المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ الرابـطــة الإسلامــيـة ] : فيديو نادر للقاريء عبدالباسط عبدالصمد يبكي من خشية الله


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 [14] 15 16 17

™ M α T o
14-08-2010, 04:34 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( إذا جاء رمضان فُتّحت أبواب الجنة ، وغُلّقت أبواب النار ، وصُفّدت الشياطين ) رواه مسلم .

™ M α T o
14-08-2010, 04:35 PM
عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس
، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن
، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة " . رواه البخاري .

™ M α T o
14-08-2010, 04:38 PM
عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الأنصار
يُقال لها أم سنان : ( عمرة في رمضان تقضي حجة أو حجة معي ) رواه البخاري و مسلم .

™ M α T o
14-08-2010, 04:40 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه ) متفق عليه .

™ M α T o
14-08-2010, 04:44 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
: ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً ، غُفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه .

Gray Fox
14-08-2010, 05:46 PM
يد الله ملأى لا يغيضها نفقة ، سحاء الليل والنهار . وقال : أرأيتم ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض ، فإنه لم يغض ما في يده . وقال : وكان عرشه على الماء ، وبيده الأخرى الميزان ، يخفض ويرفع


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 7411
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
14-08-2010, 08:38 PM
إذا أنفق المسلم نفقة على أهله ، وهو يحتسبها ، كانت له صدقة

راوي: أبو مسعود عقبة بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5351
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

нεcTσя
15-08-2010, 02:11 AM
لماذا الإفطار على التمر؟






عند نهاية مرحلة ما بعد الامتصاص –في نهاية يوم الصوم- يهبط مستوى تركيز الجلوكوز


والأنسولين في دم الوريد البابي الكبدي، وهذا يقلل بدوره من نفاذ الجلوكوز، وأخذه بواسطة خلايا


الكبد والأنسجة الطرفية: كخلايا العضلات، وخلايا الأعصاب، ويكون قد تحلل كل المخزون من


الجيلكوجين الكبدي أو كاد، وتعتمد الأنسجة حينئذ في الحصول على الطاقة من أكسدة الأحماض


الدهنية، وأكسدة الجلوكوز المصنع في الكبد من الأحماض الأمينية والجليسرول.


لذلك فإمداد الجسم السريع بالجلوكوز في هذا الوقت له فوائد جمَّة؛ إذ يرتفع تركيزه بسرعة في دم


الوريد البابي الكبدي فور امتصاصه، ويدخل إلى خلايا الكبد أولاً ثم خلايا المخ، والدم، والجهاز


العصبي، والعضلي، وجميع الأنسجة الأخرى، التي هيأها الله (تعالى)؛ لتكون السكريات غذاؤها


الأمثل والأيسر للحصول منها على الطاقة.


ويتوقف بذلك تأكسد الأحماض الدهنية، فيقطع الطريق على تكوُّن الأجسام الكيتونية الضارة،


وتزول أعراض الهمود، والضعف العام، والاضطراب البسيط في الجهاز العصبي إن وجدت لتأكسد


كميات كبيرة من الدهون، كما يوقف تناول الجلوكوز عملية تصنيع الجلوكوز في الكبد؛ فيتوقف هدم


الأحماض الأمينية، وبالتالي حفظ بروتين الجسم.



وعلى العكس من ذلك لو بدأ الإنسان فطره بتناول المواد البروتينية، أو الدهنية؛ فهي لا تمتص إلا


بعد فترة طويلة من الهضم والتحلل، ولا تؤدي الغرض في إسعاف الجسم لحاجته السريعة من


الطاقة، فضلاً على أن ارتفاع الأحماض الأمينية في الجسم نتيجة للغذاء الخالي من السكريات، أو


حتى الذي يحتوي على كمية قليلة منه، يؤدي إلى هبوط سكر الدم.


لهذه الأسباب يمكن أن ندرك الحكمة في أمر النبي (صلى الله عليه وسلم) بالإفطار على التمر!


فعن سلمان بن عامر (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: "إذا أفطر أحدكم


فليفطر على تمر، فإن لم يجد فليفطر على ماء، فإنه طهور" (رواه أبو داود والترمذي وقال حديث


حسن صحيح).


وعن أنس (رضي الله عنه) قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يفطر قبل أن يصلي على


رطبات، فإن لم تكن رطبات فتميرات، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء". (رواه أبو داود


والترمذي وقال حديث حسن).

}{ AL Barca }{
15-08-2010, 02:31 AM
التمر عندي قرب يخلص :(

нεcTσя
15-08-2010, 02:33 AM
ليش ما فيه محلات تبيع؟.؟

нεcTσя
15-08-2010, 02:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كل عام وانتم بخير..
ورمضان كريم..







شرب الماء والمؤذن يؤذن لصلاة الفجر

الكثير منا يسال عن هذه الحاله وما حكمها
ومن فعلها هل يعتبر مفطر ام ماذا ؟؟




شرِب الماء و المؤذّن يؤذّن لصلاة الفجر
للشيخ عبدالرحمن السحيم





الســـؤال :ـ



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل
بارك الله فيك ونفع بك الإسلام والمسلمين
أتمنى أن تفيدوني




هل يصح لمسلم وقت الصيام حين يؤذن المؤذن الله أكبر
هل يصح شرب الماء؟؟




الجــواب :ـ



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
إذا كان المؤذِّن يُؤذِّن على دُخول الوقت فيجوز أن يشرب المسلم الماء
ولو بدأ المؤذِّن بالأذان ،
لقوله عليه الصلاة والسلام : إن بلالاً يؤذن بليل ،
فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم . قال الراوي :
ولم يكن بينهما إلا أن ينـزل هذا ، ويَرقى هذا . رواه البخاري ومسلم .




ولقوله صلى الله عليه وسلم :



( إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يَده ، فلا يَضعه حتى يقضي حاجته منه )
. رواه أحمد وأبو داود .




والله تعالى أعلم

الاسد الغاضب
15-08-2010, 02:58 AM
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته... وبعد:
أبعث إليكم هذه الرسالة محملة بالأشواق والتحيات العطرة، أزفها إليكم من قلب أحبكم في الله، نسأل الله أن يجمعنا بكم في دار كرامته ومستقر رحمته وبمناسبة قدوم شهر رمضان أقدم لكم هذه النصيحة هدية متواضعة، أرجو أن تتقبلوها بصدر رحب وتبادلوني النصح، حفظكم الله ورعاكم.


كيف نستقبل شهر رمضان المبارك؟


قال الله تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185].
أخي الكريم:


خص الله شهر رمضان عن غيره من الشهور بكثير من الخصائص والفضائل منها:
- خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.
- تستغفر الملائكة للصائمين حتى يفطروا.
- يزين الله في كل يوم جنته ويقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك.
- تصفد فيه الشياطين.
- تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار.
- فيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم الخير كله.
- يغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان.
- لله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة من رمضان.
فيا أخي الكريم: شهر هذه خصائصه وفضائله بأي شيء نستقبله؟ بالانشغال باللهو وطول السهر، أو نتضجر من قدومه ويثقل علينا نعوذ بالله من ذلك كله.
ولكن، العبد الصالح يستقبله بالتوبة النصوح، والعزيمة الصادقة على اغتنامه، وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة، سائلين الله الإعانة على حسن عبادته.


وإليك أخي الكريم الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان:


1 ـ الصوم: قال صلى الله عليه وسلم : { كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. يقول عز وجل: "إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به"، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك } [أخرجه البخاري ومسلم] وقال: { من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [أخرجه البخاري ومسلم] ولا شك أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن امتنع عن الطعام والشراب فقط، وإنما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : { من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه } [أخرجه البخاري]. وقال صلى الله عليه وسلم : { الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يجهل، فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم } [أخرجه البخاري ومسلم]. فإذا صمت - يا عبد الله - فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجميع جوارحك، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء.


2 ـ القيام: قال صلى الله عليه وسلم : { من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه } [أخرجه البخاري ومسلم] وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً [الفرقان:64،63]، وقد كان قيام الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها: ( لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً ).


وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، ثم يقول لهم الصلاة الصلاة.. ويتلو: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه:132] وكان ابن عمر يقرأ هذه الآية: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ [الزمر:9].
قال: ذاك عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال ابن أبي حاتم: وإنما قال ابن عمر ذلك لكثرة صلاة أمير المؤمنين عثمان بالليل وقراءته حتى أنه ربما قرأ القرآن في ركعة.
وعن علقمة بن قيس قال: ( بت مع عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ليلة فقام أول الليل ثم قام يصلي، فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد حيه يرتل ولا يراجع، يسمع من حوله ولا يرجع صوته، حتى لم يبق من الغلس إلا كما بين أذان المغرب إلى الانصراف منها ثم أوتر.
وفي حديث السائب بن زيد قال: ( كان القارئ يقرأ بالمئين - يعني بمئات الآيات - حتى كنا نعتمد على العصي من طول القيام قال: وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر ).
تنبيه: ينبغي لك أخي المسلم أن تكمل التراويح مع الإمام حتى تكتب في القائمين، فقد قال صلى الله عليه وسلم : { من قام مع إمامه حتى ينصرف كتب له قيام ليلة } [رواه أهل السنن

بلسم القسام
15-08-2010, 03:30 AM
( إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يَده ، فلا يَضعه حتى يقضي حاجته منه )

ايش قال عليه الصلاة والسلام ؟؟
حتى يقضي حاجته
مش يملأ بطنه او يكَّمل سحوره

мопа
15-08-2010, 04:14 AM
يعني عادي اشرب ماي خلال الاذان عن سبق اصرار و ترصد؟؟؟

اول مرة ادري ..

يعطيك العافية

мопа
15-08-2010, 04:16 AM
هذي مشكلتي

مااحب التمر :(


حاولت كذا مرة افطر على التمر بس ماقدرت اكمل

j_a9
15-08-2010, 04:35 AM
غير روحك في شهر الرحمه

رمضــــان .. صافح قلبك .. وأرمي احقادك


::: في رمضــــان :::


أغلق مدن أحقادك
واطرق أبواب الرحمة والمودة
فارحم القريب وود البعيد
وازرع المساحات البيضاء في حناياك
وتخلص من المساحات السوداء في داخلك


::: في رمضــــان :::


صافح قلبك
ابتسم لذاتك
صالح نفسك
وأطلق أسر أحزانك
وعلّم همومك الطيران بعيدا عنك


::: في رمضــــان :::


أعد ترتيب نفسك
لملم بقاياك المبعثرة
اقترب من أحلامك البعيدة
اكتشف مواطن الخير في داخلك
واهزم نفسك الأمّـارة بالسوء..



::: في رمضــــان :::


جاهد نفسك قدر استـطاعتك
واغسل قلبك قبل جسدك
ولسانك قبل يديك
وأفسد كل محاولاتهم لإفساد صيامك
واحذر أن تكون من أولئك الذين لا ينالهم من صيامهم سوى العطش والجوع ..



::: في رمضــــان :::


سارع للخيرات
وتجنب الحرام
واخف أمر يمينك عن يسـارك
وامتنع عن الغيبة كي لا تفطر على لحم أخيك ميتا ..



::: في رمضــــان :::


احذر الظن السيئ
أو الإساءة لأولئك الذين دمّروا شيئا جميلا فيك
وإياك والظلم فالظلم ظلمات يوم القيامة



::: في رمضــــان :::


اكتب رسالة اعتذار مختصرة لأولئك الذين ينامون في ضميرك
ويقلقون نومك ويغرسون خناجرهم في أحشاء ذاكرتك
لإحساسك بأنك ذات يوم سببت لهم بعض الألم



::: في رمضــــان :::


افتح قلبك المغلق بمفاتيح التسامح
واطرق الأبواب المغلقة بينك وبينهم
وضع باقات زهورك على عتباتهم
واحرص على أن تبقى المساحات بينك وبينهم بلون الثلج النقي


::: في رمضــــان :::


تذكر أولئك الذين كانوا ذات رمضان يملئون عالمك
ثم غيبتهم الأيام عنك ورحلوا كالأحلام
تاركين خلفهم البقايا الحزينة
تملأك بالحزن كلما مررت بها
أو مرت ذات ذكرى بك


::: في رمضــــان :::


حاور نفسك طويلا
وسافر في أعماقك
ابحث عن ذاتك
اعتذر لها أو ساعدها على الاعتذار لهم


::: في رمضــــان :::


افتح أجندة ذاكرتك
تصفح كتاب أيامك
تذكر وجوها تحبها وأصواتا تفتقدها
وأحبة مازالوا أحبة برغم أمواج البعد
هاتفهم بحب
اذهب إليهم
ولا تنتظر أن تأتي بهم الصدفة إليك
أو تلقي بهم أمواج الحنين فوق شاطئك ..


::: في رمضــــان :::


افقد ذاكرتك الحزينة قدر استطاعتك
فلا تتحسس طعنات الغدر في ظهرك
ولا تحص عدد هزائمك معهم
ولا تسجن نفسك في زنزانة الألم
ولا تجلد نفسك بسياط الندم
واغفر للذين خذلوك
والذين ضيعوك
والذين شوهوك
والذين قتلوك
والذين اغتابوك
وأكلوا لحمك ميتا على غفلة منك
ولم يشفع لك لديهم سنوات الحي الجميل


::: في رمضــــان :::


أغمض عينيك بعمق
لتدرك حجم نعمة البصر
ولتتذكر القبر
وظلمة القبر
ووحشة القبر
وعذاب القبر
وأحبة رحلوا تاركين خلفهم حزنا بامتداد الأرض
وجرحا باتساع السماء
وبقايا مؤلمة تقتلك كلما لمحتها
وذكريات جميلة أكل الحزن أحشاءها
وتباكى إن عجزت عن البكاء
لعل الله يغفر لك ولهم


كل عام وانتم بخير

شاعرة برشلونة
15-08-2010, 04:39 AM
كلمات رائعة ....................واتمنى ان نستطيع فعل كل داك..

мопа
15-08-2010, 04:48 AM
يعطيك العافية على النصايح..


كلمات بسيطة بس معانيها عظيمة ..

xavi el rey
15-08-2010, 05:24 AM
هدا ماحصل معي البارحة نريد جواب
أنا شربت متعمد و الفجر يقول الله أكبر هل أنا مفطر

Oxygen
15-08-2010, 05:45 AM
^

إذا كنت تشرب وتأكل وإرتفع الأذان فأكمل طعامك الذي بيدك و من ثم قم لصلاتك ..
أما إنك تتعمد إستغلال هذه الإباحة الدينية بتناول وجبه يومية خلال الأذان فهذي نيته مُبطنه , ومن المُفترض أن النوايا تكون طيبه في رمضان قبل الأعمال و الأقوال ..


ايش قال عليه الصلاة والسلام ؟؟
حتى يقضي حاجته
مش يملأ بطنه او يكَّمل سحوره

و الشخص حـاجته في هذا الموضع هو ملىء بطنه أو إكمال سحوره للإستعداد ليوم خالي من الطعام ..
( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ) , والرسول صلى الله عليه و سلم أباح هذا الموقف بدون شروط تعقيدية ..
والأصل في الأمور هي الإباحة حتى ينزل فيها تحريم أو فتوى توضيحية ..

عاشق 10ميسي
15-08-2010, 10:50 AM
أدعية رمضان

دعاء اليوم الأول

اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَ قِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ ، وَ نَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ الغافِلينَ ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ .

دعاء اليوم الثاني

اَللّهُمَّ قَرِّبْني فيهِ اِلى مَرضاتِكَ ، وَجَنِّبْني فيهِ مِن سَخَطِكَ وَنَقِماتِكَ ، وَ وَفِّقني فيهِ لِقِرائَةِ اياتِِكَ ، بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرّاحمينَ .

دعاء اليوم الثالث

اَللّهُمَّ ارْزُقني فيهِ الذِّهنَ وَالتَّنْبيهِ ، وَ باعِدْني فيهِ مِنَ السَّفاهَةِ وَالتَّمْويهِ ، وَ اجْعَل لي نَصيباً مِن كُلِّ خَيْرٍ تُنْزِلُ فيهِ ، بِجودِكَ يا اَجوَدَ الأجْوَدينَ .

دعاء اليوم الرابع

اَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى اِقامَةِ اَمرِكَ ، وَ اَذِقني فيهِ حَلاوَةِ ذِكْرِكَ ، وَ اَوْزِعْني فيهِ لِأداءِ شُكْرِكَ بِكَرَمِكَ ، وَ احْفَظْني فيهِ بِحِفظِكَ و َسَتْرِكَ يا اَبصَرَ النّاظِرينَ .

دعاء اليوم الخامس

اَللّهُمَّ اجعَلني فيهِ مِنَ المُستَغْفِرينَ ، وَ اجعَلني فيهِ مِن عِبادِكَ الصّالحينَ القانِتينَ ، وَ اجعَلني فيهِ مِن اَوْليائِكَ المُقَرَّبينَ ، بِرَأفَتِكَ يا اَرحَمَ الرّاحمينَ .

دعاء اليوم السادس

اَللّهُمَّ لا تَخْذُلني فيهِ لِتَعَرُّضِ مَعصِيَتِكَ ، وَ لاتَضرِبني بِسِياطِ نَقِمَتِكَ ، وَ زَحْزِحني فيهِ مِن موُجِبات سَخَطِكَ بِمَنِّكَ وَ اَياديكَ يا مُنتَهى رَغْبَةِ الرّاغِبينَ .

دعاء اليوم السابع
اَللّهُمَّ اَعِنّي فيهِ عَلى صِيامِهِ وَ قِيامِهِ ، وَ جَنِّبني فيهِ مِن هَفَواتِهِ وَاثامِهِ ، وَ ارْزُقني فيهِ ذِكْرَكَ بِدَوامِهِ ، بِتَوْفيقِكَ يا هادِيَ المُضِّلينَ .
دعاء اليوم الثامن
اَللّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ رَحمَةَ الأَيْتامِ وَ اِطعامَ الطَّعامِ وَاِفْشاءَ وَصُحْبَةَ الكِرامِ بِطَوْلِكَ يا مَلْجَاَ الأمِلينَ
دعاء اليوم التاسع
اَللّهُمَّ اجْعَل لي فيهِ نَصيباً مِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ ، وَ اهْدِني فيهِ لِبَراهينِكَ السّاطِعَةِ ، وَ خُذْ بِناصِيَتي إلى مَرْضاتِكَ الجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ يا اَمَلَ المُشتاقينَ .
دعاء اليوم العاشر
اَللّهُمَّ اجْعَلني فيهِ مِنَ المُتَوَكِلينَ عَلَيْكَ ، وَ اجْعَلني فيهِ مِنَ الفائِزينَ لَدَيْكَ ، وَ اجعَلني فيه مِنَ المُقَرَّبينَ اِليكَ بِاِحْسانِكَ يا غايَةَ الطّالبينَ .
دعاء اليوم الحادي عشر
اَللّهُمَّ حَبِّبْ اِلَيَّ فيهِ الْإحسانَ ، وَ كَرِّهْ فيهِ الْفُسُوقَ وَ العِصيانَ وَ حَرِّمْ عَلَيَّ فيهِ السَخَطَ وَ النّيرانَ بعَوْنِكَ ياغياثَ المُستَغيثينَ .
دعاء اليوم الثاني عشر
اَللّهُمَّ زَيِّنِّي فيهِ بالسِّترِ وَ الْعَفافِ ، وَ اسْتُرني فيهِ بِلِِِباسِ الْقُنُوعِ و َالكَفافِ ، وَ احْمِلني فيهِ عَلَى الْعَدْلِ وَ الْإنصافِ ، وَ آمنِّي فيهِ مِنْ كُلِّ ما اَخافُ بِعِصْمَتِكَ ياعصمَةَ الْخائفينَ .
دعاء اليوم الثالث عشر
اَللّهُمَّ طَهِّرْني فيهِ مِنَ الدَّنسِ وَ الْأقْذارِ ، وَ صَبِّرْني فيهِ عَلى كائِناتِ الْأَقدارِ ، وَ وَفِّقْني فيهِ لِلتُّقى وَ صُحْبَةِ الْأبرارِ بِعَوْنِكَ ياقُرَّةَ عَيْن الْمَساكينِ .
دعاء اليوم الرابع عشر
اَللّهُمَّ لاتُؤاخِذْني فيهِ بالْعَثَراتِ ، وَ اَقِلْني فيهِ مِنَ الْخَطايا وَ الْهَفَواتِ ، وَ لا تَجْعَلْني فيهِ غَرَضاً لِلْبَلايا وَ الأفاتِ بِعزَّتِكَ ياعِزَّ المُسْلمينَ .
دعاء اليوم الخامس عشر
اَللّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ طاعةَ الخاشعينَ ، وَ اشْرَحْ فيهِ صَدري بِانابَةِ المُخْبِتينَ ، بِأمانِكَ ياأمانَ الخائفينَ .
دعاء اليوم السادس عشر
اَللّهُمَّ وَفِّقْني فيهِ لِمُوافَقَةِ الْأبرارِ ، وَ جَنِّبْني فيهِ مُرافَقَةِ الأشرارِ ، وَآوني فيهِ برَحمَتِكَ إلى دارِ القَرارِ بإلهيَّتِكَ يا إله العالمينَ .
دعاء اليوم السابع عشر
اَللّهُمَّ اهدِني فيهِ لِصالِحِ الأعْمالِ ، وَ اقضِ لي فيهِ الحوائِجَ وَ الآمالِ يا مَنْ لا يَحتاجُ إلى التَّفسيرِ وَ السُّؤالِ ، يا عالِماً بِما في صُدُورِ العالمينَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ آله الطّاهرينَ .
دعاء اليوم الثامن عشر
اَللّهُمَّ نَبِّهني فيهِ لِبَرَكاتِ أسحارِهِ ، وَ نوِّرْ قَلْبي بِضِياءِ أنوارِهِ ، وَ خُذْ بِكُلِّ أعْضائِي إلى اتِّباعِ آثارِهِ بِنُورِكَ يا مُنَوِّرَ قُلُوبِ العارفينَ .
دعاء اليوم التاسع عشر

أللّهُمَّ وَفِّر فيهِ حَظّي مِن بَرَكاتِهِ ، وَ سَهِّلْ سَبيلي إلى خيْراتِهِ ، وَ لا تَحْرِمْني قَبُولَ حَسَناتِهِ يا هادِياً إلى الحَقِّ المُبينِ .

دعاء اليوم العشرين

أللّهُمَّ افْتَحْ لي فيهِ أبوابَ الجِنان ، وَ أغلِقْ عَنَّي فيهِ أبوابَ النِّيرانِ ، وَ وَفِّقْني فيهِ لِتِلاوَةِ القُرانِ يامُنْزِلَ السَّكينَةِ في قُلُوبِ المؤمنين .
دعاء اليوم الحادي والعشرين
أللّهُمَّ اجْعَلْ لي فيهِ إلى مَرضاتكَ دَليلاً ، و لا تَجعَلْ لِلشَّيْطانِ فيهِ عَلَيَّ سَبيلاً ، وَ اجْعَلِ الجَنَّةَ لي مَنْزِلاً وَ مَقيلاً ، يا قاضِيَ حَوائج الطالبينَ .
دعاء اليوم الثاني و العشرين
أللّهُمَّ افْتَحْ لي فيهِ أبوابَ فَضْلِكَ ، وَ أنزِل عَلَيَّ فيهِ بَرَكاتِكَ ، وَ وَفِّقْني فيهِ لِمُوجِباتِ مَرضاتِكَ ، وَ أسْكِنِّي فيهِ بُحْبُوحاتِ جَنّاتَكَ ، يا مَجيبَ دَعوَةِ المُضْطَرِّينَ .
دعاء اليوم الثالث و العشرين
أللّهُمَّ اغْسِلني فيهِ مِنَ الذُّنُوبِ ، وَ طَهِّرْني فيهِ مِنَ العُيُوبِ ، وَ امْتَحِنْ قَلبي فيهِ بِتَقْوى القُلُوبِ ، يامُقيلَ عَثَراتِ المُذنبين .
دعاء اليوم الرابع و العشرين
أللّهُمَّ إنِّي أسألُكَ فيهِ مايُرضيكَ ، وَ أعُوذُ بِكَ مِمّا يُؤذيكَ ، وَ أسألُكَ التَّوفيقَ فيهِ لِأَنْ اُطيعَكَ وَلا أعْصِيَكَ ، يا جواد السّائلينَ .
دعاء اليوم الخامس و العشرين
أللّهُمَّ اجْعَلني فيهِ مُحِبّاً لِأوْليائكَ ، وَ مُعادِياً لِأعْدائِكَ ، مُسْتَنّاً بِسُنَّةِ خاتمِ أنبيائكَ ، يا عاصمَ قٌلٌوب النَّبيّينَ .
دعاء اليوم السادس و العشرين

أللّهُمَّ اجْعَلْ سَعْيي فيهِ مَشكوراً ، وَ ذَنبي فيهِ مَغفُوراً ، وَ عَمَلي فيهِ مَقبُولاً ، وَ عَيْببي فيهِ مَستوراً يا أسمَعَ السّامعينَ .

دعاء اليوم السابع و العشرين

أللّهُمَّ ارْزُقني فيهِ فَضْلَ لَيلَةِ القَدرِ ، وَ صَيِّرْ اُمُوري فيهِ مِنَ العُسرِ إلى اليُسرِ ، وَ اقبَلْ مَعاذيري وَ حُطَّ عَنِّي الذَّنب وَ الوِزْرَ ، يا رَؤُفاً بِعِبادِهِ الصّالحينَ .
دعاء اليوم الثامن و العشرين
أللّهُمَّ وَفِّرْ حَظِّي فيهِ مِنَ النَّوافِلِ ، وَ أكْرِمني فيهِ بِإحضارِ المَسائِلِ ، وَ قَرِّبْ فيهِ وَسيلَتي إليكَ مِنْ بَيْنِ الوَسائِلِ ، يا مَن لا يَشْغَلُهُ إلحاحُ المُلِحِّينَ .
دعاء اليوم التاسع و العشرين
أللّهُمَّ غَشِّني فيهِ بالرَّحْمَةِ ، وَ ارْزُقني فيهِ التَّوفيقَ وَ العِصْمَةَ ، وَ طَهِّر قَلبي مِن غياهِبِ التُّهمَةِ ، يارَحيماً بِعبادِهِ المُؤمنينَ .
دعاء اليوم الثلاثين
أللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ بالشُّكرِ وَ القَبولِ عَلى ما تَرضاهُ وَ يَرضاهُ الرَّسولُ مُحكَمَةً فُرُوعُهُ بِالأُصُولِ ، بِحَقِّ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَآلهِ الطّاهِرينَ ، وَ الحَمدُ للهِ رَبِّ العالمينَ

تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال.

Gray Fox
15-08-2010, 09:02 PM
سمعت سلمان وأكره على طعام يأكله فقال حسبي أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أكثر الناس شبعا في الدنيا أطولهم جوعا يوم القيامة


الراوي: عطية بن عامر الجهني المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 2722
خلاصة حكم المحدث: حسن

مطلب : يكره الإسراف في الأكل والشبع المفرط .

والحاصل أن الآكل لا يخلو من حالات أربع : إحداها الشبع غير المفرط ، وقد علمت أنه غير مكروه ، والمراد به أن يتجاوز الأثلاث في الأكل على ما يأتي في الحديث مجاوزة غير مضرة للآكل في بدنه ولا إسراف .

الثانية : الشبع المفرط وإليها أشار الناظم بقوله ( ومكروه ) تنزيها على الأصح ( الإسراف ) في الأكل وقيل : إن ذلك حرام قال في الآداب الكبرى : اعلم أن كثرة الأكل شؤم ، وأنه ينبغي النفرة عمن عرف بذلك واشتهر به واتخذه عادة .

ولهذا روى مسلم عن نافع قال { : رأى ابن عمر رضي الله عنهما مسكينا فجعل يضع بين يديه ويضع بين يديه فجعل يأكل كثيرا فقال : لا يدخلن هذا علي فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : المؤمن يأكل في معى واحد ، والكافر يأكل في سبعة أمعاء } . قلت وهذا الحديث في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ولفظه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { المسلم يأكل في معى واحد ، والكافر في سبعة أمعاء } وفي رواية للبخاري { أن رجلا كان يأكل أكلا كثيرا فأسلم فكان يأكل أكلا قليلا ، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن المؤمن يأكل في معى واحد ، والكافر يأكل في سبعة أمعاء } .

وفي رواية لمسلم قال { أضاف رسول الله صلى الله عليه وسلم ضيفا كافرا فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة فحلبت فشرب حلابها ، ثم أخرى فشرب حلابها ، ثم أخرى فشرب حلابها [ ص: 109 ] حتى شرب حلاب سبع شياه ، ثم إنه أصبح فأسلم فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة فشرب حلابها ، ثم أخرى فلم يستتمه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن المؤمن يشرب في معى واحد ، وإن الكافر يشرب في سبعة أمعاء } .

وأخرج الإمام أحمد والترمذي وحسنه وابن ماجه وابن حبان في صحيحه عن المقدام بن معدي كرب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه } .

ولفظ ابن ماجه { فإن غلبت الآدمي فثلث للطعام } الحديث وأخرج الترمذي وحسنه وابن ماجه ، والبيهقي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال { : تجشأ رجل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كف عنا جشاءك ، فإن أكثرهم شبعا في الدنيا أطولهم جوعا يوم القيامة } وفي صحيح الحاكم أن الرجل هو أبو جحيفة . { فعن أبي جحيفة رضي الله عنه قال : أكلت ثريدة من خبز ولحم ، ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فجعلت أتجشأ فقال : يا هذا كف عنا من جشائك ، فإن أكثر الناس شبعا في الدنيا أكثرهم جوعا يوم القيامة } قال الحاكم صحيح الإسناد واعترضه الحافظ المنذري ، ثم قال لكن رواه البزار بإسنادين : أحدهما ثقات ورواه ابن أبي الدنيا والطبراني في الكبير ، والأوسط ، والبيهقي وزاد { فما أكل أبو جحيفة ملء بطنه حتى فارق الدنيا كان إذا تغدى لا يتعشى وإذا تعشى لا يتغدى } .

وفي رواية لابن أبي الدنيا قال أبو جحيفة : فما ملأت بطني منذ ثلاثين سنة وأخرج الطبراني بإسناد حسن عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن أهل الشبع في الدنيا هم أهل الجوع غدا في الآخرة } وفي معجم البغوي عن عبد الرحمن بن المرقع رضي الله عنه قال : { فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر ، وهي بخضرة من الفواكه فواقع الناس الفاكهة فمعثتهم الحمى فشكوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الحمى رائد الموت وسجن الله في أرضه ، وهي قطعة من النار ، فإذا أخذتكم فبردوا الماء في الشنان فصبوها [ ص: 110 ] عليكم بين الصلاتين يعني بين المغرب ، والعشاء قال ففعلوا ذلك فذهبت عنهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لم يخلق الله وعاء إذا ملئ شرا من بطن ، فإذا كان لا بد فاجعلوا ثلثا للطعام وثلثا للشراب وثلثا للريح } . وإلى هذا أشار الناظم بقوله : ومكروه الإسراف والثلث أكد .

أبو عبد الحكيم
16-08-2010, 03:35 AM
للمشاهدة : اضغط هنا (http://www.youtubeentertainment.co.cc/2010/08/blog-post_9262.html) .

tomessi
16-08-2010, 09:49 PM
. في رمضان سنة 1 للبعثة 610 م بدأ نزول الوحي على نبينا محمد .

2. في رمضان سنة 10 للبعثة 620م وفاة أبو طالب عم النبي .

3. في رمضان سنة 10 للبعثة 620 م وفاة خديجة بنت خويلد زوجة النبي .

4. في رمضان سنة 1 للهجرة 623م بعث النبي سرية حمزة إلى سيف البحر وكان عددهم 3.

5. في رمضان سنة 1 للهجرة 623 م شُرع الأذان بعد أن رآه عبد الله بن زيد في المنام.

6. في رمضان سنة 2 للهجرة 624 م شرعت صلاة العيد.

7. في رمضان سنة 2 للهجرة 624 م فرضت زكاة الفطر على المسلمين.

8. في رمضان سنة 2 للهجرة 624 م وقعت غزوة بدر الكبرى أروع غزوات الإسلام.

9. في رمضان سنة 4 للهجرة 626 م تزوج النبي زينب بنت خزيمة أم المساكين.

10. في 9سنة 6 للهجرة 628 م بَعث النبي سرية زيد بن حارثة إلى وادي القرى.

11. في رمضان سنة 7 للهجرة 629 م بعث النبي سرية غالب بن عبد الله إلى بني عوال.

12. في رمضان سنة 8 للهجرة 630 م فتحت مكة ودخلت قريش وقبائل العرب في الإسلام.

13. في رمضان سنة 8 للهجرة 630 م بعث النبي خالد بن الوليد لهدم صنم العُزّى ببطن مكة.

14. في رمضان سنة 8 للهجرة 630 م بعث النبي عمرو بن العاص لهدم سواع، وسعد بن زيد لهدم مناة.

15. في رمضان سنة 9 للهجرة 631م قدم وفد ثقيف إلى النبي لإعلان إسلامهم.

16. في رمضان سنة 10 للهجرة 632م بعث النبي علي بن أبي طالب إلى اليمن إلى قبيلة همدان التي أسلمت في يوم.

17. في رمضان سنة 11 للهجرة 633م توفيت فاطمة بنت النبي .

18. في رمضان سنة 20 للهجرة 643م تم بناء مسجد عمرو بن العاص في مدينة الفسطاط.

19. في رمضان سنة 37 للهجرة 658م توفي عبيد الله بن عمرو وكذلك قتل هاشم بن عتبة بن أبي وقاص في صفِّين.

20. في رمضان سنة 37 للهجرة 658م تم التحكيم بين علي ومعاوية بدومة الجندل.

21. في رمضان سنة 37 للهجرة 658م تولى محمد بن أبي بكر ولاية مصر.

22. في رمضان سنة 40 للهجرة 661م استشهاد الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

23. في رمضان سنة 40 للهجرة 661م بويع الحسن بالخلافة بعد استشهاد أبيه.

24. في رمضان سنة 43 للهجرة 664م توفي عمرو بن العاص في مصر.

25. في رمضان سنة 51 للهجرة 671م بُني مسجد القيروان على يد عقبة بن نافع.

26. في رمضان سنة 53 للهجرة 674م فتح المسلمون جزيرة ردوس.

27. في رمضان سنة 58 للهجرة 678م توفيت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعمرها 66عام.

28. في رمضان سنة 65 للهجرة 685م توفي الخليفة الأموي مروان بن الحكم.

29. في رمضان سنة 65 للهجرة 685م بويع عبد الملك بن مروان للخلافة الأموية.

30. في رمضان سنة 92 للهجرة 711م فتحت الأندلس على يد طارق بن زياد.

31. في رمضان سنة 92 للهجرة 711م وقعت معركة بين طارق بن زياد ولذريق الأسباني.

32. في رمضان سنة 93 للهجرة 712م قام موسى بن نصير بحملة لاستكمال غزو الأندلس.

33. في رمضان سنة 95 للهجرة 714م قتل سعيد بن جبير على يد الحجاج الثقفي.

34. في رمضان سنة 95 للهجرة 714م وفاة الحجاج بن يوسف الثقفي.

35. في رمضان سنة 96 للهجرة 715م فتحت بلاد السند على يد القائد محمد بن القاسم في آخر خلافة الوليد.

36. في رمضان سنة 113 للهجرة 731م ولد عبد الرحمن الداخل - صقر قريش - في دمشق وهو مؤسس الدولة الأموية في الأندلس.

37. في رمضان سنة 114للهجرة 732م موقعة بلاط الشهداء في سهول فرنسا بقيادة عبد الرحمن الغافقي.

38. في رمضان سنة 129 للهجرة 747م ظهرت دعوة بني العباس في خرسان بقيادة أبي مسلم الخرساني.

39. في رمضان سنة 132 للهجرة 750م قتل الوليد بن معاوية.

40. في رمضان سنة 132 للهجرة 750م استولى عبد الله العباسي على دمشق وبذلك سقطت الدولة الأموية.

41. في رمضان سنة 138 للهجرة 756م دخل عبدا لرحمن الداخل الأندلس وأقام الدولة فيها.

42. في رمضان سنة 140 للهجرة 758م حدثت معركة بين الجيش العباسي بقيادة عيسى بن موسى والعلويين بقيادة محمد بن النفس الزكية.

43. في رمضان سنة 181 للهجرة 797 م توفي العالم الجليل عبد الله بن المبارك.

44. في رمضان سنة 201 للهجرة 817م نصب المأمون على الرضا ولى لعهده دون بني العباس وعلى أثر ذلك قامت الفتنة بينه وبين أخيه الأمين.

45. في رمضان سنة 223 للهجرة 838م لبّى المعتصم نداء المرأة وامعتصماه وقام بفتح عمورية.

46. في رمضان سنة 234 للهجرة 849م تم بناء مدينة فاس وجامع القرويين على يد يحي بن محمد الأدريسي.

47. في رمضان سنة 261 للهجرة 968م تم بناء الجامع الأزهر في القاهرة.

48. في رمضان سنة 524 للهجرة 1130م تم تأسيس الدولة الموحدية في المغرب على يد عبد المؤمن بن علي.

49. في رمضان سنة 532 للهجرة 1138م قتل الخليفة العباسي الراشد بالله في أصفهان.

50. في رمضان سنة 532 للهجرة سنة 1138م حدث أول نصر للمسلمين على الصليبيين بقيادة عماد الدين زنكي شمال الشام.

51. في رمضان سنة544 للهجرة 1150م ولد العالم الجليل فخر الدين الرازي.

52. في رمضان سنة 597 للهجرة 1201م توفي ابن الجوزي صاحب المصنفات المشهورة.

53. في رمضان سنة 622 للهجرة سنة 1225م توفي الخليفة العباسي الناصر لدين الله وكانت خلافته 46عام.

54. في رمضان سنة 648 للهجرة سنة 1250م وقعت معركة المنصورة وأسر لويس التاسع.

55. في رمضان سنة 658 للهجرة سنة 1260م حدثت معركة عين جالوت بقيادة المظفر قطز.

56. في رمضان سنة 666 للهجرة سنة 1268م استولى الظاهر بيبرس على انطاكية بعد القضاء على التتار.

57. في رمضان سنة 699 للهجرة سنة 1300م حدثت معركة مرج الصفر.

58. في رمضان سنة 709 للهجرة سنة 1310م تنازل السلطان بيبرس عن عرش مصر بعد حكم دام عام ونصف.

59. في رمضان سنة 732 للهجرة سنة1332م ولد المؤرخ والفيلسوف العربي عبد الرحمن ابن خلدون.

60. في رمضان سنة 927 للهجرة 1521م فتح السلطان العثماني سليم الأول بلاد المجر

Sulaimanovic
17-08-2010, 01:23 AM
بسسم الله الرحمن الرحيم
السسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقلته لكم من ايميلي :


سفهاء طاش وخالهم بطرس !



لـــ: د/ عبدالوهاب الصالحي

تعليقا على حلقتي "طاش ما طاش" يومي الخميس والجمعة 2 و 3 من رمضان

( خالي بطرس ) :

لقد انتقل سفهاء طاش بهذه الحلقة من الشهوات إلى الشبهات ومن تمييع الفروع إلى تمييع الأصول ، وبدؤوا مرحلة جديدة من الهجوم على الثوابت ، حيث وظفت الدراما هذه المرة في هدم الأصول العقدية الثابتة عند المسلمين ، ومن ذلك موقف المسلم من النصارى والنصرانية . وقد بثت الحلقة السفيهة أفكاراً كثيرة ، من أخطرها ما يلي :-

1- أن النصارى مؤمنون وليسوا كفاراً . ( في الحلقة يتفاجأ أحد المهرجَين بأن أخواله نصارى ، وأن أحد أخواله "بطرس" راعي الكنيسة وقسيسها ، ويقول متعجباً : كيف تزوج أبي منهم وهم كفار ؟! وبدل أن يقول له زميله "ثقيل الطينة" : إنه يجوز زواج المسلم بالكتابية ، قال له بكل جهل وتضليل : لا..لا.. إنهم ليسوا كفاراً إنهم يعرفون الله ويؤمنون به.. والكفار هم الذين ما يعرفون الله ! ).

ولا أدري كيف نسوا النصوص الشرعية الدالة على كفر النصارى كقوله تعالى : { لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة } وقوله : { لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم } ، وقوله : { ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم... } ، وقوله :

{ لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة }

ولو كان كل من يعرف الله مؤمناً لكان كفار قريش أولى لأنهم

يعرفون الله ويقرون بوجوده وربوبيته .

كما أنه لا يكفي الإقرار بنبوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليكون المقر مؤمناً به حتى يتبعه بالدخول في الإسلام والبراءة مما سواه .. وأما من لم يتبع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من اليهود والنصارى بعد بلوغ الرسالة المحمدية له فإنه كافر بالكتاب والسنة وإجماع أهل العلم سلفاً وخلفاً ، لقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " والذي نفسي بيده لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بالذي جئت به إلا كان من أصحاب النار " ، ولا يمكن لأحد أن يزعم أن من النصارى من قد يؤمن بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثم يبقى معتقداً التثليث أو الصلب أو أنه يمكنه البقاء على

ديانته المنسوخة في أصلها والمحرفة في واقعها ؟!!

وما قاله الذي مثل دور القسيس في الحلقة الثانية بأن الأديان نزلت متتابعة ليكمل بعضها بعضاً باطل وتضليل ، والصواب أن الإسلام ناسخ للأديان جميعاً من قبله كما قال الله جل وعلا : { إن الدين عند الله الإسلام } ، ولا يقبل الله من الثقلين ديناً سواه كما قال سبحانه : { ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } ، والموت على دين غير دين الإسلام يعني الموت على الكفر الموجب للخلود في النار ، كما قال سبحانه {ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون}

أما حديث الوصية بأهل مصر من الأقباط النصارى الذي أورده راعي الكنيسة في الحلقة الثانية فإن العلماء على خلاف في صحته ، وعلى فرض صحة بعض رواياته فهو داخل ولا شك في معنى الإحسان والبر الشرعيين المباحين لأهل الكتاب عموماً .

2- محبة غير المسلم :

( يصرّح أحد المهرّجيَن في الحلقة بمحبته لخاله النصراني بعد أن أحسن لهما ) والإسلام لا يحرم محبة القريب غير المسلم لسبب غير ديني كالمحبة الفطرية كقول الله تبارك وتعالى : { إنك لا تهدي مَن أحببت } أو المحبة السببية المشروعة كما في لوازم بعض الأحكام الثابتة كلازم المحبة والرحمة في إباحة زواج المسلم بالكتابية ، أو المحبة الأخلاقية فإنها من الفطرة أيضاً ، والمحبة الممنوعة هي محبة غير المسلم محبة اعتقادية أي محبته لمعتقده فهذا محرم بنص الكتاب الحكيم حيث يقل الله عز وجل : { لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون مَن حادّ الله ورسوله } الآية .

3- أن النصارى أصدقاء للمسلمين، ( تُظهر الحلقة النصارى متوددين للمسلمين كما في استقبال الأب بطرس الذي يمثل دور خال السفيهين لهما بمودة ، وكما في أمانته بحفظ ذهب الوالدة ، وفي إحسانه على جاره المسلم الضعيف وأولاده حيث يقول الجار المسلم لبطرس : طالما أننا عايشين بخيرك فنحن بخير يا أبونا !! ) .

وأنا لا أنفي أن يكون في النصارى أصدقاء للمسلمين مع أن الآية التي دلت على قرب مودتهم للمسلمين خاصة بالموحدين منهم وليس النصارى المعاصرين لإشراكهم ، كما لا أنكر أن يكون من النصارى أمناء فالواقع يصدق ذلك ، لكن الخطأ الكبير في البُعد العقدي الذي قدمته الحلقة لهذه الأفكار عندما طبّقتها على آباء الكنيسة وقسسها بما يؤثر ذلك في وعي الأجيال والناشئة من المسلمين ، كما أن الخطأ في تعميمه على جميع النصارى ، فكما أن من النصارى أصدقاء للمسلمين ، فإن منهم أعداء ألداء من القسس قديماً وحديثاً ، وأما خطأ التعميم فتصدقه عشرات الوقائع .

وهنا أذكر بأن الحوار مع النصارى مطلب شرعي ، والتعامل مع أهل الكتاب بالعدل واجب ، والتعامل معهم بالإحسان مباح في الأصل وقد يكون واجباً شرعياً إذا ترتب عليه مصلحة شرعية ، ولا شك أننا نحب أن يأخذ الآخرون عن ديننا فكرة حسنة .. لكن يمكن تحقيق ذلك دون المساس بالعقيدة.. وإن أكثر المسلمين تمسكاً بالأصول

هو أكثرهم بُعداً عن ظلم غير المسلمين .

كما أنه لا جدال في أننا ضد ما يقع فيه الغلاة من أخطاء في الموقف من أهل الكتاب بالاعتقاد الباطل أو بالتعدي ، فهذا وذلك من المحرمات في الشريعة المحمدية ، لكن لا يجوز أن نصحح خطأ الإفراط بخطأ التفريط ، لأن الغلاة والجفاة وجهان لعملة واحدة.. وهي عملة رديئة لا تحقق مصلحة ولا تدفع مفسدة .

وهناك أخطاء عقدية أخرى وقع فيها السفهاء منها سؤال

أحد الرجلين لأبيهما : متى تموت ؟ وسخريته بالدعاء.. وغير ذلك

كما أن هناك أخطاء ثقافية في الحلقة كتقديم الشاب السعودي على أنه ساذج أبله لا يحسن التصرف ولا يستطيع التفاهم مع غيره ويفقد أصول الأدب ، وأن ثقافته ضحلة سطحية .. لكني أترك ذلك لضيق المقام ..

