لو قسمنا الفريق لثلاث أجزاء متباينة

لو قسمنا الفريق لثلاث أجزاء متباينة سنجد الدفاع-الوسط-الهجوم، حيث في كل شطر هناك مرجع في اللعب يستند عليه الفريق عندما يسوء الوضع، في الدفاع هناك مارك أندريه شتيغن، في الوسط سيرجيو بوسكيتس، و في الخط الهجوم ليونيل أندريس ميسي.

في غياب بوسكيتس و ليونيل افتقر الفريق لاثنين من مراجعه في إخراج الكرة، في ضبط الإيقاع و صنع اللعب.

 

مونتيلا اليوم كان أكثر من رائع، من حيث التحضير البدني و التكتيكي للفريق، إشبيلية كان أكثر مرونة في الإنتقال من الحالة الدفاعية للهجومية، حيث خلق زيادة عددية في كل الخطوط، عند الإرتداد دائما ما أحرج برشلونة و وضع لاعبيه في حالة 3 ضد 2 و 5 ضد 3، فيما غابت النجاعة التهديفية على لاعبيه بحكم ضعف الجانب الذهني، في ظل التفكير في مواجهة البايرن و التردد في اتخاذ القرارات في بعض الأحيان.

كل ما ذكرته بالطبع لا ينطبق على ميسي 

 

#MrTactics

 

 
02-04-2018 924
تعليقات
اترك تعليقك