شبكة برشلونة العربية

المصدر الإلكتروني الأول عربيا لأخبار فريق كرة القدم في نـادي برشلونة. تأسست الشبكة في الحادي والعشرين من ديسمبر/كانون أول عام 2003، تتويجا لجهد عدد من الكتاب الشبان العرب، كمنتدى تمكّن من استقطاب مئات آلاف المتابعين خلال سنوات معدودة، حتى بلغ عدد الأعضاء أكثر من 800 ألف عضو.

وفي شهادة نعتز بها، أفردت صحيفة "سبورت" الكاتالونية صفحة خاصة للحديث عن الشبكة، ووصفتها بأنها "أكبر موقع لبرشلونة في العالم"، مضيفة أن العرب تخطوا العالم أجمع في شغفهم ببرشلونة.

لم يكن العائد المادي لـ"فورسا بارسا" هدفا على الإطلاق، وسجّلت إدارتها نموذجا فريدا في انفتاحها على كل الطبقات والشرائح من مختلف الجنسيات العربية، مما أضفى شعورا بالشراكة لدى الأعضاء.

ومع التطور التكنولوجي، وظهور وسائل التواصل الاجتماعي، وجدت الشبكة نفسها أمام تحدٍ جديد تمثل في الاندثار التدريجي للمنتديات، والتوجه نحو مواقع فيسبوك وتويتر وغيرها. وخلال فترة زمنية قصيرة، أعلنت الشبكة عن صفحاتها التفاعلية على هذه المواقع، واستطاعت بناء قاعدة كبيرة من الجمهور خلال فترة زمنية قياسية، وقدّمت محتوى احترافيا جعلها مصدرا أساسيا وموثوقا لملايين المتابعين.

لقد كان تأسيس الموقع الإلكتروني لـ"فورسا بارسا" فال خير على الفريق، ففي العام 2004 حدثت الثورة الكروية في الكامب نو، ودخل البارسا عصره الذهبي بعودته للفوز بالليغا، ثم دوري الأبطال، واستكملت الحكاية بصعود أسطورة النادي ليونيل ميسي إلى الفريق الأول، وهو منذ ذلك الحين يعيد رسم وجه تاريخ كرة القدم.

تفتخر شبكة برشلونة العربية بأنها كانت محطة انطلاق للعديد من الصحفيين والإعلاميين الرياضيين العرب، الذين اكتشفوا موهبتهم في الصحافة الرياضية من خلال منتديات الفورسا، وعملوا على صقل مواهبهم والاستفادة من التبادل الغني للآراء عبر أقسام المنتدى، مما أهلهم لاحقا للعمل في صحف ووسائل إعلامية احترافية.