ومن غريب أمر هؤلاء السفهاء أن هذه الحلقة تأتي في وقت يؤكد فيه خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - في خطابه لسماحة المفتي بأن الشأن الذي يتعلق "بديننا ، ووطننا ، وأمننا ، وسمعة علمائنا ، ومؤسساتنا الشرعية ، التي هي معقد اعتزازنا واغتباطنا ، لن نتهاون فيه ، أو نتقاعس عنه ، ديناً ندين الله به ، ومسؤولية نضطلع بها ـ إن شاء الله ـ على الوجه الذي يرضيه عنا " وأنه "لا أضر على البلاد والعباد من التجرؤ على الكتاب والسنة " . وإني لا أظن بإذن الله أن هذا التوقيت جاء مصادفة ، بل هو أمارة بإذن الله على خذلانهم وكف شرهم عن المسلمين قريباً ، وإنا لمنتظرون من حامي حمى الدين خادم الحرميين الشريفين قرارا يسر النفوس المؤمنة ويداوي القلوب الجريحة ويكفكف دموع الغيارى بكف شر هؤلاء عن المسلمين وعن دينهم ، وعسى الله أن يجازيه عنا

وعن المسلمين خير الجزاء وأوفاه .

في الختام :

إنني لم أظن - والله - أن يأتي اليوم الذي نتجادل فيه عن هذه المسلمات العقدية ، ونتناقش حولها ، إذ هي أصول راسخة بينة لا يسع المسلم الجهل بها أو المراجعة فيها ، ولكن إلى الله المشتكى وهو حسبنا وحسبهم ونعم الوكيل ، وما دام أن الأمر قد وصل إلى هذه الدرجة من السخرية بدين الله تعالى والعبث به ،والتجديف في أصوله وقطعياته، فإني أذكر هؤلاء ومن يمدونهم في الغي بقول الله تعالى :

( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهو لا يظلمون )

والله الموعد ، وهو حسبنا ونعم الوكيل .

™ M α T o
17-08-2010, 03:35 AM
عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت :
مرني بأمر آخذه عنك ، فقال : ( عليك بالصوم فإنه لا مثل له ) رواه النسائي .

™ M α T o
17-08-2010, 03:38 AM
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( قال الله عزوجل : كل عمل بن آدم له إلا الصيام ؛ فإنه لي وأنا أجزي به ، والصيام جنّة ، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل : إني امرؤ صائم ، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، للصائم فرحتان يفرحهما : إذا أفطر فرح ، وإذا لقي ربه فرح بصومه ) رواه البخاري و مسلم .

Gray Fox
17-08-2010, 07:05 PM
لم تحل الغنائم لأحد سود الرؤس من قبلكم ، كانت تنزل نار من السماء فتأكلها

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - لصفحة أو الرقم: 2155
خلاصة حكم المحدث: صحيح على شرط الشيخين


في إباحة الغنائم بيان لمكانة أمة محمد – صلى الله عليه وسلم – ورحمته بها ، حيث أباح لها الغنائم ، وقد كانت محرّمة على الأمم السابقة

وقد كانت الغنائم محرمة على الأمم قبلنا , فكانت تجمع كلها في نهاية المعركة في مكان واحد , ثم تنزل نار من السماء , فتأكلها جميعا , وهي علامة قبول الله لتلك الغنائم , أما إذا لم تكن مقبولة فإن النار لا تأكلها

وقد منَّ الله عز وجل على هذه الأمة ورحمها , لما رأى ضعفها وعجزها , فأحل لها الغنائم التي كانت محرمة على من قبلها من الأمم , وستر عنها أمر الغلول - و هى ما يأخذها احد افراد الجيش من الغنائم بدون اذن القائد قبل توزيعها - وفضيحة عدم القبول , وهو من خصائص أمة محمد عليه الصلاة والسلام

Gray Fox
17-08-2010, 07:08 PM
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكره النوم قبل العشاء ، والحديث بعدها


الراوي: أبو برزة الأسلمي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 568
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





قوله : ( باب ما يكره من النوم قبل العشاء ) قال الترمذي : كره أكثر أهل العلم النوم قبل صلاة العشاء ، ورخص بعضهم فيه في رمضان خاصة . انتهى . ومن نقلت عنه الرخصة قيدت عنه في أكثر الروايات بما إذا كان له من يوقظه أو عرف من عادته أنه لا يستغرق وقت الاختيار بالنوم ، وهذا جيد حيث قلنا إن علة النهي خشية خروج الوقت ، وحمل الطحاوي الرخصة على ما قبل دخول وقت العشاء ، والكراهة على ما بعد دخوله .

قوله : ( حدثنا محمد بن سلام ) كذا في رواية أبي ذر ووافقه ابن السكن . وفي أكثر الروايات " حدثنا محمد " غير منسوب ، وقد تعين من رواية أبي ذر وابن السكن وحديث أبي برزة المذكور طرف من حديثه الآتي في السمر بعد العشاء .

قوله : ( والحديث بعدها ) أي المحادثة . وسيأتي بعد أبواب أن هذه الكراهة مخصوصة بما إذا لم يكن في أمر مطلوب ، وقيل : الحكمة فيه لئلا يكون سببا في ترك قيام الليل ، أو للاستغراق في الحديث ثم يستغرق في النوم فيخرج وقت الصبح ، وسيأتي الجمع بين هذا الحديث وبين حديثه - صلى الله عليه وسلم - بعد صلاة العشاء في الباب المذكور .

Gray Fox
17-08-2010, 07:09 PM
من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ، ولا يصعد إلى الله إلا الطيب ، فإن الله يتقبلها بيمينه ، ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه ، حتى تكون مثل الجبل


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 7430
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فلوه: صغير الخيل

Gray Fox
17-08-2010, 07:10 PM
لا تحاسدوا . ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض . وكونوا ، عباد الله ! إخوانا . المسلم أخو المسلم . لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يحقره . التقوى ههنا ، ويشير إلى صدره ثلاث مرات . بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم . كل المسلم على المسلم حرام . دمه وماله وعرضه


الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2564
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
17-08-2010, 07:11 PM
اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم ، والمأثم والمغرم ، ومن فتنة القبر ، وعذاب القبر ، ومن فتنة النار وعذاب النار ، ومن شر فتنة الغنى ، وأعوذ بك من فتنة الفقر ، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ، اللهم اغسل عني خطاياي بماء الثلج والبرد ، ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس ، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب


الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6368
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
17-08-2010, 07:14 PM
سمعت سلمان وأكره على طعام يأكله فقال حسبي أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أكثر الناس شبعا في الدنيا أطولهم جوعا يوم القيامة

الراوي: عطية بن عامر الجهني المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 2722
خلاصة حكم المحدث: حسن


مطلب : يكره الإسراف في الأكل والشبع المفرط .

والحاصل أن الآكل لا يخلو من حالات أربع : إحداها الشبع غير المفرط ، وقد علمت أنه غير مكروه ، والمراد به أن يتجاوز الأثلاث في الأكل على ما يأتي في الحديث مجاوزة غير مضرة للآكل في بدنه ولا إسراف .

الثانية : الشبع المفرط وإليها أشار الناظم بقوله ( ومكروه ) تنزيها على الأصح ( الإسراف ) في الأكل وقيل : إن ذلك حرام قال في الآداب الكبرى : اعلم أن كثرة الأكل شؤم ، وأنه ينبغي النفرة عمن عرف بذلك واشتهر به واتخذه عادة .

ولهذا روى مسلم عن نافع قال { : رأى ابن عمر رضي الله عنهما مسكينا فجعل يضع بين يديه ويضع بين يديه فجعل يأكل كثيرا فقال : لا يدخلن هذا علي فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : المؤمن يأكل في معى واحد ، والكافر يأكل في سبعة أمعاء } . قلت وهذا الحديث في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ولفظه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { المسلم يأكل في معى واحد ، والكافر في سبعة أمعاء } وفي رواية للبخاري { أن رجلا كان يأكل أكلا كثيرا فأسلم فكان يأكل أكلا قليلا ، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن المؤمن يأكل في معى واحد ، والكافر يأكل في سبعة أمعاء } .

وفي رواية لمسلم قال { أضاف رسول الله صلى الله عليه وسلم ضيفا كافرا فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة فحلبت فشرب حلابها ، ثم أخرى فشرب حلابها ، ثم أخرى فشرب حلابها [ ص: 109 ] حتى شرب حلاب سبع شياه ، ثم إنه أصبح فأسلم فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة فشرب حلابها ، ثم أخرى فلم يستتمه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن المؤمن يشرب في معى واحد ، وإن الكافر يشرب في سبعة أمعاء } .

وأخرج الإمام أحمد والترمذي وحسنه وابن ماجه وابن حبان في صحيحه عن المقدام بن معدي كرب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه } .

ولفظ ابن ماجه { فإن غلبت الآدمي فثلث للطعام } الحديث وأخرج الترمذي وحسنه وابن ماجه ، والبيهقي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال { : تجشأ رجل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كف عنا جشاءك ، فإن أكثرهم شبعا في الدنيا أطولهم جوعا يوم القيامة } وفي صحيح الحاكم أن الرجل هو أبو جحيفة . { فعن أبي جحيفة رضي الله عنه قال : أكلت ثريدة من خبز ولحم ، ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فجعلت أتجشأ فقال : يا هذا كف عنا من جشائك ، فإن أكثر الناس شبعا في الدنيا أكثرهم جوعا يوم القيامة } قال الحاكم صحيح الإسناد واعترضه الحافظ المنذري ، ثم قال لكن رواه البزار بإسنادين : أحدهما ثقات ورواه ابن أبي الدنيا والطبراني في الكبير ، والأوسط ، والبيهقي وزاد { فما أكل أبو جحيفة ملء بطنه حتى فارق الدنيا كان إذا تغدى لا يتعشى وإذا تعشى لا يتغدى } .

وفي رواية لابن أبي الدنيا قال أبو جحيفة : فما ملأت بطني منذ ثلاثين سنة وأخرج الطبراني بإسناد حسن عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن أهل الشبع في الدنيا هم أهل الجوع غدا في الآخرة } وفي معجم البغوي عن عبد الرحمن بن المرقع رضي الله عنه قال : { فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر ، وهي بخضرة من الفواكه فواقع الناس الفاكهة فمعثتهم الحمى فشكوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الحمى رائد الموت وسجن الله في أرضه ، وهي قطعة من النار ، فإذا أخذتكم فبردوا الماء في الشنان فصبوها [ ص: 110 ] عليكم بين الصلاتين يعني بين المغرب ، والعشاء قال ففعلوا ذلك فذهبت عنهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لم يخلق الله وعاء إذا ملئ شرا من بطن ، فإذا كان لا بد فاجعلوا ثلثا للطعام وثلثا للشراب وثلثا للريح } . وإلى هذا أشار الناظم بقوله : ومكروه الإسراف والثلث أكد .

Gray Fox
17-08-2010, 07:15 PM
لما أقبل النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة تبعه سراقة بن مالك بن جعشم ، فدعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم فساخت به فرسه ، قال : ادع الله لي ولا أضرك ، فدعا له ، قال : فعطش رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر براع ، قال أبو بكر : فأخذت قدحا فحلبت فيه كثبة من لبن ، فأتيته فشرب حتى رضيت

الراوي: البراء بن عازب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3908
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

ساخت: اى سقط به فرسه

Gray Fox
17-08-2010, 07:16 PM
إذا أنفق المسلم نفقة على أهله ، وهو يحتسبها ، كانت له صدقة



الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5351
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
17-08-2010, 07:17 PM
يد الله ملأى لا يغيضها نفقة ، سحاء الليل والنهار . وقال : أرأيتم ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض ، فإنه لم يغض ما في يده . وقال : وكان عرشه على الماء ، وبيده الأخرى الميزان ، يخفض ويرفع


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 7411
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
18-08-2010, 05:26 PM
سأل سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أشد بلاء؟ قال صلى الله عليه وسلم: (أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسن دينه، فإن كان دينه صلبا اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، وما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة). رواه الترمذي.

Gray Fox
19-08-2010, 02:26 PM
ذكرت الحمى عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبها رجل فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تسبها فإنها تنفي الذنوب كما تنفي النار خبث الحديد


راوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 2810
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
19-08-2010, 02:30 PM
اتق المحارم تكن أعبد الناس ، و ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس و أحسن الى جارك تكن مؤمنا ، و أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ، و لا تكثر الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب ، كن ورعا تكن أعبد الناس ، و كن قنعا تكن أشكر الناس و أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا ، و أحسن مجاورة من جاورك تكن مسلما



الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - لصفحة أو الرقم: 930
خلاصة حكم المحدث: حسن لشواهده

mr. humam
23-08-2010, 10:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام وجميع المسلمين في شتى بقاء الارض بخير انشالله

اهم فوائد السحور والتي اثبتت صحتها علميا:_


ان تناول هذه الوجبة المباركة يمنع حدوث الاعياء والصداع اثناء نهار الصيام .

انها تساعد الانسان على التخفيف من الاحساس بالجوع والعطش الشديد .

تمنع هذه الوجبة الشعور بالكسل والخمول والرغبة في النوم اثناء ساعات الصيام وتنمع فقد الخلايا الاساسية للجسم .

ان تناول وجبة السحور ينشط الجهاز الهضمي ويحافظ على مستوى السكر في الدم فترة الصيام .

من الفوائد الروحية لهذه الوجبة انها تعين العبد المؤمن على طاعة الله عز وجل في يومه .

mr. humam
23-08-2010, 03:38 PM
بسم الله، والحمد لله،

والصلاة والسلام على رسول الله،

وبعد..

فالصوم شرعه الله لتحقيق فضيلة التقوى،

ومن ثم فلا معنى للصوم مع الإصرار على المعصية،

وكم من صائم لم ينل من صومه إلا الجوع والعطش،


ولذلك ذهب بعض فقهاء الصحابة
والتابعين والظاهرية

إلى أن الصوم يبطل بالمعصية،

وذهب جمهور الفقهاء إلى أن المعصية تنقص من أجر الصائم

ولا تبطل الصوم.

كما قال تعالى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَ كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)

البقرة:183.



ولهذا يجب على الصائم أن يُنَزِّه صيامه عما يجرحه،

وربما يهدمه،

وأن يصون سمعه وبصره وجوارحه
عما حرم الله تعالى،

وأن يكون عفَّ اللسان،
فلا يلغو ولا يرفث،

ولا يصخب ولا يجهل،

وألا يقابل السيئة بالسيئة،

بل يدفعها بالتي هي أحسن،

وأن يتخذ الصيام درعًا واقية له من الإثم والمعصية،

ثم من عذاب الله في الآخرة ولهذا قال السلف:

إن الصيام المقبول ما صامت فيه الجوارح من المعاصي، مع البطن والفرج عن الشهوة.


وهذا ما نبهت عليه الأحاديث الشريفة،
وأكده تلاميذ المدرسة النبوية.



يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:


"الصيام جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب - وفي رواية: (ولا يجهل) - فإن امرؤ سابه أو قاتله فليقل: إني صائم، مرتين

" (متفق عليه عن أبي هريرة).





وقال عليه الصلاة والسلام:

" من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه

" (رواه البخاري في كتاب الصوم).




وقال: "

رب صائم ليس - له من صيامه إلا الجوع

" (رواه النسائي وابن ماجه عن أبي هريرة، ورواه عنه أحمد والحاكم والبيهقي بلفظ "


رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ").



وكذلك كان الصحابة
وسلف الأمة

يحرصون على أن يكون صيامهم طُهرة للأنفس والجوارح،

وتَنزُّهًا عن المعاصي والآثام..


ومن أجل ذلك ذهب بعض السلف إلى أن المعاصي تفطِّر الصائم

فمن ارتكب بلسانه حرامًا كالغيبة والنميمة والكذب،

أو استمع بأذنه إلى حرام كالفحش والزور،

أو نظر بعينه إلى حرام كالعورات ومحاسن المرأة الأجنبية بشهوة،

أو ارتكب بيده حرامًا كإيذاء إنسان أو حيوان بغير حق،

أو أخذ شيئًا لا يحل له،

أو ارتكب برجله حرامًا،

بأن مشى إلى معصية،

أو غير ذلك من أنواع المحرمات،
كان مفطرًا.



فاللسان يُفطِّر،

والأذن تُفطِّر،

والعين تُفطِّر،

واليد تُفطِّر،

والرجل تُفطِّر،

كما أن البطن تُفطِّر،

والفرج يُفطِّر.


وإلى هذا ذهب بعض السلف:

أن المعاصي كلها تُفطِّر،

ومن ارتكب معصية في صومه فعليه القضاء،

وهو ظاهر ما روي عن بعض الصحابة

Gray Fox
28-08-2010, 01:47 PM
جئت العاص بن وائل السهمي أتقاضاه حقا لي عنده ، فقال : لا أعطيك حتى تكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم ، فقلت : لا ، حتى تموت ثم تبعث ، قال : وإني لميت ثم مبعوث ؟ قلت : نعم ، قال : إن لي هناك مالا وولدا فأقضيكه ، فنزلت هذه الآية : أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا



الراوي: خباب بن الأرت المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4732
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


اى ان خباب بن الأرت ذهب الى العاص بن وائل السهمي كى يأخذ منه اموال كانت له عنده ، فرفض ان يرجع اليك حقه حتى يرجع عن دين الأسلام
فلما اجابه خباب بانه لن يفعل ذلك حتى يموت العاص ثم يبعث - اى لن يفعل ذلك قط - قال له العاص مستهزئاً ان له بعد الموت مال و الولد فى الآخرة فسيرد له حقه منها
فنزلت هذه الآيات
أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا ( 77 ) أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا ( 78 ) كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا ( 79 ) ونرثه ما يقول ويأتينا فردا ( 80 ) مريم

}{ AL Barca }{
28-08-2010, 03:53 PM
بارك الله فيكم

||Forsa..Hilal||
28-08-2010, 08:52 PM
جئت العاص بن وائل السهمي أتقاضاه حقا لي عنده ، فقال : لا أعطيك حتى تكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم ، فقلت : لا ، حتى تموت ثم تبعث ، قال : وإني لميت ثم مبعوث ؟ قلت : نعم ، قال : إن لي هناك مالا وولدا فأقضيكه ، فنزلت هذه الآية : أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا



الراوي: خباب بن الأرت المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4732
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


اى ان خباب بن الأرت ذهب الى العاص بن وائل السهمي كى يأخذ منه اموال كانت له عنده ، فرفض ان يرجع اليك حقه حتى يرجع عن دين الأسلام
فلما اجابه خباب بانه لن يفعل ذلك حتى يموت العاص ثم يبعث - اى لن يفعل ذلك قط - قال له العاص مستهزئاً ان له بعد الموت مال و الولد فى الآخرة فسيرد له حقه منها
فنزلت هذه الآيات
أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا ( 77 ) أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا ( 78 ) كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا ( 79 ) ونرثه ما يقول ويأتينا فردا ( 80 ) مريم


مافيه أيه فالقران فيها جناس بين الكلام يعجبني زي أخر وجه من هالصورة !!!

Gray Fox
29-08-2010, 05:51 PM
كان رجل يسرف على نفسه ، فلما حضره الموت قال لبنيه : إذ أنا مت فأحرقوني ، ثم اطحنوني ، ثم ذروني في الريح ، فوالله لئن قدر علي ربي ليعذبني عذابا ما عذبه أحد ، فلما مات فعل به ذلك ، فأمر الله الأرض فقال : اجمعي ما فيك منه ، ففعلت ، فإذا هو قائم ، فقال : ما حملك على ما صنعت ؟ قال : يا رب خشيتك ، فغفر له . وقال غيره : مخافتك يا رب


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3481
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

A.I.M
30-08-2010, 03:06 AM
فضل شهر رمضان

قال الله تعالى :

{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } (185) سورة البقرة

فضْل الله تعالى شهر رمضان على كثير من الشهور و جعلة أفضل شهور العام ففرض فيه الصيام و أنزل فيه القرآن و فية ينزل القدر و تُغفر الذنوب و يعتِق الله عز و جل من يريد من النار و فية تُصفد الشياطين و هو شهر البركة و شهر الأرحام , و فية ليلة هى خير من ألف شهر , و فيه قال صلى الله عليه وسلم :(( الصوم جُنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم )) ::: رواه البخاري ومسلم ::: وقال أيضاُ صلى الله عليه وسلم : (( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )) ::: رواه البخاري ومسلم :::, و كان صلى الله عليه و سلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ، كان أجود بالخير من الريح المرسلة )) ::: متفق عليه ::: ، وقال صلى الله عليه وسلم : (( أفضل الصدقة في رمضان )) فهذا يبين لنا مدى فضل هذا الشهر الكريم و كيف يتقبل فيه الله عز و جل جميع الطاعات و الخيرات و يأمر الناس بصله الارحام فقد فرض الله عز و جل الصيام فيه لعدة اسباب منها زيارة الرحم و الشعور بالفقر إلى الله عز و جل و الشعور بعزة العبادة و لذتها , كما أن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يعتكف العشر الأخير من رمضان و قال الذى لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه و سلم (( عمرة في رمضان تعدل حجة )) ::: أخرجه البخاري ::: . فما اعظم هذا الشهر و ما اعظم العبادة فيه , و عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال لما حضر رمضان (( قد جاءكم شهر مبارك افترض عليكم صيامة تفتح فية ابوب الجنة و تُغلق فية أبواب الجحيم و تُغل فية الشياطين , فية ليلة خير من ألف شهر , من حُرم خيرها فقد حُرم )) ::: رواة أحمد و النسائى و البيهقى ::: , و عن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة و رمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر )) ::: رواة مسلم ::: , و عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صام رمضان و عرف حدودة و تحفظ مما كان ينبغى ان يتحفظ منة , كفر ما قبلة )) ::: رواة أحمد ::: و عن ابى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صام رمضان إيماناً و إحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبة )) ::: رواة أحمد و أصحاب السنن :::.

و اتمنى للجميع التوفيق

A.I.M
30-08-2010, 03:14 AM
اداب الصيام


1- السحور

2- تعجيل الفطور

3- الدعاء عند الفطر و اثناء الصيام

4- الكف عما يتنافى مع الصيام

5- السواك

6- الجود و مدارسة القرآن

7- الإجتهاد فى العبادة فى العشر الأواخر من رمضان

Gray Fox
31-08-2010, 11:47 AM
هاهي العشر الأواخر من رمضان على الأبواب ، ها هي خلاصة رمضان ،و زبدة رمضان ، و تاج رمضان قد قدمت .
فيا ترى كيف نستقبلها ؟

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخص هذه العشر الأواخر بعدة أعمال .
ففي الصحيحين من حديث عائشة : « كان رسول الله إذا دخلت العشر شد مئزره و أحيا ليله و أيقظ أهله » و لفظ لمسلم : « أحيا ليله و أيقظ أهله » و لها عند مسلم : « كان رسول الله يجتهد في العشر ما لا يجتهد غي غيرها »
و لها في الصحيحين : « أن النبي كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله » .
و في الصحيحين من حديث أبي هريرة نهى رسول الله عن الوصال في الصوم فقال له رجل من المسلمين : إنك تواصل يا رسول الله ؟
قال : « و أيكم مثلي ؟ إني أبيت عند ربي يطعمني و يسقيني » .

فمن هذه الأحاديث نرى أن النبي كان يجتهد بالأعمال التالية :
1- أيقاظ أهله : و ما ذاك إلا شفقة و رحمة بهم حتى لا يفوتهم هذا الخير في هذه الليالي العشر .
2- إحياء الليل : فإنه إذا كان رمضان كان يقوم و ينام ، حتى إذا ما دخلت العشر الأواخر أحيا الليل كله أو جله ، فقد أخرج أصحاب السنن بإسناد صحيح من حديث أبي ذر رضي الله عنه : « صمنا مع رسول الله في رمضان فلم يقم بنا شيئا منه حتى بقي سبع ليال ، فقام بنا السابعة حتى مضى نحو من ثلث الليل ، ثم كانت التي تليها ... حتى كانت الثالثة فجمع أهله و اجتمع الناس فقام حتى خشينا الفلاح . فقلت : و ما الفلاح ؟ قال : السحور . »
3- شد المئزر : و المراد به اعتزال النساء كما فسره سفيان الثوري و غيره .
4- الاعتكاف : و هو لزوم المسجد للعبادة و تفريغ القلب للتفكر و الاعتبار .
5- الوصال : وهو أنه صلى الله عليه و سلم كان لا يأكل شيئا أبدا لمدة أيام وهذا من خصائصه .ففي الصحيحين من حديث ابن عمر أن رسول الله واصل في رمضان فواصل الناس فنهاهم ، فقيل : إنك تواصل ، فقال : « إني لست مثلكم إني أُطعم و أُسقى » ، ولهما من حديث أبي هريرة « و أيكم مثلي ، إني أبيت يطعمني ربي و يسقيني » و عند مسلم من حديث أنس ( أن النبي نهاهم عن الوصال فأبوا أن ينتهوا ، واصل بهم يوما ثم يوما ثم رأوا الهلال فقال : « لو تأخر لزدتكم » كالمنكل لهم .وفي لفظ عند مسلم « لو مد الشهر لواصلنا وصالا يدع المتعمقون تعمقهم .. » فمن هذه الأحاديث نعلم أن الرسول كان يواصل الصيام في العشر الأواخر بدليل أنهم رأوا الهلال و هذا لا يكون إلا في آخر الشهر . وأيضا شدة حرص الصحابة على الإقتداء به . وأيضا أن المراد بالإطعام و السقاء ليس هو طعام وسقاء حقيقي ( بل المراد ما يغذيه الله لنبيه من معارف و ما يفيض على قلبه من لذة مناجاته و قرة عينه بقربه و تنعمه بحبه و الشوق إليه و توابع ذلك من الأحوال التي هي غذاء القلب و نعيم الروح و قرة العين و بهجة النفوس و الروح و القلب بما هو أعظم غذاء و أجوده و أنفعه حتى يغني عن غذاء الأجسام مدة من الزمن ، و كما قيل


لها أحاديث من ذكرك تشغلها

عن الشراب و تلهيها عن الزاد

لها بوجهك نور تستضيء به

و من حديثك في أعقابها حادي

إذا شكت من كلال السير أوعدها

روح القدوم فتحيا عند ميعاد



و من له أدنى تجربة و شوق يعلم استغناء الجسم بغذاء القلب و الروح عن كثير من الغذاء الحيواني ، و لا سيما المسرور الفرحان الظافر بمطلوبه الذي قرت عينه بمحبوبه ، و تنعم بقربه ، و الرضى عنه ، و ألطاف محبوبه و هداياه و تحفه تصل إليه كل وقت ، ومحبوبه حفي به ، معتنٍ بأمره ، مكرم له غاية الإكرام مع المحبة التامة له ، أفليس في هذا أعظم غذاء لهذا المحب ؟ فكيف بالحبيب الذي لا أجل منه و أعظم ، و لا أجمل و لا أكمل و لا أعظم إحسانا إذا امتلأ قلب المحب بحبه ، و ملك حبه جميع أجزاء قلبه و جوارحه و تمكن حبه منه أعظم تمكن ، وهذا حاله مع حبيبه ، أفليس هذا المحب عند حبيبه يطعمه و يسقيه ليلا و نهارا ؟ و لهذا قال « إني أظل عند ربي يطعمني و يسقيني » و لو كان ذلك طعاما و شرابا للفم ، لما كان صائما فضلا عن كونه مواصلا ) اهـ . كلام ابن القيم من الزاد

ترى أيه الأحبة : لماذا يفعل رسول الله كل هذا ؟
إنه يطلب تلك الليلة الزاهية ، تلك الليلة البهية ، ليلة القدر ، ليلة نزول القرآن ، ليلة خير من ألف شهر .
نعم إنها ليلة القدر : التي من قامها إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه (كما في البخاري من حديث أبي هريرة ).
إنها ليلة القدر التي إن وفقت لقيامها كتب لك كأنك عبدت الله أكثر من ( 83 ) عاما .
إنها ليلة القدر : ليلة عتق و مباهاة ، وخدم و مناجاة ، و قربة و مصافاة .

وآه لنا إن فاتتنا هذه الليلة .
وا حسرتاه إن فاتتنا ليلة القدر .
و كيف لا يتحسر من قد فاتته المغفرة ،من فاته عبادة أكثر من ثلاث و ثمانين عاما ، إن من تفوته فهو المحروم ، وهو المطرود .
عند ابن ماجة ( قال في صحيح الترغيب و الترهيب : حسن ) ( إن هذا الشهر قد حضركم فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حرمها فقد حرم الخير كله ، ولا يحرم خيرها إلا محروم )

إنها ليلة القدر التي كان رسولنا يحث الصحابة على التماسها حثا شديدا .

أيه الأحبة :
إن إدراك ليلة القدر- و الله - لهو أمر سهل – على من سهل الله عليه – و ما ذاك ألا بأن نقوم العشر الأواخر كلها و بهذا نضمن إدراك ليلة القدر بإذن الله .

أيه الأحبة :
أن قيام الليل هو دأب الصالحين و شعار المتقين و تاج الزاهدين ، كم وردت فيه من آيات و أحاديث ، وكم ذكرت فيه من فضائل ، فكيف إذا كان في رمضان ، وفي العشر الأواخر منه حيث ليلة القدر .
ماذا فاته من فاته قيام الليل ، أما لكم همة تنافسون الحسن و الفضيل و سفيان .
أما لكم همة كهمة التابعي أبي إدريس الخولاني حيث كان يقوم حتى تتورم قدماها و يقول : و الله لننافسن أصحاب محمد على محمد صلى الله عليه وسلم و حتى يعلموا أنهم خلفوا ورآهم رجالا .

يا أيها الراقد كم ترقد

قم يا حبيبا قد دنا الموعد

و خذ من الليل و ساعاته

حظا إذا هجع الرقد

من نام حتى ينقي ليله

لم يبلغ المنزل أو يجهد

قل لذوي الألباب أهل التقى

قنطرة العرض لكم موعد



آه يا مسكين لو رأيت أقواما تركوا لذيذ النوم ففازوا بليلة القدر فهم في قبورهم منعمين ، وغدا بين الحور العين جذلين ، وفي الجنان مخلدين .
آه لو رأيت من ترك قيام الليل ، فهو في قبره ما بين حسرة و لوعة .
يا عبد الله اهجر فراشك ، فإن الفرش غدا أمامك

اهجر فراشك جوف الليل و ارم به

ففي القبور إذا فوافيتها فرش

ما شئت إن شئتها فرشا مرقشة

أو رمضة فوقها السمومة الرقُشُ*

هذا ينام قرير العين نائما

و ذا عليه سخين العين ينتهش

شتان بينهما وبين حالهما

هل يستوي الري في الأحشاء و العطش

قاموا و نمنا و كل في تقلبه

لنفسه جاهدا يسعى و يجتوش

أولئك الناس إن عد الكرام فهم

و إن ترد دبشا فنحن ذا دبش


* (الأفاعي)

فيا عبد الله
إن أردت لحاق السادة ، فاترك مخاللة الوسادة .

يا ثقيل النوم : أما تنبهت ، الجنة فوقك تزخرف ، و النار تحتك توقد ، و القبر إلى جنبك يحفر ، و لربما يكون الكفن قد جهز .

يا عبد الله :
أمامك الجواهر و الدرر، أمامك ليلة القدر ، فعلاما تضيع الأعمار في الطين و المدر .

يا طويل النوم :
بادر قبل أن يفوتك { تتجافى جنوبهم } فتأتي يوم القيامة فلا تجد { فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين } .

فيا أخي : و الله أن العمر كله قصير ، فكيف بعشر ليال .
آلا تستحق ليلة القدر أن نضحي من أجلها بعشر ليال فقط .
غدا يا عبد الله عندما يوفى الناس أعمالهم تحمد قيامك و صيامك .
غدا يا عبد الله تفرح بتهجدك و صلاتك ، حين يتحسر أهل الغفلة .
اللهم إنا نسأل أن تجعلنا من من يوفق قيام لليلة القدر و أنت أكرم الأكرم .

و كتبه
محمد الجابري

Gray Fox
31-08-2010, 11:51 AM
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده... أما بعد:

فهذه رسالة في بيان فضل العشر الأواخر من رمضان، وما يستحب فيها من الأعمال، وكيف كان حال النبي في هذه العشر؟ وفيها بيان لليله القدر وفضل العمل فيها مع بيان أسباب مغفرة الذنوب في رمضان.

وقد اخترناها من كتاب ( لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف ) للحافظ ابن رجب الحنبلي، وقد سميناها ( العشر الأواخر من رمضان ) نسأل الله تعالى أن ينفع بها المسلمين، وأن يهدينا جميعاً إلى الحق والدين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
عن عائشة رضي الله عنها، قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله» وفي رواية: «أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد، وشد المئزر» [رواه البخاري ومسلم].

الأعمال الخاصة بالعشر الأواخر من رمضان

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعلمها في بقية الشهر:

فمنها: إحياء الليل؛ فيحتمل أن المراد إحياء الليل كله، ففي حديث عائشة قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشر - يعني الأخير - شمّر وشدّ المئزر» [رواه أحمد]. ويحتمل أن يريد بإحياء الليل إحياء غالبه، ويؤيده ما في صحيح مسلم عن عائشة، قالت: «ما أعلمه قام ليلة حتى الصباح» .

ومنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله للصلاة في ليالي العشر دون غيره من الليالي، قال سفيان الثوري: " أحب إليّ إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه، ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك. وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يطرق فاطمة وعلياً ليلاً فيقول لهما: «ألا تقومان فُتصليان» [رواه البخاري ومسلم].

وكان يوقظ عائشة بالليل إذا قضى تهجده وأراد أن يُوتر. وورد الترغيب في إيقاظ أحد الزوجين صاحبه للصلاة، ونضح الماء في وجهه. وفي الموطأ أن عمر بن الخطاب كان يصلي من الليل ما شاء الله أن يصلي، حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، يقول لهم: " الصلاة الصلاة "، ويتلو هذه الآية: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طه:132].

وكانت امرأة أبي محمد حبيب الفارسي تقول له بالليل: " قد ذهب الليل وبين أيدينا طريق بعيد، وزادنا قليل، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا، ونحن قد بقينا ".

يا نائماً بالليل كم ترقد *** قم ياحبيبي قد دنا الموعد

وخُذ من الليل وأوقاته *** ورِداً إذا ما هجع الرّقد

من نام حتى ينقضي ليله *** ثم يبلغ المنزل أو يجهد

ومنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشدّ المئزر. واختلفوا في تفسيره ؛ فمنهم من قال: هو كناية عن شدة جدِّه واجتهاده في العبادة، وهذا فيه نظر، والصحيح أن المراد اعتزاله للنساء، وبذلك فسره السلف والأئمة المتقدمون منهم سفيان الثوري، وورد تفسيره بأنه لم يأوِِ إلى فراشه حتى ينسلخ رمضان. وفي حديث أنس رضي الله عنه: «وطوى فراشه، واعتزل النساء».

وقد قال طائفة من السلف في تفسير قوله تعالى: {فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ} [البقرة:187]: " إنه طلب ليلة القدر. والمعنى في ذلك أن الله تعالى لما أباح مباشرة النساء في ليالي الصيام إلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، أمر مع ذلك بطلب ليلة القدر؛ لئلا يشتغل المسلمون في طول ليالي الشهر بالاستماع المباح، فيفوتهم طلب ليلة القدر، فأمر مع ذلك بطلب ليلة القدر بالتهجد من الليل، خصوصاً في الليالي المرجو فيها ليلة القدر، فمن ها هنا كان النبي يصيب من أهله في العشرين من رمضان، ثم يعتزل نساءه ويتفرغ لطلب ليلة القدر في العشر الأواخر ".

ومنها: تأخيره للفطور إلى السحر: رُوي عنه من حديث عائشة وأنس رضي الله عنهما أنه كان في ليالي العشر يجعل عشاءه سحوراً. ولفظ حديث عائشة رضي الله عنها: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان رمضان قام ونام، فإذا دخل العشر شدّ المئزر، واجتنب النساء، واغتسل بين الأذانين، وجعل العشاء سحوراً» [رواه ابن أبي عاصم]. وعن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: «لا تواصلوا، فأيكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر»، قالوا: فإنك تواصل يا رسول الله؟ قال: «إني لست كهيئتكم، إني أبيت لي مُطعم يُطعمني وساقٍ يسقيني» [رواه البخاري].

وظاهر هذا يدل على أنه كان يواصل الليل كله، وقد يكون إنما فعل ذلك لأنه رآه أنشط له على الاجتهاد في ليالي العشر، ولم يكن ذلك مضعفاً له عن العمل؛ فإن الله كان يطعمه ويسقيه.

ومنها: اغتساله بين العشاءين، وقد تقدم من حديث عائشة رضي الله عنها: «واغتسل بين الأذانين» والمراد: أذان المغرب والعشاء، قال ابن جرير: " كانوا يستحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي العشر الأواخر ". وكان النخعي يغتسل في العشر كل ليلة، ومنهم من كان يغتسل ويتطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر. وكان أيوب السختياني يغتسل ليلة ثلاث وعشرين وأربع وعشرين، ويلبس ثوبين جديدين، ويستجمر ويقول: " ليلة ثلاث وعشرين هي ليلة أهل المدينة، والتي تليها ليلتنا، يعني البصريين ".

فتبين بهذا أنه يستحب في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر التنظف والتزين، والتطيب بالغسل والطيب واللباس الحسن، كما يشرع ذلك في الجُمع والأعياد. وكذلك يُشرع أخذ الزينة بالثياب في سائر الصلوات، ولا يكمل التزين الظاهر إلا بتزين الباطن بالتوبة والإنابة إلى الله تعالى، وتطهيره من أدناس الذنوب؛ فإن زينة الظاهر مع خراب الباطن لا تغني شيئاً.

ولا يصلح لمناجاة الملوك في الخلوات إلا من زين ظاهره وباطنه وطهرهما، خصوصاً ملك الملوك الذي يعلم السر وأخفى، وهو لا ينظر إلى صوركم، وإنّما ينظر إلى قلوبكم وأعماكم، فمن وقف بين يديه فليزين له ظاهره باللباس، وباطنه بلباس التقوى.

إذا المرء لم يلبس ثياباً من التقوى *** تقلب عُرياناً وإن كان كاسياً

ومنها: الاعتكاف، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى. وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، «كان رسول الله يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قُبض فيه اعتكف عشرين». وإنما كان يعتكف النبي صلى الله عليه وسلم في هذه العشر التي يُطلب فيها ليلة القدر، قطعاً لأشغاله، وتفريغاً لباله، وتخلياً لمناجاة ربه وذكره ودعائه.

فالمعتكف قد حبس نفسه على طاعة الله وذكره، وقطع عن نفسه كل شاغل يشغله عنه، وعكف بقلبه وقالبه على ربه وما يقربه منه، فما بقى له هم سوى الله وما يُرضيه عنه. وكما قويت المعرفة والمحبة له والأنس به أورثت صاحبها الانقطاع إلى الله تعالى بالكلية على كل حال.

ليلة القدر

قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر:1-3]. وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في شهر رمضان: «فيه ليلة خير من ألف شهر، منَ حُرم خيرها فقد حُرم» [رواه أحمد والنسائي]. وقال مالك: " بلغني أن رسول الله صلى اللّه عليه وسلم أُرِي أعمار الناس قبله، أو ما شاء الله من ذلك، فكأنه تقاصر أعمار أمته ألا يبلغوا من العمل الذي بلغ غيرهم في طول العُمر، فأعطاه الله ليلة القدر خيراً من ألف شهر ".

وأما العمل في ليلة القدر فقد ثبت عن النبي صلةى الله عليه وسلم أنه قال: «من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه» وقيامها إنما هو إحياؤها بالتهجد فيها والصلاة، وقد أمر عائشة بالدعاء فيها أيضاً.

قال سفيان الثوري: " الدعاء في تلك الليلة أحب إليَّ من الصلاة ". ومراده أن كثرة الدعاء أفضل من الصلاة التي لا يكثر فيها الدعاء، وإن قرأ ودعا كان حسناً. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتهجد في ليالي رمضان، ويقرأ قراءة مرتلة، لا يمر بآية فيها رحمة إلا سأل، ولا بآية فيها عذاب إلا تعوذ، فيجمع بين الصلاة والقراءة والدعاء والتفكير. وهذا أفضل الأعمال وأكملها في ليالي العشر وغيرها.

وقالت عائشة رضي الله عنها للنبي صلى الله عليه وسلم : أرأيت إن وافقت ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال : «قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فأعفُ عني» والعفو من أسماء الله تعالى، وهو المتجاوز عن سيئات عباده، الماحي لآثارها عنهم، وهو يُحبُ العفو ؛ فيحب أن يعفو عن عباده، ويحب من عباده أن يعفو بعضهم عن بعض ؛ فإذا عفا بعضهم عن بعض عاملهم بعفوه، وعفوه أحب إليه من عقوبته. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «أعوذ برضاك من سخطك، وعفوك من عقوبتك» [رواه مسلم].

وإنما أمر بسؤال العفو في ليلة القدر بعد الاجتهاد في الأعمال فيها وفي ليالي العشر؛ لأن العارفين يجتهدون في الأعمال، ثم لا يرون لأنفسهم عملاً صالحاً ولا حالاً ولا مقالاً، فيرجعون إلى سؤال العفو الُمذنب المقصر.

أسباب المغفرة في رمضان

عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى عليه وسلم قال: «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه» وعنه قال: قال صلى الله عليه وسلم : «من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه» [ رواهما البخاري ومسلم ].

دل حديث أبي هريرة رضي الله عنه على أن هذه الأسباب الثلاثة كل واحد منها مكفر لما سلف من الذنوب، وهي صيام رمضان، وقيامه، وقيام ليلة القدر، فقيام ليلة القدر بمجرده يكفر الذنوب لمن وقعت له، سواء كانت في أول العشر أو أوسطه أو آخره، وسواء شعر بها أو لم يشعر، ولا يتأخر تكفير الذنوب بها إلى انقضاء الشهر.

وأما صيام رمضان وقيامه فيتوقف التكفير بهما على تمام الشهر، فإذا تم الشهر فقد كمل للمؤمن صيام رمضان وقيامه، فيترتب له على ذلك مغفرة ما تقدم من ذنبه بتمام السببين، وهما صيام رمضان وقيامه.

فإذا كمل الصائمون صيام رمضان وقيامه فقد وفوا ما عليهم من العمل، وبقى ما لهم من الأجر وهو المغفرة؛ فإذا خرجوا يوم عيد الفطر إلى الصلاة قُسمت عليهم أجورهم، فرجعوا إلى منازلهم وقد استوفوا الأجر واستكملوه، ومن نقص من العمل الذي عليه نُقص من الأجر بحسب نَقصِه، فلا يَلُم إلا نفسه. قال سلمان: " الصلاة مكيال، فمن وفى وفي له، ومن طفف فقد علمتم ما قيل في المطففين ". فالصيام وسائر الأعمال على هذا المنوال؛ من وفاها فهو من خيار عباد الله الموفين، ومن طفف فيها فويل للمطففين. أما يستحي من يستوفي مكيال شهواته، ويطفف في مكيال صيامه وصلاته.

غداً تُوفّى النفوس ما كسبت *** ويحصد الزارعون ما زرعوا

إن أحسنوا أحسنوا لأنفسهم *** وإن أساءوا فبئس ما صنعوا

كان السلف الصالح يجتهدون في إتمام العمل وإكماله وإتقانه، ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله، ويخافون من رده، وهؤلاء الذين {يُؤتُونَ مَاآتَوا وَقُلُوبُهُم وَجِلَةٌ} [المؤمنون:60]. رُوي عن علي رضي اللّه عنه، قال: " كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل، ألم تسمعوا الله عز وجل يقول: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [المائدة:27] ".

وعن الحسن قال: " إن الله جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه، يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا ". فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون.

ومن أسباب المغفرة فيه أيضاً: تفطير الصوام، والتخفيف عن المملوك، ومنها الذكر، ومنها الاستغفار، والاستغفار طلب المغفرة، ودعاء الصائم يستجاب في صيامه وعند فطره، ومنها استغفار الملائكة للصائمين حتى يفطروا، فلما كثرت أسباب المغفرة في رمضان كان الذي تفوته المغفرة فيه محروماً غاية الحرمان.

فمتى يُغفر لمن لا يغفر له في هذا الشهر؟ متى يُقبل من رُد في ليلة القدر؟ متى يصلح من لا يصلح في رمضان؟ متى يصح من كان به فيه من داء الجهالة والغفلة مرضان؟ كلّ ما لا يثمر من الأشجار في أوان الثمار فإنه يُقطع ثم يوقد في النار، من فرط في الزرع في وقت البِذار لم يحصد يوم الحصاد غير الندم والخسار.

رمضان شهر العتق من النيران

وأما آخر الشهر فُيعتق فيه من النار من أوبقته الأوزار، واستوجب النار بالذنوب الكبار، فإذا كان يوم الفطر من رمضان أعتق الله فيه أهل الكبائر من الصائمين من النار، فيلتحق فيه المذنبون بالأبرار.

ولما كانت المغفرة والعتق من النار كل منهما مرتباً على صيام رمضان وقيامه، أمر الله سبحانه وتعالى عند إكمال العدة بتكبيره وشكره، فقال: {وَلتُكمِلُوا العِدةَ وَلِتُكَبِرُوا اللّه عَلَى مَا هَدَاكُم وَلَعَلَكُم تَشكُرُونَ} [البقرة:185]. فشُكرُ من أنعم على عباده بتوفيقهم للصيام وإعانتهم عليه، ومغفرته لهم به، وعتقهم من النار، أن يذكروه ويشكروه ويتقوه حق تقاته.

