نهاية موسم فاسد جداً ، الحل بين أيدينا !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أنتهى الموسم الحالي بفشل ذريع لفريقنا الكتلوني ..

حتى وإن حسمنا لقب كأس إسبانيا الذي سيقام في بداية الشهر الكريم فهو لايرضي غرور البرشلونيين ..

تأملنا خيراً بالليغا الإسبانية بعد الإنتصار في البيرناليو ولكن !

الليغا نعرفها جيداً إن لم تحسمها بيدك فلن يساهم أحداً بدعمك ، فالتحكيم سيقول كلمته ..!! خصوصاً بسوء العلاقات بين إدارة البارسا ورابطة الليغا ، إدارة تيباس !

يعرف الجميع بأن إسبانيا ليست بعيدة عن عادات الدول العربية ، فـ في المكاتب يجب ان تكون لك علاقة قوية وإلا ستحدث الكوارث التحكيمية ضدك بشكل فاضح ، لن يلومهم أحد فالمستفيد فريق الملك !

علينا أن نراجع حسابات الفريق قبل أن نتحدث عن فساد الحكام !

تعاقدات سيئه ، مدرب حافظ مش فاهم ، لم يتم الإعتماد على روح الفريق وإمكانيات جميع عناصره ، حدث ماكان يؤكده كرويف بأن تواجد نجوم كبيرة في الإعلام بالهجوم ستؤثر على الفريق ، تحديداً ربان الأرجنتين وساحر البرازيل ، فتواجد الإثنان معاً يعني إشكاليات للفريق بحال كان الوسط يُعاني وليس في وضعه الطبيعي ، من كان يعتمد على الثلاثي الأسطوري ميسي سواريز نيمار فقد تحقق له رقم خيالي من الأهداف ولكن النتائج مخزيه ، خصوصاً أمام الصغار ! فالفريق الكتلوني حقق نتائج عظيمة في اصعب الملاعب وأقوى الخصوم ولكن ضد الأندية التي تستطيع أن تحقق أكبر قدر من النقاط أمامها فشلنا ، والسبب واضح ، المداورة في غير محلها ، تمتلك عناصر قوية في الوسط أبدعت مع أنديتها ، مثل رافينها في قيادة السلتا او توران اتليتكو او حتى غوميز فالنسيا ، هذه الإسماء تستطيع قيادة أي وسط بصحبة انييستا بوسكيتس وراكيتيتش ، ولكن هذه التوليفة لم تستطع الإرقاء بمستوى البارسا ، قد نتحدث عن التكتيك أكثر من شخصية المدرب أو " بربسة " الإعلام والتغني بـ هجوم الفريق ونسيان أهم مركز في برشلونه وهو خط الوسط ..

قوة البارسا كان بقوة هذا الخط ، وبضعفه أنتهى حلم الكتلان بـ تحقيق المعادلة الصعبة " متعة وبطولات "

علينا أن نعود لركيزة الكتلان ، وهي المتعة المصاحبة للبطولات لكي نعود النادي رقم 1 في العالم ..

من يشاهد الكرة الأوروبية هذا الموسم يتأكد بأن من يدافع أكثر يحقق البطولات وهذا الأمر طبيعي ، فأسهل طريق للبطولات هو الدفاع ثم التفكير بالهجوم فمهما كان خصمك قوياً سيخطئ أمامك وستنتهز الفرصه عندما تكون فريقاً قوياً ، تحقق الأمر في انجلترا بتشيلسي ايطالي ، واليوفي في الكالتشيو ، اما في الليغا فمن لعب بواقعيه حقق الإنتصار رغم دعم التحكيم السيء ، دفاع الريال هزيل لا خلاف بذلك ولكن وسط عظيم بقيادة مودريتش وكروس ، ودخول ايسكو بدافع خيالي !

التسويق أمر مهم في كرة القدم العالمية ، لا نُخطئ بارتوميو على ذلك ولكن عدم التفكير المنطقي والفعلي بكرة القدم جعلنا نعيش اسوء لحظات البارسا في تاريخه !

حققنا سابقاً المركز الرابع ووصلنا لأسوء من ذلك ولكن وفق الإمكانيات التي نمتلكها ، لا أعتقد بأننا أقل من أي فريق أوروبي بل لا ابالغ أن قلت أننا نستحق أن نكون في القمة .

هاردلك من القلب ..

سنستمر للأبد نعشق برشلونه ونردد ، فورسا بارسا

ناصر آل ثنيان Hola

21-05-2017 3328
تعليقات
اريد من ادارة البارسا الموسم القادم ان تفرض على المدرب الجديد احياء فلسفة غوارديولا حتما .من غير المعقول ان تحصد فرق اقل شانا منا القاب ونحن نعاقبها في بيوتها .وبالتالي لا مجال للاستهتار الموسم الجاي
بالطبع ليست النهاية التي كنا نأملها ولكنها لم تكن أبداً نهاية مُفاجئة، ففريق يخسر من ليجانيس وملقا وديبورتيفو والافيس حقاً لا يستحق الحصول على الدوري. اذا اردنا التحدث عن الاسباب فهي كثير وكثيرة جداً، تبدأ من الاعبين أولاً وبدون ذكر الأسماء فكثير من اللاعبين كان بعيداً عن مستواه معظم فترات الموسم، الادارة الفنية بقيادة انريكيه وهيرنانديز لم تكن موفقة (كعادة معظم إدارات البرسا) في إنتداباتها لللاعبين الجدد، فهرنانديز يبدو أنه حقاً ليس ملماً حتى بأبسط متطلبات الفريق من الناحية التقنية والبدنية، أما المستر أنريكيه فحدث ولا حرج، لا نريد أن نتكلم عن الرجل فيبدو أن الامور فيها أكثر مما نعلم ولذلك الرجل انسحب من منصبه بهدوء مثل من سبقوه، وهنا يأتي دور الإدارة التي يبدو أنها إدارة محترفة ولكن لشركة بيع بالجملة، ولكن ليس لنادي كرة قدم، وبالتأكيد ليس لناد للبرسا. نقول عساه خير ويعود البرسا الموسم القادم أقوى مع مدرب أكثر جوعاً وأكثر تحفيزاً لللاعبين، كما نتمنى سد الثغرات في الدفاع والوسط. ربما الصفقات الجديدة خذلت أنريكيه، ولكن هو خذلها أيضاً، وأعتقد بأننا سنرى الموسم القادم دوراً أكبر لرافينيا ودينيس وحتى الكاسير وجوميز.
سنعود أقوى دائما الفشل يخلفه نجاح
اترك تعليقك