روخو : روبيرتو سيّد الغزوات

سيرجي روبيرتو، سيّد الغزوات

‏بعد مرور 68 دقيقة من المباراة، قام سيرجي روبيرتو بإحدى لمساته الفريدة، إذ حصل على الكرة في وسط الميدان الكتالوني، أخذها إلى نطاق فياريال ومرّرها لزميله لأوروغواياني لويس سواريز، الذي لم يضيع فرصة تحقيق هدف مهمّ حدّد مصير المباراة. وهذا ما حصل أيضا في آخر كلاسيكو إذ فعل سيرجي نفس الأمر وانتهت الكرة مع ميسي ليسدجل هدف الفوز. ليس هناك شكّ في قدرات سيرجي روبيرتو، لذلك تمكن من التأقلم في برشلونة. ولكن من المؤسف أنّ الأداء الدفاعي لسيرجي روبيرتو ليس جيّدا لأنّ امتلاك برشلونة لاعبا بقوة روبيرتو هو أمر يساهم في حيوية الفريق في جميع المباريات. ويريد سيرجي أن يلعب في خط الوسط، والنادي يوافقه في ذلك، لكن لا يجب أن يطوي صفحة مركز الظهير الأيمن.
‏• هل ديني بديل لألبا؟
‏هناك فرق سنوات ضوئية بينهما. نادي برشلونة سيفعل ما بوسعه ليمنع مغادرة ألبا. وقد أعلن النادي بالفعل أن ألبا ليس للبيع. الفريق بحاجة إليه لأنّ دفاعه يساهم في تقوية الفريق. كما أنّه يمتلك المواصفات اللازمة ليكون ظهيرا للفريق, أمّا ديني فمسألته غامضة، فهو لم يثبت نفسه هذا الموسم، سنرى ما سيحدث معه ومع أندريه غوميز الموسم القادم.
‏• سهو تيرشتيغن:
‏لم تتأثر المباراة بذلك إذ أنها انتهت بـ4 أهداف مقابل لا شيء، لكنّ الألماني شهد بعض التعثر البارحة، ذلك أنّ هدف فياريال ماكان ينبغي أن يُسجّل، بعتبر تيرشتيغن قد سمح لباكامبو بتسجيل هدف بكلّ سهولة. ليس ذلك فحسب بل قدّم بعض الكرات الخطرة أيضا للفريق الخصم.
‏• أهمّية كارليس نافال:
‏بعد مرور 30 سنة على خدمة كارليس نافال كمندوب، شهد نادي برشلونة العديد من النجاحات مثل كرويف وكومان وريفالدو و روماريو وغوارديولا وميسي وبويول وتشافي وإنريكيه... لكن لو لم يكن نافال وأمثاله متواجدون لما كانت النجاحات ستكون، إنّه يعمل دون ضجيج و هو من القلة الذين يعرفون المتاعب الحقيقية التي تخطاها الفريق.

 

لويس روخو ، كاتب بصحيفة ماركا المدريدية 

09-05-2017 2075
تعليقات
اترك تعليقك