يا من أعتقه مولاه من النار! إياك أن تعود بعد أن صرت حراً إلى رق الأوزار، أيبعدك مولاك عن النار وأنت تتقرب منها؟ وينقذك منها وأنت توقع نفسك فيها ولا تحيد عنها؟ !

فينبغي لمن يرجو العتق في شهر رمضان من النار أن يأتي بأسباب توجب العتق من النار، وهي متيسرة في هذا الشهر؛ ففي صحيح ابن خزيمه: " فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتان تُرضون بهما ربكم، وخصلتين لا غناء بكم عنهما. فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله والإستغفار. وأما اللتان لا غناء لكم عنهما فتسألون الله الجنة، وتعوذون به من النار ".

فهذه الخصال الأربع المذكورة في هذا الحديث كل منها سبب للعتق والمغفرة. فأما كلمة التوحيد فإنها تهدم الذنوب وتمحوها محواً، ولا تبقي ذنباً، ولا يسبقها عمل، وهي تعدل عتق الرقاب الذي يوجب العتق من النار. وأما كلمة الاستغفار فمن أعظم أسباب المغفرة، فإن الاستغفار دعاء بالمغفرة، ودعاء الصائم مستجاب في حال صيامه وعند فطره، وأنفع الاستغفار ما قارنته التوبة، فمن استغفر بلسانه وقلبه على المعصية معقود، وعزمه أن يرجع إلى المعاصي بعد الشهر ويعود، فصومه عليه مردود، وباب القبول عنه مسدود. وأما سؤال الجنة والاستعاذة من النار فمن أهم الدعاء، وقد قال النبي صل الله عليه وسلم : «حولهما نُدَندنُ» [رواه أبو داود وابن ماجة].

وداعاً رمضان

عباد الله، إن شهر رمضان قد عزم على الرحيل، ولم يبق منه إلا القليل، فمن منكم أحسن فيه فعليه التمام، ومن كان فرط فليختمه بالحسنى، فالعمل بالختام، فاستمتعوا منه فيما بقى من الليالي اليسيرة والأيام، واستودعوه عملاً صالحاً يشهد لكم به عند الملك العلام، وودِّعُوه عند فراقه بأزكى تحية وسلام.

يا شهر رمضان ترفّق، دموع المحبين تُدفَق، قلوبهم من ألم الفراق تَشَقّق، عسى وقفة للوداع تطفىء من نار الشوق ما أحرق، عسى ساعة توبة وإقلاع ترفو من الصيام كل ما تخرّق، عسى منقطع عن ركب المقبولين يلحق، عسى أسير الأوزار يُطلَق، عسى من استوجب النار يُعتق، عسى رحمة المولى لها العاصي يُوفّق.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

ابن رجب الحنبلي

Gray Fox
31-08-2010, 11:54 AM
وظائف العشر الأواخر من رمضان



بسم الله الرحمن الرحيم

ها هو شهر رمضان قد اصفرّت شمسه، وآذنت بالغروب فلم يبق إلا ثلثه الأخير، فماذا عساك قدمت فيما مضى منه؟ وهل أحسنت فيه أو أسأت؟ فيا أيها المحسن المجاهد فيه هل تحس الآن بتعب ما بذلته من الطاعة؟ ويا أيها المفرّط الكسول المنغمس في الشهوات هل تجد راحة الكسل والإضاعة؟ وهل بقي لك طعم الشهوة إلى هذه الساعة؟

تفنى اللذات ممن نال صفوتها من الحرام ويبقى الإثم والعــار
تبقى عواقب سوء في مغبتـها لا خير في لذة من بعدها النار

فلنستدرك ما مضى بما بقى، وما تبقى من ليال أفضل مما مضى، ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ((إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله)) [متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها]، وفي رواية مسلم: (كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره)

وهذا يدل على أهمية وفضل هذه العشر من وجوه:

أحدها: أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا دخلت العشر شد المئزر، وهذا قيل إنه كناية عن الجد والتشمير في العبادة، وقيل: كناية عن ترك النساء والاشتغال بهن.

وثانيها: أنه صلى الله عليه وسلم يحي فيها الليل بالذكر والصلاة وقراءة القرآن وسائر القربات.

وثالثها: أنه يوقظ أهله فيها للصلاة والذكر حرصاً على اغتنام هذه الأوقات الفاضلة.

ورابعها: أنه كان يجتهد فيها بالعبادة والطاعة أكثر مما يجتهد فيما سواها من ليالي الشهر.

وعليه فاغتنم بقية شهرك فيما يقرِّبك إلى ربك، وبالتزوُّد لآخرتك من خلال قيامك بما يلي:

1- الحرص على إحياء هذه الليالي الفاضلة بالصلاة والذكر والقراءة وسائر القربات والطاعات، وإيقاظ الأهل ليقوموا بذلك كما كان صلى الله عليه وسلم يفعل.
قال الثوري: أحب إلي إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل ويجتهد فيه ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك.
وليحرص على أن يصلي القيام مع الإمام حتى ينصرف ليحصل له قيام ليلة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: <<إنه من صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة>> [رواه أهل السنن وقال الترمذي: حسن صحيح]

2- اجتهد في تحري ليلة القدر في هذه العشر فقد قال الله تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر:3]. ومقدارها بالسنين ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر.

قال النخعي: العمل فيها خير من العمل في ألف شهر.

وقال صلى الله عليه وسلم <<من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر ما تقدم من ذنبه>> [متفق عليه]

وقوله صلى الله عليه وسلم <<إيماناً>> أي إيماناً بالله وتصديقاً بما رتب على قيامها من الثواب. و <<احتساباً>> للأجر والثواب

وهذه الليلة في العشر الأواخر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم <<تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان>> [متفق عليه]

وهي في الأوتار أقرب من الأشفاع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: <<تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان>> [رواه البخاري]

وهي في السبع الأواخر أقرب, لقوله صلى الله عليه وسلم: <<التمسوها في العشر الأواخر, فإن ضعف أحدكم أوعجز فلا يغلبن على السبع البواقي>> [رواه مسلم]

وأقرب السبع الأواخر ليلة سبع وعشرين لحديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال: "والله إني لأعلم أي ليلة هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها هي ليلة سبع وعشرين" [واه مسلم]

وهذه الليلة لا تختص بليلة معينة في جميع الأعوام بل تنتقل في الليالي تبعاً لمشيئة الله وحكمته.
قال ابن حجر عقب حكايته الأقوال في ليلة القدر: وأرجحها كلها أنها في وتر من العشر الأواخر وأنها تنتقل...ا.هـ.
قال العلماء: الحكمة في إخفاء ليلة القدر ليحصل الاجتهاد في التماسها، بخلاف ما لو عينت لها ليلة لاقتصر عليها...ا.هـ
وعليه فاجتهد في قيام هذه العشر جميعاً وكثرة الأعمال الصالحة فيها وستظفر بها يقيناً بإذن الله عز وجل.

والأجر المترتب على قيامها حاصل لمن علم بها ومن لم يعلم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشترط العلم بها في حصول هذا الأجر .

3- احرص على الاعتكاف في هذه العشر.

والاعتكاف: لزوم المسجد للتفرغ لطاعة الله تعالى، وهو من الأمور المشروعة. وقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم وفعله أزواجه من بعده, ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله -عز وجل – ثم اعتكف أزواجه من بعده) ولما ترك الاعتكاف مرة في رمضان اعتكف في العشر الأول من شوال, كما في حديث عائشة رضي الله عنها في الصحيحين.

قال الإمام أحمد –رحمه الله- : لا أعلم عن أحد من العلماء خلافاً أن الاعتكاف مسنون والأفضل اعتكاف العشر جميعاً كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل لكن لو اعتكف يوماً أو أقل أو أكثر جاز.

قال في الإنصاف: أقله إذا كان تطوعاً أو نذراً مطلقاً ما يسمى به معتكفاً لابثاً.

وقال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله: وليس لوقته حد محدود في أصح أقوال أهل العلم.
وينبغي للمعتكف أن يشتغل بالذكر والاستغفار والقراءة والصلاة والعبادة، وأن يحاسب نفسه، وينظر فيما قدم لآخرته, وأن يجتنب ما لا يعنيه من حديث الدنيا، ويقلل من الخلطة بالخلق.

قال ابن رجب: ذهب الإمام أحمد إلى أن المعتكف لا يستحب له مخالطة الناس، حتى ولا لتعليم علم وإقراء قرآن، بل الأفضل له الانفراد بنفسه والتحلي بمناجاة ربه وذكره ودعائه، وهذا الاعتكاف هو الخلوه الشرعيه ..... اه





د.عبدالله بن علي الجعيثن

Gray Fox
03-09-2010, 10:38 PM
فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله : الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبة ومن تبع هداه ، أما بعد ،، سائل يقول :إذا أردت أن أحيي ليالي العشر الأواخر من رمضان، متى أبدأ؟ ، قال الشيخ رحمه الله : بعد صلاة العشاء، كان النبي صلى الله عليه وسلم يحيي العشر الأواخر من رمضان، قالت عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخلت العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وشد مئزره). هذا هو الأفضل إذا تيسر له ذلك، وإن نام بعض الشيء ليتقوى فلا بأس، أما من قدره الله على إحيائها فذلك سنة وقربى. يعني بالصلاة والقراءة والدعاء والاستغفار.

والسنة إحياء ليالي العشر كلها، هذا السنة، وإذا أحيا الإنسان منها الأوتار إحدى وعشرين وثلاث وعشرين وخمس عشرين وسبع وعشرين وتسع وعشرين فلا بأس، لكن الأفضل أن يحييها كلها، لكن هذه الأوتار أولى بالإحياء، وهي متأكدة لأنها أرجى لليلة القدر، النبي صلى الله عليه وسلم قال: (التمسوها في كل وتر) وفي بعض الروايات: (التمسوها في العشر الأواخر)، لكن الأوتار أرجى الليالي إحدى وعشرون، ثلاث وعشرون، وخمس وعشرون، سبع وعشرون، تسع وعشرون، وأرجاها الليلة السابعة والعشرون. إذا العشر الأواخر تبدأ من إحدى وعشرين.

Gray Fox
06-09-2010, 01:05 PM
إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته



الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6502
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
07-09-2010, 01:43 PM
لو كشف لك من علم الغيب عن خفي أجلك، فأخبرت أن ما تدركه من رمضان هذه السنة هو آخر رمضان لك في الحياة.. ثم أنت لا تدري أتتمه أم تنقطع بالموت دونه، لو قيل لك ذلك.. كم سيكون الخير فيك؟!

وكم ستجهد في استغلال أيامه ولياليه، وتحقيق الإخلاص والصدق فيه؟!

وكم هي أعمال البر التي سنقوم بها؟!

إن الشعور بالوداع وتضايق الفرص يبعث في النفس من الاهتمام والجد والتوجه شيئًا لا يبعثه التسويف وطول الأمل.. جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، علمني وأوجز. فقال: "إذا قمت في صلاتك، فصلِّ صلاة مودع"[1].

تصور أنك تصلي صلاة تنتظر بعدها الموت، كم ستخشع فيها ويحضر قلبك؟! وكم ستتمها وتحقق الإخلاص فيها؟!

لماذا لا نستحضر روح الوداع في عباداتنا كلها؟! ونستشعر أننا نصوم رمضان هذه السنة صوم مودع! وننظر إلى إقبالة رمضان هذه السنة على أنها إقبالة ملوِّح بالوداع..

كم كنت تعرف ممن صام في سلف *** من بين أهل وجيران وإخـوان
أفناهم الموت واستبقاك بعدهــم *** حيًّا فما أقرب القاصي من الداني
ومعجب بثياب العيـد يقطــعها *** فأصبحت في غدٍ أثواب أكفان

فكم من مستقبل يومًا لا يكمله! ومؤملاً لغدٍ لا يدركه! وقد روي في الحديث "افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله؛ فإن لله نفحات من رحمته، يصيب بها من يشاء من عباده"[2].

فتعال معي -أيها الحبيب- نستحضر أحاسيس الوداع، ولوعة الفراق، علَّنا نودع بها دعة أتلفت أيامنا، وكسلاً أذهب أعوامنا، وأماني أضاعت إيماننا.. تعال معي نخصُّ هذا الشهر الكريم بمزيد عناية وكأنا نصومه صوم مودع، دعنا نخرجه من إلف العادة المستحكمة، إلى روح العبادة المشرقة.. والله يتولانا وإياك بعونه ورعايته.

نصوم رمضان في كل عام وهمُّ أكثرنا أن يبرئ الذمة ويؤدي الفريضة.. فليكن همنا هذا العام تحقيق معنى الصيام (إيمانًا واحتسابًا)؛ ليغفر لنا ما تقدم من ذنوبنا.. وكم هي كثيرة!

نحرص كل عام على ختم القرآن في شهر القرآن مرات عديدة.. فلتكن إحدى ختمات هذا العام ختمة تدبر وتأمل بنية إقامة حدوده قبل سرد حروفه.

نتنقل للقيام بين المساجد كل عام طلبًا لصوت الأجمل، والوقت الأخصر.. فليكن سعينا هذا العام في طلب الصلاة الأكمل.

نخص رمضان بمزيد من التوسعة على النفس والأهل من أطايب الدنيا، فليتسع ذلك للتوسعة عليهم بأغذية الأرواح والأنفس، من خلال جلسات الإيمان التي تشرق بها أركان البيت.

إذا أدخلنا السرور على أسرنا بهذا وذاك فلنوسع الدائرة هذا العام فندخل السرور على أسرٍ أخرى.. أسرتها الحاجة، وكبلتها الأعباء.

نتصدق كل عام بقصد مساعدة المحتاجين، لنجعل قصدنا هذا العام بهذه المساعدة مساعدة أنفسنا بتخليصها من نار الخطيئة بصدقة تطفئ غضب الرب.

نحرص على العمرة في رمضان لفضلها.. فلنجعلها هذا العام لعمرنا كله نغسل بها ما مضى من ذنوب.. نطوف بها في أفياء الرحمة، إذ قد يكون آخر العهد بالبيت الطواف.

نحرص على اكتساب العمل النافع في رمضان، فليكن هذا النفع متعديًا للغير بكتاب يُهدى، أو نصيحةٍ تُسدى أو إصلاحٍ بين الناس.

لنفسك من دعائك النصيب الأوفى، فلنتخلَّ عن هذا (البخل) في شهر الكرم، فملايين المسلمين في حاجة إلى نصيب من دعائك الذي تؤمِّن عليه الملائكة وتقول: (ولك بمثل)، فيبقى نصيبك محفوظًا.

الجود محمود في رمضان وأنت من أهله، فليمتد جودك إلى الإحسان لمن أساء عليك، ووصل من قطعك (وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا).

لنكف عن الاعتكاف إلى الناس، ولنكتف بالعكوف مع النفس لمحاسبتها، فربما يفجأنا الموت فنحاسب داخل القبر قبل أن نتمكن من محاسبة أنفسنا ونحن أحياء {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ} [الزمر: 56].

نحب التعبد بتفطير الصائمين، فلنجرد هذه العبادة من حب المحمدة أو دفع المذمة، فذلك رياء لا يثيب صاحبه بل يصيب مقاتله.

تفطير الصائمين من جوعة البطن مستحب مندوب، ولكن إشباع جياع القلوب فرض مطلوب، فليكن لنا جهد في هذا مع جهدنا في ذلك، فكم من ظامئ للموعظة يحتاج السقيا! وكم من غارق في الشهوات يحتاج طوق النجاة!

تصفُّ قدميك مع مصلين لا تعرفهم.. فهلا تعرفت على ما يوحِّد قلبك معهم، ويضم صفك إليهم، فإن تسوية الصفوف خلف الإمام ما جُعلت إلا لتوحيد القلوب مع الإيمان!!

لنا ولك أعداء، فانتصر عليهم بالدعاء إن كانوا كافرين، وانتصف منهم بالدعاء إن كانوا مسلمين، فكم من دعاء حوّل العداء إلى ولاء! والله يتولى الصالحين.

في رمضان، يذكرك الضعفاء أنفسهم على نواصي الطرقات وعند أبواب المساجد، فلا تنس المستضعفين الذي استغنوا عن السؤال، أو قطع طريقهم إليك رتل الدبابات وأزيز الطائرات، أو أعياهم الجوع في المجاهل والأحراش الموحشة.

يتوارد على سمعك في كل عام ما يعرفك بقدر رمضان، فاجعل هم هذا العام أن تتعامل مع رمضان بمقدار قدره.

قدر رمضان يتضاعف ليلة القدر، فهل قدَّرت في نفسك أنها ربما فاتتك في أعوام خالية؟! فاغتنمها اليوم فقد لا تأتي بها ليالٍ تالية.

إذا ودعت رمضان أو ودعك.. فاستحفظه ربك، واستودعه عملك.. فإن لم تجد ما تودعه فذاك لخيبة نفسك، وذهاب عمرك، والمحروم من حُرِم.

هذه خطرات على أبواب هذا الموسم العظيم، فهلا عقدنا العزم على أن يكون الشهر لنا {مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ} [ص: 42]، نغسل فيه أدران الذنوب فنتوب، ونشرب من مواعظه ما تحيا به القلوب، فليكن بداية جديدة لنا، ومحطة للعودة الصادقة إلى ربنا، فها قد اقتربت أيام رمضان وهبت رياحه فاغتنمها.

فيا غيوب الغفلة عن القلوب تقشعي، ويا همم المسلمين أسرعي، فطوبى لمن أجاب فأصاب، وويل لمن طرد عن الباب وما أناب. اللهم سر بنا في سَرْب النجابة، ووفقنا للتوبة والإنابة، وافتح لأدعيتنا أبواب الإجابة.

اللهم بارك لنا في رمضان، وأعنا على صيامه وقيامه، واجعلنا من عتقائك من النيران.

Gray Fox
07-09-2010, 02:03 PM
شهدت العيد مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقال : هذان يومان نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيامهما : يوم فطركم من صيامكم ، واليوم الآخر تأكلون فيه من نسككم


الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 1990
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


النسك: الأضحية

Gray Fox
08-09-2010, 05:41 AM
من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب



الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 210/11
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
08-09-2010, 05:43 AM
سيد الاستغفار أن تقول : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي ، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت . قال : ومن قالها من النهار موقنا بها ، فمات من يومه قبل أن يمسي ، فهو من أهل الجنة ، ومن قالها من الليل وهو موقن بها ، فمات قبل أن يصبح ، فهو من أهل الجنة



الراوي: شداد بن أوس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6306
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

™ M α T o
10-09-2010, 06:15 AM
^
عيدكـم مبآرك & تقبـل اللـه طآعتكم !

Gray Fox
10-09-2010, 12:18 PM
خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفطر أو أضحى ، فصلى ثم خطب ، ثم أتى النساء ، فوعظهن وذكرهن وأمرهن بالصدقة


الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 975
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
10-09-2010, 07:23 PM
فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر ، صاعا من تمر أو صاعا من شعير ، على العبد والحر ، والذكر والأنثى ، والصغير والكبير ، من المسلمين ، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة



الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة
أو الرقم: 1503خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
10-09-2010, 07:24 PM
إن الله ليملي للظالم ، حتى إذا أخذه لم يفلته . قال : ثم قرأ : وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد


الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4686
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
12-09-2010, 01:04 AM
ما بعد رمضان


وماذا بعد رمضان ؟ كنت في رمضان في إقبال على الله ..أُكثر من النوافل ..أشعر بلذة العبادة .. وأكثر من قراءة القرآن الكريم .. لا أُفرط في صلاة الجماعة .. منُقطعا عن مشاهدة ما حرم الله ..
ولكن بعد رمضان فقدت لذة العبادة التي أجدها في رمضان ولا أجد في ذلك الحرص على العبادة ..
فكثيرا ما تفوتني صلاة الفجر مع الجماعة ... وانقطعت عن كثير من النوافل وقراءة القرآن .. وووووووو ....

فهل لهذه المشكلة من حل أو علاج ؟!

إليك أخي "10" وسائل للمداومة على العمل الصالح بعد رمضان

1- أولاً وقبل كل شي طلب العون من الله – عز وجل - على الهداية والثبات وقد أثنى الله على دعاء الراسخين في العلم { رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ }

2- الإكثار من مُجالسة الصالحين والحرص على مجالس الذكر العامة كالمحاضرات والخاصة كالزيارات .

3- التعرف على سير الصالحين من خلال القراءة للكتب أو استماع الأشرطة وخاصة الاهتمام بسير الصحابة فإنها تبعث في النفس الهمة والعزيمة .

4- الإكثار من سماع الأشرطة الإسلامية المؤثرة كالخطب والمواعظ وزيارة التسجيلات الإسلامية بين وقت وآخر .

5- الحرص على الفرائض كالصلوات الخمس وقضاء رمضان فان في الفرائض خير عظيم .

6- الحرص على النوافل ولو القليل المُحبب للنفس فان أحب الأعمال إلى الله « أدومه وإن قل » كما قال صلى الله عليه وسلم .

7- البدء بحفظ كتاب الله والمداومة على تلاوته وأن تقرأ ما تحفظ في الصلوات والنوافل .

8- الإكثار من ذكر الله والاستغفار فإنه عمل يسير ونفعه كبير يزيد الإيمان ويُقوي القلب .

9- البعد كل البعد عن مفسدات القلب من أصحاب السوء و أجهزة التلفاز والدش والاستماع للغناء والطرب والنظر في المجلات الخليعة .

10- وأخيرا أوصيك أخي الحبيب بالتوبة العاجلة .. التوبة النصوح التي ليس فيها رجوع بإذن الله فإن الله يفرح بعبده إذا تاب أشد الفرح .

أخي المبارك لا تكن من أولئك القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان لقد قال فيهم السلف " بئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضان " وداعاً أيها الحبيب إلى رمضان آخر وأنت في صحة وعافية واستقامة على دين الله إن شاء الله .

Gray Fox
12-09-2010, 01:05 AM
خطبة الجمعة يوم العيد عام 1431هـ
مَاذَا بَعْدَ رَمَضَانَ؟ ومعنى العيد
إِنَّ الْحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا. مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمَّا بَعْدُ:
فَيَا عِبَادَ اللهِ - أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي أَوَّلاً بِتَقْوَى اللهِ تَعَالَى وَطَاعَتِهِ، قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ:
هَا هُوَ شَهْرُ الْخَيْرِ وَالْجُودِ قَدْ رحل، وَهَا هِيَ لَوْعَةُ الْفِرَاقِ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ الصَّادِقِينَ؛ فَإِنَّهُمْ وَدِّعُوا أَعَزَّ صَاحِبٍ، وَأَغْلَى حَبِيبٍ، وَلَكِنَّ سُلْوَانَهُمْ هُوَ رَجَاءُ تَجَدُّدِ اللِّقَاءِ الْمُؤَمَّلِ، وَقَبُولُ الْمَوْلَى - عَزَّ وَجَلَّ - مَا قَدَّمُوا فِيهِ مِنْ صَالِحِ الْقَوْلِ وَالْعَمَلِ، نَسْأَلُ اللهَ تَعَالَى أَنْ يَتَقَبَّلَ مِنَّا الصِّيَامَ وَالْقِيَامَ، وَأَنْ يُبَلِّغَنَا رَمَضَانَ لأَعْوَامٍ وَأَعْوَامٍ.

سَلاَمٌ مِنَ الرَّحْمَنِ كُلَّ أَوَانِ
عَلَى خَيْرِ شَهْرٍ قَدْ مَضَى وَزَمَانِ
سَلاَمٌ عَلَى شَهْرِ الصِّيَامِ فَإِنَّهُ
أَمَانٌ مِنَ الرَّحْمَنِ كُلُّ أَمَانِ
لَقَدْ كُنْتَ يَا شَهْرَ الصِّيَامِ مُنَوِّراً
لِكُلِّ فُؤَادٍ مُظْلِمٍ وَجَنَانِ
تَعَبَّدَ فِيكَ الْمُسْلِمُونَ فَأَقْبَلُوا
عَلَى ذِكْرِ تَسْبِيحٍ وَدَرْسِ قُرَانِ
فَيَا أَسَفَا حُزْناً عَلَيْكَ وَحُرْقَةً
تَزِيدُ عَلَى الأَعْوَامِ كُلَّ أَوَانِ

فَيَا شَهْرَنَا غَيْرَ مُوَدَّعٍ وَدَّعْنَاكَ، وَغَيْرَ مَكْرُوهٍ فَارَقْنَاكَ، كَانَ نَهَارُكَ صَدَقَةً وَصِيَاماً، وَلَيْلُكَ قِرَاءَةً وَقِيَاماً، فَعَلَيْكَ مِنَّا تَحِيَّةً وَسَلاَماً.

أيها المسلمون:
إن ما يهمنا اليوم هو مَاذَا بَعْدَ رَمَضَانَ؟ هل بقي أَثَرُ رَمَضَانَ فِي النُّفُوسِ؟ هَلْ أَثَّرَتِ التَّقْوَى الْمَنْشُودَةُ فِي رَمَضَانَ عَلَى أَعْمَالِنَا وَأَخْلاَقِنَا وَسُلُوكِنَا؟ أَمْ أَنَّنَا وَدَّعْنَا الأَعْمَالَ الصَّالِحَةَ بِوَدَاعِ رَمَضَانَ؟! وَاغْتَرَرْنَا بِأَعْمَالِنَا الصَّالِحَةِ التِي أَدَّيْنَاهَا فِي ذَلِكَ الشَّهْرِ الْعَظِيمِ؟!.

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ:
إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ صِفَاتِ الْمُسْلِمِينَ أَنْ يَتْرُكُوا طَاعَةَ الْجَبَّارِ مَعَ غُرُوبِ شَمْسِ رَمَضَانَ بَلِ الْمُؤْمِنُونَ الصَّادِقُونَ بَعْدَ رَمَضَانَ عَلَى وَجَلِ وَخَوْفِ وَشَّفَقَةِ مِنْ أَنْ تُرْفَعَ أَعْمَالُهُمُ الصَّالِحَةُ فَلاَ تُقْبَلُ، فَهُمْ يَرْجُونَ اللهَ وَيَدْعُونَهُ وَيَسْأَلُونَهُ أَنْ يَتَقَبَّلَ مِنْهُمْ أَعَمَالَهُمْ قَالَ عَلِيٌّ t «كُونُوا لِقُبولِ الْعَمَلِ أَشَدَّ اهْتِمَاماً مِنْكُمْ بِالْعَمَلِ، أَلَمْ تَسْمَعُوا قَوْلَهُ تَعَالَى: ﴿ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴾.

وكذلك فان الْمُؤْمِنِينَ الصَّادِقِينَ بَعْدَ رَمَضَانَ يجتهدون في الاِسْتِمْرَارُ فِي الطَّاعَةِ وَالْمُدَاوَمَةُ عَلَى الْخَيْرَاتِ وَتِلاَوَةِ الْقُرْآنِ، إِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَعْبُدُونَ رَمَضَانَ، بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ رَبَّ رَمَضَانَ، وَرَبُّ رَمَضَانَ هُوَ رَبُّ الشُّهُورِ كُلِّهَا، فَلَيْتَ شِعْرِي مَا بَالُنَا نَكُونُ فِي رَمَضَانَ أَوَّابِينَ خَاشِعِينَ سَاجِدِينَ رَاكِعِينَ تَالِينَ لِلْقُرْآنِ ثُمَّ بَعْدَ رَمَضَانَ نَعُودُ فَنَنْغَمِسُ فِي الْمَعْصِيَةِ وَنَهْدِمُ كُلَّ بِنَاءٍ جَمِيلٍ بَنَيْنَاهُ فِي رَمَضَانَ؟! قَالَ تَعَالَى: ﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا ﴾.

ومن الإعمال الصالحة التي يحرص عليها المؤمن في هذه الأيام صيام الست من شوال قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر))؛ قال الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء: (وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين..).

اللهم اجعلنا في رمضان من المقبولين وفيما بعده من عبادك المخبتين الطائعين.

أَقُولُ ما تسمعون وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ وَلِسَائِرِ الْمُسْلِمِينَ فَاسْتَغْفِرُوهُ، إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

الخطبة الثانية
الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، رَبِّ رَمَضَانَ وَرَبِّ شَوَّالٍ وَرَبِّ الشُّهُورِ وَالسِّنِينَ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، إِلَهُ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ خَاتَمُ النَّبِيِّينَ، فَصَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ الْعَابِدِ الصَّوَّامِ الْقَوَّامِ فِي رَمَضَانَ وَكُلِّ الشُّهُورِ وَالأَعْوَامِ.

أَمَّا بَعْدُ:
فَيَا أَيُّهَا النَّاسُ أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، فَإِنَّ تَقْوَى اللهِ خَلَفٌ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، وَلَيْسَ مِنْ تَقْوَى اللهِ خَلَفٌ، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ ﴾.

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ:
إن العيد مظهر من مظاهر الدين، وشعيرة من شعائره المعظمة التي تنطوي على حكم عظيمه، ومعان جليلة، وأسرار بديعة لا تعرفها الأمم في شتى أعيادها.

فالعيد في معناه الشرعي شكر لله على تمام العبادة، لا يقولها المؤمن بلسانه فحسب، ولكنها تعتلج في سرائره رضا واطمئنانا، وتظهر في علانيته فرحا وابتهاجا، وتسفر بين نفوس المؤمنين بالبشر والأنس والطلاقة، وتمسح ما بين الفقراء والأغنياء من جفوة.

والعيد في معناه الإنساني يوم تلتقي فيه قوة الغني، وضعف الفقير على محبة ورحمة وعدالة من وحي الشريعة، عنوانها الزكاة والإحسان، والتوسعة.

والعيد في معناه الاجتماعي يوم الأطفال يفيض عليهم بالفرح والمرح، ويوم الفقراء يلقاهم باليسر والسعة، ويوم الأرحام يجمعها على البر والصلة، ويوم المسلمين يجمعهم على التسامح والتزاور، ويوم الأصدقاء يجدد فيهم أواصر الحب ودواعي القرب، ويوم النفوس الكريمة تتناسى أضغانها، فتجتمع بعد افتراق، وتتصافى بعد كدر، وتتصافح بعد انقباض.

العيد في الاسلام سكينة وقار وتعظيم للواحد القهار فاللهم بارك للمسلمين عيدهم ومكن لهم دينهم الذي ارتضيت لهم اللهم صلي على محمد وال آله وصحبه ومن تبعهم الى يوم الدين.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ، عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ، مَا عَلِمْنَا مِنْهُ وَمَا لَمْ نَعْلَمْ، وَنَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ، عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ، مَا عَلِمْنَا مِنْهُ وَمَا لَمْ نَعْلَمْ، ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَنَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ، وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ، وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ، الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، إِنَّكَ سَمِيعٌ قَرِيبٌ مُجِيبُ الدَّعَوَاتِ.

اللَّهُمَّ أَعِزَّ الإِسْلاَمَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَأَذِلَّ الشِّرْكَ وَالْمُشْرِكِينَ، وَدَمِّرِ اللَّهُمَّ أَعْدَاءَكَ أَعْدَاءَ الدِّينِ.

اللَّهُمَّ أحفظ علينا أمننا وولاة أمورنا ، وَوَفِّقْهُمَا لِمَا تُحِبُّ وَتَرْضَى، وَاجْعَلِ اللَّهُمَّ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً مُطْمَئِنّاً سَخَاءً رَخَاءً وَسَائِرَ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ، وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنِ الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

Gray Fox
12-09-2010, 03:51 PM
من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب


الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - لصفحة أو الرقم: 210/11
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
13-09-2010, 05:22 PM
اقرؤوا القرآن . فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه . اقرؤوا الزهراوين : البقرة وسورة آل عمران . فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان . أو كأنهما غيايتان . أو كأنهما فرقان من طير صواف . تحاجان عن أصحابهما . اقرؤوا سورة البقرة . فإن أخذها بركة . وتركها حسرة . ولا يستطيعها البطلة . قال معاوية : بلغني أن البطلة السحرة

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 804
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الغمامة والغياية ، كل شيء أظل الإنسان فوق رأسه من سحابة وغبرة وغيرهما . قال العلماء : المراد أن ثوابهما يأتي كغمامتين

أو كأنما فرقان من طير صواف: اى قطيع او جماعة من طير

Gray Fox
13-09-2010, 05:25 PM
قلت لابن عباس : سورة التوبة ، قال : التوبة هي الفاضحة ، ما زلت تنزل ، ومنهم ومنهم ، حتى ظنوا أنها لن تبقي أحدا منهم إلا ذكر فيها ، قال : قلت : سورة الأنفال ، قال : نزلت في بدر ، قال : قلت : سورة الحشر ، قال : نزلت في بني النضير

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4882
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

الفخر فخري
14-09-2010, 08:07 AM
:smilie14:بسم الله الرحمن الرحيم:smilie14:


:love0072:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته::love0072:


:smilie14:قصة اسلام كل من كان بالكنيسة:smilie14:




مناظرة بين قسيس ومسلم



رجل مسلم أسلم على يديه كل من كان في الكنيسة


هذه القصة حدثت في مدينة البصرة في العراق وبطلها يدعى أبو اليزيد وهي مذكورة في التاريخ ،وذكرها الشيخ الجليل عبد الحميد كشك- رحمه الله- حيث رأى أبا اليزيد في منامه روئي يقول له : قم وتوضأ واذهب الليلة إلى دير النصارى وسترى من آياتنا عجبا فذهب


وهو العارف بالله أبو اليزيد البسطاني عندما سمع الصوت بعد صلاة الفجر توضأ ودخل الدير عليهم وعندما بدأ القسيس بالكلام قال لا أتكلم وبيننا رجل محمدي قالوا له وكيف عرفت ؟


قال :سيماهم في وجوههم .. فكأنهم طلبوا منه الخروج ولكنه قال : والله لا أخرج _حتى يحكم الله بيني وبينكم


قال له البابا : سنسألك عدة أسئلة وإن لم تجبنا على سؤال واحد منها لن تخرج من هنا إلا محمولاً على أكتافنا


فوافق أبو اليزيد على ذلك وقال له اسئل ما شئت



قال القسيس:

1 ما هو الواحد الذي لا ثاني له ؟

2- وما هما الاثنان اللذان لا ثالث لهما ؟


3- ومن هم الثلاثة الذين لا رابع لهم ؟


4- ومن هم الأربعة الذين لا خامس لهم ؟


5- ومن هم الخمسة الذين لا سادس لهم ؟


6- ومن هم الستة الذين لا سابع لهم ؟


7- ومن هم السبعة الذين لا ثامن لهم ؟


8- ومن هم الثمانية الذين لا تاسع لهم ؟


9- ومن هم التسعة الذين لا عاشر لهم ؟


10- وما هي العشرة التي تقبل الزيادة ؟


11- وما هم الاحد عشر أخا؟


12- وما هي المعجزة المكونة من اثنتى عشر شيئا؟


13- وما هو الشيء الذي يتنفس ولا روح فيه ؟


14- وما هو القبر الذي سار بصاحبه ؟


15- ومن هم الذين كذبوا ودخلوا الجنة ؟


16- ومن هم اللذين صدقوا ودخلوا النار؟


17- وما هو الشيء الذي خلقة الله وأنكره ؟


18- وما هو الشيء الذي خلقة الله واستعظمه ؟


19- وما هي الأشياء التي خلقها الله بدون أب وأم ؟


20- وما هو تفسير : {وَالذَّارِيَاتِ ذَرْواً (1) فَالْحَامِلَاتِ وِقْراً (2) فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً (3) فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْراً (4)} ؟


21- وما هي الشجرة التي لها اثنا عشر غصناً وفي كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها بالشمس؟




فأجاب عليه:



الأول هو الله ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )



والاثنان اللذان لا ثالث لهما الليل والنهار ( وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ )



والثلاثة الذين لا رابع لهم أعذار موسى مع الخضر في إعطاب السفينة ، وقتل الغلام ، وإقامة الجدار



والأربعة الذين لا خامس لهم التوراة والإنجيل والزبور والقرآن الكريم



والخمسة الذين لا سادس لهم الصلوات المفروضة



والستة التي لا سابع لهم هي الأيام التي خلق الله تعالى بها الكون (وقضاهن سبع سماوات في ستة ايام)



فقال له البابا ولماذا قال في آخر الاية ( وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ ) ؟


فقال له : لأن اليهود قالوا أن الله تعب واستراح يوم السبت فنزلت الآية



أما السبعة التي لا ثامن لهم هي السبع سموات ( الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ )



والثمانية الذين لا تاسع لهم هم حملة عرش الرحمن (وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ )



التسعة التي لا عاشر لها وهي معجزات سيدنا موسى عليه السلام .. فقال له البابا اذكرها !م


فأجاب أنها اليد والعصا والطمس والسنين والجراد والطوفان والقمل والضفادع والدم.



أما العشرة التي تقبل الزيادة فهي الحسنات (مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا )



والأحد عشر الذين لا ثاني عشر لهم هم أخوة يوسف عليه السلام.



أما المعجزة المكونة من 12 شيئاً فهي معجزة موسى تعليه السلام ( وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً ً)




وأما الذي يتنفس ولا روح فيه هو الصبح (وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ )



أما القبر الذي سار بصاحبه فهو الحوت الذي التقم سيدنا يونس عليه السلام


فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ.



وأما الذين كذبوا ودخلوا الجنة فهم إخوة يوسف عليه السلام عندما قالوا لأبيهم : (قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ ) وعندما انكشف كذبهم _قال


أخوهم (قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ ) وقال أبوهم يعقوب ( سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ )



أما اللذين صدقوا ودخلوا النار فقال له أقرأ قوله تعالى (وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ ) ، (وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ )



وأما الشيئ الذي خلقه الله وأنكره فهو صوت الحمير (إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ )



وأما الشيء الذي خلقه الله واستعظمه فهو كيد النساء (إِنَّ رَبِّي بكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ) ، (إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ )



وأما الأشياءالتي خلقها الله وليس لها أب أو أم فهم آدم عليه السلام ، الملائكة الكرام ، ناقة صالح ، وكبش اسماعيل عليهم السلام



ثم قال له إني مجيبك على تفسير الايات قبل سؤال الشجرة


فمعنى ( وَالذَّارِيَاتِ ذَرْواً ) هي الرياح


أما ( فَالْحَامِلَاتِ وِقْراً ) فهي السحب التي تحمل الأمطار


وأما (فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً ) فهي الفلك في البحر


أما (فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْراً ) فهي الملائكة المختصه بالارزاق والموت وكتابة السيئات والحسنات



وأما الشجرة التي بها اثنا عشر غصناً وفي كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها بالشمس


فالشجرة هي السنة


والأغصان هي الأشهر


والأوراق هي أيام الشهر


والثمرات الخمس هي الصلوات ، ثلاث منهن ليلاً واثنتان منهن في النهار



وهنا تعجب كل من كانوا في الكنيسة فقال له ابو اليزيد إني سوف أسألك سؤالا واحداً فأجبني إن إستطعت


فقال له البابا : اسأل ما شئت


فقال : ما هو مفتاح الجنة ؟


عندها ارتبك القسيس وتلعثم وتغيرت تعابير وجهة ولم يفلح في إخفاء رعبه ، وطلبوا منه الحاضرين بالكنيسة أن يرد عليه ولكنه رفض فقالوا له لقد سألته كل هذه الاسئلة وتعجز عن رد جواب واحد فقط



فقال إني أعرف الإجابة ولكني أخاف منكم فقالوا له نعطيك الأمان فأجاب عليه ، فقال القسيس الإجابة هي


: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله



وهنا أسلم القسيس وكل من كان بالكنيسة ، فقد من الله تعالى عليهم وحفظهم


بالإسلام وعندما آمنوا بالله حولوا الدير إلى مسجد يذكر فيه اسم الله.

A-8-N
14-09-2010, 08:10 AM
اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

مشكور حبيبي أحمد على القصه

فيا999
14-09-2010, 08:12 AM
سبحان الله ربي











الله اكبر

الكتلوني511
14-09-2010, 08:31 AM
قصة مؤثرة سبحان الله
يعطيك العافية

}{ AL Barca }{
14-09-2010, 08:43 AM
لا اله الا الله يارب ما اعظم الاسلام

الله يثبتنا يارب

M o h a m m a d
14-09-2010, 09:17 AM
لا اله الا الله

الفخر فخري
14-09-2010, 10:49 AM
مشكورين على مروركم الطيب منورين والله

Gray Fox
14-09-2010, 01:08 PM
أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال بعضهم : لا أتزوج النساء ! وقال بعضهم : لا أكل اللحم ! وقال بعضهم : لا أنام على فراش ! وقال بعضهم أصوم فلا أفطر ! فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : ما بال أقوام يقولون كذا وكذا ، لكني أصلي وأنام ، وأصوم وأفطر ، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - لصفحة أو الرقم: 3217
خلاصة حكم المحدث: صحيح


رغب: اعرض و ترك

الفخر فخري
14-09-2010, 01:17 PM
أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال بعضهم : لا أتزوج النساء ! وقال بعضهم : لا أكل اللحم ! وقال بعضهم : لا أنام على فراش ! وقال بعضهم أصوم فلا أفطر ! فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : ما بال أقوام يقولون كذا وكذا ، لكني أصلي وأنام ، وأصوم وأفطر ، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - لصفحة أو الرقم: 3217
خلاصة حكم المحدث: صحيح


رغب: اعرض و ترك



الحمد لله على نعمة الاسلام

الاسلام دين يسر وليس دين عسر

مشكور اخوي:In-love-icon:

♥ღعآشقآن في برشلونةღ♥
14-09-2010, 03:49 PM
ان شاء الله احاول اشارك معاكم

™ ♦♥Ʀόḇîῆɧỏ ☻
14-09-2010, 07:32 PM
هؤلاء آلرجـآل بحق ّ!

tomessi
14-09-2010, 08:21 PM
قصو رائعة تقشعر لها الاجساد

لينا الرسام
14-09-2010, 08:31 PM
لا الله الا الله
قصة مؤثرة جدا

наiτσσм
14-09-2010, 10:36 PM
الحمد لله اني مسلم .. وأشهد ان لا الله الا الله وأن محمد رسول الله ..
قصة رائعة ..
يعطيك العافيه وجزاك الله خير ..rose

M10FCB
15-09-2010, 12:03 AM
جميل جدااً...
تسلم

مدير عام العالم
15-09-2010, 01:27 AM
يارجل اجل اسلمو كل الي بالكنيسة
خخخخخخخخ والله مدري من وين تالفون هل القصص والاسلام عظيم بدون هل القصص الخرافية الي بدون مصدر

Abu-7rb
15-09-2010, 03:16 AM
لانه بكل بساطة الدين الحق وكم من قسيس يعلم ذلك ولكنهم يخفون ذلك عن العامة لمصالحهم الدنيوية

PHENOMENA
15-09-2010, 04:03 AM
يعطيك الف عافية اخي الكريم على طرح القصة


قصة رائعة والحجة عند المسلمين قوية والقوة لله

كبرياء الملكي
15-09-2010, 04:05 AM
موضوع ولا اجمل

وفعلا الاجابات كانت دقيقة 100 %

واصل اخي الكريم بطرح المواضيع

شكرا لك

ammar_barca
15-09-2010, 04:49 AM
أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمد رسول الله
مشكور اخي كتبت فأبدعت

Gray Fox
15-09-2010, 07:25 AM
لله تسعة وتسعون اسما ، مائة إلا واحدا ، لا يحفظها أحد إلا دخل الجنة ، وهو وتر يحب الوتر

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6410
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

jessica
15-09-2010, 05:05 PM
كل الشكر لك على القصة الرائعة
واجابات الاسئلة كلها كانت صحيحة
الله يعطيك الف عافية
وجعلها الله في موازين حسناتك
وااااصل ابداعك

][- اللـورد -][
15-09-2010, 06:10 PM
يالله !!!!


والله قشعر بدني وانا اقرأ هذه المناظرة

فعلا ولاول مرة اشكر بها شخص عبر عالم

المنتديات من قلبي بهذه الدرجة يا فخري !


الان اصبحت افتخر بشخص مثلك صديقا لي



اعتبر ان هذه المقالة العلمية الدينية

التربوية هي الافضل في تاريخ المنتديات

اعرف انك لست صاحبها ولكن موزعها وناشرها

ومفيد لكل من قرأها














اللورد ( فخري )

Gray Fox
16-09-2010, 07:45 AM
إن الناس قد صلوا ورقدوا ، وإنكم لن تزالوا في صلاة ما انتظرتم الصلاة . قال الحسن : وإن القوم لا يزالون بخير ما انتظروا الخير


الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 600
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
16-09-2010, 07:47 AM
ان اليهود يسلمون على النبي صلى الله عليه وسلم يقولون : السام عليك ، ففطنت عائشة إلى قولهم ، فقالت : عليكم السام واللعنة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : مهلا يا عائشة ، إن الله يحب الرفق في الأمر كله . فقالت : يا نبي الله ، أولم تسمع ما يقولون ؟ قال : أولم تسمعي أني أرد ذلك عليهم ، فأقول : وعليكم


الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6395
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

الفخر فخري
16-09-2010, 07:34 PM
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:
{من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر}
[رواه مسلم وغيره].

قال الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء:
(وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين..).

Gray Fox
17-09-2010, 07:15 PM
عندي وسواس قهري ، يفسد علي عبادتي ، ويشتت تفكيري، ولا تكاد تستقيم لي عبادة، فأضطر لإعادة الصلاة والوضوء والغسل، فماذا أفعل ؟

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الوسواس: مرض قديم تجدد في هذا الزمان واشتهر، وأصيب به عدد من الناس غير قليل ، وألقى المرض بظلاله عليهم، خاصة في بابي الطهارة والصلاة، فضلا عن النكاح والطلاق.

والموسوس يظن أنه حينما يعنت نفسه ويعنيها ، ويعيد الوضوء تلو الوضوء والصلاة تلو الصلاة أنه يحتاط في دينه، وقد أنكر العلماء من جميع المذاهب على الموسوسين ما أعنتوا به أنفسهم، وإن الله عن تعذيبهم أنفسهم لغني، وهو سبحانه يريد بهم اليسر، ولا يريد بهم العسر.
ومن أوائل العلماء الذين صنّفوا في التحذير من الوسوسة، وذم الموسوسين: الشيخ الإمام أبو محمد الجويني من الشافعية، وهو والد إمام الحرمين، ورغم أن الشافعية يعتبرون أشد المذاهب الأربعة في مسائل الطهارة والنجاسة، نجدهم ينكرون على المتنطعين في الدين تنطعهم، ويجتهدون أن يردوهم من الغلو إلى الاعتدال.

وبصفة عامة فالوسواس إذا كان سببه الشيطان، فإن الاستعاذة بالله، والاستعانة به، وتلاوة الأذكار، والرقى المتعلقة بذلك تفيد في طرده وإزالة الوسوسة ؛ لأن الشيطان يخنس بهذا كما أخبرنا الله تعالى " مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ [الناس : 4] .

أما إن كان الوسواس له أسباب مادية محسوسة ، فالواجب مع الاستعانة بالله ، والدعاء والضراعة إليه عرض الحالة على طبيب مختص ، كما قال تعالى : ولَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14) [فاطر : 14 ، 15]


فتوى متعلقه بالوسوسه (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?pagename=IslamOnline-Arabic-Ask_Scholar/FatwaA/FatwaA&cid=1122528619448)

Gray Fox
18-09-2010, 07:46 AM
قال صلى الله عليه وسلم : (( لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق )) ... رواه مسلم
ـ طليق : ضاحك مستبشر

Gray Fox
18-09-2010, 02:44 PM
اغتنم خمسا قبل خمس : حياتك قبل موتك ، و صحتك قبل سقمك ، و فراغك قبل شغلك ، و شبابك قبل هرمك ، و غناك قبل فقرك


الراوي: عبدالله بن عباس و عمرو بن ميمون المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - لصفحة أو الرقم: 1077
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
18-09-2010, 05:12 PM
إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف . فقام رجل رث الهيئة . فقال : يا أبا موسى ! آنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا ؟ قال : نعم . قال : فرجع إلى أصحابه فقال : أقرأ عليكم السلام . ثم كسر جفن سيفه فألقاه . ثم مشى بسيفه إلى العدو . فضرب به حتى قتل

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 1902
خلاصة حكم المحدث: صحيح

كسر جفن سيفه: اى كسر غمد او جراب سيفه ، و هى كناية انه سيقاتل بسيفه حتى يموت

Cђąŗışмą
19-09-2010, 02:58 AM
آالسـلام عليكم ورحمه آالله وبركـآآته . آبآآركـ لكم آفتتآح آالرآبطه . وهذى هديه منى لكم . دعـآآء آالختمه للشيخ نـآصر الفيصل ..http://rapidshare.com/files/419865188/__________________________.____________.__________ _______________._2010.mp3

Gray Fox
19-09-2010, 10:19 PM
يجيء نوح وأمته ، فيقول الله تعالى : هل بلغت ؟ فيقول : نعم أي رب ، فيقول لأمته : هل بلغكم ؟ فيقولون : لا ما جاءنا من نبي ، فيقول لنوح : من يشهد لك ؟ فيقول محمد صلى الله عليه وسلم وأمته ، فنشهد أنه قد بلغ ، وهو قوله جل ذكره : وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس . والوسط العدل



الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3339
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

الفخر فخري
20-09-2010, 05:55 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

"أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث:

صيام ثلاثة أيام من كل شهر،
وركعتي الضحى،

وأن أوتر قبل أن أنام"
متفق عليه.


وصيته صلى الله عليه وسلم وخطابه لواحد من أمته خطاب للأمة كلها، ما لم يدل دليل على الخصوصية.

فهذه الوصايا الثلاث، من آكد نوافل الصلاة والصيام.

DoDDs
20-09-2010, 06:26 PM
مسجد الجزائر الكبير: مئذنة أم ناطحة سحاب؟! (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)




http://www.ibda3world.com/wp-content/uploads/2010/04/ksp_grand_mosque_algiers_02.jpg




قد لا تشعرون للوهلة الأولى أننا ننظر لمسجد، لكن هذا التصميم الغير تقليدي هو شكل مسجد (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)الجزائر (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)الكبير الذي يطل على خليج الجزائر (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)في حي المحمدية بشرق العاصمة الجزائر، والذي يفترض أن يكتمل بناؤه في العام 2014 بعد 4 سنوات من الآن.

قام بتصميم هذا المسجد مجموعة KSP Juergen Engel المعمارية الألمانية، وسيكون بعد بنائه ثالث أكبر مسجد (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)في العالم بعد مكة والمدينة، حيث سيمتد على مساحة تفوق الـ200,000 متر مربع، وسيكون من الكِبر لدرجة أنه يمكن لرائد فضاء في المحطة الفضائية الدولية (http://www.ibda3world.com/?p=11682) أن يراه بالعين المجردة!




http://www.ibda3world.com/wp-content/uploads/2010/04/ksp_grand_mosque_algiers_01.jpg




المميز في هذا المسجد ليس حجمه الهائل فقط، بل مئذنته التي ستكون أطول مئذنة (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)في العالم بارتفاع يفوق 200 متر، لذا يمكننا اعتبارها مئذنة (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)وناطحة سحاب في آن!

وبذا ستسحب البساط من جامع الحسن الثاني في المغرب، والذي كنا قد شاهدناه في الجزء الثاني من رحلتنا المصورة لأجمل مساجد العالم.




http://www.ibda3world.com/wp-content/uploads/2010/04/ksp_grand_mosque_algiers_03.jpg




سيحتوي المسجد على قاعة صلاة رئيسية تتسع لـ 36,000 شخص، كما سيحتوي مكتبة تتسع لـ2,000 شخص. أما عن المشروع بأكمله فسيحتوي على مدرسة لتعليم القرآن الكريم وعلومه، بجانب قاعات مؤتمرات ومراكز ثقافية وإعلامية، وحدائق. كما سيضم المسجد كذلك ثلاثة طوابق تحت الأرض، تتسع لـ6,000 سيارة!

أما عن تكلفة المشروع فتبلغ ما يقارب 1.4 مليار دولار، لذا ومع مشروع بهذا الحجم اشترطت الحكومة الجزائرية على الشركات التي تقدمت لمناقصة بناء هذا المشروع أن يكون لديها موظفين مثبتين يفوق عددهم 2,000 شخص من مهندسين وفنيين وإداريين، بجانب أن يفوق دوران رأس مالها السنوي أكثر من مليار يورو!

وبالفعل تقدم لهذه المناقصة 24 شركة من مختلف أنحاء العالم، منها 3 دول عربية هي مصر ولبنان وتونس، فضلاً عن ثلاث شركات جزائرية. وباقي الشركات من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا وأسبانيا وكوريا الشمالية والصين.





http://www.ibda3world.com/wp-content/uploads/2010/04/ksp_grand_mosque_algiers_04.jpg




واثار هذا المشروع جدلاً كبيراً في الجزائر (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)منذ تم الإعلان عنه، لعدة أسباب منها غرابة تصميمه الذي يفتقد للهوية الإسلامية وهي نقطة واضحة بالفعل في تصاميم المشروع، لدرجة أن مئذنة (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)المسجد تبدو أقرب لبرج مراقبة في مطار منها لمئذنة!
والنقطة الثانية هي جدوى هذا المشروع بتكلفته الكبيرة جداً، وهو ما دفع بالعديد من المحللين والإعلاميين لاتهام الحكومة الجزائرية بالرغبة في سحب البساط من تحت أقدام المغرب ومسجدها الذي يحمل الآن أكبر مئذنة (http://www.forums.topmaxtech.net/t92572.html)في العالم!


واثار هذا المشروع جدلاً كبيراً في الجزائر منذ تم الإعلان عنه، لعدة أسباب منها غرابة تصميمه الذي يفتقد للهوية الإسلامية وهي نقطة واضحة بالفعل في تصاميم المشروع، لدرجة أن مئذنة المسجد تبدو أقرب لبرج مراقبة في مطار منها لمئذنة!
والنقطة الثانية هي جدوى هذا المشروع بتكلفته الكبيرة جداً، وهو ما دفع بالعديد من المحللين والإعلاميين لاتهام الحكومة الجزائرية بالرغبة في سحب البساط من تحت أقدام المغرب ومسجدها الذي يحمل الآن أكبر مئذنة في العالم!

وختاماً صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا يقول: “لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد”!

DoDDs
20-09-2010, 06:31 PM
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
حينماقال التطاول فى البنيان
وزخرفة المساجد من علامات الساعه
وما الفائده من ارتفاع المئزنه
لهذا الحدولاالتنافس الان تقزم فى
الارتفاع والطول فقط اليس من
الافضل التنافس فى مجالات العلم
والفنون المحترمه والرياضه الهادفه
وفوق كل ذلك ان صدق رسول الله
حينما قال ان اكرمكم عندالله اتقاكم

][ ' .. Special One .. ' ][
20-09-2010, 06:34 PM
والله مدري وش أقول ماشاء الله وإلا لاحول ولاقوة إلا بالله ،،

DoDDs
20-09-2010, 06:40 PM
لا قول لا حول ولا قوه الابالله

الفخر فخري
20-09-2010, 09:03 PM
سبحان الله الواحد القهار

الفخر فخري
20-09-2010, 09:06 PM
http://www.ibda3world.com/wp-content/uploads/2010/04/ksp_grand_mosque_algiers_02.jpg


سبحان الله شنو هذة المأذنة

Gray Fox
21-09-2010, 01:27 AM
خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم أو ليلة . فإذا هو بأبي بكر وعمر .
فقال: ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ؟ قالا : الجوع . يا رسول الله !
قال: وأنا . والذي نفسي بيده ! لأخرجني الذي أخرجكما . قوموا ، فقاموا معه .
فأتى رجلا من الأنصار . فإذا هو ليس في بيته . فلما رأته المرأة قالت : مرحبا ! وأهلا !
فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: أين فلان ؟ ، قالت : ذهب يستعذب لنا من الماء .
إذ جاء الأنصاري فنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه . ثم قال : الحمد لله . ما أحد اليوم أكرم أضيافا مني .
قال فانطلق فجاءهم بعذق فيه بسر وتمر ورطب . فقال : كلوا من هذه .
وأخذ المدية . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إياك ! والحلوب ، فذبح لهم . فأكلوا من الشاة . ومن ذلك العذق . وشربوا . فلما أن شبعوا ورووا ،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر: والذي نفسي بيده ! لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامة . أخرجكم من بيوتكم الجوع . ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم .



الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2038
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
21-09-2010, 01:49 AM
إن أول ما يسأل عنه يوم القيامة يعني العبد من النعيم أن يقال له ألم نصح لك جسمك ونرويك من الماء البارد


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 3358
خلاصة حكم المحدث: صحيح

معنى الحديث
ان اول ما يحاسب عليه الأنسان يوم القيامة من النعم التى انعم عليه الله بها فى الدنيا
الصحة التى انعم الله عليه بها ، و انه رزقه الماء البارد ليشرب منه و يرتوى

B0.SάLőOő7
22-09-2010, 12:25 PM
.. في قول للأمام علي ابن ابي طالب يذم فيه أتباع الشيطان ..
.
.
.. اتَّخَذُوا الشَّيْطَانَ لاََِمْرِهِمْ مِلاَكاً (1) وَاتَّخَذَهُمْ لَهُ أَشْرَاكاً (2) فَبَاضَ وَفَرَّخَ (3) في صُدُورِهِمْ، وَدَبَّ وَدَرَجَ (4) في حُجُورِهِمْ، فَنَظَرَ بِأَعْيُنِهِمْ، وَنَطَقَ بِأَلسِنَتِهِمْ، فَرَكِبَ بِهِمُ الزَّلَلَ (5) وَزَيَّنَ لَهُمُ الخَطَلَ (6) فِعْلَ مَنْ قَدْ شَرِكَهُ (7) الشَّيْطَانُ في سُلْطَانِهِ، وَنَطَقَ بِالبَاطِلِ عَلى لِسَانِهِ!
..
.
.

B0.SάLőOő7
22-09-2010, 12:26 PM
.. من اقوال الامام علي ابن ابي طالب في خطبته ..( الغراء )..
.
.
الْحَمْدُ للهِ الَّذِي عَلاَ بِحَوْلِهِ (1) ودَنَا بِطَوْلِهِ (2) مَانِحِ كُلِّ غَنِيمَةٍ وَفَضْلٍ، وَكَاشِفِ كُلِّ عَظِيمَةٍ وَأَزْلٍ (3)
أَحْمَدُهُ عَلَى عَوَاطِفِ كَرَمِهِ، وَسَوَابِغِ ـ نِعَمِهِ (4) وَأُومِنُ بهَ أَوَّلاً بَادِياً (5) وَأَسْتَهْدِيهِ قَرِيباً هَادِياً، وَأَسْتَعِينُهُ قَاهِراً قَادِراً، وَأَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ كَافِياً نَاصِراً.
وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً صلى الله عليه وآله عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، أَرْسَلَهُ لاِِنْفَاذِ أَمْرِهِ، وَإِنْهَاءِ عُذْرِهِ (6) وَتَقْدِيمِ نُذُرِهِ (7)
..
.
.

Gray Fox
23-09-2010, 03:40 AM
قال الرسول صلوات الله عليه : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر ) رواه مسلم .
فقد ارشدنا وحثنا على صيام الست من شوال لأنها فرصة عظيمة بحيث يقف الصائم بعد رمضان على اعتاب طاعة آخرى .
قال الإمام النووي رحمه الله : قال العلماء : ( وإنما كان كصيام الدهر لأن الحسنة بعشر أمثالها , فرمضان بعشرة أشهر والسته بشهرين...)

فصيام هذه الست دليل على شكر الصائم لربه وعلى توفيقه لصيام رمضان وزيادة في الخير .
كما أنها دليل على حب الطاعات ورغبه في المواصلة في طريق الصالحات
أخوتي لا تدعو هذه الفرصة تفوتكم وسارعو لتأديتها ...

™ M α T o
23-09-2010, 03:48 AM
عن أبي هريرة رضي الله عنه .. عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من جلس فكثر فيه لغطه، فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد ألا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك ، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك ". رواه الترمذي

||Forsa..Hilal||
23-09-2010, 06:43 AM
.. في قول للأمام علي ابن ابي طالب يذم فيه أتباع الشيطان ..
.
.
.. اتَّخَذُوا الشَّيْطَانَ لاََِمْرِهِمْ مِلاَكاً (1) وَاتَّخَذَهُمْ لَهُ أَشْرَاكاً (2) فَبَاضَ وَفَرَّخَ (3) في صُدُورِهِمْ، وَدَبَّ وَدَرَجَ (4) في حُجُورِهِمْ، فَنَظَرَ بِأَعْيُنِهِمْ، وَنَطَقَ بِأَلسِنَتِهِمْ، فَرَكِبَ بِهِمُ الزَّلَلَ (5) وَزَيَّنَ لَهُمُ الخَطَلَ (6) فِعْلَ مَنْ قَدْ شَرِكَهُ (7) الشَّيْطَانُ في سُلْطَانِهِ، وَنَطَقَ بِالبَاطِلِ عَلى لِسَانِهِ!

الله لايهينك لو كنت تعرف من يقصد فعلمني أو جئني بالمصدر لاهنت ! فإن كان فنهج البلاغة ففي أي صفحة ؟ فكأني عرفت من يقصد !!


يجيء نوح وأمته ، فيقول الله تعالى : هل بلغت ؟ فيقول : نعم أي رب ، فيقول لأمته : هل بلغكم ؟ فيقولون : لا ما جاءنا من نبي ، فيقول لنوح : من يشهد لك ؟ فيقول محمد صلى الله عليه وسلم وأمته ، فنشهد أنه قد بلغ ، وهو قوله جل ذكره : وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس . والوسط العدل

أي كرم أكرمتنا يارب !!!!

Gray Fox
23-09-2010, 12:28 PM
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : تقبلون الصبيان ؟ فما نقبلهم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة


الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5998
خلاصة حكم المحدث: [صحيح


اى ان اعرابى جاء الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فرأى احدهم يقبل صبياً ، فتعجب لأنهم لا يقبلون صبيانهم
فاجأبه النبى صلى الله عليه و سلم بما معناه: و ماذا افعل لك و قد نزع الله الرحمة من قلبك
و الله اعلم

B0.SάLőOő7
23-09-2010, 08:41 PM
الله لايهينك لو كنت تعرف من يقصد فعلمني أو جئني بالمصدر لاهنت ! فإن كان فنهج البلاغة ففي أي صفحة ؟ فكأني عرفت من يقصد !!

..
..
.. عزيزي لاتلعوز نفسك ,,
.. الامام علي عليه السلام يقصد ..( أتباع الشيطان ).. بشكل عام .. ومافي شخص معين ..
..
..

||Forsa..Hilal||
23-09-2010, 10:28 PM
^
أبشرك بحثت وعرفت وكما توقعت ! مشكور !

Gray Fox
23-09-2010, 11:11 PM
آن سوفي

لم تكن "آن سوفي" تدري أن اهتمامها بقضايا الإسلام والمسلمين ودفاعها المنصف عنهم هو بداية الطريق لاعتناق الدين الحنيف، فكلما أثيرت ضد المسلمين في السويد قضية، انبرت تفند وتدافع وتدحض آراء من يريدون بهم سوءا، من خلال نشرها لرؤاها الجادة وكتاباتها الرصينة المؤكدة بالشواهد والتي يحترمها العقل، محاولة بذلك الوقوف بالمجتمع السويدى على حقيقة الإسلام والمسلمين بعين الإنصاف، تارة بكتابة المقالات الصحفية، وأخرى بالكتب المتخصصة التي أصبحت منتشرة بشكل كبير، وثالثة باللقاءات المباشرة والندوات.
فكانت بحق.. لسان صدق للزود عن هذا الدين الحنيف والتابعين له.


ناشطة حقوقية
إنها "آن سوفي رولد" المؤرخة الدينية، والأستاذة المحاضرة في مجال دراسات الإسلاميات ونوع الجنس والهجرة بجامعات الجنوب السويدي بمدينة مالمو القريبة من الدانمارك، وكانت سوفي قبل أن تتحول من المسيحية -بفضل الله- إلى الإسلام من أهم الباحثين في قضايا الإسلام والمسلمين؛ وذلك منذ قدمت رسالتها في الدكتوراة عن تنظيم الإخوان المسلمين بجامعة لوند في الجنوب السويدي، ثم تخصصت في التاريخ الإسلامي، ومن ثم الحركات الإسلامية والأقليات المسلمة في الغرب.
كما كانت في شبابها من الناشطات الحقوقيات الداعيات لتحرير المرأة في النرويج، مما عزز اهتمامها بالأمور السياسية، ولما كانت قد عرفت أن الإسلام لا يفصل بين الدين والسياسة؛ دفعها ذلك للتخصص فيه، ثم قامت بتأليف عدة كتب ذات موضوعات مختلفة عن الإسلام باللغتين السويدية والإنجليزية منها: "المسلمون الجدد في أوروبا"، "المرأة في الإسلام", "الإسلام"، "تجارب المتحولين إلى الإسلام في الدول الإسكندينافية"، "الإسلام المعتقد والتاريخ".
وقد أشارت صحيفة "سفنسكا داغ" السويدية إلى أن كتابات سوفي تقوم بدور عظيم في التعريف بالإسلام خاصة للمهتمين بدراسته، والذين تزايدت أعدادهم مؤخرا في أوربا، كذلك أثرت المكتبة السويدية بكتابها الهام "المسلم في السويد" الذي قدمته بالمشاركة مع الكاتبة المتحولة هي الأخرى للإسلام "برنيلا كويس".


الطريق إلى الإيمان
مرت "سوفي" بمراحل كثيرة ومعقدة من البحث والتنقيب والمقارنة؛ للوقوف على ما كل ما يمكنها من الوصول إلى الديانة الحق والتي يجب أن تعتقد، ولأن صاحب الفطرة السليمة دائما ما يوفق للصواب، فقد أدركت بفطنتها كما تقول في أحد حواراتها: أن الإنسان عليه أن يتحرك نحو الله, لأنّ الله لا يكره الناس على الإيمان به.
وعن تربيتها الدينية قالت: عشت في منطقة "أوستلوند في النرويج", وكان الاعتقاد باللّه سائدا عبر أسرتها, ففي كل ليلة كانت تصلي على طريقتها كمسيحية, وكان لديّها اعتقاد جازم أنّ الله يحميهم من كل مكروه.
وتقول أيضا: إنها لما وصلت للسابعة عشرة من عمرها: أخذت تتعمقّ دينيا، وبدأت تتساءل عن المسيحية كدين, وعن سبب تقاتل النصارى (أي المسيحيين) فيما بينهم, وقد توصلت بعقلها إلى مغزى عظيم فتقول: لقد كان البعض يستخدم الله لتقوية حكمه وسلطانه, ويستقوى به على الآخرين، مثلما جرى في أوروبا في عهود سالفة, مما دفعها إلى طرح المزيد من الأسئلة حول الديانات.
وقد قامت بدراسة الأديان المقارنة في السبعينيات من القرن الماضي، و قادها بحثها الدءوب إلى اكتشاف عظمة الإسلام وموضوعيته، فكما قالت: لقد وجدت فيه كل الأجوبة عن كل الأسئلة, بل لقد توصلت إلى حقيقة الله سبحانه وتعالى الذي خططّ لحياتنا أجمل وأعدل تخطيط.


الخوف (الفوبيا) من الإسلام:
وقد هال سوفي سيطرة ظاهرة الخوف من الإسلام، أو كما يطلقون عليها "فوبيا الإسلام" والجد في تحذير الناس منه عن طريق وسائل العلام الغربي، الذي بدأ يشوهه، ويظهر المسلمين في صورة الإرهابيين, خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وضرب برجي التجارة العالمية.
كما أنّ هناك أسبابا دينية و ثقافية و عنصرية وراء ظاهرة "فوبيا الإسلام" في الغرب، وهذا ما أوردته في كتابها: "المسلم في السويد" والذي تحدثت فيه عن حياة المرأة المسلمة، وتعايشها مع المجتمع السويدي الذي ينتمي كغيره من المجتمعات الغربية إلى قيم ومفاهيم مختلفة, وكيفية حياة المسلمين في السويد، وممارستهم للشعائر من: صلاة وزكاة وصيام وحج ومعاملات بينهم، كما قدمت فيه مقارنة جيدة بين عادات الشعوب الإسلامية، وتأثير ذلك على مسلمي السويد. كما لفتت إلى نظرته السلبية بل والمريبة إلى المرأة المحجبة.
وتؤكد "سوفي" من خلال إحدى أهم دراساتها العميقة في الإسلام والثقافة: أنه لا فرق بين الإسلام والثقافة الإسلامية، كما كان يعتقد الكثيرون، معللة لذلك أن القواعد التي يقوم عليها الإسلام لابد وأن تتداخل مع أشكال التعبير الثقافي بشكل كلي؛ وفي هذا عموم الفائدة للبشرية.

B0.SάLőOő7
24-09-2010, 12:42 AM
^
أبشرك بحثت وعرفت وكما توقعت ! مشكور !

..
..
.. افدنا ويش عرفت ؟!! ..
..
..

Gray Fox
24-09-2010, 02:22 PM
اكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة ؛ فإنه مشهود تشهده الملائكة ، وإن أحدا لن يصلي علي ؛ إلا عرضت علي صلاته حتى يفرغ منها . قال : قلت : وبعد الموت ؟ قال : إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام



الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - لصفحة أو الرقم: 1672
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره

Gray Fox
24-09-2010, 02:24 PM
في يوم الجمعة ساعة ، لا يوافقها مسلم ، وهو قائم يصلي يسأل الله خيرا إلا أعطاه . وقال بيده ، قلنا : يقللها ، يزهدها




ة الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6400
خلاصة حكم المحدث: [صحيح


قال بيده ، قلنا : يقللها ، يزهدها
اى انها فترة ليست بالطويلة

B0.SάLőOő7
24-09-2010, 08:18 PM
..
..
.. اللهم صل وسلم على محمد وال محمد ..
.. اللهم صل وسلم على محمد وال محمد ..
.. اللهم صل وسلم على محمد وال محمد ..
.. اللهم صل وسلم على محمد وال محمد ..
.. اللهم صل وسلم على محمد وال محمد ..
..
.. أكثروا من الصلاة على النبي في هذ اليوم الفضيل ..
..
..

عاشــقةالبـارسا
25-09-2010, 05:01 AM
الســـلام عليكـــم ورحمـة الـلـه وبركاتــه
بسـم الـلـه الرحمـــن الرحيــــم

علامات الساعة

للشيخ عبد المجيد الزنداني

في كتابيه ( الإيمان ، توحيد الخالق )



قال تعالى: ( عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا * إلا من ارتضى من رسول ) سورة الجن 26- 27

و إخبَارُ محمد صلى الله عليه وسلم بغيب علامات الساعة، التي لم تظهر أمارتها إلا في زماننا، يشهد له بصدق الرسالة، كما يشهد بأن الساعة حقٌّ، و أنها قد أصبحت قريبة.


ومن علامات الصغرى التي ظهرت ما يلي:



أمور عظيمة لم تظهر على بال أحد من قبل:



هذه العجائب ، و أمور العظام ، التي حدثت في المخترعات، و في عالم السياسة والأنظمة، والعلوم، وهذه الأحداث العالمية، التي ما كانت تخطر على بال أحد، سواء في أحوال المسلمين ، أو الكافرين ، يصدق عليها وصف : الأمور العظيمة، التي لم تخطر على بال أحد من السابقين ، وقد أخبرنا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( لا تقوم الساعة حتى تروا أموراً عظاماً لم تكونوا تَرَونها و لا تُحدّثون بها و أنفسكم ) رواه أحمد

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سترون قبل أن تقوم الساعة أشياء ستنكرونها عظاماً تقولون : هل كنا حُدّثنا فإذا رأيتم ذلك فاذكروا الله تعالى واعلموا أنها أوائل الساعة ) رواه البزار و الطبراني من حديث سمرة





الحفاة العُراة رعاة الغنم و تطاولهم في البناء:



إن الحافي الذي لا يملك حذاء، العاري الذي لا يجد ثوباً يستر كل جسمه، العالة في طعامه على غيره، الذي لا يجيد من العمل غير رعي الغنم ، إن الذي يتصف بكلّ هذا لا يتصور أحد من الناس من قبل، أنه سيتمكن من بناء أي بيت ، فضلاً على أن يجعل ذلك البيت من البيوت الطويلة ، و يطاول غيره في البناء ، و فضلاً عن أن يكون ذلك ظاهرة لا تحدث لشخص واحد، بل تحدث لجماعات كثيرة من رعاة الغنم الحفاة، العراة ، العالة . فهذا أمر ما كان يخطر ببال أحد . لكن الأمر وقع ، فبعد أن فتح الله على المسلمين وغيرهم من ثروات الأرض، وخاصة البترول ، رأينا رعاة الغنم الحفاة ، العراة ، العالة ، يتطاولون في البنيان، كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيّن أن هذه من علامات الساعة فقال: ( إذا رأيت الحُفاة العراة العالة رعاء الشّاء يتطاولون في البنيان فانتظر الساعة ) رواه البخاري ومسلم.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أعلام الساعة و أشراطها أن يعمر خراب الدنيا ويخّب عمرانها ) رواه الطبراني .





ظهور الكاسيات العاريات المائلات المميلات ، رؤوسهن كأسنمة الجمال :



كان هناك بعض الصعوبة في فهم حالة النساء اللائي وصفهن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهنّ سيخرُجن في آخر هذه الأمة، وأنهنّ كاسيات عاريات. وقد يحتار الإنسان ، كيف تكون المرأة كاسية ، و عارية في آنٍ واحد حتى رأينا ذلك في زمننا، فللمرأة كساء ، ولكنه ضيق أو شفاف يصف الجسم ، ويظهره ( أولها الملابس الكثيرة ، و لكنها تفصّلها قصيرة) أو تكون لابسة كاسية في بعض الأماكن، متعرية في أماكن أخرى . و هن أيضاً مائلات مميلات ، وقد اكتمل الميل عن طريق المستقيم، والتمايل بالأجساد ، حتى وضعوا لهن في أحذيتهن كعوباً عالية ، لاستكمال الميل في الأجسام ، و هنّ بهذا الميل مميلات لكثير من الشباب مضلات لهم بفتنتهن المعروضة...

و رؤوسهن كأسنمة البُخت المائلة : أي كأسنمة الجمال المائلة . وهذا ما نشاهده في زماننا ، مصدقاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كشف الله له هذا الغيب ، قبل ألف و أربعمائة عام ، فقال عليه و على آله الصلاة والسلام : ( صِنفان من أمتي من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس – الذين يعتدون ظلماً على الناس فيضربونهم بالسياط – و نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلون الجنة ، و لا يجدون ريحها ) رواه أحمد ومسلم.




حديث السباع ونطق الجماد:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى تُكلم السباع الإنسان و حتى تُكلم الرجل عذبة سوطه ، وشراك نعله وتخبره بما أحدث أهله من بعده ) رواه أحمد في مسنده و الترمذي



قال عليه الصلاة و السلام : ( إنها أمارات من أمارات بين يدي الساعة أوشك الرجل أن يخرج فلا يرجع حتى يحدثه نعلاه وسوطه ما أحدث أهله من بعده) رواه أحمد في المسند عن أبي هريرة

أما حديث السباع فإن حيوانات السيرك تأتي بالغرائب ، والكلاب ( البوليسية ) تدل الشرطة على المعلومات ، فقد تكون هذه طرفاً من تفسير الحديث ، والمستقبل متسع لما هو أكبر من هذا و الله أعلم.

أما حديث السوط و النعلين عما أحدث الأهل في البيت ففيه أنباء بنطق الجماد و قد نطق، و فيه إنباء بأجهزة الاستقبال التي تمكن صاحب البيت من الاطلاع على المعلومات من داخل بيته بواسطة مرسلات معينة تستقبلها أجهزة استقبال ( و ما بقي إلا أن تشكل في شكل سوط ، ليسهل حملها، أو تصنع في الحذاء فلا ترى ) و يمكن تركيبها في طرف العصا أو في مكان ما في الحذاء بحيث لا ترى.





قبض العلم ، و كثرة الزلازل ، و تقارب الزمان ، و ظهور الفتن، و إطالة البناء:

قبض العلم هو الموت العلماء و عدم وجود من يخلفهم و المقصود بهم علماء الإسلام ، و قد دل الحديث على ذلك. وكثرة الزلازل هو ما نشاهده ، ونسمعه في هذه الأيام من الزلازل المدمرة.

و تقارب الزمان ، أي أن الأيام تمرّ ، و كأنها ساعات قليلة و سبب ذلك كثرة الأحداث التي تجعل الإحساس بالزمن يقِل ( والله أعلم ) فإذا كنت مشغولا في عمل مرت الساعة و كأنها لحظات، أما إذا كنت فارغاً فتحس بطول الزمان. وزمانا هذا أيامه مملوءة بالأعمال ، مما يجعلها تمر بسرعة. و ظهور الفتن، أي كثرة الفتن ، التي تفتن الإنسان عن دينه ، و الإعلان بها.

و أما إطالة البناء فما عليك إلا أن تقارن بيت المنازل قبل خمسين عاماً و المنازل في أيامنا هذه و كيف استطالت . و هذا كلّه قد أخبرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله ( لا تقوم الساعة حتى يُقبض العلم، و تكثر الزلازل ، و يتقارب الزمان، و تظهر الفتن ، و حتى يتطاول الناس في البنيان ) رواه البخاري





نهضة علمية مع جهل الدين:

قال عليه الصلاة و السلام : ( من اقتراب الساعة كثرة القراء ، و قلة الفقهاء و كثرة الأمراء و قلة الأمناء) رواه الطبراني عن عبد الرحمن الأنصاري

و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن من أشراط الساعة أن يظهر القلم ) رواه أحمد و البراز و الطبراني و غيرهم عن ابن مسعود

و قال عليه الصلاة و السلام: ( سيأتي على أمتي زمان يكثر فيه القراء و يقل فيه الفقهاء ، ويقبض العلم و يكثر الهرج)

و قبض العلم الديني يكون بموت العلماء، و عدم وجود من يخلفهم كما صرحت بذلك الأحاديث ، والهرج : القتل و الكذب.

و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أشراط الساعة أن يتدافع أهل المسجد لا يجدون إماماً يصلي بهم)

و قال عليه الصلاة و السلام : ( يكون في آخر الزمان عباد جهال و قراء فسقة ) رواه أبو نعيم في الحلية و الحاكم عن أنس.





تسليم الخاصة و فُشُوُّ التجارة و قطع الأرحام وكثرة القراء و شهادة الزور :



تسليم الخاصة: هو أن يخص الإنسان بالسلام من يريد. و فشو التجارة انتشارها .

و فشو القلم أي كثرة استخدام القلم، و هو دليل على كثرة القراءة الكتابة .

و هذا كله جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن بين يدي الساعة تسليم الخاصة و فشو التجارة حتى تُعِينَ المرأة زوجها على التجارة، و قطع الأرحام، و فشو القلم ، و ظهور الشهادة بالزور ، و كتمان شهادة الحق) رواه البخاري





كثرة الزنا وشرب الخمر:

قال عليه الصلاة و السلام : ( إن من أشراط الساعة أن يرفع العِلْمُ، و يكثر الجهل ، و يكثر الزنا ، و يكثر شرب الخمر ) رواه البخاري و مسلم

و كثرة الجهل: أي الجهل في الدين.




انتشار التعامل بالرب:

قال عليه الصلاة و السلام : ( ليأتينّ على الناس زمان لا يبقى منهم أحد إلا أكل الربا ، فمن لم يأكله أصابه من غباره ) رواه أبو داوود و ابن ماجه

و قد انتشر التعامل بالربا في زمانا عن طريق البنوك و غيرها و إن كان ظهور بنوكاً إسلاميّة لا تتعامل بالربا، نسأل الله أن يكثر من هذه البنوك الإسلامية.




التحية بالتلاعن ، و تشبه الرجال بالنساء ، و النساء بالرجال:

يأمر الإسلام بالتحية الحسنة ، و الردّ الأحسن ، و هكذا كان المسلمون ، حتى ظهر في زماننا من يحيّي غيره باللعن ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزال الأمة على شريعة حسنة ما لم تظهر فيهم ثلاث : ما لم يقبض منهم العلم ، و يكثر فيهم ولد الخُبث ، و يظهر فيهم السّقّارون ) قالوا : و ما السّقّارون ؟

قال : ( نشءٌ يكونون في آخر الزمان تكون تحيّتهم بينهم إذا تلاقوا التّلاعن )

و ما كان أحد يتصور أن الرجل سيتشبه بالمرأة ، و العكس ، حتى فاجأنا الزمان بهذه المصيبة ، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا عن هذا و كشف الله له ما سيقع ، فقال رسول اله صلى الله عليه وسلم : ( من علامات اقتراب الساعة تشبُّهُ الرجال بالنساء ، و النساء بالرجال ) رواه أبو نعيم في الحلية و غيره





في المواصلات:

أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن زمناً سيأتي لا تستخدم فيه الإبل للتنقل و حمل الأمتعة ، و معلوم أن عدم استخدام الجمال مع وجودها إنما يكون بسبب وجود وسيلة أحسن ، و ليس هناك من الحيوانات ما هو أقدر من الجمال على السفر في الصحراء. و لقد رأينا في هذا الزمان تعطل الجمال عن حمل الأمتعة و هذه الظاهرة هي في ازدياد كل يوم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( و لتتركن القلاص فلا يسعى عليها ) رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة

قال عليه الصلاة و السلام : ( يكون في آخر الزمان رجال يركبون على المياثر حتى يأتون أبواب المساجد ) رواه أحمد و الحاكم عن ابن عمر

و المياثر : كما فسرها عمر بن الخطاب هي السروج العظام، و قال عليه الصلاة و السلام : ( سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد) رواه أحمد في مسنده و الحاكم في صحيحه عن ابن عمر

فما هي السروج العظام التي ليست رحالاً و إنما كأشباه الرحال ؟

و التي يركب علها الناس إلى أبواب المساجد ، لم يعرف عن المسلمين أنهم شدوا البغال و الجمال أو الخيول و وضعوا علها السروج العظيمة ، ليذهبوا بها إلى المساجد. فلا شك أن هذه الوسيلة للمواصلات غير هذه ، و الحديث يصف أن الركوب على السروج لا على الخيول أو الجمال أو غيرها من الحيوان. إنا نجد الوصف ينطبق اليوم على السيارات ذات المقاعد التي تشبه السروج العظيمة و التي يركب الناس عليها إلى أبواب المساجد .



و لقد سئل الرسول الله صلى الله عليه وسلم عن سرعة سير الدجال في الأرض ؟

قلنا : يا رسول الله و ما إسراعة في الأرض ؟

( كالغيث استدبره الريح ) أي كسرعة سير السحب ، ( الحديث رواه مسلم في صحيحه و غيره من حديث النواس بن سمعان )





طائفة على الحق ظاهرين :

و مهما كثر الفساد ، فقد شاءت حكمة الله سبحانه ، أن تبقي طائفة على الحق ظاهرة ، تُقيم الحُجة على الناس بالدعوة إلى دين الله ، و تتمسك بكتاب الله ، و سُنة رسوله صلى الله عليه وسلم



و روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من يخذلهم حتى يأتي أمر الله ) رواه مسلم و الترمذي و أبو داوود عن ثوبان

و روي عن رسول اله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( المتمسك بسنتي عند فساد أمتي له أجر شهيد ) رواه الطبراني في ألوسط عن أبي هريرة ، و هذا عند بدء الفساد

و روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من تمسك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد ) رواه البيهقي عن ابن عباس ، و ذلك عندما يشتد الفساد.





استخراج الكفار للمعادن :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ستكون معادن يحضرها شرار الناس ) رواه أحمد في مسنده من حديث رجل من بني سليم

و قال عليه الصلاة و السلام : ( لا تقوم الساعة حتى تظهر معادن كثيرة لا يسكنها إلا أراذل الناس ) رواه الطبراني في ألوسط من حديث أبي هريرة



و ليس الاشتغال بصناعة المعادن حراماً ، فقد بين الله أن هذا من العلم الذي علّمه الله الأنبياء ، فقال عن داوود عليه السلام : ( و ألنا له الحديد ) و قال عن ذي القرنين ( ءاتوني أفرغ عليه قطرا ) و قال عن داوود : ( و علمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم ) ولقد امتن الله على داوود و سليمان عليهما السلام بما وهبهما الله من علم : ( و لقد آتينا داود و سليمان علماً ) و بينت الآيات السابقة أن من هذا العلم الاشتغال بالمعادن ، فحديث الرسول الله صلى الله عليه وسلم إخبار عن تفوق الكافرين في هذه الصناعة في آخر الزمان.





ارتباط أجزاء الأرض و تقاربها :

قال عليه الصلاة و السلام : ( لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان و تُزوي الأرض زيّا )

أي تطوي و يضم بعضها إلى بعض . رواه الطبراني في الكبير من حديث أبي موسى الأشعري .




تربية الكلاب و كراهة الأولاد:

قال عليه الصلاة و السلام : (إذا اقترب الزمان يربي الرجل جرواً خير له من أن يربي ولداً له ، و لا يوقّر كبير و لا يرحم صغير ، و يكثر أولاد الزنا حتى أن الرجل ليغشى المرأة على قارعة الطريق يلبسون جلود الضأن على قلوب الذئاب أمثلهم في ذلك المراهن ) الحديث رواه الطبراني و الحاكم عن أبي ذر.

و قال عليه الصلاة و السلام : ( يأتي على الناس زمان لأن يربي أحدهم جرواً خير له من أن يربي ولداً لصلبه ) رواه الحاكم في تاريخ نيسابور و الطبراني مثله حديث طويل عن أبي ذر الغفاري




الشياطين و كتب سماوية:

قال عليع الصلاة و السلام : ( إن في البحر شياطين مسجونة ، أوثقها سليمان يوشك أن تخرج فتقرأ على الناس قرآناً ) رواه مسلم عن ابن عمر

و إن جمعيات تحضير الأرواح في هذا الزمان قد أخذت تبشر بدين جديد ، و زعمت أنه قد أوحت الملائكة إليها بكتب من السماء و الكتاب المعتمد عن الجمعية لتحضير الأرواح و الذي أوحى به ( سلقربوش ) و ( هوايت هوك ) مندوباً الملائكة بزعمهم هو كتاب ( الحكمة البالغة ) .




اختلاف الأخوة في الدين

قال عليه الصلاة و السلام : ( لا تقوم الساعة حتى تتباكى القلوب ، و تختلف الأقاويل ، و يختلف الأخوان من الأب و الأم في الدين ) رواه الديلمي عن حذيفة

أعاذنا الله من ذلك.




السكتة القلبية:

قال عليه الصلاة و السلام : ( من اقتراب الساعة موت الفجأة ) رواه ابن أبي شيبة عن الشعبي

و يقول الأطباء : إن السكتة القلبية من أمراض المدنية لم يكن شائعاً في المجتمعات القبليّة ، و يندر أن يموت الفلاحون و القبائل عن طريق السكتة القلبية..



كثرة القتل:

قال عليه الصلاة و السلام : ( لا تقوم الساعة حتى تظهر الفتن ، ويكثر الكذب ، و تتقارب الأسواق ، و يتقارب الزمان ، و يكثر الهرج ، قلت : وما الهرج ؟ قال القتل ) رواه أحمد في مسنده و صححه عن أبي هريرة



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتى يقتل الرجل أخاه ، لا يدري فيم قتله ) رواه الحاكم في تاريخه عن أبي موسى



و قال عليه الصلاة و السلام : ( ما أنتم إذا مرج الدين ، و سفك الدماء ، و ظهرت الزينة ، و شَرُفَ البنيان ) و مرج الدين أي اختلط رواه الطبراني في الكبير عن ميمونة أم المؤمنين




حسن القول و سوء العمل:

قال عليه الصلاة و السلام : ( إنه يكون في أمتي اختلاف و فُرقة ، قوم يُحسنون القول و يسيئون العمل ) رواه أبو داود و الحاكم في المستدرك من حديث قتادة و أنس



و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا ظهر القول و خُزِنَ العمل ، و اختلفت الألسن ، وتباغضت القلوب و قطع كل ذي رحم رحمه ، فعند ذلك لعنهم الله فأصمهم و أعمى أبصارهم ) رواه الطبراني في الأوسط عن سلمان




تعطيل السيف :

رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من أشراط الساعة سوء الجوار ، و قطيعة الأرحام ، و أن يعطل السيف من الجهاد ) رواه ابن مردويه عن أبي هريرة و أبو نعيم في تاريخ أصبهان




كثرة الفتن:

روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن بين يدي الساعة فتناً كقطع الليل المظلم ، فتن كقطع الدخان ، يموت فيها الرجل كما يموت بدنه ، يَمسي الرجل مؤمناً و يصبح كافراً ، يبيع أقوام أخلاقهم و دينهم بعرض من الدنيا ) رواه الطبراني عن الضحاك بن قيس



و روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ستكون فتن يفارق الرجل فيها أخاه و أباه تطير الفتنة في قلوب الرجال منهم إلى يوم القيامة ، حتى يُعيّر الرجل فيها بصلاته كما تعيّر الزانية بزناها ) رواه نعيم بن حماد في الفتن و الطبراني في الكبير

و روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن الناس دخلوا في دين الله أفواجا و سيخرجون منه أفواجا ) رواه أحمد في مسنده




نحن و اليهود و الدجال و عيسى ابن مريم :

روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( تُقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم حتى يقول الحجر : يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله ) رواه مسلم في صحيحه عن ابن عمر

و قال عليه الصلاة و السلام : ( تقاتلون اليهود حتى يختبئ أحدهم وراء الحجر فيقول : يا عبد الله هذا يهودي ورائي فاقتله ) رواه البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عمر ، و روى غيره من علماء الحديث



و يؤخذ من هذه الأحاديث أن اليهود ستكون لهم دولة ، و ذلك ما كان يعتبر مستحيلاً إلى أوائل هذا القرن فجاءت الأيام مصدقة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و لكن هذه الدولة ما وُجِدَت لتبقى ، بل لقد جاءت البشارة في الحديث بنصر المسلمين على اليهود نصراً تُشارك فيه الأحجار ، و إذا كان عصيان المسلمين هو الذي مكّن لأعدائهم اليهود أن تكون لهم دولة لتفرقهم و اختلافهم ، و كثرة المعاصي كما جاء في الحديث الذي رواه ابن إسحاق بن بشر وابن عساكر كما في ( كنز العمال ) عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن الدجال اليهودي : ( و تكون آية خروجه تركهم للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و تهاونهم بالدماء ، إذا ضيّعوا الحكم ، و أكلوا الربا ، و شيّدوا البناء و شربوا الخمر ، و اتخذوا القيان ، و لبسوا الحرير ، و أظهروا بزة آل فرعون ، و نقضوا العهد و تفقهوا لغير الدين ، و زينوا المساجد ، و خرّبوا القلوب ، و قطعوا الأرحام ، و كثرت القراء ، و قلت الفقهاء ، و عُطلت الحدود ، و تشبه الرجال بالنساء و النساء بالرجال و تكافى الرجال بالرجال و النساء بالنساء ، بعث الله عليهم الدجال فسُلِط عليهم )



قال ابن عباس : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فعند ذلك ينزل أخي عيسى بن مريم ، و ينزل عيسى عليه السلام – في صف المسلمين المجاهدين الذين يجاهدون الدجال و اليهود و يقاتلوهم ، فَيُقتَل الدجال و يدخل الناس جميعاً في دين الله ولا يبقى على وجه الأرض أحد إلا دخل الإسلام)



و روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لتُقاتلن المشركين ، حتى يقاتل بقيتكم الدجال على نهر الأردن أنتم شرقيه وهم غربيه ) قال راوي الحديث : و لا أدري أين الأردن يومئذ من الأرض . رواه البزار بسند حسن و الطبراني



و أما اليهود و أحبارهم فهم يرددون منذ عشر سنوات مضت : بأن زمن المسيح قد قَرُبَ ، و أنه سينزل في إسرائيل / ناسين أن المسيح الحقيقي عيسى عليه السلام قد جاء و له من يوم مولده 1988 عاماً فإن جاءهم أحد فليس إلا دجالاً يدعي أنه المسيح ، و سينتصر المسلمون على اليهود – إن شاء الله – و لا بد أن قاتل اليهود فنفوز بالشهادة أو يأتي نصر الله الذي وعدنا به رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.




__________________________________________________ ___________________________

العلامات الكبرى :

هناك علامات كبرى ذكر بعضها في القرآن و الأحاديث النبوية، و ذكر البعض الآخر في الأحاديث النبوية:

روي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( لا تقوم الساعة حتى تروا عشر آيات : طلوع الشمس من مغربها ، و الدخان ، و الدابة ، و خروج يأجوج و مأجوج ، و خروج عيسى ابن مريم عليه السلام ، و الدجال ، و ثلاث خسوف : خسف بالمغرب ، و خسف بالمشرق ، و خسف بجزيرة العرب ، و نار تخرج من قعر عدن – و من المعروف أن عدن تقع على فوهة بركان – تسوق أو تحشر الناس تبيت معهم حيث باتوا ، و تقبل معهم حيث قالوا ) روي الحديث أحمد و هكذا رواه مسلم و أهل السنن عن حذيفة.



و ذلك في قول الله تعالى :

( حتى إذا فُتحت يأجوج و مأجوج و هم من كل حدب ينسلون * و اقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنّا ظالمين ) الأنبياء 96 – 97



( و إذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تُكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ) النمل 82



و قال تعالى عن عيسى عليه السلام :

( و إنه لعلمٌ للساعة فلا تمترنّ بها و اتّبعونِ هذا صراط مستقيم ) الزخرف 61



و في قراءة ( و إنه لعلم الساعة ) و جاء أيضاً عن نزول عيسى عليه السلام قوله تعالى :

( و إن من أهل الكتاب إلا ليؤمِننّ به قبل موته )

و من المعلوم أن عيسى عليه السلام لم يمت بل رفعه الله إليه حيّاً ، و قد فسر المفسرون هاتين الآيتين بنزول عيسى مرة ثانية كما تواترت بذلك الأحاديث و لم يشذ عن هذا التفسير إلا القليل.

الموضـــع منقـــول للأمـــانـة
والدال على الخيــــر كفاعلــه

Gray Fox
25-09-2010, 07:26 PM
آثار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على المجتمع والفرد
كتبه: أبو معاذ محمد الطايع
تُقاس أهمية (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) حسب الآثار المرجوة من القيام به، ويمكن إجمال هذه الأهمية بما قاله ابن العربي - رحمه الله - : "من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نصرة الدين بإقامة الحجة على المخالفين" . ونتناول هذه الآثار فيما يلي:

أولا: آثار الاحتساب على المجتمع:

1- إطاعة المحتسب لأمر الله – سبحانه وتعالى - وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم - في القيام به:

فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم الواجبات التي أوجبها الله،، وقد قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾ (سورة الحج: الآية 32)، قال السعدي – رحمه الله -: (معنى تعظيمها، إجلالها، والقيام بها، وتكميلها على أكمل ما يقدر عليه العبد،..... فتعظيم شعائر الله، صادر من تقوى القلوب، فالمعظم لها، يبرهن على تقواه، وصحة إيمانه، لأن تعظيمها، تابع لتعظيم الله وإجلاله) .

2- تحقيق الخيرية للأمة:

قال الله - سبحانه وتعالى -: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ﴾ (سورة آل عمران: الآية 110)، قال ابن عطية الأندلسي – رحمه الله -: ( هذه الخيرية التي فرضها الله لهذه الأمة إنما يأخذ بحظه منها من عمل هذه الشروط، من الأمر بالمعروف،والنهي عن المنكر، والإيمان بالله ).

3- تحقيق صفات الإيمان:

الذين من أخص صفاتهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما قال – سبحانه وتعالى -: ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ (سورة التوبة: الآية 71).

4- نشر الفضيلة في المجتمع:

وحفظ أمنه واستقراره، من خلال حفظ الدين، والنفس، والعقل، والعرض، والمال. كما قال – صلى الله عليه وسلم -: ) مَثَلُ الْقَائِمِ على حُدُودِ اللَّهِ وَالْوَاقِعِ فيها كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا على سَفِينَةٍ فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلَاهَا وَبَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا فَكَانَ الَّذِينَ في أَسْفَلِهَا إذا اسْتَقَوْا من الْمَاءِ مَرُّوا على من فَوْقَهُمْ فَقَالُوا لو أَنَّا خَرَقْنَا في نَصِيبِنَا خَرْقًا ولم نُؤْذِ من فَوْقَنَا فَإِنْ يَتْرُكُوهُمْ وما أَرَادُوا هَلَكُوا جميعا وَإِنْ أَخَذُوا على أَيْدِيهِمْ نَجَوْا وَنَجَوْا جميعا (، والآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر هم سبب نجاة المجتمع من الهلاك الذي ربما أصابه بسبب الذنوب الحاصلة، وتجاوز حدود الله – سبحانه وتعالى - بالمعاصي من ارتكاب المحرمات، والإعراض عن الواجبات.
ومما تضمنه هذا الحديث الشريف يتضح أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يساوي حياة المجتمع وسلامته وأن أي تهاون في القيام، به لا جزاء له إلا أن تهوى السفينة بالجميع إلى القاع، وأن يصبح الكل من المهلكين المغرقين.

5- استجابة الله عز وجل للدعاء:

كما قال - صلى الله عليه وسلم -: ) وَالَّذِي نَفْسِي بيده لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلَتَنْهَوُنَّ عن الْمُنْكَرِ أو لَيُوشِكَنَّ الله أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقَابًا منه ثُمَّ تَدْعُونَهُ فلا يُسْتَجَابُ لَكُمْ(.

Gray Fox
25-09-2010, 08:11 PM
أتاكم أهل اليمن ، هم أرق أفئدة وألين قلوبا ، الإيمان يمان والحكمة يمانية ، والفخر والخيلاء في أصحاب الإبل ، والسكينة والوقار في أهل الغنم

ة الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 4388
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


معنى الحديث ان اهل اليمن هم ارق و ألين قلوب ، فالأيمان و الحكمة موجودين فى اهل اليمن
و يتصف اصحاب الأبل او الجمال بالفخر و الأعتزاز بالنفس
بينما يتصف اصحاب الغنم بالهدوء و الوقار

Gray Fox
25-09-2010, 08:58 PM
أحاديث في أن الحمى من فيح النار وأنها تبرد بالماء ما يقول من اشتكى ألما أو شيئا في جسده وإذا اشتكى ألما أو شيئا في جسده فليضع يده على المكان الذي يألم منه وليقل بسم الله ثلاث مرات وليقل سبع مرات أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر م أعوذ بعزة الله وقدره من شر ما أجد سبعا طا مص الحديث أخرجه مسلم ومالك في الموطأ وابن أبي شيبة في مصنفه كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث عثمان بن أبي العاص الثقفي أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده منذ أسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ضع يدك على الذي يألم من جسدك وقل بسم الله ثلاثا وقل سبع مرات أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر هذا لفظ مسلم وأخرجه من حديثه أيضا أهل السنن الأربع وزاد النسائي فأذهب الله ما كان بي فلم أزل آمر به أهلي وغيرهم ولفظ مالك في الموطأ من حديثه أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عثمان وبي وجع قد كاد يهلكني قال فقال لي امسح بيمينك سبع مرات وقل أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر قال فقلت ذلك فأذهب الله ما كان بي فلم أزل آمر به أهلي وفي الحديث أن من تألم بشيء من جسده وضع عليه يده قائلا بسم الله
الخ هذا إذا كان الألم في موضع واحد من جسده
فإن كان في مواضع منه وضع يده على موضع موضع منها ويقول في كل موضع بسم الله الخ وفي الأعداد التي ترد في مثل هذا الحديث سر من أسرار النبوة وليس لنا أن نطلب العلة والسبب الذي يقتضيه كما في أعداد الركعات والأنصباء والحدود أعوذ بعزة الله وقدرته على كل شيء من شر ما أجد سبعا يضع يده تحت ألمه أ ط الحديث أخرجه أحمد والطبراني كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث كعب بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد أحدكم ألما فليضع يده تحت ألمه ثم ليقل سبع مرات أعوذ بعزة وقدرته على كل شيء من شر ما أجد سبعا قال في مجمع الزوائد رواه أحمد والطبراني وفيه أبو معشر لا يحتج به وقد وثق على أن جماعة كثيرة ضعفوه وتوثيقه لين وبقية رجاله ثقات وفي هذا الحديث أنه يضع يده تحت ألمه وفي الحديث الأول أنه يضع يده على المكان الذي يألم منه ويمكن الجمع بأن يضع يده بحيث يكون بعضها فوق الألم وبعضها تحته وهذا الحديث وإن كان في إسناده أبو معشر فالحديث الأول الثابت في الصحيح يشهد له أتم شهادة ويشد من عضده أوثق شد بسم الله أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد من وجعي هذا وترا ثم يرفع يده ثم يعيدها ت الحديث أخرجه الترمذي كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث أنس رضي الله عنه ولفظه فضع يدك حيث تشتكي ثم قل بسم الله أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد من وجعي هذا ثم ارفع يدك ثم أعد ذلك وترا والمراد بقوله وترا ثلاث مرات أو خمسا أو سبعا أو أكثر من ذلك وظاهر هذا الحديث أنه يقول بسم الله الخ وترا واضعا يده على موضع الألم ثم يرفعها ثم يعيدها ثم يقول ذلك ولا منافاة بين هذا وبين ما تقدم فالجمع
ممكن بأن يضع يده ويقول ذلك سبعا ثم يعيدها ويقول ذلك سبعا فمن صنع هكذا فقد عمل بالحديث هذا وبالحديثين المذكورين قبله ويزيد ما فيه زيادة من الألفاظ فيقوله سبعا وذلك بان يقول بسم الله أعوذ بالله وعزته وقدرته على كل شيء من شر ما أجد وأحاذر من وجعي هذا ويقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث خ م الحديث أخرجه البخاري ومسلم كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وامسح بيده رجاء بركتها وأخرجه أيضا أبو داود والنسائي وابن ماجه من حديثها والنفث المذكور في الحديث قد تقدم تفسيره غير مرة ويكون على موضع الألم إن كان موضعا مخصوصا وإن كان الألم في جميع البدن نفث على مواضع منه أو على ما أراد من بدنه إن لم يتمكن من النفث على جميعه وقد ثبت في رواية من هذا الحديث أنه كان صلى الله عليه وسلم يمسح بيده ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات هكذا في الصحيحين من حديثها وبهذه الرواية تتبين كيفية المسح وإن أصابه ضر وسئم الحياة فلا يتمنى الموت وليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي خ م الحديث أخرجه البخاري ومسلم كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتمنى أحدكم الموت من ضر أصابه فإن كان لا بد فاعلا فليقل اللهم أحييني ما كانت الحياة خير لي الحديث الخ قال النووي قال العلماء من أصحابنا وغيرهم هذا إذا تمنى لضر أو نحوه فإن تمنى الموت خوفا على دينه لفساد الزمان ونحو ذاك لم يكره وهذا تخصيص بمجرد الاستحسان فإن النهي عام فلا يجوز التمني بحال من
الأحوال لكن إذا نزل به الضر وسئم الحياة قال هذه المقالة التي ارشد إليها الشارع صلى الله عليه وسلم والخشية على دينه لفساد الزمان هي من جملة ما يصدق عليه أنه ضر بل الضر العائد إلى الدين أشد عند المؤمن من الضر العائد إلى البدن أو العائد إلى الدنيا فالحاصل أنه ليس لأحد أن يتمنى الموت لشيء من الأشياء كائنا ما كان بل يعدل عن ذلك إلى هذا الدعاء الذي جاء عن الشارع صلى الله عليه وسلم ما يقول إذا عاد مريضا وإذا عاد مريضا قال لا بأس طهور إن شاء الله مرتين بسم الله تربة أرضنا وريقة بعضنا يشفى سقيمنا خ م بإذن الله خ الحديث أخرجه البخاري ومسلم كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول للمريض بسم الله الخ وفي لفظ للبخاري بإذن ربنا وفي لفظ آخر له بإذن الله وأخرجه أيضا أبو داود والنسائي وابن ماجه وأما قوله لا بأس طهور إن شاء الله مرتين فهو ثابت في البخاري والنسائي لكن حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أعرابي يعوده فقال لا بأس طهور إن شاء الله وكان إذا دخل على من يعود قال لا بأس طهور إن شاء الله تعالى وقد قدمنا الكلام على قوله تربة أرضنا ويمسح بيده اليمنى ويقول اللهم أذهب الباس رب الناس اشفه وأنت الشافي ولا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما خ م الحديث أخرجه البخاري ومسلم كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم يعود بعض أهله ويمسح بيده اليمنى ويقول اللهم أذهب الباس الخ ولهما في رواية أخرى من حديثها أمسح الباس رب الناس بيدك الشفاء لا كاشف له إلا أنت
وأخرجه أيضا النسائي من حديثها وفي لفظ لهما من حديثها كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه أو كانت قرحة أو جرح قال النبي صلى الله عليه وسلم بأصبعه هكذا ووضع سفيان بن عيينة الراوي سبابته على الأرض ثم رفعها وقال بسم الله تربة أرضنا إلى آخر ما في الحديث الذي تقدم قبل هذا وفي البخاري من حديث أنس رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم كان يقول اللهم رب الناس مذهب الباس اشف أنت الشافي شفاء إلى آخر ما في حديث عائشة رضي الله عنها قوله شفاء منصوب على المصدر بفعل مقدر أي اشف شفاء والشافي اسم فاعل وليس بعلم قوله لا يغادر سقما أي لا يترك سقما قد تقدم بيان هذا بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك بسم الله أرقيك م الحديث أخرجه مسلم كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث أبي سعيد رضي الله عنه أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا محمد اشتكيت قال نعم قال بسم الله أرقيك الخ وأخرجه أيضا الترمذي والنسائي وابن ماجه قوله أرقيك بفتح الهمزة أي أعوذك من كل شيء يؤذيك من أنواع المرض قوله ومن شر كل نفس النفس العين والتكرار في قوله بسم الله أرقيك للتأكيد لما سبق قوله يشفيك يجوز أن يكون بفتح حرف المضارعة ويجوز أن يكون بضمه من أشفاه بسم الله أرقيك والله يشفيك من كل داء فيك ومن شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد مس مص ثلاث مرات مس الحديث أخرجه الحاكم في المستدرك وابن أبي شيبة في مصنفه كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال جاءني النبي صلى الله عليه وسلم فقال ألا أرقيك رقية رقاني بها جبريل فقلت بأبي أنت وأمي فقال بسم الله الخ وفي آخره فرقى بها ثلاث مرات وأخرجه أيضا من حديثه ابن ماجه وصححه السيوطي قوله منشر النفاثات في العقد هن السواحر اللاتي ينفثن في عقدهن إذا سحرن ورقين
اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدوا أو يمشي لك إلى جنازة د حب الحديث أخرجه أبو داود وابن حبان كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا جاء الرجل يعود مريضا فليقل الله اشف عبدك الخ هذا لفظ أبي داود وصححه بن حبان وأخرجه أيضا الحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط مسلم قوله ينكأ لك بفتح حرف المضارعة وآخره همزة يقال نكأت في العدو أنكأ نكاية فأنا ناكئ إذا أكثرت فيهم الجروح والقتل فوهنوا لذلك ويقال نكأت القرحة أنكؤها إذا قشرتها قوله أو يمشي لك إلى جنازة أي يطلب ثوابك ويطيعك بامتثال أمرك الذي من جملته المشي مع الجنازة والجنازة بفتح الجيم وكسرها الميت وسريره الذي يحمل عليه وقيل بالكسر السرير وبالفتح الميت وقيل بالعكس وهو الأشهر اللهم اشفه اللهم عافه مس تحب الحديث أخرجه الحاكم في المستدرك والترمذي وابن حبان في صحيحه كما قال المصنف رحمه الله وهو من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال كنت شاكيا فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أقول اللهم إن كان أجلي قد حضر فارحمني وإن كان متأخرا فارفعني وإن كان بلاء فصبرني فقال النبي صلى الله عليه وسلم كيف قلت قال فأعاد عليه ما قال فضربه برجله فقال اللهم اشفه أو عافه الشاك شعبة قال فما شكيت وجعي بعد هذا هذا لفظ الترمذي وقال حسن صحيح وصححه ابن حبان وأخرجه أيضا من حديثه النسائي والحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين ولفظه اللهم اشفه اللهم عافه ولفظ النسائي اللهم اشفه اللهم اعفه وفي الحديث معجزة لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا فلان شفى الله سقمك وغفر ذنبك وعافاك في دينك وجسمك إلى مدة أجلك مس

Gray Fox
25-09-2010, 11:56 PM
ية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل عاملا ، فجاءه العامل حين فرغ من عمله ، فقال : يا رسول الله ، هذا لكم وهذا أهدي لي . فقال له : أفلا قعدت في بيت أبيك وأمك ، فنظرت أيهدى لك أم لا


الراوي: أبو حميد الساعدي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6636
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


الحديث بكامله
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل عاملا ، فجاءه العامل حين فرغ من عمله ، فقال : يا رسول الله ، هذا لكم وهذا أهدي لي . فقال له : أفلا قعدت في بيت أبيك وأمك ، فنظرت أيهدى لك أم لا . ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية بعد الصلاة ، فتشهد وأثنى على الله بما هو أهله ، ثم قال : أما بعد ، فما بال العامل نستعمله ، فيأتينا فيقول : هذا من عملكم ، وهذا أهدي لي ، أفلا قعد في بيت أبيه وأمه فنظر : هل يهدى له أم لا ، فوالذي نفس محمد بيده ، لا يغل أحدكم منها شيئا إلا جاء به يوم القيامة يحمله على عنقه ، إن كان بعيرا جاء به له رغاء ، وإن كانت بقرة جاء بها لها خوار ، وإن كانت شاة جاء بها تيعر ، فقد بلغت

||Forsa..Hilal||
26-09-2010, 07:52 PM
..
..
.. افدنا ويش عرفت ؟!! ..
..
..

أهلا أخوي rose !

أنا مهتم كثير بوقائع الفتنه فعهد علي عليه السلام ! سواء موقعة الجمل او صفين ومافي تلك الفترة ! وهنا يقصد من خانه من إتباعه في نزعه مع معاوية من أهل الكوفة !!

Gray Fox
27-09-2010, 08:24 PM
أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، ومعه ابن له ، فقال له : أتحبه ؟ فقال : أحبك الله كما أحبه ، فمات ففقده ، فسأل عنه فقال : ما يسرك أن لا تأتى بابا من أبواب الجنة إلا وجدته عنده ، يسعى يفتح لك


الراوي: قرة بن إياس المزني المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - لصفحة أو الرقم: 1869
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
27-09-2010, 08:25 PM
دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ، فإن الصدق طمأنينة وإن الكذب ريبة


الراوي: الحسن بن علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 2518
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
27-09-2010, 08:28 PM
قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر ( ص ) فلما بلغ السجدة نزل فسجد وسجد الناس معه فلما كان يوم آخر قرأها فلما بلغ السجدة تشزن الناس للسجود فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما هي توبة نبي ولكني رأيتكم تشزنتم للسجود فنزل فسجد وسجدوا

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - لصفحة أو الرقم: 1410
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]



تشزن: اى استعد و تهيأ للسجود


أورد أبو داود حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ سورة (ص) وهو على المنبر، فلما جاء عند السجدة نزل من المنبر وسجد، وسجد الناس معه صلى الله عليه وسلم، ثم إنه قرأها مرة أخرى فرآهم تشزنوا، أي: تهيأوا واستعدوا واحفوفزوا لأن يسجدوا؛ لأنهم قد عرفوا السجدة قبل ذلك؛ لأنه كان على المنبر ونزل وسجد، وهذه المرة هو على المنبر أيضاً، فعلى العادة التي يعرفونها وأخذوها عنه صلى الله عليه وسلم تهيئوا لأن يفعلوا مثل ما فعلوا في المرة السابقة. فالنبي صلى الله عليه وسلم قال لهم: (إنها توبة نبي، وإنني رأيتكم تشزنتم للسجود فنزل وسجد)، فهذا يدل على ما دل عليه الحديث الذي قبله، وأنها ليست من عزائم السجود، ولكن السجود فيها سنة، وثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه يُسجد فيها، وأنها إذا تركت في بعض الأحيان فلا بأس بذلك؛ لأنها ليست واجبة، وكذلك سجدات القرآن كلها ليست بواجبة، من سجد فقد أصاب، ومن لم يسجد فلا إثم عليه

Gray Fox
27-09-2010, 08:30 PM
إن الإيمان ليأرز إلى المدينة ، كما تأرز الحية إلى جحره

ة الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 1876
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
27-09-2010, 08:31 PM
لا يجد أحد حلاوة الإيمان حتى يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وحتى أن يقذف في النار أحب إليه من أن يرجع إلى الكفر بعد إذ أنقذه الله ، وحتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6041
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
28-09-2010, 11:45 AM
السفر قطعة من العذاب ، يمنع أحدكم نومه وطعامه ، فإذا قضى نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5429
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

قوله صلى الله عليه وسلم : ( السفر قطعة من العذاب يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه ) معناه : يمنعه كمالها ولذيذها ، لما فيه من المشقة والتعب ، ومقاساة الحر والبرد ، والسرى والخوف ، ومفارقة الأهل والأصحاب ، وخشونة العيش .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( فإذا قضى أحدكم نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله ) ( النهمة ) بفتح النون وإسكان الهاء ، هي الحاجة . والمقصود في هذا الحديث : استحباب تعجيل الرجوع إلى الأهل بعد قضاء شغله ، ولا يتأخر بما ليس له بمهم

][,,,عزآآآم,,,][
28-09-2010, 08:08 PM
من فضائل عائشة رضي الله عنها (http://www.alwaraqa.com/papers/?p=1537)






http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0008.jpg (http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0008.jpg)





من فضائل عائشة رضي الله عنها
قال ابن القيم رحمه الله :


ومن خصائصها : أنها كانت أحب أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه كما ثبت عنه ذلك في البخاري وغيره وقد سئل أي الناس أحب إليك قال عائشة قيل فمن الرجال قال أبوها


ومن خصائصها أيضا : أنه لم يتزوج امرأة بكرا غيرها .


ومن خصائصها : أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها .


ومن خصائصها : أن الله عز وجل لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال : ” ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك فقالت أفي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة فاستنّ بها ( أي اقتدى ) بقية أزواجه صلى الله عليه وسلم وقلن كما قالت .


ومن خصائصها : أن الله سبحانه برأها مما رماها به أهل الإفك وأنزل في عذرها وبراءتها وحيا يتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة وشهد لها بأنها من الطيبات ووعدها المغفرة والرزق الكريم وأخبر سبحانه أن ما قيل فيها من الإفك كان خيرا لها ولم يكن ذلك الذي قيل فيها شرا لها ولا عائبا لها ولا خافضا من شأنها بل رفعها الله بذلك وأعلى قدرها وأعظم شأنها وصار لها ذكرا بالطيب والبراءة بين أهل الأرض والسماء فيا لها من منقبة ما أجلها …


ومن خصائصها رضي الله عنها : أن الأكابر من الصحابة رضي الله عنهم كان إذا أشكل عليهم أمر من الدين استفتوها فيجدون علمه عندها .


ومن خصائصها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتها وفي يومها وبين سحرها ونحرها ودفن في بيتها .


ومن خصائصها : أن الملَك أَرى صورتَها للنبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يتزوجها في سرقة حرير فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن يكن هذا من عند الله يمضه .


ومن خصائصها : أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يومها من رسول الله صلى الله عليه وسلم تقربا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فيتحفونه بما يحب في منزل أحب نسائه إليه صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهن أجمعين











معنى اسم عائشة رضي الله عنها (http://www.alwaraqa.com/papers/?p=1535)

http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0007s.jpg (http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0007.jpg)

][,,,عزآآآم,,,][
28-09-2010, 08:11 PM
حكم من قذف أم المؤمنين عائشة (http://www.alwaraqa.com/papers/?p=1533)
رضي الله عنها (http://www.alwaraqa.com/papers/?p=1533)
(http://www.alwaraqa.com/papers/?p=1507)


(http://www.alwaraqa.com/papers/?p=1533) (http://www.alwaraqa.com/papers/?feed=rss2)
(http://www.alwaraqa.com/)

(http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0006.jpg)
http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0006.jpg
(http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0006.jpg)
(http://www.alwaraqa.com/waraqat/04salaf/001/salaf0006b.zip)حكم من قذف عائشة رضي الله عنها
إن عائشة وغيرها من أمهات المؤمنين داخلات في عموم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فكل نص نهى عن سب الأصحاب فعائشة داخلة فيه ومن ذلك :
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلا نصيفه . “ رواه البخاري : فتح رقم 3379.
ثم إن علماء الإسلام من أهل السنة أجمعوا قاطبة على أن من طعن في عائشة بما برأها الله منه فهو كافر مكذب لما ذكره الله من براءتها في سورة النور .
وقد ساق الإمام ابن حزم بسنده إلى هشام بن عمار قال: سمعت مالك بن أنس يقول: من سب أبا بكر وعمر جلد ومن سب عائشة قتل ، قيل له : لم يقتل في عائشة ؟ قال : لأن الله تعالى يقول في عائشة رضي الله عنها : ( يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين ) .
قال مالك فمن رماها فقد خالف القرآن ومن خالف القرآن قتل .
قال ابن حزم : قول مالك ههنا صحيح وهي ردة تامة وتكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها .
قال أبو بكر ابن العربي : ( لأن أهل الإفك رموا عائشة المطهرة بالفاحشة فبرأها الله فكل من سبها بما برأها الله منه فهو مكذب لله ومن كذب الله فهو كافر فهذا طريق مالك وهي سبيل لائحة لأهل البصائر ) .
قال القاضي أبو يعلى : ( من قذف عائشة بما برأها الله منه كفر بلا خلاف وقد حكى الإجماع على هذا غير واحد وصرح غير واحد من الأئمة بهذا الحكم ) .
وقال ابن أبي موسى: (ومن رمى عائشة رضي الله عنها بما برأها الله منه فقد مرق من الدين ولم ينعقد له نكاح على مسلمة ) .
وقال ابن قدامة : ( ومن السنة الترضي عن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين المطهرات المبرآت من كل سوء ، أفضلهن خديجة بنت خويلد وعائشة الصديقة بنت الصديق التي برأها الله في كتابه زوج النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة فمن قذفها بما برأها الله منه فقد كفر بالله العظيم ) .
وقال الإمام النووي رحمه الله: ( براءة عائشة رضي الله عنها من الإفك وهي براءة قطعية بنص القرآن العزيز فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافرا مرتدا بإجماع المسلمين).
وقال ابن القيم رحمه الله : (واتفقت الأمة على كفر قاذفها ) .
وقال الحافظ ابن كثير في تفسيره : ( أجمع العلماء رحمهم الله قاطبة على أن من سبها بعد هذا ورماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية فإنه كافر لأنه معاند للقرآن ) .
وقال بدر الدين الزركشي : ( من قذفها فقد كفر لتصريح القرآن الكريم ببراءتها ) .

Gray Fox
29-09-2010, 03:39 AM
جزاك الله الف مليون خير اخي العزيز رضي الله عنها و الحقنا الله بها في الجنه امنا الغاليه نصف العلم و حبيبه حبيبنا و رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

Gray Fox
29-09-2010, 03:46 PM
جاء عثمان إلى النبي صلى الله عليه وسلم بألف دينار قال الحسن بن واقع وفي موضع آخر من كتابي في كمه حين جهز جيش العسرة فينثرها في حجره قال عبد الرحمن فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقلبها في حجره ويقول ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم مرتين


الراوي: عبدالرحمن بن سمرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 3701
خلاصة حكم المحدث: حسن


عندما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقوم بتجهيز جيش العسرة قال: من جهز جيش العسرة فله الجنة
فانفق عثمان بن عفان رضى الله عنه فى تجهيزه نفقة عظيمة
فجاء مرة الى النبى صلى الله عليه و سلم و هو يحمل ألف دينار فى كمه و اعطاها الى نبى الله صلى الله عليه و سلم
فقال بما معناه ان ما عمله عثمان بن عفان من الذنب سواء سابقاً او لاحقاً لن يضره

Gray Fox
29-09-2010, 05:02 PM
ما أحد يدخل الجنة ، يحب أن يرجع إلى الدنيا ، وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد ، يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات ، لما يرى من الكرامة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 2817
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
30-09-2010, 08:04 PM
أيصح وصول نقد الذات لحدّ التبرير للآخر

رائد حليحل

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين أما بعد:

عقب أزمة نشر الرسوم المسيئة والساخرة بمقام نبينا صلى الله عليه وسلم، كان التعاطي معها متفاوتاً.
خلال الآونة الأخيرة تزايدت الدعوات للحوار، وحتى لا يساء الفهم، فإن الحوار هو المسلك الأول والأعظم مصداقاً لأمر الله عز وجل { وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } لكن رفع شعار الحوار اليوم بحجة أن من نشر هذه الرسومات إنما أقدم عليها لتمام جهله بمقام هذا النبي الكريم، ولو كان يعلم ذلك لما أقدم عليه؛ هذا التعميم البريء يتصادم مع العقل والنقل لا سيما في هذه المسألة بالتحديد.

أما من جهة النقل: فإن القرآن بإبرازه لحقيقة المعاندة من قبل المشركين يردّ المزاعم -الصادرة بحسن نية- والتي تريد امتصاص النقمة ومحاصرة المشكلة. لكن هذا الأسلوب السطحي غير المعمّق ولا المؤصّل قد يعقد المشكلة ولا يحلها؛ وإليك إطلالات قرآنية تسلط الضوء على هذه المشكلة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

1- يقول الله عز وجل { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ } [البقرة:146].. سبحان الله! ما أدلّ هذه الآية الكريمة على مسألة نحاول إخفاءها؛ ظناً أنها ستطفئ نار صراع الحضارات.
ليس كل معاند أو كافر برسول الله صلى الله عليه وسلم دافعه لذلك الجهل، بل إن الله وصف هؤلاء بأنهم يعرفون النبي كما يعرفون أبناءهم، ولا شك أن هذا الأسلوب غاية في البيان لتمام معرفة الوالد بولده بكل مراحل حياته أكثر من معرفة الابن بأبيه بما لا يخفى ولا يسع المقام لبيانه.

2- الجحود والاستهزاء ليس دائماً ينتج عن الجهل بل هناك الإباء والاستكبار { إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى } [طه:116]، { وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ } [النمل:14].

3- هل يوجد أحد يعرف النبي أكثر من عمه أبي لهب؟! ومع ذلك كان يحارب دعوته ويحذر الناس منه، بل قال له أمام الملأ "تبت يداك"، فأنزل الله في القرآن سورة تتلى إلى قيام الساعة { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ } [المسد:1].


إذاً، إذا أردنا أن نحلل قضية لعلاجها، لا يجوز أن نغفل عن نظرة القرآن والسنة.
ألم يكن المشركون يلقّبون الرسول بالصادق الأمين؟ ومع ذلك كذّبوه في دعوته. فعلينا إذاً أن لا نستبعد من احتمالاتنا هذا الأمر.

ويصدق هذا واقعاً عملياً "من جهة العقل" الذين أقدموا على هذه الجريمة وتاريخهم، ودوافعهم، والمواقف المشابهة لذلك، ومواقفهم السيئة رغم كل الاحتجاجات والضغوطات. كل هذا يكذب ادعاءهم أنهم أقدموا على ذلك عن غير قصد ولا معرفة.

* فقد عرض عليهم عام 2003 رسومات ساخرة بعيسى عليه السلام، فلم ينشروها وعللوا ذلك بأن نشرها مسيء.

* نشروا الرسومات عن سابق إصرار وترصّد وتعمّد، يدل على ذلك ظروف النشر ووقته وأسلوبه وطريقته وما واكب ذلك من تخطيط كبير وتشاور فيما بينهم. وأعظم ذلك المقال الذي صاحب نشر الرسومات، وفيه التصريح بأن الاستهزاء بمقام نبينا صلى الله عليه وسلم مقصود، وأنه علينا أن نقبل ذلك مهما كان قاسياً علينا.

* علينا أن لا ننسى كلام خبير دانمركي في تاريخ الديانات أنه قد طلب منه المشورة قبل نشر الرسومات، فبيّن لهم أن نشرها سوف يحدث انتفاضة، ومع ذلك أصّروا.
أيعقل بعد ذلك أن نعاملهم ببساطة لا متناهية، نسدي لهم خدمة لإخراجهم من مأزقهم دون تحقيق أي مكتسب، ونقول لهم أنتم لا تعرفون ولذلك أقدمتم على هذا النشر.

* لو تأمّلنا إصرارهم وعنادهم على مواقفهم رغم كل الضغوطات التي حملتهم على الكذب ليخرجوا من أزمتهم. كل ذلك ليس لأن هناك تعارضاً بين قيمتين "حرية الرأي" و"احترام التدين". بل لأن مفهوم حرية الرأي عندهم لا يعني إلا ازدراء الدين تحقيقاً لعلمانية مطلقة وإقصاء للدين عن مسرح الحياة.


لذلك أنا أهيب بعالمنا الإسلامي بكل رجالاته ومفكريه وعلمائه وإعلامييه أن يتنبهوا لخطورة الموقف، فإن الذين أقدموا على هذا العمل الشنيع ومن وراءهم متعنّتون وما دعوتهم للحوار إلا ظناً منهم أن ذلك سيطوق المشكلة. وأرى أن محاورة الشعب على أهميته إلا أنه ليس حلاً للمشكلة نفسها.

فنحن مسلمو الدانمرك أعلم بواقع البلد من الدعاة العظام في بلادنا الإسلامية، وإن كنا لا نبرئ أنفسنا من التقصير إلا أننا عملنا وما زلنا وسنعمل دائماً لنوصل فكرنا وإبلاغ الدعوة.

لكن المشكلة ليست هنا بل هي عند مجموعة لها أجندة معينة تسعى لها فعلينا أن نطوقهم باكتساب أصدقاء لنا لا أن نبالغ في نقد الذات لمستوى يشعر بتبرير عمل الغير، لأن المؤشرات كلها تدل على أن الجريدة لها علاقات وطيدة مع اليمين المحافظ الأمريكي.

فأرجو أن يتنبه علماءنا الكرام والدعاة الأفاضل، وأرجو أن يظهر في خطاباتهم وخططهم، وإن كان معلوماً لديهم لكن إظهاره يدل على وضوح الرؤية ويطمئن المسلمين إلى جدوى هذا العمل.

وهنا لا بد من التنبيه أنه لمصلحة القضية وليحافظ رد الفعل على مستواه، ولتتواصل بل تتكامل الجهود نرجو التنسيق الكامل مع مسلمي الدانمرك المتابعين للقضية من كل جوانبها وظروفها وملابساتها، لنحقق أمر الله عز وجل { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى } [المائدة:2]، فنحن هنا خير سفير لكم ولما قدمنا إلى عالمنا الإسلامي لنطلعه، بل لنشركه بعملية الإنكار -بل الإصلاح- وما زلنا عند هذه الرغبة، بل الوضع يستدعي تدخل سريعاً، إلا أننا نحب من عالمنا الإسلامي أن يبادلنا نفس المشاعر ونفس العمل، فيكون عمله وطرحه في الدانمرك عبرنا ومن خلالنا، وبالتنسيق الكامل فيما بيننا، لعلمنا أن الإعلام الذي أقدم على هذا العمل لا يتورّع عن شيء، وقد لمسنا لمس اليد التحايل وعدم المهنية، وللأسف يوجد في عالمنا الإسلامي من يسوّق لمثل هذه الحيل والألاعيب بحسن نية أو بغيرها.

ونحن لأننا في قلب الحدث أولى الناس بعكس الواقع ونقل الصورة، وبذلك تتضافر الجهود وتتوحد المواقف، وتتناغم الرؤى وتثمر الخطوات.


ختاماً: نحن كنا وما زلنا وسنبقى مع الحوار ولكن ما نخشاه أن يستخدم الحوار ليجهض هذه الهبة العارمة، ونخرج بعد كل هذه الانتفاضة الكبرى العارمة ولم نحقق شيئاً، وعلينا أن نستذكر جميعاً أن الذئب لا يأكل من الغنم إلا القاصية، فإلى مزيد من التعاون والتنسيق.

Gray Fox
02-10-2010, 03:37 AM
الهجوم على الإسلام من من ؟ولماذا؟

عبد الرحمن بن عبد الخالق اليوسف


الهجوم على الإسلام مِنْ مَنْ؟ ولماذا؟




تقديم:

الحمد لله مالك الملك، يعز من يشاء، ويذل من يشاء، إنّه على كل شيء قدير.

والصلاة والسلام على البشير النذير، نبي المرحمة والملحمة، المبعوث رحمة للعالمين، ونذيراً للبشر أجمعين، والمقيم لخير أمة أخرجت للنّاس في الأولين والآخرين.

وعلى آله وصحبه الغر الميامين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد..

مدخل:

ففي الوقت الذي بدأ المسلمون فيه طريق العودة إلى دينهم، والتمسك بعقيدتهم، والعمل للعيش في ظل كتاب ربهم، وسنة نبيهم، في هذا الوقت اشتدت الحملة ضد الإسلام والمسلمين من داخل العالم الإسلامي، ومن خارجه للحيلولة بين المسلمين وما يريدون، ولقطع الطريق على أبناء الأمة، أن يعيشوا كما يحبون مسلمين مؤمنين أعزة في أوطانهم وديارهم.

وحتى يكون شباب الأمة الإسلامية على علم بأبعاد المؤامرة على دينهم وعقيدتهم، عليهم أن يعرفوا طريق الخلاص من هذه المؤامرة وكيف يواجهونها وكيف ستكون العاقبة إن شاء الله تعالى ومن أجل ذلك أحببنا أن نكتب هذا التعريف.

لماذا الهجوم على الإسلام الآن؟

وما كادت تسقط آخر خلافة إسلامية، وتقسم أراضي الإسلام بين الدول الصليبية الكافرة، حتى انطلقت الألسن من كل اتجاه قائلة إنّ سبب ضعف المسلمين يكمن في الإسلام الذي أقعدهم عن طلب العلم والنهضة، وكبلهم في التخلف والجهل، وتحت هذه المقالات الفاجرة نشأت الحكومات التي استبدلت شريعة الله بشرائع الكفار، ونظام التعليم الإسلامي بنظام التعليم الغربي، وبدأت أجهزة الإعلام تغرس عقائد القومية، واللادينية "الإلحاد" (انظر كتابنا الإلحاد)، والوطنية الإقليمية مكان العقيدة الإسلامية.. ولكن لم يمض وقت طويل حتى اكتشف المسلمون أنفسهم زيف هذه الدعاوى. فقد تحطمت دعوة القومية وصارت هباءً منثورا بعد أول مواجهة مع اليهود، وخلفت أحقاداً يتعذر تجاوزها، وتحولت دعوة الوطنية الإقليمية إلى مسخ مشوه بعد التحقق أنّ أية دولة من الدول العربية الإسلامية لا يمكن لها أن تعيش وتبقى وحدها. وانتهى الإلحاد بنهاية بائسة حيث بدأ أهله يبحثون في الفلسفات القديمة والأديان الخرافية عن ملجأ لهم من اللهيب والظلمة الكفر والضياع الذي خلفته المادية الإلحادية، واكتشف المسلمون أخيراً أنّهم دون عقيدتهم وإسلامهم قطيع تائه، بل قطعان تائهة، وأنّه لا حياة لهم ولا عز ولا نصر إلاّ بالدين الذي أعزهم الله به، وانتصروا في ظلاله وتحب لوائه على مدى ثلاثة عشر قرناً من الزمان.

وابتدأت طلائع الشباب المثقفين والمتعلمين منهم خاصة تعود إلى الدين، وتشق طريقها في الحياة وفق تعاليمه وتحت ظلاله، وهنا جن جنون أعداء الله الذين بذلوا النفس والنفيس في سبيل سلخ هذه الأمة عن دينها، فكيف تكون النهاية هكذا؟ كيف ينقلب النّاس إلى الإسلام من جديد وقد ظنوا أنّ المسلمين قد فارقوا الإسلام إلى الأبد، وأنّه لا عودة لهذا الدين من جديد وأنّ قضيته لن يكون لها وجود، وأنّ دولته لن تعقد لها راية، ولن يرفع لها لواء.. وهنا تنادى أعداء الله في شرق الأرض وغربها أن اغدوا لشن الغارة من جديد على الإسلام وأهله وحُولُوا بين أبنائه والعودة إليه.

من الذي يحارب الإسلام الآن؟

والذين يحملون اليوم لواء الحرب على الإسلام أصناف عديدة جداً، رغم تباينهم واختلافهم في أنفسهم إلاّ أنّهم اجتمعوا حول هذا الهدف المشترك والغاية الواحدة وأهم هذه الأصناف اليوم ما يلي:

1- الشيوعيون وأشياعهم وفروخهم:

وذلك أنّ العقيدة الشيوعية تقوم أساساً على جحد الأديان والكفر برسالات السماء. بل الكفر بكل الغيب، وجعل الحياة الدنيا هي الغاية ونهاية المطاف، وتسليم الحكم لسلطة الحزب، وجعل إله الآلهة، ومُشرع القوانين، ومرجع كل خلاف هو "كارل ماركس ولينين"، اللذان قالا في زعم الشيوعيين الكلمة الأخيرة في كل شيء، في الاقتصاد والحياة، والأخلاق والفن والأديان والحكم والسياسة والتاريخ والماضي والمستقبل والطبيعة، وما وراء الطبيعة.. إلخ. فجعلوا إلههم المطاع وسيدهم غير المنازع الذي أحاط علماً بكل شيء وعرف كل ما في الكون هو اليهودي الحاقد "كارل ماركس" والشيوعي الحاقد "لينين".. والبشر بعد ذلك ما هم إلاّ أتباع مقلدون لا يجوز لهم نقد هذين الإلهين ولا تجاوز شيء ممّا قالوه.

ولما كانت النصرانية هي دين الغالبية العظمى في أوروبا وأمريكا قد أفلست وباعت كنائسها، أو أبقتها للذكرى والتاريخ، وكانت اليهودية، ديناً منغلقاً وقفاً على أولاد إسرائيل فقط وليست ديناً للتبشير والدعوة.. وكانت الأديان الوثنية الأخرى أدياناً للاستهلاك المحلي، وللتسلية واللعب، ومن أجل ذلك لم يبق أمام الشيوعية من عقيدة تستطيع أن تنافحها بل أن تهزمها وفي عقر دارها في روسيا غير الإسلام العقيدة العلمية النقية الخالصة، التي جاءت بثورة على كل ظلم وفساد وجهل، وخرافة، وشرك وجحود ونكران.. من أجل ذلك صب الشيوعيون في كل مكان جام غضبهم على هذه العقيدة وأهلها وابتدأوا حربها بكل سبيل، فها هي عساكرهم تغزو أفغانستان لتحطيم عقيدة أهله، والحيلولة دون قيام حكم إسلامي ينشر الإسلام في آسيا ويخلص مسلمي روسيا من بطش وظلم الشيوعيين الكفرة وهؤلاء الشيوعيون الذين غرروا بالشعوب الإسلامية هناك عندما قاموا بثورتهم الشيوعية وقام المسلمون معهم تخلصاً من ظلم القياصرة فكان جزاؤهم بعد ذلك القتل والإبادة، وتحريم الإسلام عليهم وقطع الصلة بينهم وبين الإسلام، فلا مسجد يرفع فيه آذان، ولا مصحف يسمح بتداوله وطبعه. وهاهي روسيا تنقلب ضد الشعب الأريتري المسلم وتحارب ثورته وتمد أعداءه، وهاهي تسرق ثورة الشعب المسلم في جنوب الفلبين وتصنع العملاء لها في الوطن الإسلامي، هؤلاء العملاء الذين ما أن يتسلموا حكم دولة من الدول إلاّ ويعيثوا في الأرض الفساد من أول يوم بل من أول ساعة، ففي السودان ما إن تسلم عميل لهم الحكم حتى بدأ يقتل من يعرف الصلاة من الضباط، وحتى خرجت مظاهراتهم لتقول: لا إسلام بعد اليوم.. وفي مصر ما إن تحول عميل من الأمريكان إليهم، حتى زرعوا أرض مصر بالفساد فاستعار نحواً من خمسين ألف داعية روسي للإلحاد تحت مسمى الخبراء، وابتدأ قتل المسلمين وتعذيبهم وتشريدهم وتشتيت شملهم، وابتدأ تطبيق اشتراكيتهم الفاسدة، التي أفسدت البلاد والعباد، وفي أندونيسيا ما إن تسلم بعض العملاء دفة الحكم حتى قتلوا كل ضابط يصلي وألقوهم جميعاً في بئر واحد وفتحوا المجاري عليهم وذلك بعد ساعات فقط من قيام انقلابهم المشئوم.. وشرح هذا يطول، وهؤلاء هم عملاؤهم الذين لم يتسلموا سلطة والذين يسمون أنفسهم بالشيوعيين تارة واليساريين أخرى، والديمقراطيين ثالثة، لا عمل لهم إلاّ حرب الإسلام، ولا هدف لهم إلاّ محاولة القضاء عليه، وهاهي أيديهم لا تكون إلاّ مع أعداء الإسلام، يزعمون محاربة أمريكا وهم وإيّاها جبهة واحدة ضد الدين، ويرفعون شعار الديمقراطية وهم أعدى أعداء حرية الرأي والكلمة، وينادون بالوطنية وهم دائماً مع روسيا ضد مصالح أوطانهم، ويرفعون شعار القومية وهم دائماً مع أعداء قوميتهم وخاصة العرب منهم، هؤلاء هم العدو الأول للمسلمين في بلاد الإسلام.

2- اليهود وأذنابهم:

زرع اليهود أنفسهم في أرض فلسطين بعد غياب عن هذه الأرض لنحو من ثلاثة آلاف سنة، وقد علموا علم اليقين أنّه لا بقاء لهم إلاّ مع فرقة العالم الإسلامي، وضياعه وشتاته، فهم لم يستطيعوا أبدا إنشاء وطن لهم في فلسطين عندما كان المسلمون أمة واحدة أو شبه واحدة، ولكن لما تفرق المسلمون شيعاً وأحزاباً وأوطاناً وزالت خلافتهم الإسلامية، ووقعوا تحت حكم الكفار من الإنجليز والفرنسيين استطاع اليهود إنشاء وطنهم في فلسطين.

واليهود اليوم يعلمون علماً لا يتطرق إليه شك أنّه في الوقت الذي تقوم بأرض الإسلام دولة قوية، ووحدة بين أوطانه فإنّه لا بقاء لهم، ولذلك فهم يعملون بكل ما أوتوا من قوة لتشتيت هذه الأمة وضياعها، وإبقاء دولها فقيرة عاجزة مكبلة بالديون والفقر والتخلف، مرتبطة مرهونة بالاستعمار الشرقي والغربي، ويعلم اليهود بل كل عدو للمسلمين أنّ سر قوة المسلمين إنّما هو عقيدتهم وإسلامهم فهو الذي يستطيع أن يجمع شتاتهم، ويوحد دولهم، ويبعث العزة والحمية في نفوسهم، ويؤجج العداوة الدائمة لهم، وذلك لما في القرآن والسنة من لعنهم وسبهم وعداوتهم، وبما في التاريخ الإسلامي من التعريف بغدرهم ومكرهم ودهائهم.. ومن أجل ذلك كله يعادي اليهود الإسلام والمسلمين، ولما كان إظهارهم لهذه العداوة، قد ينقلب عليهم بنتائج عكسية حين يتحمس المسلمون لدينهم، فإنّ اليهود قد فضلوا أن يحاربوا الإسلام عن طريق عملاء لهم من أبناء المسلمين أنفسهم.

ولذلك عملوا في كل التاريخ على تكوين ما اصطلح على تسميته بالفرق الباطنية التي ترجع معظمها إلى مؤسسين من اليهود نشروا الفكرة وتركوها تنمو في أوساط المسلمين، وهم أيضاً الذين نشروا العقيدة الشيوعية أول ما جاءت إلى البلاد العربية ثم تركوها تنموا في أوسط المسلمين، وهم اليوم وراء تشجيع كل نحلة وطائفة وفرقة يمكن أن تمزق الجسد الإسلامي، ولهذا فهم اليوم وراء الباطنيين والدروز والأحزاب الشيوعية، والطوائف على اختلاف أنواعها، وهم اليوم خلف كل دعوات التحلل من الإسلام والميوعة عن طريق منظماتهم العالمية السرية والعلنية كالماسونية والأندية المختلفة، وهم اليوم وراء ترويج الفواحش والمخدرات، والتعري، وكل ما يمكن أن يسلخ المسلم عن دينه وهم اليوم وراء تشجيع المنظمات النسائية اللادينية، وثورات العمال والشباب، وقد استطاع اليهود الدخول إلى كل ذلك عن طريق المنظمات الرهيبة التابعة لهم والتي أسسوها على مدى ثلاثة آلاف سنة، وعن طريق أجهزة الإعلام التي امتلكوا أكثرها وعن طريق أماكن الثقافة والفكر المتخصصة وخاصة في البيوت الاستشارية وعن طريق أساتذة الجامعات في أمريكا وأوروبا.

إنّ نصيحة واحدة من بيت من هذه البيوت لحاكم واحد من حكام المسلمين تقول له: احذر الجماعات الإسلامية الفلانية لأنّ فيها خطراً على حكمك وسلطانك، وهذه النصيحة التي قد لا تتعدى بضع ورقات من بيت من البيوت الاستشارية التابعة لليهود كافية لأن ينظم هذا الحاكم حملة شعواء لحرب الإسلام في بلده، خاصة إذا اقترنت هذه النصيحة بكيفية حرب هذه الجماعات وأنّها يجب أن تكون بكذا وكذا وكذا.. إلخ. وإنّ مقالاً واحداً يكتب في صحيفة سيارة كالتايم، والنيوزويك والتايمز.. يطبع منه ملايين بشتى اللغات يحذر فيه كاتب المقال حكومة ما من خطر إسلامي، كاف جداً لتجنيد كل إمكانيات هذا البد لحرب الإسلام بل إنّ الحملة الشعواء الآن التي يشترك فيها العالم أجمع تقريباً ضد الإسلام على امتداد الكرة الأرضية قد كانت بفعل بعض المقالات المتناثرة في عدد من هذه الصحف السيارة التي باتت تحذر من الخطر الإسلامي المرتقب وهكذا استطاع اليهود رغم قلتهم العددية أن يكون لهم أبلغ الأثر في حرب الإسلام، وذلك بالرغم من عدم ظهورهم العلني السافر.

3- أمريكا وعملاؤها وأذنابها:

أمريكا مارد عملاق وأخطبوط بألف ذراع قد تمكن اليهود من عقله وتغلغلوا في احشائه ومصوا دماءه لصالحهم، وركبوا هذا الثور المجنون وجعلوه ينطح من أجل مصالحهم وإن حطم أنفه وجبهته، ما دام أنّه ينطح أعداء اليهود، ويقتل أعداء اليهود، وقد استخدم اليهود مقدرات أمريكا في صالحهم دائماً، فالأموال الأمريكية هي التي تحمي الاقتصاد اليهودي، وتمده، والسلاح الأمريكي هو الذي يحمي الصهاينة، والسياسة الأمريكية هي التي تفرض حمايتها لليهود، وفي مقابل ذلك يبيع اليهود للأمريكيين الوهم بأنّهم حراس مصالحهم في العالم الإسلامي وأنّهم السد الذي يمنع عنهم الشيوعية التي يخافونها، وتبيعهم أسرار الدول العربية المستباحة، ويسهلون لهم الوصول إلى ثروات العالم الإسلامي المنهوبة بما لليهود من خبرة في السمسرة والتضليل وإفساد الدول العربية المستباحة، ويسهلون لهم الوصول إلى ثروات العالم الإسلامي المنهوبة بما لليهود من خبرة في السمسرة والتضليل وإفساد الذمم والرشاوي. هذا ما يبيعه اليهود لأمريكا في مقابل مص دمائهم، والركوب فوق ظهورهم وتسخيرهم في مصالحهم، ومن أعظم ما يستخدم فيه اليهود أمريكا هو ضري الإسلام ومحاربته والتضييق عليه.

فأمريكا هي التي توعز إلى عملائها في العالم الإسلامي بضرب الإسلام، والخروج منه إلى حريتهم الزائفة، وأمريكا هي التي لا تفتأ تحذر عملاءها ممّن تسميهم المتطرفين المسلمين، وهي التي تقدم نصائحها لأذنابها. بل إنّ أمريكا هذه القوة العمياء هي التي تمول كثيراً من الأحزاب الشيوعية في العالم الإسلامي وذلك بهدف ضرب الإسلام، وذلك أنّها تعتقد أنّ ديمقراطية الغرب لا تستطيع أن تقف أمام المد الإسلامي ولذلك تستعين بالعقيدة الشيوعية والعملاء الشيوعيين لضرب الإسلام والمسلمين. وهكذا تظل أمريكا حصاناً مزدوجاً يركبه اليهود ويركبون عليه أيضاً عملاؤهم وأفراخهم، فبالأموال الأمريكية يحارب اليهود الإسلام وينشرون الشيوعية ويمكنون اليهود في بلاد المسلمين.

وهكذا يعمل لأمريكا في بلاد المسلمين خليط عجيب متناقض شكلاً ولكنّه يتفق هدفاً ومضموناً. فمن يساري متشدق بالشيوعية، إلى منحل لا ديني، إلى امرأة حاقدة على كل استقامة وعفة، إلى حاكم جبان رعديد عدو لأمته ودينه، كل هؤلاء يجتمعون لحرب الإسلام والنيل منه. وهم أشتات وأخلاط ومذاهب.

4- أهل المصالح التافهة والرغبات الصغيرة:

الصنف الرابع من الأصناف التي تحارب الإسلام من أبناء الإسلام هو كل جاهل غبي يجهل تاريخ أمته ودينه، ممّن يقدم مصالحه الصغيرة التافهة على مصلحة أمته.. فقد يرى في الإسلام مانعا لكسبه للمال عن طريق الربا والحرام، ولاستمتاعه بالزنا والفجور، ولرياسته وتسلطه، ولشهواته، وأهوائه، من أجل ذلك يرى في الإسلام عدواً وحاجزاً أمام شهواته.

ومن هذا الصنف أيضاً أناس عميت أبصارهم، ونقل لهم الإسلام مشوهاً ممسوخاً فظنوه فقط سيفاً يقطع الأيدي والرقاب، وسوطاً يجلد الظهور، أو ظنوه ركونا إلى الجهل والتخلف، قعوداً عن العلم والعمل، أو حسبوا الإسلام طريقاً إلى الفرقة والشتات، وسبيلاً إلى الخراب وسفك الدماء.

وممّا ساعد على وجود هذا الصنف الجاهل وجود بعض النماذج الإسلامية الجاهلة، والحاقدة التي ضربت للإسلام أبشع الأمثلة وصورته بأقبح الصور، ولما كان هذا الصنف الجاهل يجهل حقيقة الإسلام، وتاريخه فإنّه ظن أنّ الإسلام هو هذا الذي يراه من هذه النماذج الهشة، والحاقدة، والجاهلة.

وهذا الصنف الرابع هو أكثر الأصناف اليوم وجوداً، وهم ليسوا بالضرورة عملاء مباشرين للشيوعيين، أو اليهود أو الأمريكيين في حربهم للإسلام، بل كثيراً ما تكون منطلقاتهم في حرب الدين منطلقات خاصة، وتحركات فردية وقناعات ذاتية، ولكنهم بالضرورة أيضا دُمى يحركها أعداء الإسلام، وقنابل موقوتة يفجرونها وقتما يشاؤون، وثيران تنطح بمجرد التحدي أو التحريض.

ولا شك أنّ من هذا الصنف أيضاً منافقون حاقدون يحاربون الإسلام كراهية وبغضاً، وعن علم أكيد بأنّه دين الحق وسبيل العز والنصر، ولكنهم كما قال الله في أسلافهم: {صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ} [سورة البقرة: 18].

المستقبل للإسلام:

بالرغم من كل ما قدمناه عن أعداء الدين المحدثين وحملتهم الجديدة عليه، إلاّ أنّ سعيهم إلى ضلال وتدبيرهم إلى تباب، والعاقبة للمتقين، والنصر للموحدين. والدليل على ذلك قوله تعالى: {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ } [سورة غافر: 51].

وقوله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً} [سورة الفتح: 28].

وقوله تعالى: {وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ} [سورة الأنفال: 59].

وإذا كانت هذه آيات عامة تبشر دائماً بنصر الدين، وعساكر الموحدين فإنّ السُنة الشريفة جاءت بالأخبار التفصيلية بأنّ الإسلام باق إلى آخر الدنيا، وأنّه لا تزال طائفة من أمة رسول الله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم قائمة بأمر الله إلى أن يقاتل آخرهم الدجال. وأنّه لو اجتمع كل من في الأرض جميعاً على أهل الإسلام ما كان لهم أن يستأصلوا شأفة المسلمين ويستبيحوا بيضتهم، وأنّ كسرى وقيصر ستنفق كنوزهما في سبيل الله، وأنّه إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده، وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده، وأنّ مدينة هرقل "القسطنطينة" تفتح قبل "روما" وأنّ اليهود يقتلون آخر الزمان بأيدي المسلمين حتى إنّ الشجر والحجر لينادي المسلم قائلاً: "يا مسلم يا عبدالله هذا يهودي ورائي فاقتله"!!

وأنّ عيسى بن مريم ينزل في دمشق على عساكر المسلمين وقد صفت للصلاة، وإمام المسلمين منهم، ويصلي عيسى بن مريم وراءه تكرمة لهذه الأمة، وأنّ الدجال الذي يدعي الألوهية والربوبية في آخر الزمان لا يتصدى له في الأرض إلاّ أهل الإسلام، وأنّه يُقتل بحربة عيسى بن مريم، وأنّ عيسى بن مريم ينزل ليحكم بشريعة القرآن فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، وينادي بصلاة أهل الإسلام، ويعبد الله على منهج محمد بن عبدالله، ولا شك أنّ خبر الرسول صلى الله عليه وسلم كله صدق فما أخبر عن شيء ممّا مضى وكان كذباً، وما أخبر عن شيء ممّا يجيء إلاّ وجاء كما أخبر به، ألم يخبر بهلاك كسرى وقيصر وإنفاق كنوزهما في سبيل الله وقد كان.. ممّا كان يُعد حُلماً بعيد المنال.

ألم يخبرنا بفتح القسطنطينية؟ وقد كان هذا عند المكذبين ضرباً من خيال وقد كان الأمر كما أخبر؟ والله ليقعن الأمر كما أخبر به الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه، وقد بدأت بحمد الله تباشير ذلك.

أ- فهذه الصحوة الدينية في كل مكان، وهذا التوجه نحو الإسلام في كل صوب بداية الغيث وأول العودة، ولعل أبرز ما في هذه العودة إلى الإسلام من العبر والعظات، أنّ المتعلمين والمثقفين هم أول النّاس مُسارعة إلى الرجوع للدين، ممّا يدلك على أنّ العودة عودة علمية سليمة، وأنّها ليست عودة للجاهلين، ولا تقليداً للآباء والسابقين.

ب- وهذه حضارة الغرب والشرق يظهر إفلاسها وخرابها، وضنك أهلها، وشقاءهم بها، لقد عزلوا أنفسهم عن إلههم ومولاهم وخالقهم ـ ظنوا ـ فكانت النتيجة الحتمية جرياً وراء السراب وضياعاً للهدف والغاية، وظلمة النفوس والقلوب، وفراغاً يملأ الحياة، وتفريغاً للحياة من كل معنى شريف، وبل من كل معنى أصلاً.

ج- وهذه إرهاصات بزوغ شمس الإسلام نراها كل يوم رأي العين، ويعلمها البصير بتاريخ الأمم والشعوب، فقد يسر الله من الأحداث ما تخلصت به الأمة من أعظم طواغيتها، وأشد عُتاتها، بل هاهي الطواغيت تسقط طاغوتاً إثر طاغوت، وهذه البقية تعيش ما بقي لها من عُمر خائفة مذعورة يحيط بها الحراس من كل جانب، ولا ترى نور الشمس إلاّ تحت الحراب والمدافع والدبابات، بل تعيش ملعونة مرجومة، بل مفضوحة مكشوفة.. وهاهي دعوات الباطل التي جرى النّاس وراءها يوماً ما تنكشف للجميع على أنّها سراب خادع، وبريق زائل.. هاهي دعوات القومية، والإشتراكية، والانفتاحية، والحرية، وادعاء الرقي الكاذب، والإقليمية، يظهر للجميع خواؤها وتفاهتها.. وهذا هو نور الإسلام يشع من جديد تراه كل يوم هذه الوجوه المضيئة من شبابنا المؤمن وفتياتنا المؤمنات.

د- وهاهي أحداث العالم، ومجريات الأمور يوجهها خالق السموات والأرض، ومن بيده الملك كله، ومن يقلب الليل والنهار، لتخرج من جديد خير أمة أخرجت للنّاس بلباس جديد، وتاريخ جديد.

{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ} [سورة آل عمران: 26-27].

أليست كل هذه إرهاصات لقيام أمة الإسلام من جديد؟

بلى والله إنّها لكذلك!! واسألوا السيرة والتاريخ؟

Gray Fox
02-10-2010, 03:31 PM
إمام وخطيب الحرم المكي: إيذاء عائشة رضي الله عنها إيذاء للرسول صلى الله عليه وسلم





أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ أسامة خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه داعيا فضيلته إلى نصرة نبيه صلى الله عليه وسلم ونصرة صحبة نبيه وحفظ كتابه والذود عن حياضه وتبليغ شرعه من آله الطاهرين وأصحابه الطيبين وأزواجه أمهات المؤمنين رضوان الله عليهم أجمعين وقال في خطبة الجمعة يوم أمس بالمسجد الحرام إن الإيذاء الذي أصاب أصحاب رسول الله وأمهات المؤمنين تتابعت حلقاته وتعددت صوره في ماضي الأيام وحاضرها حتى بلغ مدى اليوم في عدوان سافر جاء على سيرة الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها وعن أبيها.

وأضاف أن هذا العدوان جعل ساحة له متجاهلا ذلك التحذير النبوي في حديث أم سلمة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة فمرهم أن يدوروا معك حيث درت فقال صلى الله عليه وسلم لا تؤذني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي في لحاف امرأة منكن غيرها.

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أنه كيف لا يكون إيذاؤها رضي الله عنها إيذاء له صلى الله عليه وسلم وقد كانت أحب النساء إليه.

وأضاف فضيلته أن الله اختارها زوجا لنبيه صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة فقد سألته عائشة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم من من أزواجك في الجنة قال أما إنكِ منهن وقد أخبرها النبي صلى الله عليه وسلم بسلام جبريل عليه السلام لها.

كما بين النبي صلى الله عليه وسلم فضلها على النساء فقال كمل الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا آسيا امرأة فرعون ومريم ابنة عمران وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على فضل سائر الطعام.

وأضاف فضيلته أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعينها على التمتع بالمباحات فقد كان صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتها والحبشة يلعبون بالحراب بالمسجد وأنه ليسترها بردائه لكي تنظر إلى لعبهم ثم يقف من أجلها حتى تنصرف. وقال إمام وخطيب المسجد الحرام إنه من بركتها أنها كانت سببا في نزول آية التيمم كما جاء في الحديث وبين الشيخ الخياط أن للسيدة عائشة رضي الله عنها في الإحسان للخلق والبر وبذل المعروف فقد أكبر عروة بن الزبير أن معاوية بن أبي سفيان بعث إليها رضي الله عنها بمائة ألف درهم فوالله ما أمست حتى فرقتها. فقالت لها مولاتها لو اشتريتِ لنا منها بدرهم لحمًا فقالت ألا قلتي لي. وأضاف فضيلته أن عائشة رضي الله عنها كانت تخشى الثناء فقد استأذن ابن عباس ليدخل عليها وهي مغلوبة أي على فراش الموت فقالت أخشى أن يثني علي فقيل ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن وجوه المسلمين فقالت فأذنوا له فقال كيف تجدينك فقالت بخير إن اتقيت فقال رضي الله عنه فأنت بخير إن شاء الله زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يتزوج بكرا غيرك ونزل عذرك من السماء. فلما جاء ابن الزبير قالت له جاء ابن عباس وأثنى علي ووددت أن أكون نسيا منسيا. وبين إمام وخطيب المسجد الحرام ذلك العلم الكثير والفقه الغزير الذي حمله الناس عنها وحسبها رضي الله عنها مع هذه الفضائل الكثيرة ما حدثت به فقالت توفي رسول الله عليه وسلم في بيتي وفي يومي وليلتي وبين سحري ونحري ودخل عبدالرحمن بن أبي بكر وكان معه سواك رطب فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم فظننت أنه يريده فأخذته ومضغته ونظفته وطيبته ثم دفعته إليه فاستن به كأحسن ما رأيته مستنا قط ثم ذهب يرفعه عليه فسطت يده فأخذت أدعو له بدعاء كان يدعو له به جبريل وكان هو يدعو به إذا مرض فلم يدع في مرضه ذاك فرفع بصره إلى السماء وقال في الرفيق الأعلى وفاضت نفسه صلى الله عليه وسلم فالحمد الله الذي جمع بين ريقي وريقه في آخر يوم من الدنيا ودعا فضيلته إلى التوقير والإجلال لمن وقرهم وأحبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم والمحبة لمن أحبهم لأن رسول الله لا يحب إلا طيبا وحذر فضيلته من إيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد توعد من اقترف هذا الإثم المبين.

Gray Fox
02-10-2010, 11:48 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال عند صلاة الفجر:" يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة قال ما عملت عملا أرجى عندي أني لم أتطهر طهورا في ساعة ليل أو نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي "
(رواه البخارى)

][,,,عزآآآم,,,][
03-10-2010, 06:10 AM
التخلص من الكبر (http://www.alwaraqa.com/site/?p=919)
http://www.alwaraqa.com/waraqat/20elag/001/elag0009.jpg (http://www.alwaraqa.com/waraqat/20elag/001/elag0009.jpg)



التخلص من الكبر
التكبر صفة ذميمة يتصف به إبليس وجنوده من أهل الدنيا ممن طمس الله تعالى على قلبه .
وأول من تكبر على الله وخلقه هو إبليس اللعين لمَّا أمره الله تعالى بالسجود لآدم فأبى واستكبر وقال ” أنا خير والكبر سبباً لحرمان صاحبه من الجنة ويحرم نفسه من أن ينظر رب العزة إليه كما جاء في الحديث : قال صلى الله عليه وسلم قال : ” لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ، …. الكبر : بَطَر الحق وغَمْط الناس ” . رواه مسلم ، وبطر الحق : رده بعد معرفته ، وغمط الناس : احتقارهم والكبر صفة من الصفات التي لا تنبغي إلا لله تعالى ، فمن نازع الله فيها أهلكه الله وقصمه وضيق عليه .
قال صلى الله عليه وسلم: قال الله تعالى : ” العز إزاره والكبرياء رداؤه فمن ينازعني عذبته ” .رواه مسلم وكل من حاول الكبر والارتفاع خفضه الله تعالى في الأسفلين وجعله في الأذلين لأنه خالف الأصل فجازاه الله تعالى بنقيض قصده ، وقد قيل : الجزاء من جنس العمل . والذي يتكبر على الناس يكون يوم القيامة مداساً تحت أقدام الناس فيذله الله تعالى جزاء ما كان منه من الكبر .
قال صلى الله عليه وسلم : ” يُحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذرِّ في صُوَر الرجال يغشاهم الذل من كل مكان فيساقون إلى سجن في جهنم يسمى ” بولس ” تعلوهم نار الأنيار يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال”. رواه الترمذي وحسنه الألباني
وللكبر صور عدة منها :
ألا يقبل الرجل الحق ويجادل بالباطل ، كما ذكرنا في حديث عبد الله بن مسعود ” الكبر : بطر الحق وغمط الناس ” .
أن تعجبه نفسه من جمال أو حسن ، أو ثراء في الملبس أو المأكل فيتبختر ويتكبر ويفخر على الناس .
قال صلى الله عليه وسلم : ” بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مرجل جمته إذ خسف الله به فهو يتجلجل إلى يوم القيامة ” . متفق عليه
ومنه ما كان من ذلك الرجل صاحب الذي قال الله تعالى فيه : { وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً } الكهف / 34 .
وقد يكون ذلك بالتفاخر بالعشيرة والنسب .
ومن طرق علاج الكبر أن ترى نفسك كالناس وأنهم مثلك ولدوا من أم وأب كما ولدت وأن التقوى هي المعيار الحق . قال الله تعالى : { إن أكرمكم عند الله أتقاكم } الحجرات / 13 .
وليعلم المسلم المتكبر أنه مهما بلغ فهو أضعف من أن يبلغ طول الجبال أو أن يخرق الأرض كما قال الله تعالى : { ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور . واقصد في مشيك واغضض من صوتك ، إن أنكر الأصوات لصوت الحمير } لقمان / 18 – 17 .
ومن العلاج أن يعلم الإنسان أن المتكبر يوم القيامة يحشر صغيراً كأمثال الذر تدوسه الأقدام ، والمتكبر مبغوض عند الناس كما أنه مبغوض عند الله تعالى ، والناس يحبون المتواضع السمح اللين الهين ويبغضون الغليظ والشديد من الرجال .
ومنه أن يتذكر الإنسان أنه خرج هو والبول من مكان واحد ، وأن أوله نطفة قذرة وآخره جيفة نتنة وأنه بين ذلك يحمل العذرة ( أي البراز ) فبم يتكبر ؟!!
نسأل الله تعالى أن يعيذنا من الكبر وأن يرزقنا التواضع . والله أعلم .

G A D O O R
04-10-2010, 02:14 AM
سلامو عليكم حبايبي :Dp98

عندي سؤال غريب ونفسي أحصل فتوى أو جواب له ..

بالنسبة للصدقة ,, هل الصدقة للكفار تعد صدقة ؟ يعني أحيانا اعطي للمساكين اللي هنا في أمريكا مبلغ من المال أو اعطيهم بعض الغذاء والملابس ,, هل تعد مثل صدقة المسكين ؟

Gray Fox
04-10-2010, 02:20 AM
سلامو عليكم حبايبي :dp98

عندي سؤال غريب ونفسي أحصل فتوى أو جواب له ..

بالنسبة للصدقة ,, هل الصدقة للكفار تعد صدقة ؟ يعني أحيانا اعطي للمساكين اللي هنا في أمريكا مبلغ من المال أو اعطيهم بعض الغذاء والملابس ,, هل تعد مثل صدقة المسكين ؟



تفضل سيدي :)


السلام عليكم و رحمة الله...
هذا كلام اللجنة و الشيخ العثيمين رحمهم الله حول دفع الصدقات لغير المسلمين سواء الواجبة أو المستحبة فذكرت بعض فتاوى اللجنة و الشيخ العثيمين ثم ذكرت ملخصاً في ما اتفقوا عليه و ما اختلفوا فيه:
الفتوى الأولى :
لقد حصل جدال ومناقشات بيني وبين شخص آخر عندما قام أحد المواطنين بشراء 20 علبة بيبسي لعمال البلدية هنود ونحن جالسين في السوق فاعترض شخص وقال: لا تحل الصدقة لهؤلاء لأنهم غير مسلمين. وطال الكلام بيني وبينه وتشاجرنا. فأرجو من فضيلتكم الإجابة على هذا السؤال وهو: هل الصدقة لا تحل إلا للمسلم و ما حكمها لغيره؟
ج1: لا يجوز إعطاء الكفار من زكاة الأموال والثمار وزكاة الفطر ولو كانوا فقراء أو أبناء السبيل أو من الغارمين، ولا تجزئ من أعطاهم، ويجوز أن يعطى فقيرهم من الصدقات العامة، وتتبادل معهم الهبات و المبرات إذا لم يكن منهم اعتداء يمنع من ذلك؛ لقوله تعالى: ((لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )) .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو، عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس
عبدالله بن قعود، عبدالله بن غديان، عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

صلة الكافر وإعطائه من الزكاة وصدقة الفطر


الفتوى الثانية :
ما حكم جوار الكافر هل يجوز أن يدفع له الصدقات وزكاة الفطر وحضور جنازاتهم؟
ج2 : لا يجوز دفع الزكاة ولا صدقة الفطر و لا حضور جنائزهم وأما إعطاؤهم من الصدقة غير الواجبة تأليفا لهم فلا بأس بذلك.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو، عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس
عبدالله بن قعود، عبدالله بن غديان، عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

الفتوى الثالثة :
هل يجوز صرف الزكاة على المؤلفة قلوبهم ومن هم؟
ج3: يجوز صرف الزكاة للمؤلفة قلوبهم بنص القرآن الكريم، وهم الرؤساء المطاعون في قومهم إذا كان يرجى بذلك إسلامهم أو قوة إيمانهم إن كانوا مسلمين، أو كف شرهم أوإسلام نظرائهم.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
نائب رئيس اللجنة، الرئيس
عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

و هذه فتوى الشيخ الفقيه العثيمين رحمه الله...
سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: هل يجوز دفع الصدقة والزكاة لغير المسلمين؟
فأجاب فضيلته بقوله: نعم يجوز دفع الصدقة لغير المسلمين لتأليفهم على الإسلام مع رجاء إسلامهم، سواء من الزكاة أو من صدقة التطوع، وأما لغير ذلك فتحل لهم صدقة التطوع ولا تحل الزكاة، لقول الله تبارك وتعالى: ((لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )).
وأما الزكاة فإنها لا تحل لكافر إلا إذا كان مؤلفاً، لقوله تعالى في بيان أهل الزكاة: (( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ))

الخلاصة:
1- اتفق المشايخ عبدالله بن قعود، عبدالله بن غديان، عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
و الشيخ العثيمين رحم الله حيهم و ميتهم على جواز إعطاء الكافر من الصدقات الغير الواجبة (مثل الزكاة و صدقة الفطر) و إن لم يكن ممن يرجى إسلامه, و إن كان في كلام اللجنة في السؤال الثاني التقييد بقولهم (إعطاؤهم من الصدقة غير الواجبة تأليفا لهم) فحدد بمن يرجى إسلامه فيتألف بها و لكن في الفتوى الأولى لم يذكر هذا القيد فقط قالوا (إذا لم يكن منهم اعتداء يمنع من ذلك).
فالذي يظهر أنه ليس بقيد أما القيد الثاني فنعم هو مقصود و الله أعلم.
أما الشيخ العثيمين فقد صرح في فتواه فقال: (أما لغير ذلك فتحل لهم صدقة التطوع ولا تحل الزكاة) أي لغير تأليفهم على الإسلام فيجوز من صدقة التطوع.
2- اتفق المشايخ أنه لا يجوز إخراج الصدقة الواجبة للكافر الذي لا يرجى إسلامه إلا ما استثني فيما يأتي.
3- اتفق المشايخ على أنه إذا كان كافراً سيداً في قومه أو يخشى منه فإنه يعطى من الزكاة الواجبة.
4- اختلف المشايخ عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمهم الله من جهة و الشيخ العثيمين رحمه الله من جهة حول إخراج الزكاة للكافر الذي يرجى إسلامه و هو ليس عزيز في قومه و ليس بسيد و لا يخشى منه فالشيخ العثيمين يرى جواز أن يعطى من الزكاة و قد ذكر خلافاً فيه ثم قال هذا الراجح عندي و لم أضعها لأنها كانت ضمن شرح فلعله يطول, أما الشيخين فهم لا يرون دخوله ضمن الآية.

Gray Fox
04-10-2010, 02:28 AM
فتوى اخرى مختصره عشان حبيبنا قدور :)

بسم الله الرحمن الرحيم
هل تجوز الصدقة على مسلم لا يصلي ؟ وإذا كان تارك الصلاة كافراً فما حكم الصدقة على الكافر ؟ .
الجواب :
1. إن كان المتصدِّق لا يرى كفر تارك الصلاة : فحكم التصدق عليه الجواز كحكم التصدق على العصاة إلا فيما يستعان به على معصيته فلا يحل التصدق عليه .
ولا شك أن غيره ممن يصلي أولى منه ؛ إلا أن يراد بالصدقة التودد له والتحبب لتأليف قلبه على الصلاة فتكون الصدقة عليه – مع فقره وحاجته – أولى من الفقير الذي يصلي أصلاً .
2. إن كان المتصدِّق يرى أن تارك الصلاة كافر مرتد : فلا يحل التصدق عليه ، وليست هذه المسألة مما يذكره العلماء في " حكم الصدقة على الكافر " ؛ لأن أحكام الردة ليست كأحكام الكفر الأصلي .
3. وأما حكم الصدقة على الكافر :
أ. فإن كانت الصدقة مفروضة – كزكاة المال والفِطر - : فلا يجوز إعطاءها لكافر بسبب فقره ومسكنته بالإجماع .

قال ابن المنذر - رحمه الله - :
وأجمعوا على أنه لا يجزئ أن يعطى من زكاة المال أحد من أهل الذمة .
وأجمعوا على أن الذمي لا يعطى من زكاة الأموال شيئاً .
" الإجماع " ( ص 47 ) .
وإن كان من أجل تأليف قلبه على الإسلام : فيجوز أن يُعطى من زكاة المال لا من زكاة الفطر .
قال تعالى ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة/ 60 .
قال ابن الجوزي :
قوله تعالى { والمؤلفة قلوبهم } وهم قوم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتألفهم على الإسلام بما يعطيهم، وكانوا ذوي شرف ، وهم صنفان : مسلمون وكافرون .
فأما المسلمون ، فصنفان : صنف كانت نياتهم في الإسلام ضعيفة فتألفهم تقوية لنياتهم كعيينة بن حصن والأقرع .
وصنف كانت نياتهم حسنة ، فأعطوا تألفا لعشائرهم من المشركين مثل عدي بن حاتم .
وأما المشركون ، فصنفان : صنف يقصدون المسلمين بالأذى فتألفهم دفعاً لأذاهم مثل عامر بن الطفيل ، وصنف كان لهم ميل إلى الإسلام تألفهم بالعطية ليؤمنوا كصفوان بن أمية .
وقد ذكرت عدد المؤلفة في كتاب " التلقيح " وحكمهم باق عند أحمد في رواية ، وقال أبو حنيفة والشافعي : حكمهم منسوخ ، قال الزهري : لا أعلم شيئاً نسخ حكم المؤلفة قلوبهم .
" زاد المسير " ( 3 / 457 ) .

سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - :
هل يجوز إعطاء الفقير الكافر زكاة الفطر؟ .
فأجاب :
لا يجوز إعطاؤها إلا للفقير من المسلمين .
" مجموع فتاوى الشيخ العثيمين " ( 18 / 433) .
ب. وأما صدقة التطوع : فمن العلماء من منعها مطلقا ومنهم من أجازها مطلقا ، ومنهم من فرَّق بين المحاربين فمنع من التصدق عليهم وبين المستأمنين والمعاهدين فجوَّزوا التصدق عليهم ، وهذا أوسط الأقوال وأرجحها .

سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - :
هل تجوز الصدقة على الكافر ؟ .
فأجاب :
اقرأ قول الله تعالى في سورة الممتحنة: { لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ } وهذا إحسان { وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ } [الممتحنة:8] وهذا عدل.
فتجوز الصدقة على الكافر بشرط: ألا يكون ممن يقاتلوننا في ديننا، ولم يخرجونا من ديارنا، لكن إذا كان قومه يقاتلوننا في الدين أو يخرجوننا من ديارنا فلا نتصدق عليه؛ لأننا إذا تصدقنا عليه وفرنا وجبة من الوجبات، والوجبة تكون بعشرة ريالات، العشرة هذه يوفرها لدولته ويستعين الكفار بها على المسلمين، فإذا كان من قوم لا يقاتلوننا في دين الله ولا يخرجوننا من ديارنا فلا بأس أن نتصدق عليه.
أو إذا كان ممن يرجى إسلامه؛ يعني: بعض الكفار الذين يأتون إلى هذه البلاد تلين قلوبهم ويرجى إسلامهم، والمال مما يجب المودة، قال في الحديث: ( تهادوا تحابوا ) وكما جعل الله المؤلفة قلوبهم من الزكاة؛ لأن هذا يقربهم، وفعلاً هذا وقع، بعض الكفار أسلم لما رأى لين المعاملة من بعض كفلائهم وأنه يهدي إليه ويتصدق عليه أسلم، فإذا كان يرجى إسلامه بعطية أو بهديه إليه فلا بأس.
" لقاء الباب المفتوح " ( 100 / السؤال رقم 21 ) .
والله أعلم

G A D O O R
04-10-2010, 02:38 AM
جزاك الله خير حسن يعني كل اللي سويته كاشو :Dp98

Gray Fox
04-10-2010, 02:56 PM
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى على الميت قال اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا ولأنثانا وذكورنا من أحييته منا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان اللهم عفوك عفوك

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - لصفحة أو الرقم: 3/36
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

Gray Fox
05-10-2010, 11:33 AM
لا تسبوا أصحابي ، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 3673
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

ريان الكتالوني
05-10-2010, 02:40 PM
هل تعلم ؟!!



هل تعلم آن الشخص آڷذي يٺحدث...آثنآء آڷآذآن ڷن يسٺطيع نطـق


آڷشهآده آثنآء مۈٺه فمآ بآڷڪ بآڷڷذي يسمع أغآني ۈقٺ آڷآذآن



آنشر هذه آڷرسآڷه ڷڷي عندڪ .....





آذآ ڷم ٺنشرهآ


فآعڷم آن ذنۈبڪ هي آڷٺي منعٺڪ





آشهد آن ڷآ إڷه آڷآ آڷڷه ..



ڛبحآڹ آڷڷـہ .. آڷحمدڷڷـہ .. آڷڷـہ أڪبر
ڛبحآڹ آڷڷـہ .. آڷحمدڷڷـہ .. آڷڷـہ أڪبر





عڛـﮯ ربي يريح بآآڷ مڹ آرڛڷهآ يآرب

عين ذياب
05-10-2010, 02:54 PM
جزاك الله خيرا

kk77
05-10-2010, 03:37 PM
في دليل من القرآن والسنة؟؟؟

Gray Fox
06-10-2010, 11:58 AM
لما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطائف قال : إنا قافلون غدا إن شاء الله . فقال ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا نبرح أو نفتحها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : فاغدوا على القتال . قال : فغدوا فقاتلوهم قتالا شديدا ، وكثر فيهم الجراحات ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنا قافلون غدا إن شاء الله . قال : فسكتوا ، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم



الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6086
خلاصة حكم المحدث: [صحيح



اى انه عندما ذهب النبى صلى الله عليه و سلم مع الصحابة الى الطائف كى يفتحوها ، فبعد فترة قال لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم انهم سيرجعوا الى المدينة فى اليوم التالى ، فقال بعض الصحابة انهم لن يرجعوا حتى يفتحوا الطائف ، فقال لهم نبى الله صلى الله عليه و سلم ان يكملوا قتال ، فلما قاتلوا قتالاً شديداً فى اليوم التالى و اصيبوا بجروحات كثيرة ، كرروا ما قال النبى صلى الله عليه و سلم فى اليوم السابق بأنهم راجعون الى المدينة فى اليوم التالى ان شاء الله
فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم

Gray Fox
06-10-2010, 12:00 PM
اذا أتيت مضجعك ، فتوضأ وضوءك للصلاة ، ثم اضطجع على شقك الأيمن ، وقل : اللهم أسلمت وجهي إليك ، وفوضت أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك ، رهبة ورغبة إليك ، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ، آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت ، فإن مت مت على الفطرة فاجعلهن آخر ما تقول . فقلت أستذكرهن : وبرسولك الذي أرسلت . قال : لا ، وبنبيك الذي أرسلت



الراوي: البراء بن عازب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6311
خلاصة حكم المحدث: [صحيح


اذا أتيت مضجعك: اذا جئت الى مكان نومك لتنام
شقك الأيمن: جانبك الأيمن

||Forsa..Hilal||
06-10-2010, 08:47 PM
جزاك الله خير حسن يعني كل اللي سويته كاشو

إضافة لكلام حسن ! أذكر قصة عمر بن الخطاب ! لقيا يهودي فقير فطريقة فاخذه واعطاه من بيت المال !
ولكن لو تحاول تخليها للمسلمين أفضل لان الله يقول "الاقربون أولى بالمعروف" ! واي مسلم أخوك !

||Forsa..Hilal||
06-10-2010, 08:49 PM
هل تعلم ؟!!



هل تعلم آن الشخص آڷذي يٺحدث...آثنآء آڷآذآن ڷن يسٺطيع نطـق


آڷشهآده آثنآء مۈٺه فمآ بآڷڪ بآڷڷذي يسمع أغآني ۈقٺ آڷآذآن



آنشر هذه آڷرسآڷه ڷڷي عندڪ .....





آذآ ڷم ٺنشرهآ


فآعڷم آن ذنۈبڪ هي آڷٺي منعٺڪ





آشهد آن ڷآ إڷه آڷآ آڷڷه ..



ڛبحآڹ آڷڷـہ .. آڷحمدڷڷـہ .. آڷڷـہ أڪبر
ڛبحآڹ آڷڷـہ .. آڷحمدڷڷـہ .. آڷڷـہ أڪبر





عڛـے ربي يريح بآآڷ مڹ آرڛڷهآ يآرب











كلام فاضي وكذب واضح سق لنا دليل يؤكد كلامك !!!!!

أذكر سمعت قصة خلالها الامام مالك كان يحدث والاذان يقام فهل انت أعلم منه أو صاحبك الي مسوي الايميل ؟؟

Gray Fox
07-10-2010, 10:59 AM
صلاة الفجر هي مقياس حبك لله عز وجل


كانت سعادة ذلك الشاب عظيمة حينما وافقت الشركة ذائعة الصيت على تعيينه بها .. وانطلق يطير فرحا .. فهو الوحيد من بين أقرانه الذي نال تلك الوظيفة .. وقد مضى ذلك العقد الذي يقضي بموافقته على الالتزام بمواعيد العمل وتقديم التقارير أسبوعيا عن نشاطه وأدائه .. وموافقته على محاسبته عند التقصير ..

مضت أيام .. وذهب الشاب لمديره .. قائلا له : إنني لن أواظب بداية من الغد على الحضور في الميعاد .. ولن ألتزم بتقديم التقارير في الوقت المحدد بل سأقوم بتأخيرها بعض الشيء .. ولكنني لن أسمح لكم بمحاسبتي .. بل ليس لكم الحق في طردي من العمل ..

إننا إن تخيلنا هذا الموقف سوف نضحك ساخرين من ذلك الشاب وسيصفه البعض بالجنون والحماقة .. فكيف يريد أخذ حقوقه دون تأدية الواجبات التي عليه ؟

فما بال الكثير منا يرتكب نفس الفعل العجيب .. بل وأقسى منه .. فهو يرتكبه في حق الله سبحانه وتعالى .. فكيف يسمح شخص عاقل لنفسه .. أن يتنعم بكل ما حوله من نعم الله سبحانه وتعالى .. من طعام وشراب وكساء ومتع الدنيا .. ثم لا يقدّم لله أبسط الواجبات التي أمره بها .. ألا وهي الصلاة ؟ وإذا قدمها له قدمها في غير وقتها ... ينقرها كنقر الديكة .. لا يخشع فيها ولا يدرك ما يردد ..

في استطلاع للرأي شارك فيه أكثر من 8800 زائر لموقعنا إذاعة طريق الإسلام .. سألنا فيه زوار الموقع عن كم يوما صليت فيه الفجر حاضرا خلال الأسبوع الماضي، ولم نشترط فيه الصلاة بالمسجد .. فكانت النتيجة مخيبة للآمال .. فهناك 34 بالمائة لم يصلوا الفجر حاضرا في أي يوم، بينما 15 بالمائة صلوه مرتين أو مرة طوال الأسبوع، و19 بالمائة صلوه من ست إلى ثلاث مرات .. و31 بالمائة واظبوا على الصلاة يوميا ونسبة قليلة فات منها يوم واحد .. فسبحان الله .. نحن لا نتكلم في أمور اجتهادية اختلف فيها علماء .. أو في سنن يمكن للمسلم أن يفرّط فيها .. بل نتكلم في ألف باء الإسلام .. في الصلاة التي فرضها الله سبحانه وتعالى على المسلم تحت كل الظروف والأحوال ..

إن الله سبحانه وتعالى حينما أمر المسلمين بأداء الصلوات .. توعّد لأولئك الذين يؤخرونها عن أوقاتها فقال : { فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون } وقد قال المفسرون : المقصدون بهذه الآية تأخير الصلاة عن وقتها .. وقالوا أيضا : الويل هو واد في جهنم .. بعيد قعره .. شديدة ظلمته .. فهل تصدق أمة الإسلام كتاب ربها ؟

إن الكثير من المسلمين في هذا العصر أضاعوا صلاة الفجر .. وكأنها قد سقطت من قاموسهم .. فيصلونها بعد انقضاء وقتها بساعات بل يقوم بعضهم بصلاتها قبل الظهر مباشرة ولا يقضيها الآخرون.. فلماذا هذا التقصير في حق الله سبحانه وتعالى ؟

- ألسنا نزعم جميعا أننا نحب الله سبحانه وتعالى أكثر من أي مخلوق على ظهر هذه الأرض ؟ .. إن الإنسان منا إذا أحب آخرا حبا صادقا .. أحب لقاءه .. بل أخذ يفكـّـر فيه جل وقته .. وكلما حانت لحظة اللقاء لم يستطع النوم .. حتى يلاقي حبيبه .. فهل حقا أولئك الذين يتكاسلون عن صلاة الفجر .. يحبون الله ؟ هل حقا يعظّمونه ويريدون لقاءه ؟

- دعونا نتخيل رجلا من أصحاب المليارات قدم عرضا لموظف بشركته خلاصته : أن يذهب ذلك الموظف يوميا في الساعة الخامسة والنصف صباحا لبيت المدير بهذا الرجل ليوقظه ويغادر ( ويستغرق الأمر 10 دقائق ).. ومقابل هذا العمل سيدفع له مديره ألف دولار يوميا .. وسيظل العرض ساريا طالما واظب الموظف على إيقاظ الثري ..
ويتم إلغاء العرض نهائيا ومطالبة الموظف بكل الأموال التي أخذها إذا أهمل ايقاظ مديره يوما بدون عذر ..
إذا كنت أخي المسلم في مكان هذا الموظف .. هل ستفرط في الاتصال بمديرك ؟
ألن تحرص كل الحرص على الاستيقاظ كل يوم من أجل الألف دولار ؟
ألن تحاول بكل الطرق إثبات عدم قدرتك على الاستيقاظ إذا فاتك يوم ولم تتصل بمديرك ؟
ولله المثل الأعلى .. فكيف بك أخي الكريم .. والله سبحانه وتعالى رازقك وهو الذي أنعم عليك بكل شيء .. نعمته عليك تتخطى ملايين الملايين من الدولارات يوميا فقد
قال : { وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها } .. أفلا يستحق ذلك الإله الرحيم الكريم منك أن تستيقظ له يوميا في الخامسة والنصف صباحا لتشكره في خمس أو عشر دقائق على نعمه العظيمة وآلائه الكريمة ؟

حكم التفريط في صلاة الفجر :

قال الله تعالى : { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا }

- إن الإسلام منهج شامل للحياة .. هو عقد بين العبد وربه .. يلتزم فيه العبد أمام الله بواجبات .. ونظير هذه الواجبات يقدم الله له حقوقا ومزايا .. فليس من المنطقي أن توافق على ذلك العقد .. ثم بعدها تفعل منه ما تشاء .. وتترك ما تشاء ..

ويقول الله سبحانه وتعالى : { يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة } .. قال المفسرون : أي اقبلوا الإسلام بجميع أحكامه وتشريعاته. وقد غضب الله على بني إسرائيل حينما أخذوا ما يريدون من دينه ولم يعملوا بالباقي فقال لهم : { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض }

- ‏لقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم الذي يفرّط في صلاتي الفجر والعشاء في الجماعة بأنه منافق معلوم النفاق ! فكيف بمن لا يصليها أصلا .. لا في جماعة ولا غيرها ... فقد قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: « ‏ليس صلاة ‏‏ أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء ولو يعلمون ما فيهما (يعني من ثواب) لأتوهما ولو حبوا (أي زحفا على الأقدام) » رواه الإمام البخاري في باب الآذان.

- إن الله سبحانه وتعالى يتبرأ من أولئك الذين يتركون الصلاة المفروضة .. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : « ‏لا ‏تترك ‏الصلاة‏ متعمدا، فإنه من ترك الصلاة ‏متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ورسوله » رواه الإمام أحمد في مسنده.
فهل تحب أخي المسلم أن يتبرأ منك أحب الناس إليك ؟
فكيف تفوّت الصلاة ليتبرأ الله منك ؟

وبعد هذه المقالة .. ما هو العلاج ؟



أن يقوم كل منا بوضع منبّـه يضبطه على ميعاد صلاة الفجر يوميا.

أن يتم إعطاء الصلاة منزلتها في حياتنا فنضبط أعمالنا على الصلاة وليس العكس.

أن ننام مبكرا ونستيقظ للفجر ونعمل من بعده .. فبعد الفجر يوزع الله أرزاق الناس.

أن يلتزم كل منا بالصحبة الصالحة التي تتصل به لتوقظه فجرا وتتواصى فيما بينها على هذا الأمر.

أن نواظب على أذكار قبل النوم ونسأل الله تعالى أن يعيننا على أداء الصلاة.

أن نشعر بالتقصير والذنب إذا فاتتنا الصلاة المكتوبة ونعاهد الله على عدم تكرار هذا الذنب العظيم.

جعلنا الله وإياكم من المحبين لله عز وجل .. ورزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل.

هذا وما كان من صواب فمن الله .. وما كان من زلل أو خطأ فمن نفسي أو الشيطان.

F.3
08-10-2010, 01:14 AM
السلام عليكم
وش اخباركم جميعاً

ابي اسألكم من احسن من قال السيره النبويه بالفديو بنظركم ؟
لاني ناوي اشوفها

A B D U R R A H M A N
08-10-2010, 02:36 AM
^^^
هلا فيك أخوي لا أعلم عن " الفديو" لكن لو تقرأها في الكتب أفضل بكثير , وتوثيقها أعظم , وعليك بقرائة ماألف في سيرة سيد البشر ومعلم الخير صلى الله عليه وسلم وكيف دونت حركاته وسكناته وألفاظه واشاراته في مئات من الكتب وستجد الخير الكثير إن شاء الله
عندك مثلاً كتاب :
نضرة النعيم في أخلاق النبي الكريم ,, وكتاب مختصر السيرة النبوية للشيخ محمد بن عبد الوهاب

وغيرها من الكتب .

F.3
08-10-2010, 05:45 AM
^^^
هلا فيك أخوي لا أعلم عن " الفديو" لكن لو تقرأها في الكتب أفضل بكثير , وتوثيقها أعظم , وعليك بقرائة ماألف في سيرة سيد البشر ومعلم الخير صلى الله عليه وسلم وكيف دونت حركاته وسكناته وألفاظه واشاراته في مئات من الكتب وستجد الخير الكثير إن شاء الله
عندك مثلاً كتاب :
نضرة النعيم في أخلاق النبي الكريم ,, وكتاب مختصر السيرة النبوية للشيخ محمد بن عبد الوهاب

وغيرها من الكتب .

والله ودي بس مشكلتي عجاز :d فالفديو اسهل بكثير
لكن انشاء الله بطلع على الكتب علي قلتها اطلاع بسيط
شكرا لك حبي

Gray Fox
08-10-2010, 08:20 AM
والله ودي بس مشكلتي عجاز :d فالفديو اسهل بكثير
لكن انشاء الله بطلع على الكتب علي قلتها اطلاع بسيط
شكرا لك حبي

فيديو لا اعرف الشئ الكثير لكن انصح بالاستماع الى محاضرات طارق السويدان عن السيره النبويه فانا دققدت فيها القصص ماخوذه من مصادر مدققه و ميزه الاستماع اليها رائع خصوصا انك تستمع لها في السياره افضل لك من الاغاني و تقتل الوقت بشكل ممتاز

Gray Fox
08-10-2010, 03:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا
وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ) (آل عمران: 61)ـ

تعلن قناة الحكمة لجمهورها من أهل السنة الموحدين
عن موعد المباهلة المرتقبة بين فضيلة الشيخ
محمد بن عبد الرحمن الكوس حفظه الله
ـ(إمام وخطيب مسجد الأمام مالك - بالكويت)ـ

والرافضى الهالك شاتم اُم المؤمنين ياسر الخبيث

يدير المباهلة الدكتور وسام عبد الوارث
رئيس مجلس إدارة قناة الحكمة الفضائية
وذلك يوم الجمعة فى تمام الساعة الثالثة عصرا بتوقيت القاهرة
الرابعة بتوقيت مكة المكرمة على الهواء مباشرة حتى يتبين للعالم
أجمع من هو الصادق ومن هو الكاذب ومن هم أهل الحق
ومن هم أهل الباطل وليجعل الله لعنته على الكاذبين

تردد قناة الحكمة الفضائية 11316 رأسى على النايل سات


لا تفوتكم رجائا

♥ღعآشقآن في برشلونةღ♥
08-10-2010, 07:40 PM
http://i56.tinypic.com/oobrn.jpg

السلام عليكم

يرجى الرد بدون توقيع أحسن

الحجاب يا أختاه

http://2.bp.blogspot.com/_R_SOc45HyTw/R69Gne43iBI/AAAAAAAAALs/8uP4bkJTXsA/s400/%D8%AD%D8%AC%D8%A7%D8%A8.jpg

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif،
وبعد:

فهذه رسالة قصيرة موجهة إلى الأخت المسلمة تتعلق بمسألة الحجاب والسفور، ولا يخفى على عاقل ما عمت به البلوى في كثير من بلاد المسلمين من تبرج كثير من النساء وعدم التزامهن بالحجاب، ولا شك أن هذا منكر عظيم، وسبب لنزول العقوبات والنقمات. وفي هذه الرسالة بيان لفرضية الحجاب وفضائله وشروطه، وتحذير من التبرج وعواقبه، نسأل الله أن ينفع بها أخواتنا المؤمنات، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الحجاب عبادة وليس عادة

أختي المسلمة: إن دعاة الضلالة وأهل الفساد يحاولون دائما تشويه الحجاب، ويزعمون أنه هو سبب تخلف المرأة، وأنه كبت لها وتقييد لحريتها، ويشجعونها على التبرج والسفور وعدم التقيد بالحجاب، بدعوى أن ذلك دليل على التحرر والتحضر، وهم لا يريدون بذلك مصلحة المرأة كما قد تعتقده بعض الساذجات، وإنما يريدون بذلك تدمير المرأة والقضاء على حياتها وعفافها، فاحذري أختي المسلمة أن تنخدعي بمثل هذا الكلام، وكوني معتزة بدينك متمسكة بحجابك، وتأكدي أن الحجاب أسمى من ذلك بكثير، وأنه أولا وقبل كل شيء عبادة لله وطاعة لرسوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif، وليس مجرد عادة يحق للمرأة تركها متى شاءت، وأنه عفة وطهارة وحياء.
أختي المسلمة، إن الله تعالى عندما أمرك بالحجاب إنما أراد لك أن تكونٍ طاهرة نقية بحفظ بدنك وجميع جوارحك من أن يؤذيك أحد بأعمال دنيئة أو أقوال مهينة، وأراد لك به أيضا العلو والرفعة. فالحجاب تشريف وتكريم لك وليس تضييقا عليك، وهو حلة جمال وصفة كمال لك، وهو أعظم دليل على إيمانك وأدبك وسمو أخلاقك، وهو تمييز لك عن الساقطات المتهتكات. فإياك إياك أن تتساهلي به أو تتنكري له، فإنه - والله - ما تساهلت امرأة بحجابها أو تنكرت له إلا تعرضت لسخط الله وعقابه، وما حافظت امرأة على حجابها إلا ازدادت رضا وقربا من الله، واحتراما وتقديرا من الله.

شروط الحجاب الشرعي

إن الحجاب الشرعي للمرأة المسلمة يجب أن يكون سميكا غير شفاف، وألا يكون زينة في نفسه كأن يكون ذا ألوان جذابة يلفت الأنظار، ولا ضيقا، ولا لباس شهرة، ولا معطرا؛ لأن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif حرّم على المرأة أن تتعطر وتخرج إلى مكان فيه رجال أجانب، فقال: { أيما امرأة استعطرت فمرت بالقوم ليجدوا ريحها فهي زانية }، وألا يشبه لباس الرجل، ويجب أن يكون الحجاب أيضا ساترا لجميع البدن بما في ذلك الوجه الذي تساهلت بكشفه بعض النساء بحجة أنه ليس بعورة. وياللعجب كيف لا يكون الوجه عورة وهو أعظم فتنة في المرأة، وهو مكان جمالها ومجمع محاسنها، وإذا لم يفتتن الرجل بوجه المرأة فبماذا سيفتتن إذا؟!!
ولقد وردت نصوص كثيرة في الكتاب والسنة تدل على وجوب تغطية المرأة لجميع بدنها؛ لأن المرأة كلها عورة لا يصح أن يرى الرجال الذين ليسوا من محارمها شيئا منها، ومن هذه الأدلة قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [النور: 31]، قالت عائشة رضي الله عنها: { لما نزلت هذه الآية أخذن نساء الأنصار أزرهن فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها } أي: غطين وجوههن. وأيضا ما جاء في الحديث المتفق على صحته في قصة عائشة رضي الله عنها في حادثة الإفك لما نامت في مكانها ثم أتى صفوان ابن المعطل إليها قالت: فخمرت، وفي رواية: (فسترت وجهي عنه بجلبابي) الحديث كل ذلك مما يدل على وجوب تغطية الوجه.
لذا يجب على كل امرأة مسلمة أن تتقي الله في نفسها، وأن تلتزم بحجابها التزاما كاملا، ولا تتساهل بأي شيء منه، كأن تكشف مثلا كفيها أو ذراعيها، أو تلبس نقابا أو لثاما مثيرا للفتنة، تظهر من خلاله جزءا كبيرا من وجهها، أو تغطي وجهها بغطاء شفاف يشف ما تحته، ثم تعتقد بعد ذلك أنها قد تحجبت حجابا كاملا، وأن ما كشفته من جسمها يعتبر أمرا بسيطا لا يثير الفتنة، أو لا يعتبر من التبرج، المذموم، وأنه يجب عليها أن تحرص على أن تتجنب كل ما قد يؤثر على حجابها أو يخدش حيائها، لئلا يطمع فيها الفسقة كما هي عادتهم مع المرأة التي لا تظهر بمظهر الاحتشام الكامل، ولكي لا تعرض نفسها لسخط الله وعقابه، كما ورد ذلك عن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif في قوله: { صنفان من أهل النار لم أرهما …} وذكر {… ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا } [رواه مسلم].
قال أهل العلم: معنى كاسيات عاريات أنهن يلبسن ملابس لكنها قد تكون ضيقة أو شفافة أو غير ساترة لجميع الجسم.
وسئل فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين –حفظه الله تعالى- عن صفة الحجاب الشرعي، فأجاب حفظه الله بقوله: القول الراجح أن الحجاب الشرعي أن تحجب المرأة كل ما يفتن الرجال بنظرهم إليه، وأعظم شيء في ذلك هو الوجه، فيجب عليها أن تستر وجهها عن كل إنسان أجنبي منها، أما من كان من محارمها فلها أن تكشف وجهها له.
وأما من قال إن الحجاب الشرعي هو أن تحجب شعرها وتبدي وجهها… فهذا من عجائب الأقوال !! فأيما أشد فتنة: شعر المرأة أو وجهها؟! وأيما أشد رغبة لطالب المرأة أن يسأل عن وجهها أو أن يسأل عن شعرها؟
كلا السؤالين لا يمكن الجواب عنهما إلا بأن يقال: إن ذلك في الوجه. وهذا أمر لا ريب فيه، والإنسان يرغب في المرأة إذا كان وجهها جميلا ولو كان شعرها دون ذلك، ولا يرغب فيها إذا كان وجهها ذميماً ولو كان شعرها أحسن الشعر، ففي الحقيقة أن الحجاب الشرعي هو ما تحتجب به المرأة حتى لا يحصل منها فتنة أو بها، ولا ريب أن متعلق ذلك هو الوجه.

التبرج والسفور دعوة إلى الفاحشة والفساد

إن المرأة إذا تبرجت وتكشفت للرجال - غاض ماء وجهها، وقل حياؤها، وسقطت من أعين الناس، وعملها هذا دليل على جهلها وضعف إيمانها ونقص في شخصيتها، وهو بداية الضياع والسقوط لها، وهي بتبرجها وتكشفها تنحدر بنفسها إلى مرتبة أدنى من مرتبة الإنسان الذي كرمه الله وأنعم عليه بفطرة حب الستر والصيانة، ثم إن التبرج والسفور أيضا ليس دليلا على التحضر والتحرر كما يزعم أعداء الإسلام ودعاة الضلالة، وإنما هو في الحقيقة انحطاط وفساد اجتماعي ونفسي، ودعوة إلى الفاحشة والفساد، وهو عمل يتنافى مع الأخلاق والآداب الإسلامية، وتأباه الفطر السليمة. ولا يمكن أن تعمل هذا العمل إلا امرأة جاهلة قد فقدت حياءها وأخلاقها؛ لأنه لا يتصور أبدا أن امرأة عاقلة عفيفة يمكن أن تعرض نفسها ومفاتنها هذا العرض المخجل والمخزي للرجال في الأسواق وغيرها دون حياء أو خجل.
وريما تعتقد بعض النساء أنها إذا خرجت متبرجة كاشفة وجهها ومفاتنها للناس أنها بذلك ستكسب إعجاب الناس واحترامهم لها، وهذا اعتقاد خاطئ؛ لأن الناس لا يمكن أبدا أن يحترموا من تعمل مثل هذه الأمور، بل إنهم يمقتونها وينظرون إليها نظرة ازدراء واحتقار، وهي في نظرهم امرأة ساقطة معدومة الكرامة والأخلاق، فكيف ترضى امرأة عاقلة لنفسها بكل ذلك؟! وما الذي يدعوها إلى أن تهين نفسها وتنزل بها إلى هذا المستوى؟! أين ذهب عقلها وحياؤها؟!
فيا من أغراها الشيطان بالتبرج والسفور: اتقي الله وتوبي إليه من هذا العمل القبيح، واعرفي مالك وتذكري مصيرك، وتذكري سكناك وحيدة فريدة في القبر الموحش المظلم، وتذكري وقوفك بين يدي الله عز وجل، وتذكري أهوال يوم القيامة، وتذكري الحساب والميزان، وتذكري جهنم وما أعد الله فيها من العذاب الأليم لمن عصاه وخالف أموره.. تذكري كل ذلك قبل أن تقدمي على مثل هذا العمل، واعلمي أنك والله أضعف من أن تتحملي شيئا من عذاب الله، أو أن تطيقي شيئا من هذه الأهوال العظيمة التي أمامك، فارحمي نفسك ولا تعرضيها لمثل ذلك، وبادري بالتوبة النصوح قبل أن يغلق في وجهك الباب، ويعلوك التراب، فتندمي ولات ساعة مندم.

كلمة إلى بعض الرجال

إنها لم تفسد أكثر النساء ولم تصل إلى هذا الحد من التبرج والسفور والتهاون بدينها وحجابها إلا بسبب تهاون بعض الرجال مع نسائهم واستهتارهم بدينهم وفقدهم لنخوة الرجال وغيرتهم وعدم نهيهن عن مثل هذه الأعمال.
فيا حسرتاه … ترى كم فقد بعض الرجال من رجولتهم حتى أصبحوا أشباه رجال لا رجالاً، فويل ثم ويل لأولئك الذين لا يعرفون كرامتهم، ولا يحفظون رعيتهم، ولا يحسنون القيام على ما استرعاهم الله من النساء، ولقد توعد رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif من فرّط في حق رعيته فقال: { ما من راع يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة }.
فيا أيها الرجال إن أعراضكم كأرواحكم وقد فرطتم بها كثيرا، فأهملتم الرعاية، وضيعتم الأمانة، وركبتم الخطر، وإن تهلكون إلا أنفسكم وما تشعرون أفلا تعقلون وتتوبون إلى ربكم وتحفظون نسائكم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وسلم.


(اللهم اني بلغت)

أخوكم ناصر:blush-anim-cl:

بلسم القسام
08-10-2010, 08:21 PM
عورة المراة المسلمة تشمل شعرها

فلذلك من الواجب على المراة المسلمة ستر عورتها

عن طريق لبس الحجاب



الف شكر لك يا ناصر

أمير لبارسا
08-10-2010, 09:51 PM
رأيت فقيراً يبكي فقلت ما الخبر ؟









****

قال :الأسهم تلاشت و ليس لها أثر








****

وطلبت من الصراف سلفة فاعتذر








****

وكل شئ زاد سعره إلا البشر








****





الأغنام والجِمال والدجاج والبقر





****

والألبان والأجبان والفواكه والخُضر








****

وابن آدم لايزال ذليلاً ومحتقر








****

وازداد الفقر بين العوائل والأسر








****

والراتب ينتهي قبل نصف الشهر








****

و الدنيا تسير من جرفٍ لمنحدر








****

فقلت له :إذا ابتليت بالهم والكدر








****

قم وصلِ لله ركعتين قبل السَحَر








****

فهو يرزق من دعاه بجناتٍ ونهر








****

وتأمل في الطبيعة وضوء القمر








****

واستمتع بشذى الورد ولون الزهر








****

وأعلم بأن الحياة ليست مستقر



















ابشر بما يثلج صدرك




يا من يشكو من كثرة الذنوب






يا من يشكو من الهم



يا من يشكو من الضعف




يا من يشكو من الفقر




يا من يشكو من العقم وعدم الإنجاب




يا من يشكو من الضيق




أبشر بما يثلج صدرك !!!





قال تعالى :



فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً {10}‏ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً{11} وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً {12}نوح1-12






وقال سبحانه على لسان نبيه هود عليه السلام:




وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ {52} هود






وقال صلى الله عليه وسلم:




'من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لايحتسب'




استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

][ .. فـيـروز .. ][
08-10-2010, 11:44 PM
الحجاب فرض

يعني لازم على المراءة ان ترتدي حجابها الذي امرها به ربها


يعني الحـجاب ماهو حريـة شخـصيه الحجـاب واجب وفرض

وقد قال تعالى( ياايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين)

يعني الرجل عندما يرى المراءة متحـجبة ومتغطـيه منـه

يعـلم ويعـرف انها فتـاة طـاهرة وليـست للعــب او غـيره

Gray Fox
09-10-2010, 08:53 AM
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات ، ثم يقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون ، صدق الله وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأحزاب وحده


الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 1797
خلاصة حكم المحدث: [صحيح


قفل: رجع
شرف : جزء مرتفع من الأرض

F.3
09-10-2010, 09:30 AM
السلام عليكم


يا أخوان موب لازم نعرف سبب او الحكمه من التشريعات ( الأحكام ) بالاسلام عشان نؤمن فيها
الله سبحانه وتعلى بحكمته قرر ان ينزل بعض التشريعات بدون ذكر السبب منها .. مثلاً عدد الصلوات لكن لازم نعرف انه هذا التشريع صحيح حتى لو ماعرفت الحكمه او السبب منه


وفيه اشياء كثيره مايُعرف الحكمه منها لو كل شي ماعرفت سببه ما آمنت فيه كان ماتعدى الاسلام الرسول صلى الله عليه وسلم وكم صحابي وخلاص


يعني لو الله قالك (الصيام) واجب .. ماتجي انت تقول هل تشوف ان الصيام صح ولا غلط
لأنه ربك من يملك العلم كله ويعرف اكثر منك وربك قدر بحكمته وجوب الصيام


نفس الشي الحجاب .. ربك يقولك الحجاب واجب ماتجي انت ياعبد تقول هل انت مع او ضد حكم ربك
وهل تشوف الحكم صحيح ولا خاطئ

يعني لو تسأل ليه الحجاب واجب ؟ كذا اوكي لكن تسأل هل انت مع او ضد ؟ وهل فيها شك !!
خصوصاً ان الأدله ثابته على وجوب الحجاب

فعشان كذا انا ضد التصويت اعلاه

غاني برشلوني
09-10-2010, 06:48 PM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين
ياشباب انا جايب لكم موقع للقرآن الكريم واتمنى ان ينال اعجابكم
واسأل الله ان يجعلنا من اهل القرآن
اضغط هنا (http://www.tvquran.com/)

وشكرا

Gray Fox
10-10-2010, 05:04 PM
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلا . قالت فغرت عليه . فجاء فرأى ما أصنع . فقال: مالك ؟ يا عائشة ! أغرت ؟ ، فقلت : وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أقد جاءك شيطانك ؟ ، قالت : يا رسول الله ! أو معي شيطان ؟ قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟ قال : نعم ، قلت : ومعك ؟ يا رسول الله ! قال : نعم . ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم


الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2815
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
10-10-2010, 05:05 PM
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلا . قالت فغرت عليه . فجاء فرأى ما أصنع . فقال: مالك ؟ يا عائشة ! أغرت ؟ ، فقلت : وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أقد جاءك شيطانك ؟ ، قالت : يا رسول الله ! أو معي شيطان ؟ قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟ قال : نعم ، قلت : ومعك ؟ يا رسول الله ! قال : نعم . ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم


الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2815
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
10-10-2010, 05:07 PM
خطب أبو طلحة ، أم سليم ، فقالت : والله ما مثلك يا أبا طلحة يرد ، ولكنك رجل كافر ، وأنا امرأة مسلمة ، ولا يحل لي أن أتزوجك ، فإن تسلم فذاك مهري ، وما أسألك غيره . فأسلم فكان ذلك مهرها


الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - لصفحة أو الرقم: 3341
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
10-10-2010, 05:13 PM
المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

ففي عصور الإسلام الفاضلة اشتهرت صحابيات وتابعيات ونساء فقيهات عالمات وأديبات وشاعرات حملن لواء الدعوة والعلم وانطلقن ينشرنه في أرجاء المعمورة فانتفع بعلمهن الكثير، فكانوا أقماراً وشموساً في سماء الإسلام الساطعة. واستكمالاً للمسيرة الدعوية، نقدم للأخت المسلمة الداعية لمحات يسيرة فيما يجب أن تكون عليه لتنجح دعوتها إلى الله.

1 - الداعية الناجحة: تأتلف مع البعيدة وتربي القريبة وتداوي القلوب، قال الشاعر:

احرص على حفظ القلوب من الأذى *** فرجوعها بعد التنافر يصعب

إن القــلوب إذا تنـافر ودهــا *** مـثل الزجــاجـة كسرهـا لا يشعب

2 - الداعية الناجحة: تظن كل واحدة من أخواتها بأنها أحب أخت لديها عند لقائها بها، قال تعالى: {وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي} [طه:39].

3 - الداعية الناجحة: عرفت الحق فعرفت أهله، وإن لم تصورهم الأفلام، أو تمدحهم الأقلام، قال تعالى: {تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} [الفتح:29].

4 - الداعية الناجحة: إذا قرعت فقيرةٌ بابها ذكرتها بفقرها إلى الله عز وجل، فأحسنت إليها، قال الله تعالى: {يَاأَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} [فاطر:15].

5 - الداعية الناجحة: تعلم أنها بأخواتها، فإن لم تكن بهن فلن تكون بغيرهن، قال تعالى: {سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا} [القصص:35].

6 - الداعية الناجحة: لا تنتظر المدح في عملها من أحد؛ إنما تنظر هل يصلح للآخرة أم لا يصلح؟

7 - الداعية الناجحة: إذا رأت أختاً مفتونة لا تسخر منها، فإن للقدر كرات قال تعالى: {وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا} [الإسراء:79]، وليكن شعارك: (( يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك)) .

8 - الداعية الناجحة: ترعى بنات الدعاة الكبار الذين أوقفوا وقتهم كله للدعوة، والجهاد في سبيل الله، بعيداً عن الأهل والبيت قال تعالى: {وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [آل عمران:121] وفي الحديث: «من خلف غازياً في أهله بخير فقد غزا» .

9 - الداعية الناجحة: تجعل من بيتها مشغلاً صغيراً تنفع به الدعوة، والمحتاجين، كأم المساكين ( زينب ) رضي الله عنها.

10 - الداعية الناجحة: تعطي حق زوجها، كما لا تنسى حق دعوتها حتى تكون من صويحبات خديجة رضي الله عنها، قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم: «صدقتني إذ كذبني الناس، وآوتني إذ طردني الناس، وواستني بنفسها ومالها، ورزقني الله منها الولد، ولم يبدلني الله خيراً منها».

11 - الداعية الناجحة: مصباح خير وهدى في دروب التائهين.. تحرق نفسها في سبيل الله... «لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم» .

12 - الداعية الناجحة: تعلم أن مناهجها على ورق إن لم تحيها بروحها وحسها وضميرها وصدقها وسلوكها وجهدها المتواصل.

13 - الداعية الناجحة: لا تهدأ من التفكير في مشاريع الخير التي تنفع المسلمين في الداخل والخارج.. أعمالها تظل إخوانها في كل مكان {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج:77].

14 - الداعية الناجحة: تنقل الأخوات من الكون إلى مكونه، فلا تكون كبندول الساعة، المكان الذي انطلق منه عاد فيه.. بل تشعر دائماً أنها وأخواتها في تقدم إلى الله {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ} [المدثر:37].

15 - الداعية الناجحة: تشارك بقلمها في الجرائد والمجلات الإسلامية والمنتديات، تشترك فيها وتقوم على إهدائها للأخوات وإرشادهن إلى أهم الموضوعات. والمقال القصير المقروء خير من الطويل الذي لا يقرأ «أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ» .

16 - الداعية الناجحة: تحقق العلم على أرض الواقع، كان خلق الرسول الكريم القرآن، فهي تعلم أن العلم بلا عمل كالشجر بلا ثمر.

17 - الداعية الناجحة: تبحث عن الوسائل الجديدة والمشوقة في تبليغ دعوتها، ولكن في حدود الشرع وسيأتي الزمن الذي تسود فيه التقنية والمرئيات على الكتب والمؤلفات في اكتساب المعلومات {وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [النحل:8].

18 - الداعية الناجحة: لها مفكرة تدون فيها ما يعرض لها من فوائد في كل زمان ومكان «كل علم ليس في قرطاس ضاع» .

19 - الداعية الناجحة: تعرف في أخواتها النشاط وأوقات الفترة فتعطي كل وقت حقه، فللنشاط إقبال تستغل، وللفترة إدبار تترفق بهن ( لكل عمل شرة ولكل شرة فترة ).

20 - الداعية الناجحة: غنية بالدعوة فلا تصرح ولا تلمح بأنها محتاجة لأحد لقوله تعالى: {يَحْسَبُهُمْ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنْ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} [البقرة:273].

21 - الداعية الناجحة: تعلم أن المال قوة فلا تسرف طلباتها لكماليات المنزل قال تعالى: وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا [الفرقان:67]، وتسخر المال في خدمة الإسلام والمسلمين.

22 - الداعية الناجحة: تمارس الدعاء للناس، وليس الدعاء عليهم، لأن القلوب الكبيرة قليلة كما في قوله صلى الله عليه وسلم: «اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون»، وقد قال تعالى: {قِيلَ ادْخُلْ الْجَنَّةَ قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ(26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنْ الْمُكْرَمِينَ} [يس:27،26].

23 - الداعية الناجحة: إذا نامت أغلب رؤياها في الدعوة إلى الله فإذا استيقظت جعلت رؤياها حقائق. قال تعالى: {هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَاي مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا} [يوسف:100].

24 - الداعية الناجحة: تطيب حياتها بالإيمان والعمل الصالح، لا بزخارف الدنيا قال الله تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل:97].

25 - الداعية الناجحة: عرفت الله فقرّت عينها بالله، فقرّت بها كل عين، وأحبتها كل نفس طيبة، فقدمت إلى الناس ميراث الأنبياء.

26 - الداعية الناجحة: لا تعتذر للباطل من أجل عملها للحق، وهل يأسف من يعمل في سبيل الله؟ {قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ} [طه:72].

27 - الداعية الناجحة: تكون دائماً على التأهب للقاء الله، وإن نامت على الحرير والذهب !! {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ} [البقرة:223].

28 - الداعية الناجحة: لا تأسف على ما فات ولا تفرح بما هو آت من متاع الدنيا ولو أعطيت ملك سليمان، لم يشغلها عن دعوة الله طرفة عين، قال تعالى: {لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد:23].

29 - الداعية الناجحة: لا تفكر في نفسها فقط، بل تفكر في مشاريع تخدم المسلمين والمسلمات، قال الله تعالى: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج:77].

30 - الداعية الناجحة: تسأل الله دائماً الثبات على الإيمان، وتسأله زيادته، قال صلى الله عليه و سلم: «اسئلوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم» .

31 - الداعية الناجحة: لا ترجو غير الله ولا تخاف إلا الله. متوكلة على الله، وراضية بقضاء الله.

32 - الداعية الناجحة: قرة عينها في الصلاة، قال صلى الله عليه و سلم : «وجعلت قرة عيني في الصلاة» .

33 - الداعية الناجحة: يجتمع فيها حسن الخلق، فهي ودودة كريمة جوادة.

34 - الداعية الناجحة: تتحمل الأذى من كل من يسيء إليها، وتحسن إليهم.

35 - الداعية الناجحة: العلم عندها العلم الشرعي لا الدنيوي.

36 - الداعية الناجحة: أولادها مؤدبون، دعاة، قدوة، تربوا في بيت دين وعلم، لا يولدون للآخرين الإزعاج.

37 - الداعية الناجحة: منارة تحتاط لنفسها في مجال النسوة، وفي غاية الأدب والتحفظ، وهي صادقة في أخلاقها.

38 - الداعية الناجحة: منضبطة تعرف متى تزور ومتى تُزار، حريصة على وقتها ليست بخيلة بزمانها، وليست ثقيلة فتُمل، ولا خفيفة فيستخف بها.

39 - الداعية الناجحة: لا تنس الفقراء وهي تلبس، ولا تنسى المساكين وهي تطبخ، ولا تنسى الأرامل وهي تشتري حاجياتها، ولا تنسى اليتامى وهي تكسو عيالها، قال تعالى: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران:92].

40 - الداعية الناجحة: تسعى على تزويج أخواتها في الله، لأنها تعلمت من حديث النبي صلى الله عليه و سلم: «أن المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا» ، فلا تترك أخواتها للهم والوحدة والأحزان، ولا تهدأ الأخت حتى يتم لأختها الخير والسعادة.

41 - الداعية الناجحة: إن وقع عليها بلاء كغضب زوج، أو إيذاء جار، تعلم أن ذلك وقع لذنب سبق فعليها التوبة والاستغفار.

42 - الداعية الناجحة: تصبر على الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتصبر على إصلاح عيوب أخواتها، ولا تتعجل ولا تظن بأحد الكمال، بل تنصح بلطف وتتابع باهتمام ولا تهمل.

فنسأل الله أن يوجد في أخواتنا وبناتنا مثل هذه الداعية الدرة الثمينة. إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم.

Gray Fox
11-10-2010, 09:43 PM
أسماء الله وصفاته وموقف أهل السنة منها


محمد بن صالح العثيمين



ولعل الكثير منكم يقول: لماذا اخترت هذا الموضوع بالذات، ألسنا كلنا وبالأخص أهل هذه الجزيرة، ألسنا كلنا نؤمن بأسماء الله وصفاته عما يليق به، ولا نتعرض لها بتحريف، ولا تعطيل؟!


أليست العجوز منا، والشيخ، والصغير، والذكر، والأنثى، كل على حد سواء، لا يجول في أفكارهم شيء من التحريف أو الأنحراف في أسماء الله وصفاته.

فلماذا اخترت هذا الموضوع بالذات؟
وإن جوابي على هذا أن أقول: إنني اخترت هذا الموضوع لأمرين هامين:

أحدهما: أهمية الموضوع، فإن هذا الموضوع ليس كما يظن بعض الناس، ولا أعني ببعض الناس عامتهم، بل حتى بعض طلبة العلم يظنون أن البحث في هذا الباب – في باب أسماء الله وصفاته – ليس بذي قيمة تذكر، والحقيقة أن هذا الفكر فكر خاطئ، لأن معرفة الله تعالى بأسمائه وتوحيده بذلك، وصفاته هو أحد أقسام التوحيد الثلاثة:
أحدها: توحيد الربوبية.
والثاني: توحيد الألوهية.
والثالث: توحيد الأسماء والصفات.

إذن فهو عنصر هام في باب التوحيد يجب علينا أن نعرفه، كما أنه أيضاً أعني معرفة الأسماء والصفات هو أحد أركان الإيمان بالله فإن الإيمان بالله لايتم إلا بأربعة أمور:
أحدها: الإيمان بوجوده تعالى.
والثاني: الإيمان بربوبيته، وعموم ملكه، وقوة سلطانه.
والثالث: الإيمان بألوهيته، وأنه وحده المستحق للعبادة، وأن ما سواه فعبادته باطلة.

أما الأمر الرابع من أركان الإيمان بالله التي لا يمكن أن يتم الإيمان بالله إلا بها وهو موضوع محاضرتنا هذه، فهو الإيمان بأسماء الله وصفاته.

إنني لا أتصور أن أكون أحداً يمكن أن يعبد رباً لا يعرف أسماءه وصفاته وكيف يكون ذلك وهو يمد يديه له: يارب، يارب، إذا كان لايعلم أن له صفات وأسماء يدعى بها؟ فكيف يتخذه إلهاً قادراً، ملجئاً ومعاذاً، ونصيراًولهذا قال إبراهيم الخليل لأبيه:
{ إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً } [مريم: 42]

فمعرفة أسماء الله وصفاته أمر مهم في دين الله ولابد أن يعرفه الإنسان ويحققه.

أما السبب الثاني لاختياري هذا الموضوع: فهو كثرة الكلام فيه بالباطل في الآونة الأخيرة، كنا في وقت الطلب نقرأه على أنه أمر بعيد عنا زمناً ومكاناً، ولكننا وجدناه الآن فيه بيننا في الصحف المقروءة، وكذلك في الكتب المقررة في بعض جهات التعليم.

إذن لابد أن نعرف موقف أهل السنة والجماعة بالنسبة لأسماء الله وصفاته، حتى نكون يقظين حذرين، وعالمين بما نحكم به فيما ينشر أو فيما يقرر.

فالكلام في أسماء الله وصفاته في الآونة الأخيرة كثر اللغط فيه، وكثر القول فيه بالحق تارة، وبالباطل تارات، ولهذا لابد أن نحقق هذا الأمر تحقيقاً بالغاً حتى لاتجرف بنا الأهواء أو الأفكار التي على خطأ، وليست على صواب هذا الأمر وإني ألخص الكلام في العناصر التالية:

العنصر الأول: في موقف أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات.
العنصر الثاني: في نصوص الأسماء والصفات.
العنصر الثالث: في العدول عن هذا الموقف.
العنصر الرابع: في أن التطرف في التنزيه يستلزم إبطال الدين كله.
العنصر الخامس: في أن بعض أهل التحريف، والتعطيل اعتدوا على أهل السنة والجماعة فرموهم بالتشبيه، والتمثيل، والتجسيم.
العنصر السادس: في أن أهل التحريف والتعطيل ادعوا على أهل السنة أنهم أولوا بعض النصوص ليلزموا أهل السنة بالتأويل في يقية النصوص أو بالمداهمة وفي إبطال هذه الدعوى.

العنصر الأول: موقف أهل السنة في أسماء الله – تبارك وتعالى -:

أسماء الله تعالى كل ما سمى به نفسه في كتابه، أو سماه به أعلم الخلق به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وموقف أهل السنة من هذه الأسماء أنهم يؤمنون بها على أنها أسماء لله يسمى بها الله عز وجل، وأنها أسماء حسنى ليس فيها نقص بوجه من الوجوه كما قال تعالى:
{ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [الأعراف: 180].

فهم يثبتون الأسماء على أنها أسماء لله، ويثبتون أيضاً ما تضمنته هذه الأسماء من الصفات، فمثلاً من أسماء الله ( العليم ) فيثبتون العليم اسماً لله – سبحانه وتعالى-، ويقولون: يا عليم.

فيثبتون أنه يسمى بالعليم ويثبتون بأن العلم صفة له دل عليها اسم العليم، فالعليم اسم مشتق من العلم، وكل اسم مشتق من معنى فلابد أن يتضمن ذلك المعنى الذي أشتق منه، وهذا أمر معلوم في العربية واللغات جمعياً.
ويثبتون كذلك ما دل عليه الاسم من الأثر إن كان الاسم مشتقاً من مصدر متعدي، فمثلاً ( الرحيم ) من أسماء الله يؤمنون بالرحيم على أنه اسم من أسمائه، ويؤمنون بما تضمنه من صفة الرحمة، وأن الرحمة صفة حقيقية ثابتة لله دل عليها اسم الرحيم، وليست إرادة الإحسان والإحسان نفسه، وإنما إرادة الإحسان والإحسان نفسه من آثار هذه الرحمة، كذلك يؤمنون بأثر هذه الرحمة من يستحقها كما قال تعالى: { يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ } [العنكبوت: 21].

هذه قاعدة أهل السنة والجماعة بالنسبة للأسماء: يؤمنون بأنها أسماء يسمى الله بها فيدعون الله بها.

ثانياً: يؤمنون بما تضمنه الاسم من الصفة، لأن جميع أسماء الله مشتقة، والمشتق كما هو معروف يكون دالا على المعنى الذي اشتق منه.

ثالثاً: يؤمنون بما تضمنه الاسم من الأثر إذا كان الاسم متعدياً كالعليم، والرحيم، والسميع، والبصير.

أما إذا كان الاسم مشتقاً من مصدر لازم فإنه لا يتعدى مسماه مثل الحياة فالله تعالى من أسمائه ( الحي )، و( الحي ) دل على صفة الحياة، والحياة وصف للحي نفسه لايتعدي إلى غيره، ومثل ( العظيم ) فهذا الاسم والعظمة هي الوصف، والعظمة وصف للعظيم نفسه لا تتعدي إلى غيره، فعلى هذا تكون الأسماء على قسمين: متعدي ولازم، والمتعدي لايتم الإيمان به إلا بالأمور الثلاثة: الإيمان بالاسم ، ثم بالصفة ثم بالأثر.

وأما اللازم فإنه لايتم الإيمان إلا بإثبات أمرين:

أحدهما: الاسم.
والثاني: الصفة.
أما موقف أهل السنة والجماعة في الصفات فهو: إثبات كل صفة وصف الله بها نفسه، أو وصفه بها رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، لكن إثباتاً بلا تكييف ولاتمثيل، ولاتحريف، ولاتعطيل، سواء كانت هذه الصفة من الصفات الذاتية أم من الصفات الفعلية.

فإذا قال قائل: فرقوا لنا بين الصفات الذاتية والصفات الفعلية.
قلنا: الصفات الذاتية هي التي تكون ملازمة لذات الخالق أي أنه متصف بها أزلاً وأبداً.

والصفات الفعلية هي التي تتعلق بمشيئة فيفعلها الله تبعاً لحكمته – سبحانه وتعالى -.

مثال الأول: صفة الحياة صفة ذاتية، لأن الله لم يزل ولايزال حياً، كما قال الله تعالى: { هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِر } [الحديد: من الآية3} وفسرها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: « أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء ».

وقال تعالى: { وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ } [الفرقان: من الآية58].

كذلك السمع، والبصر، والقدرة كل هذه من الصفات الذاتية، ولاحاجة إلى التعداد لأننا عرفناها بالضابط: ( كل صفة لم يزل الله ولايزال متصفاً بها فإنها من الصفات الذاتية ) لملازمتها للذات، وكل صفة تتعلق بمشيئة يفعلها الله حيث اقتضتها حكمته فإنها من الصفات الفعلية مثل: استوائه على العرش، ونزوله إلى السماء الدنيا، فاستواء الله على العرش من الصفات الفعلية لأنه متعلق بمشيئته، كما قال تعالى: { إنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ } [الأعراف: 54].

فجعل الفعل معطوفاً على ماقبله ب( ثم ) الدالة على الترتيب، ثم النزول إلى السماء الدنيا وصفه به أعلم الخلق به رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال: « ينزل ربنا إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: (من يدعوني فأستجب له، من يسألنى فأعطيه، من يستغفرني فأغفرله ». وهذا النزول من الصفات الفعلية لأنه متعلق بمشيئة الله تعالى، فأهل السنة والجماعة يؤمنون بذلك، ولكنهم في هذا الإيمان يتحاشون التمثيل، أو التكييف، أي أنهم لايمكن أن يقع في نفوسهم أن نزوله كنزول المخلوقين، أو استوائه على العرش كاستوائهم، أو إتيانه للفصل بين عبادة كإتيانهم لأنهم يؤمنون بأن الله { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } [الشورى: 11]

ويعلمون بمقتضى العقل مابين الخالق والمخلوق من التباين العظيم في الذات، والصفات، والأفعال، ولايمكن أن يقع في نفوسهم كيف ينزل؟
أو كيف استوى على العرش؟
أو كيف يأتي للفصل بين عباده يوم القيامة؟

أي أنهم لايكيفون صفاته مع إيمانهم بأن لها كيفية لكنها غير معلومة لنا، وحينئذٍ لايمكن أبداً أن يتصوروا الكيفية، ولايمكن أن ينطقوا بها بألسنتهم أو يعتقدوها في قلوبهم.

يقول تعالى: { وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً } [الاسراء: 36].

ويقول: { قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ } [الأعراف: 33].

ولأن الله أجل وأعظم من أن تحيط به الأفكار قال تعالى: { يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً } [طـه: 110].

وأنت متى تخيلت أي كيفي فعلى أي صورة تتخيلها؟!

إن حاولت ذلك فإنك في الحقيقة ضال، ولا يمكن أن تصل إلى حقيقة لأن هذا أمر لا يمكن الإحاطة به، وليس من شأن العبد أن يتكلم فيه أو أن يسأل عنه.
ولهذا قال الإمام مالك – رحمه الله – فيما اشتهر عنه بين أهل العلم حين سأله رجل فقال: يا أبا عبد الله: " الرحمن على العرش استوى " كيف استوى؟

فأطرق مالك برأسه حتى علاه الرحضاء – يعني العرق وصار ينزف عرقاً – لأنه سؤال عظيم.

ثم قال تلك الكلمة المشهورة الاستواء معلوم والكيف مجهول، والإيمان واجب، والسؤال عنه بدعة "

وروى عنه أنه قال: " الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة ".

فإذاً نحن نعلم معاني صفات الله، ولكننا لا نعلم الكيفية، ولا يحل لنا أن نسأل عن الكيفية ولا يحل لنا أن نكيف، كما أنه لا يحل لنا أن نمثل أو نشبه لأن الله تعالى يقول في القرآن: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } [الشورى: 11].

من أثبت له مثيلاً في صفاته فقد كذب القرآن، وظن بربه ظن السوء وقد تنقص ربه حيث شبهه وهو الكامل من كل وجه بالناقص، وقد قيل:
ألم تر أن السيـف ينقص قــدره
إذا قيل إن السيف أمضى من العصا
وأنا أقول: هذا على سبيل التوضيح للمعنى وإلا ففرق عظيم بين الخالق والمخلوق، فرق لا يوجد مثله بين المخلوقات بعضها مع بعض.

المهم أيها الأخوة أنه يجب علينا أن نؤمن بكل ما وصف الله به نفسه وما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، سواء كانت تلك الصفة ذاتية أم فعلية، ولكن بدون تكييف، وبدون تمثيل.

التكييف ممتنع، لأنه قول على الله بغير علم، وقد قال الله تعالى:
{ وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ } [الاسراء: 36].

والتمثيل ممتنع، لأنه تكذيب لله في قوله: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } [الشورى: 11].

وقول بما لا يليق بالله تعالى من تشبيهه بالمخلوقين.

العنصر الثاني: في نصوص الأسماء والصفات:
المعترك بين أهل السنة وأهل البدعة في هذه النصوص، معترك يتبين به الفرق الشاسع بين أهل السنة وأهل البدعة، فأهل السنة يثبتون النصوص على حقيقتها وظاهرها اللائق بالله من غير تحريف ولا تعطيل.

هذه الطريق التي مشى عليها أهل السنة والجماعة، واخترنا كلمة ( تحريف ) على كلمة ( تأويل ) لأن التحريف معناه باطل بكل حال ذم الله تعالى من سلكه في قوله: { يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَّوَاضِعِهِ } [النساء: 46].

أما التأويل ففيه ما هو صحيح مقبول، وفيه ما هو فاسد مردود، والفاسد المردود هو بمعنى التحريف، ولهذا اختار شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – في العقيدة الواسطية وهي خلاصة عقيدة أهل السنة والجماعة اختار التحريف بدل التأويل وإن كان يوجد في كثير من كتب العقائد التعبير ( بالتأويل ).

لكنهم يريدون بالتأويل ما هو بمعنى التحريف أي التأويل الذي لا دليل عليه، بل الدليل نقيضه وهذا في الحقيقة تحريف.

فأهل السنة والجماعة يقولون: نحن نؤمن بهذه الآيات، والأحاديث ولا نحرفها، لأن تحريفها قول على الله بغير علم من وجهين، يتبين ذلك في قوله تعالى: { وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً } [الفجر:22].

قال أهل السنة والجماعة: جاء ربك أي هو نفسه يجيء - سبحانه وتعالى -، لكنه مجيء يليق بجلاله وعظمته لا يشبه مجيء المخلوقين، ولا يمكن أن نكيفه، وعلينا أن نضيف الفعل إلى الله كما أضافه الله إلى نفسه.
فنقول: إن الله تعالى يجيء يوم القيامة مجيئاً حقيقياً يجيء هو نفسه، وقال أهل التحريف معناه: وجاء أمر ربك، وهذا جناية على النص من وجهين:

الوجه الأول: نفي ظاهره فأين لهم العلم من أن الله تعالى لم يرد ظاهره هل عندهم علم من أن الله لم يرد ظاهره ما أضافه لنفسه؟! والله تعالى يقول عن القرآن إنه نزله بلسان عربي مبين فعلينا أن نأخذ بدلالة هذا اللفظ حسب مقتضى هذا اللسان العربي المبين.

فمن أين لنا أن يكون الله تعالى لم يرد ظاهر اللفظ؟!
فالقول بنفي ظاهر النص قول على الله بغير علم.

الوجه الثاني: إثبات معنى لم يدل إلى ظاهر اللفظ، فهل عنده علم أن الله تعالى أراد المعنى الذي صرف ظاهر اللفظ إليه؟! هل عنده علم أن الله أراد مجيء أمره؟! قد يكون المراد جاء شيء آخر ينسب إلى الله غير الأمر.
فإذا كل محرف أي كل من صرف الكلام عن ظاهره بدون دليل من الشرع فإنه قائل على الله بغير علم من وجهين:

الأول: نفيه ظاهر الكلام.
الثاني: إثباته خلاف ذلك الظاهر.
لهذا كان أهل السنة والجماعة يتبرأون من التحريف، ويرون أنه جناية على النصوص، وأنه لايمكن أن يخاطبنا الله تعالى بشيء ويريد خلاف ظاهره بدون أن يبين لنا، وقد أنزل الله الكتاب تبياناً لكل شيء والنبي صلى الله عليه و سلم بين للناس ما أنزل إليهم من ربهم بإذن ربهم.

أما التمثيل فمن الواضح أن القول به تكذيب للقرآن، لأن الله تعالى يقول: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } [الشورى: 11].

ولهذا كان عقيدة أهل السنة والجماعة، بل طريقة أهل السنة والجماعة في نصوص الصفات من الآيات والأحاديث، وهو إثباتها على حقيقتها وظاهرها اللائق بالله، بدون تحريف وبدون تعطيل، وقد حكى إجماع أهل السنة على ذلك ابن عبد البر في كتابه ( التمهيد ) ونقله عنه شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – وكذلك نقل عن القاضي أبي يعلى أنه قال: " أجمع أهل السنة على تحريم التشاغل بتأويل آيات النصوص وأحاديثها، وأن الواجب إبقاؤها على ظاهرها ".

العنصر الثالث: ( الدور من هذا الموقف – أعني موقف أهل السنة والجماعة – تطرف إما إفراط، وإما تفريط، لأن الناس انقسموا في هذا الباب إلى ثلاثة أقسام: طرفان، ووسط طرف غلا في التنزيه حتى نفى ما أثبته الله لنفسه، وطرف آخر غلا في الإثبات حتى أثبت ما نفاه الله عن نفسه.

فإن من أهل البدع من أثبت النصوص على ظاهرها، ولكنه جعل هذا الظاهر من جنس صفات المخلوقين والعياذ.

فأثبت النقص لربه بإلحاقه بالمخلوق الناقص، وأخطأ في ظنه أن ظاهرها التمثيل. أثبت أن لله – تعالى – سمعاً، وأن لله تعالى وجهاً، وأن لله تعالى عيناً، وأن له يداً لكنه جعل ذلك كله من جنس صفات المخلوقين، غلا في الإثبات حتى بلغ به إلى التمثيل.

وقد قال نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري: من شبه الله بخلقه فقد كفر، ولا شك أنه كافر وأن الله – سبحانه وتعالى – لم يرد بهذه النصوص هذا الظاهر الذي ادعاه هذا المثل.

وقد يقول القائل: أين دليلك على أن الله ما أراده؟
فأقول: الدليل عندي نقلي، وعقلي:

أما النقلي فآيات متعددة تنفي المماثلة عن الله وأصرحها وأبينها قوله تعالى: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ } [الشورى: 11].

وأما الدليل العقلي: فإنه لا يمكن أبداً أن يكون الخالق مماثلاً للمخلوق في أي صفة من صفاته لظهور الفرق العظيم بينهما في الذات، والصفات، والأفعال.

ومن أهل البدع من حرف النصوص عن ظاهرها، ونفى مدلولها اللائق بالله، وهؤلاء المحرفون انقسموا إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: قسم غلا في ذلك غلواً عظيماً حتى نفي النقيضين في حق الله، فقال: لا تقل إن الله موجود ولا تقل غير موجود.

إن قلت موجود شبهته بالموجودات، وإن قلت غير موجود شبهته بالمعدومات. ولا ريب أن هذا تنكره العقول كلها لأن رفع أحد النقيضين أمر مستحيل، والتقابل بين الوجود والعدم من تقابل النقيضين اللذين لا يمكن اجتماعهما ولا ارتفاعهما.

القسم الثاني: من قال نثبت السلب ولا نثبت الإيجاب فلا نصف الله بصفات ثبوتية، ولكن نصفه بالأسلوب والإضافات ونثبت الأسماء مجردة عن المعاني، وهذا ما عليه عامة الجهمية والمعتزلة.

القسم الثالث: من يقول: نثبت بعض الصفات لدلالة العقل عليها، وننكر بعض الصفات، لأن العقل لا يثبتها، وبعضهم يقول لأن العقل ينكرها.

وكل هذه الأقسام الثلاثة – وإن كانت تختلف من حيث البعد عن الحق – كلها على غير صواب فهي متطرفة، فالقول الوسط ما عليه أهل السنة والجماعة: أن نثبت لله ما أثبته لنفسه من الصفات، ولكنه إثبات مجرد عن التكييف، وعن التمثيل، وبذلك نكون عملنا بالنصوص الشرعية من الجانبين، ولم ننظر بعين أعور، وبذلك نكون قد تأدبنا مع الله ورسوله فلم نقدم بين يدي الله ورسوله، وإنما التزمنا غاية الأدب سمعنا وآمنا، وأطعنا ما أثبته الله لنفسه أثبتناه، وما أثبته له رسوله أثبتناه، وما نفاه الله عن نفسه نفيناه، وما نفاه عنه رسوله نفيناه وما سكت عنه سكتنا عنه.

العنصر الرابع: التطرف في التنزيه يستلزم إبطال الدين كله.

ذكرنا أن من الناس من تطرف في التنزيه حتى أنكر الصفات، أو أنكر بعضها، أو أنكر الإيجابية منها، أو أنكر الإيجابي والسلبي فأقول: إن التطرف في التنزيه في كل أقسامه يؤدي إلى إبطال الدين كله.

مثال ذلك: إذا كان المنزه يثبت بعض الصفات وينكر بعضها قلنا له: لماذا تثبت ولما تنكر؟

قال: أثبت هذه الصفات لأن العقل دل عليها، وأنكر هذه الصفات لأن العقل لم يدل عليها أو دل على نفيها.

فيقول له القوم الآخرون: نفي جميع الصفات لأن العقل لا يدل عليها، أو لأن العقل دل على نفيها.

فلا يستطيع الأول أن يرد على هؤلاء لأنه إذا رد عليهم بأن العقل يثبت ذا وينكر ذا أو لا يثبته قال: أنا عقلي لا يثبت ما تثبت وما دام المرجع هو العقل فإن ما أنكرته أنت بحجة العقل فأنا أنكر ما أنكر بحجة العقل ولكن الأمر لا ينتهي عند موضوع الصفات.


بل يأتينا أهل التخييل الذين أنكروا اليوم الآخر، وأنكروا رسالة الرسل بل أنكروا وجود الله رأساً – والعياذ بالله – فيقولون: عقولنا لا تقبل أن تحيا العظام وهي رميم، لا تقبل وجود جنة ولا نار، فيحتجون بالعقل كما احتج هؤلاء بالعقل.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله -: وإثبات الصفات في القرآن والسنة أكثر من إثبات المعاد، فأي إنسان ينكر الصفات فإنه لا يمكن أن يدفع إنكار من أنكر المعاد، ولاريب أن إنكار المعاد، وإنكار الشرائع إبطال للدين كله، والخلاص من هذا هو اتباع طريق السلامة أن نثبت ما أثبته الله لنفسه من الأسماء والصفات، وننفي ما نفاه الله عن نفسه من الصفات، ونسكت عما سكت عنه وبهذا لايمكن لأي إنسان أن يفحمنا، لأننا قلنا إن هذه المسائل الغيبية إنما تدرك بالشرع والمنقول عن المعصوم والعقول مضطربة ومختلفة.

وكل إنسان من مدعي العقل يدعي وجوب ما يدعي الآخر أنه ممتنع، أو ما يدعي الآخر أنه من الممكنات لامن الواجبات .
العنصر الخامس: أن بعض أهل التحريف والتعطيل قالوا: إن أهل السنة مشبهة ومجسمة وممثلة:

من الغرائب أن يدعى على الإنسان ما ينكره، فأهل السنة والجماعة ينكرون التشبيه، وينكرون التمثيل، ويقولون من شبه الله بخلقه فقد كفر، فكيف يمكن أن يلزموا بما هم معترفون بإنكاره؟!
هذا عدوان محض.

أهل السنة والجماعة يقولون نحن لانشبه، ولا نمثل، وإنما نثبت لله ما أثبته لنفسه، وما أثبته له رسوله بدون تمثيل، وبدون تكييف.

فما بالكم تشوهون طريقنا وتقولون أنتم ممثلة ومشبهة؟!

ولكن لاغرو أن يرمى أهل السنة والجماعة بمثل هذه الألقاب السيئة، لأن رمي أهل الحق بالألقاب السيئة أمر موروث عن أعداء الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام، فالأنبياء قيل: إنهم سحرة.

وقيل: أنهم مجانين: { كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ } [الذريات: 52].

ولكن هل الحق يغيظ بمثل هذه الألقاب؟

لا. بل يفيض، ويزداد قوة، ويزداد وضوحاً وبياناً – ولله الحمد – أهل السنة والجماعة متبرؤون من هذه العيوب التي يصفهم بها من يحرف الكلم عن مواضعه.

كذلك يقولون أنتم مجسمة، كيف مجسمة وما معنى مجسمة؟!

هذه الكلمة كلمة ( التجسم ) لو قرأت القرآن من أوله إلى آخره ومررت ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من السنة من أولها إلى آخرها لم تجد لفظ ( الجسم ) مثبتاً لله ولا منفياً عنه في كتاب الله ولا في سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم فما بالنا نتعب أذهاننا وأفكارنا ونظهر ذلك بمظهر سوء بالنسبة لمن أثبت لله صفات الكمال على الوجه الذي أرد الله.

إذ كانت كلمة ( الجسم ) غير واردة في الكتاب، ولا في السنة، فإن أهل السنة والجماعة، يمشون فيها على طريقتهم يقفون فيها موقف الساكت فيقولون: لا نثبت الجسم ولا ننكره من حيث اللفظ، ولكننا قد نستفصل في المعنى فنقول للقائل: ماذا تريد بالجسم؟

إن أردت الذات الحقيقة المتصفة بالصفات الكاملة اللائقة بها فإن الله – سبحانه وتعالى – لم يزل ولا يزال حياً عليماً، قادراً، متصفاً بصفات الكمال اللائقة به، وإن أردت شيئاً آخر كجسمية الإنسان الذي يفتقر كل جزء من البدن إلى الجزء الآخر منه، ويحتاج إلى ما يمده حتى يبقى فهذا معنى لا يليق بالله – عز وجل -، وبهذا نكون أعطينا المعنى حقه.

أما اللفظ: فلا يجوز لنا أبداً أن نثبته، أو ننفيه، ولكننا نتوقف فيه، لأننا إن أثبتنا قيل لنا: ما الدليل؟
وإن نفينا. قيل لنا: ما الدليل؟ وعلى هذا فيجب السكوت من حيث اللفظ، أما من حيث المعنى فعلى التفصيل الذي بنيناه.

العنصر السادس: أدعى أهل التحريف والتعطيل على أهل السنة أنهم أولوا بعض النصوص ليلزموهم بتأويل البقية والمداهنة فيها:

هذا دعوى تلبيس، وتشكيك، وقد نشرت في الصحف نشرها من نشرها وقال: أنتم يا أهل السنة تشنعون علينا تقولون أنتم تؤولون، وأنتم يا أهل السنة قد أولتم فما بالكم تشنعون علينا بالتأويل وأنتم تسلكونه؟!

حقيقة إن هذه الحجة حجة قوية إذا ثبتت لأنه لا يحق لأي إنسان أن يتحكم فيما يمكن تأويله أو يجب وفيما لا يمكن، ولكن أهل السنة والجماعة يقولون هذه دعوى تلبيس، وتشكيك فإننا لسنا على هذه الطريقة وأنتم رميتمونا بذلك إما لإلزامنا أن نسكت عن تحريفكم ونداهن، ولكنا بعون الله لن نسكت على ما نرمى به ونحن منه بريئون.

وهذا التأويل الذي ادعاه بعض أهل التأويل ورمي به أهل السنة والجماعة لنا عنه جوابان.

الجواب الأول: أن نمنع أن يكون طريق أهل السنة في ذلك تأويلاً، لأن التأويل في اصطلاح المتأخرين - وهو الذي يعنيه هؤلاء – هو صرف اللفظ عن ظاهره.

وأهل السنة يقولون: ظاهر الكلام ما دل عليه الكلام باعتبار السياق، أو باعتبار حال المتكلم به هذا هو ظاهر الكلام وليس للكلمات معنى خلقت له لا تستعمل في غيره، ولكن معنى الكلمات إنما يظهر بسياقها وبحال المتكلم بها، نحن كنا قرأنا في البلاغة أو بعض منا قرأ في البلاغة ورأي أن الاستفهام يأتي لعدة معاني، وقرأنا في حروف الجر ومعانيها، وعلمنا أن بعض الحروف يأتي لعدة معاني، فما الذي يعين هذه المعاني؟ أليس السياق؟ إذاً فحقيقة الكلام ما دل عليه السياق، وظاهره ما دل عليه سياقه، وذلك باعتبار نظم الكلام وباعتبار حال المتكلم به فهذا الجواب، جواب مجمل أن نقول: لا نسلم بأن ظاهر الكلام خلاف ما دل عليه سياقه أو حال المتكلم به، بل ما دل عليه السياق فهو حقيقة الكلام وظاهره مطلقاً، حتى لو استعملت هذه الكلمة في غير هذا الموضع لمعنى آخر، فإن استعمالها في هذا الموضوع للمعنى الذي دل عليه السياق هو في الواقع حقيقتها هذا جواب.

الجواب الثاني: لو سلمنا أن في اللفظ إخراجاً له عن ظاهره، فإن أهل السنة والجماعة لا يمكن أبداً أن يخرجوا لفظاً عن ظاهره إلا بدليل من الكتاب أو السنة متصل أو منفصل، وأنا أتحدى أي واحد يأتي إلي بدليل من الكتاب، أو السنة في أسماء الله وصفاته أخرجه أهل السنة عن ظاهره، إلا أن يكون لهم دليل بذلك من كتاب الله، أو من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وحينئذٍ إذا كان ما أخرجه إليه أهل السنة من المعنى ثابتاً بدليل من الكتاب والسنة فإنهم في الحقيقة لم يخرجوا عما أراد الله به، لأنهم علموا مراد الله به من الدليل الثاني من الكتاب والسنة، وليسوا بحمد الله يخرجون شيئاً من النصوص عما يقال إنه ظاهره من أجل عقولهم حتى يتوصلوا إلى نفي ما أثبته الله لنفسه وإثبات ما لم يدل عليه ظاهر الكلام.

هذا لا يوجد ولله الحمد في أي واحد من أهل السنة، والأمر إذا شئتم فارجعوا إليه في كتبهم المختصرة والمطولة، ونحن نضرب لذلك بعض الأمثلة لا كل الأمثلة لأننا لو تتبعنا الأمثلة كلها التي قيل إن أهل السنة والجماعة صرفوها عن ظاهرها لطال بنا الكلام لكننا نذكر عدة أمثلة فقط:

المثال الأول: قال أهل التأويل: أنتم يا أهل السنة أولتم قول الله – عز وجل -: { ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ } [البقرة: 29].

فقلتم إن معنى الاستواء هنا (القصد والإرادة )، وقلتم: إن معنى الاستواء في قوله تعالى: { ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْش } [الأعراف: 54].(العلو و الارتفاع)، وما هذا إلا تأويل منكم لأحد النصين لا يمكن أن تخرجوا عنه ومعلوم أن استوى على كذا معناها القصد، إذن أخرجتم كلمة استوى عن ظاهرها.

وجوابنا على ذلك أن نقول: ( استوى ) كلمة يتحدد معناها بحسب متعلقها فمثلاً: ( استوى على العرش ) معناها العلو على وجه يليق بجلاله، ولا يشبه استواء المخلوق على المخلوق.

( استوى إلى السماء ) اختلف الحرف فكان ( إلى )، و( إلى للغاية، وليست للعلو، ومعلوم أنها إذا كانت للغاية فإن الفعل متضمن معنى يدل على الغاية هو القدرة والإرادة، وإلى هذا النحو ذهب بعض أهل السنة فقالوا: ( استوى إلى السماء ) أي قصد إلى السماء، والقصد إذا كان تاماً يعبر عنه بالاستواء، لأن الأصل في اللغة العربية أن مادة الاستواء تدل على الكمال كما في قوله تعالى: { وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى } [القصص: 14].

وجواب آخر أن نقول: ( استوى إلى السماء ) بمعنى ارتفع.

قال البغوي: وهو مروي عن ابن عباس وأكثر المفسرين، ولكن هذا يجب أن لا نظن أن الله – سبحانه وتعالى – قد انتفى عنه العلو حين خلق الأرض، بل إنه – سبحانه وتعالى – لم يزل، ولا يزال عالياً، لأن العلو صفة ذاتية ولكن الاستواء هنا وإن كان بمعنى الارتفاع، إلا أننا لا نعلم كيفيته وهذا جواب آخر عن الآية.

والخلاصة الآن أننا إذا فسرنا ( استوى إلى السماء ) بمعنى قصد إليها على وجه الكمال فإننا لم نخرج عن ظاهر اللفظ، وذلك لاختلاف حرف الجر الذي تعلق باستوى في قوله { اسْتَوَى عَلَى الْعَرْش } [الأعراف: 54].

وفي قوله { اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ } [البقرة: 29].

وإذا قلنا بالقول الثاني الذي هو مروي عن ابن عباس وأكثر المفسرين بأنه ارتفع، فإنه لا يجوز لنا أن نتوهم بأن الله تعالى لم يكن عالياً من قبل.

أما المثال الثاني: قال أهل التأويل: أنتم يا أهل السنة فسرتم قوله تعالى: { تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا } [القمر: 14].

أي بمرأى منا وهذا خلاف ظاهر اللفظ.
نقول لهم: ماذا تفهمون من هذا اللفظ؟

هل أحد يمكن أن يفهم أن الباء للظرفية، وأن سفينة نوح تجري في عين الله؟!

أبداً لا أحد يفهم هذا إطلاقاً، وإتيان الباء للظرفية في بعض المواضع وارد لكن في هذه الآية لا يمكن أبداً أن يكون كذلك.

إذن فهذا الظاهر الذي زعمتم أنه ظاهر الآية لا نسلم أبداً أنه ظاهرها، لكن الذين فسروا: { تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا } [القمر: 14].

بمرأى منا هؤلاء فسروا اللفظ بلازمه، وذلك صحيح، وليس خروجاً باللفظ عن ظاهره، لأن دلالة اللفظ على معناه: إما دلالة مطابقة، أو دلالة تضمن، أو دلالة التزام، وكل من الدلالات لا يخرج اللفظ عن ظاهره.
هذه الدلالات الثلاث أوضحها بالمثال:

(البيت) يعني الدار تدل على جملة الدار وكتلتها جميعاً بالمطابقة، أي تدل على بناء مكون من حجر، وغرف، وساحات وغيرها بالمطابقة.

وتدل على كل حجرة أو كل غرفة، أو كل ساحة بالتضمن، وتدل على أن هذا البيت لا بد له من بان بناه بالالتزام.

فنحن نقول: تجري بأعيننا إذا كان الله تعالى يراها بعينه ويرعاها فإنها تجري بمرأى منه، وهذا معنى صحيح، ويمكن أن نجيب بجواب آخر بأن معناها: تجري مرئية بأعيننا، والمهم أن نثبت من هذه الآية أن لله – سبحانه وتعالى – عيناً لا تشبه أعين المخلوقين، ولا يمكن أن نتصور لها كيفية، وبذلك لم نخرج عن ظاهر اللفظ.

وقد فسر ابن عباس – رضي الله عنهما – قوله تعالى: { وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي } [طـه: 39].

إنها العين الحقيقية والمعنى أن موسى صلى الله عليه وسلم، يرب على عين الله أي: على رؤية بعين الله – سبحانه وتعالى -.

المثال الثالث: قال أهل التأويل: أنتم يا أهل السنة أولتم قوله تعالى: { وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُم } [الواقعة: 85].

إلى أن المراد أقرب بملائكتنا وهذا تأويل لأنا لو أخذنا بظاهر اللفظ لكان الضمير { نَحْنُ } يعود إلى الله، وأقرب خبر المبتدأ، وفيه ضمير مستتر يعود على الله، فيكون القرب لله عز وجل، ومعلوم أنكم أهل السنة لا تقولون بذلك، لا تقولون إن الله تعالى يقرب من المحتضر بذاته حتى يكون في مكانه، لأن هذا أمر لا يمكن أن يكون، إذ أنه قول أهل الحلول الذين ينكرون علو الله عز وجل، ويقولون إنه بذاته في كل وأنتم أهل السنة تنكرون ذلك أشد الإنكار.

إذن ما تقولون أنتم يا أهل السنة ألستم تقولون نحن أقرب إليه أي إلى المحتضر بملائكتنا، أي الملائكة تحضر إلى الميت وتقبض روحه؟! هذا تأويل، قلنا الجواب على ذلك سهل ولله الحمد، فإن الذي يحضر الميت هم الملائكة
{ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ } [الأنعام:61].

{ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُم } [الأنعام: 93].

فالذي يحضر إلى المحتضر عند الموت هم الملائكة، وأيضاً في نفس الآية ما يدل على أنه ليس المراد قرب الله – سبحانه وتعالى – نفسه فإنه قال: { وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ } [الواقعة:85].

فهذا يدل على أن هذا القريب الحاضر، لكن لا نبصره، وكذلك لأن الملائكة عالم غيبي الأصل فيهم الخفاء وعدم الرؤية. وعلى هذا فنحن لم نخرج بالآية عن ظاهرها لوجود لفظٍ فيها يعين المراد، ونحن على العين والرأس، والقلب نقبل كل شيء كان بدليل من كتاب الله، ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

المثال الرابع: قال أهل التأويل: أنتم يا أهل السنة أولتم قوله تعالى { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ } [الحديد: 4].

فقلتم: وهو معكم بعلمه، وهذا تأويل فإن الله تعالى يقول: { وَهُوَ مَعَكُم } [الحديد: 4].

والضمير في قوله: { وَهُوَ مَعَكُم } يعود إلى الله.

فأنتم يا أهل السنة أولتم هذا النص وقلتم: إنه معكم بالعلم. فإذاً كيف تنكرون علينا التأويل؟

قلنا: نحن لم نؤول الآية، بل إنما فسرناها بلازمها وهو: العلم، وذلك لأن قوله { وَهُوَ مَعَكُم }.

لا يمكن لأي إنسان يعرف قدر الله عز وجل ويعرف عظمته، أن يتبادر إلى ذهنه أنه هو ذاته مع الخلق في أمكنتهم، فإن هذا أمر مستحيل، كيف يكون الله معك في البيت ومع الآخر في المسجد، ومع الثالث في الطريق، ومع الرابع في البر، ومع الخامس في الجو، ومع السادس في البحر: إلخ؟!

لو قلنا بهذا فكم إلها يكون لو قلنا بهذا لزم أن يكون الله إما متعدداً، أو متجزئاً – تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً – وهذا أمرلا يمكن ولهذا نقول: من فهم هذا الفهم فهو ضال في فهمه ومن اعتقده فإنه ضال إن قلد غيره بذلك، وكافر إذا بلغه العلم وأصر على قوله، ومن نسب إلى أحد من السلف أن ظاهر الآية أن الله معهم بذاته في أمكنتهم، فإنه بلا شك كاذب عليهم.

إذاً أهل السنة والجماعة يقولون: نحن نؤمن بأن الله تعالى فوق عرشه، وأنه لا يحيط به شيء من مخلوقاته وأنه مع خلقه كما قال في كتابه، ولكن مع إيماننا بعلوه. ولا يمكن أن يكون مقتضى معيته إلا الإحاطة بالخلق علماً، وقدرة، وسلطاناً، وسمعاً، وبصراً، وتدبيراً وغير ذلك من معاني الربوبية إما أن يكون حالاً في أمكنتهم، أو مختلطاً بهم كما يقول أهل الحلول والاتحاد، فإن هذا أمر باطل لا يمكن أن يكون هو ظاهر الكتاب والسنة وعلى هذا فنحن لم نؤول الآية ولم نصرفها عن ظاهرها، لأن الذي قال عن نفسه { وَهُوَ مَعَكُمْ } (الحديد: 4) هو الذي قال عن نفسه: { وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } [البقرة: 255].

وهو الذي قال عن نفسه: { وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ } [الأنعام: 18].

إذن فهو فوق عباده، ولا يمكن أن يكون في أمكنتهم، ومع ذلك فهو معهم محيط بهم علماً وقدرة، وسلطاناً، وتدبيراً وغير ذلك.

وإذا أضيفت المعية إلى من يستحق النصر من الرسل وأتباعهم اقتضت معم الإحاطة علماً وقدرة، اقتضت نصراً وتأييداً، فنحن ولله الحمد ما خرجنا بهذا اللفظ عن ظاهره حتى يلزمونا بذلك.

وقد بين شيخ الإسلام – رحمه الله – في كتبه المختصرة والمطولة أنه لا تعارض بين معنى المعية حقيقة وبين علو الله سبحانه وتعالى، قال: لأن الله سبحانه ليس كمثله شيء، في جميع صفاته فهو على في دنوه قريب في علوه.

وقال: " إن الناس يقولون ما زلنا نسير والقمر معنا، مع أن القمر في السماء، وهم يقولون معنا فإذا كان هذا ممكناً في حق المخلوق كان في حق الخالق من باب أولى ".

والمهم أننا نحن معشر أهل السنة ما قلنا أبداً ولا نقول إن ظاهر الآية هو ما فهمتموه وأننا صرفناه عن ظاهرها، بل نقول: إن الآية معناها أنه سبحانه مع خلقه حقيقة معية تليق به، محيط بهم علماً وقدرة، وسلطاناً، وتدبيراً، وغير ذلك لأنه لا يمكن الجمع بين نصوص المعية وبين نصوص العلو إلى على هذا الوجه الذي قلناه، والله سبحانه وتعالى يفسر كلامه بعضه بعضاً.

المثال الخامس: قال أهل التأويل: إنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: قال الله تعالى: (( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحبه إلا مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه )).

وأنتم يا أهل السنة هل تقولون أن الله يكون سمع وبصر ويد ورجل من يحبه حقيقة؟

إن لم تقولوا بذلك فقد صرفتم الحديث عن ظاهره، لأن الله يقول: (( كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها )).

وجوابنا: أنه لا أحد يفهم أن ظاهر الحديث هو هذا أي أن الله يكون سمع الإنسان وبصره، ورجله، ويده حقيقة، لا أحد يفهم هذا، إلا من كان بليد الفهم، أو مظلم القلب بالتقليد أو بالدعوة الباطلة.

فالحديث لا يدل على أن حقيقة سمع الإنسان بصره ورجله ويده هو الله عز وجل، وحاشاه عز وجل عن ذلك، لا يدل على هذا بأي وجه من الوجوه.

اقرأ الحديث: (( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحبه إلا مما افترضته عليه )).


فأثبت عابداً ومعبوداً، ومتقرباً ومتقرباً إليه، (( ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه )) فأثبت محباً ومحبوباً، (( ولئن سألني لأعطينه )) فأثبت سائلاً ومسئولاً، ومعطي ومعطى (( ولئن استعاذني لأعيذنه ))

فأثبت مستعيذاً ومستعاذاً به، ومن المعلوم أن كل واحد من هذين هو غير الآخر بلا ريب إذا تقرر هذا فكيف يمكن أن يفهم أحد من قوله تعالى في هذا الحديث القدسي: (( كنت سمعه )) إن الله سيكون جزءاً في هذا المخلوق الذي يتقرب إليه، والذي يستعيذ به، والذي يسأله، هذا لا يمكن أحداً أن يفهمه أحداً من سياق الحديث، وبهذا يكون معنى الحديث وظاهر الحديث وحقيقة الحديث: أن الله سبحانه وتعالى يسدد هذا الإنسان في سمعه، وبصره، وسعيه، فلا يسمع إلا بالله ولله وفي الله، ولا ينظر إلا لله، وبالله وفي الله ولا يبطش إلا لله، وبالله، ولا يمشي إلا لله، وبالله، وفي الله، هذا هو معنى الحديث، وحقيقته وظاهره، وليس فيه ولله الحمد أي شيء من التأويل.

المثال السادس: قال أهل التأويل: إنكم يا أهل السنة أولتم قول الرسول صلى الله عليه و سلم: « إن قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن ».

حيث قلتم: إن المراد أن الله سبحانه وتعالى متصرف في القلوب، ولا يمكن أن تكون القلوب بين إصبعين من أصابع اليد فإن هذا يقتضي الحلول وأن أصابع الله خالة في صدر كل إنسان.

قلنا: هذا كذب على السلف والسلف ما أولوا هذا التأويل، ولا قالوا إن الحديث كناية عن سلطان الله تعالى، وتصرفه في القلوب بل قالوا: نثبت أن لله تعالى أصابع وأن كل قلب من بني آدم فهو بين إصبعين من أصابعه على وجه الحقيقة، ولا يلزم من ذلك الحلول أبداً، فإن البينية بين شيئين لا يلزم منها المماسة والمباشرة، أرأيتم قول الله تعالى: { وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ } [البقرة: 164].

فهل يلزم من ذلك التعبير أن يكون السحاب لاصقاً بالسماء والأرض؟! لا يمكن فقلوب بني آدم كلها كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم وهو أعلم الخلق بالله: « بين إصبعين من أصابع الرحمن » ولا يلزم من ذلك أن يكون مماساً لهذه القلوب بل نقول كما قال نبينا ونقولها على وجه الحقيقة ليس فيه تأويل. ونثبت مع ذلك أيضاً أن الله تعالى يتصرف في هذه القلوب كما يشاء كما جاء في الحديث ونقول: اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا إلى طاعتك.

المثال السابع والأخير: فهو الحجر الأسود يمين الله في الأرض، قال أهل التأويل: " إنكم تؤولون هذا الحديث، لأنكم لا يمكن أن تقولوا إن الحجر هو يد الله، ونقول هذا حق، لا يمكن لأحد أن يقول عن الحجر الأسود هو يد الله عز وجل ولكن قبل أن نجيب على هذا نقول: إن هذا الحديث باطل ولا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم" .

قال ابن العربي: " إنه حديث باطل و قال ابن الجوزي في ( العلل المتناهية ): إنه حديث لا يصح ".
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – (روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، بإسناد لا يثبت ).

وعلى هذا فإنه ليس وارداً على أهل السنة والجماعة لأنه لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن قال شيخ الإسلام إنه مشهور عن ابن عباس، ولكنه مع ذلك لا يعطي المعنى الذي قاله هؤلاء، وأن الحجر الأسود يمين الله، لأنه قال: ( يمين الله في الأرض فقيده )، قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – والكلام إذا قيد ليس كالكلام المطلق ما قال: يمين الله وسكت.

قال: في الأرض. ومعلوم أن يمين الله ليست في الأرض، كذلك أيضاً قال في نفس الحديث كما رواه شيخ الإسلام ابن تيمية فمن صافحه فكأنما صافح الله)، والتشبيه يدل على أن المشبه به ليس هو المشبه، وإنما هو غيره.

وخلاصة القول:
إن أهل السنة والجماعة – ولله الحمد – لا يمكن أن يخرجوا الكلام عن ظاهره، لأن ظاهر الكلام وحقيقته ما دل عليه سياقه وهو مختلف بحسب السياق، وبحسب الأحوال فإن لم يكن ذلك وأبى إنسان إلا أن يجعل معنى الكلمة معنى ذاتياً لها فإننا نقول لا يمكن لأهل السنة والجماعة أن يتركوا هذا المعنى الذي ادعى أنه ذاتي لها إلا بدليل من الكتاب والسنة ومتى دل الكتاب والسنة على شيء وجب القول به سواء وافق ما يقال إنه ظاهر اللفظ أو خالفه، ونحن كلنا نلتمس ما قاله الله عن نفسه، وما قاله عنه رسوله صلى الله عليه وسلم، ويدلكم لهذا ما ثبت في صحيح مسلم أن الله تعالى يقول : (( عبدي جعت فلم تطعمني، عبدي مرضت فلم تعدني، فيقول كيف أطعمك وأنت رب العالمين ، كيف أعودك وأنت رب العالمين، فيقول الله عزوجل: أما علمت أن عبدي فلان جاع فلم تطعمه مرض فلم تعده )).

هذا الحديث يدلنا دلالة ظاهرة على أن ماجاء في الكتاب والسنة ما أضافه إلى نفسه فهو حق على ظاهره، مالم يرد عن الله ورسوله صرفه عن ذلك، فإن ورد صرفه عن ظاهره فإننا آخذون به، وهذا الحديث الأخير دليل واضح على منع التأويل الذي ليس له دليل من الكتاب والسنة ولعلنا نقتصر على هذا خوفاً من التطويل، والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

نقلا عن نخبة النخب



تعليقات القراء : أضف تعليقك الآن
ملاحظة هامة : هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها

المقالة بها حق وباطل
أبو أحمد السكندرى(عبدالله زايد - الأسكندرية
أعجبني:
بسم الله الرحمن الرحيم

الكلام فى الأسماء الحسنى والصفات المتعلقة بالأسماء الحسنى ودلالتها والإشارة إلى ذلك
لم يعجبني:
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً

إغفال الأوامر الربانية بالتسبيح والتنزيه والوصف بالأسماء الحسنى وهو الطريق الذى أذن لنا فيه ربنا بوصفه والأدلة على ذلك

وردت الأوامر الصريحة فى الكتاب والسنة بالوصف لربنا تبارك وتعالى من خلال الأسماء الحسنى وتواترت الأدلة الصريحة على ذلك

{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الشورى11

تقول لك الطريق لوصف الله الأسماء الحسنى

والنص واضح الدلالة

وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }

وهو سياق واضح لأسمين من الأسماء الحسنى

تقول لك طريق الوصف الأسماء الحسنى فقط

وأكدت ذلك الأوامر الصريحة

قال ربنا تبارك وتعالى

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ{1} اللَّهُ الصَّمَدُ{2} لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ{3} وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ{4}

وسبب نزولها أكبر الأدلة على ذلك الفهم

ثم تسمية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لها بصفة الرحمن

{فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ }

وأول ما نزل من الفرآن

(أقرأ باسم ربك الذى خلق)

فهل قرأت الصفات بالأسماء الحسنى أم تعديت الأمر

وهذه الأوامر واجبة الإتباع قطعية الدلالة

ولم توجد قرينة تصرف هذا الوجوب إلى خلافه

بل العكس هو الصحيح

جاء التأكيد بإهميةالأسماء الحسنى

فى سياق ذكر المنسلخ عن آيات الله من سورة الأعراف

فقال ربنا تبارك وتعالى

{وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }الأعراف180

والقصص هنا للإعتبار والحذرمن طريق الإنسلاخ عن الأسماء الحسنى ولذلك قال بعد هذه الآية مباشرة

{وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ }الأعراف181

جاء تأكيدالحرص عليها فى السنة

فقال صلى الله عليه وآله وسلم من

أحصاها دخل الجنة

وبهذه الأدلة القاطعة البرهان

بدا الأمر واضحا للمتحاكم لشرع الله

ثانيا

الإغفال التام لدلالات الأسماء الحسنى الأربعة الأول والآخر والظاهر والباطن بالشرح النبوى لها

وهى الدلالة القاطعة بأن الله تبارك وتعالى

خارج الزمان والمكان مطلقا

ولاتخضع ذاته سبحانه وتعالى

لأحكام الزمان والمكان مطلقا

والمتشابه بإثباته على الظاهر طاعن فى دلالة هذه الأسماء الأربعة ولاعبرةعلى الكلام هنا بنفى الكيفية

فنفى الكيفية غير كاف على الإطلاق وقاصر تماما

فمثلا حديث (ينزل ربنا.......)

الحديث على ظاهره فيه إخضاع ذات الله لحكم الزمان والمكان

فالمثبت للحديث على الظاهر مثبت لأمرين

الأول

المكانية المخلوقة

من العرش إلى السماء الدنيا

والله تبارك وتعالى لايليق به المكانية هذه

فهوالظاهر الذى ليس فوقه شىء وهو الباطن الذى ليس دونه شىء

فالمثبت للحديث على الظاهر

طاعن فى الدلالة النبوية للأسمين

وهنا لا كلام على الكيفية

فالمثبت للحديث على ظاهره مع نفيه للكيفية

مثبت للحركة من العرش إلى السماء الدنيا

وإلا لونفاها لكان نافيا لظاهر الحديث

ولكان المعنى المرادمن إلى السماء الدنيا

ليس على ظاهره

والنزول هنا حلول فى المكان(إلى السماء الدنيا)

والله كما هو العلم عند أهل السنة لايحل فى المخلوق

والمثبت للحديث على الظاهر خالف الأصل الأصيل لأهل السنة فى أن الله تبارك وتعالى لايحل فى خلقه بحال

وبائن من خلقه تماما

ولاعبرة بالكلام على كيفية الصفة فالمثبت لظاهر الحديث مثبت لحلول لايعرف كيفيته

وهذه يجب التنبه لها جيدا

وهوالتفريق بين المعنى ولوازم المعنى وهذه واضحة تماما

وبين نفى الكيفية

فلايقول ليس هذا بحلول(إلى السماء الدنيا)

فما العلاقة بين إثباتك للمعنى الظاهر وهويقتضى الحلول(إلى السماء الدنيا) وبين الكيفية

فالمثبت للحديث على الظاهر مثبت لحلول لايعرف كيفيته فقط لاغير فإن قال أنا لا اثبت الحلول

فقدناقض نفسه وأخرج(إلى السماء الدنيا)عن ظاهرها تماما وعندها يتضح الإضطراب فى الفهم مع نقص صريح الأصول المجمع عليها فى الفهم

الأمر الثانى من هذه الجزئية

إخضاع ذات الله للزمان

من ثلث الليل الأخير إلى الفجر ثم الصعود

وهذا طاعن فى دلالة الأسماء الأول والآخر

التى تقول لنا الله تبارك وتعالى لايخضع لمخلوقاته

ومنها الزمان ولا يصح الإحتجاج هنا بنفى الكيفية فقط

والنزول بالمعانى العربية الأصيلة مخالف للعلو والله هو العلى الأعلى وهكذا فى لغة العرب التى نزل بها القرآن

فأن احتج المحتج بنفى الكيفية

أنت سرت بنفيك للكيفية فى هذا السياق على طريق الجهمية تماما فجمعت بين الصفة ونقيض الصفةوأنت تزعم أن هذا من باب نفى الكيفية

وهذا الفهم لاعلاقة له بنفى الكيفيةمطلقا

ثالثا

القول



بأن منهج السلف إثبات حديث نزول على ظاهره واليد والقدم وغيره من المتشابه

وهذا غير صحيح بل مذهب السلف

بينه الإمام النووى فى شرح حديث النزول من شرحه لصحيح مسلم

وجمهور السلف على الإقرار أى الإيمان بالنصوص الواردة

وعدم التعرض لها ورد علم المرادمنها إلى الله

وطائفة على التأويل منهم الإمام مالك

وكذلك قال الإمام ابن قدامة المقدسى

وكذا قال الإمام الذهبى

وكذلك قال الإمام ابن حجر العسقلانى

وكذلك نقل الإمام السيوطى

وطوائف كثيرة من علماء أهل السنة الكبار فى العصور الوسطى نقلت ذلك الأمر عن السلف

Gray Fox
12-10-2010, 11:29 PM
إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث ، ولا تجسسوا ، ولا تحسسوا ، ولا تباغضوا ، وكونوا إخوانا ، ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5143
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

A B D U R R A H M A N
12-10-2010, 11:36 PM
اللهم صلي على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ,, الله يعطيك العافية يالغالي على تنزيلك لهذه الأحاديث , واصل خل نستفيد وندعي لك , على فكره وش صار على موضوع المناظرة ؟؟

Gray Fox
13-10-2010, 03:48 PM
اللهم صلي على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ,, الله يعطيك العافية يالغالي على تنزيلك لهذه الأحاديث , واصل خل نستفيد وندعي لك , على فكره وش صار على موضوع المناظرة ؟؟

الله يخليك يا غالي لكن ايش تقصد بالمناظره ؟؟

barca 18
13-10-2010, 04:36 PM
الله يجزاكم خير

Amruijff
13-10-2010, 06:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ...

إخواني ... جزاكم الله خير الجزاء على ما تفعلونه من نشر الدين ...

ولدي سؤال يراودني منذ مدة طويلة ، وأحب أن أشارككم بهذا السؤال ..


السؤال :

قال الله تعالى : (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ) [البقرة : 35]

ما المقصود في قوله تعالى "الجنة" ؟ أهي جنة الخلد التي وعد الله بها المتقين ؟ أم جنة أخرى ؟


استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه ...

الاسد الغاضب
14-10-2010, 05:43 PM
جزاك الله خير يا Yazeed

الاسد الغاضب
14-10-2010, 05:47 PM
اللهم صلي على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

||Forsa..Hilal||
14-10-2010, 05:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ...

إخواني ... جزاكم الله خير الجزاء على ما تفعلونه من نشر الدين ...

ولدي سؤال يراودني منذ مدة طويلة ، وأحب أن أشارككم بهذا السؤال ..


السؤال :

قال الله تعالى : (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ) [البقرة : 35]

ما المقصود في قوله تعالى "الجنة" ؟ أهي جنة الخلد التي وعد الله بها المتقين ؟ أم جنة أخرى ؟


استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه ...


وعليكم السلام ! مشكور على سؤالك لانه جلب إنتباهي وفضولي !

http://quran.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=215

هذا موقع يحتوي على أربع تفاسير للقران الكريم ! ولكي أفيد من يقرأ بحثت عن الايه ! فتفسير بن كثير لانه يعجبني هذا الشيخ ووجدت تفسيرة !

يَقُول اللَّه تَعَالَى إِخْبَارًا عَمَّا أَكْرَمَ بِهِ آدَم : أَنَّهُ أَمَرَ الْمَلَائِكَة بِالسُّجُودِ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيس وَأَنَّهُ أَبَاحَ لَهُ الْجَنَّة يَسْكُن مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء وَيَأْكُل مِنْهَا مَا شَاءَ رَغَدًا أَيْ هَنِيئًا وَاسِعًا طَيِّبًا. وَرَوَى الْحَافِظ أَبُو بَكْر بْن مَرْدَوَيْهِ مِنْ حَدِيث مُحَمَّد بْن عِيسَى الدَّامَغَانِيّ . حَدَّثَنَا سَلَمَة بْن الْفَضْل عَنْ مِيكَائِيل عَنْ لَيْث عَنْ إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي ذَرّ قَالَ قُلْت يَا رَسُول اللَّه أَرَأَيْت آدَم أَنَبِيًّا كَانَ قَالَ " نَعَمْ نَبِيًّا رَسُولًا يُكَلِّمهُ اللَّه قَبِيلًا" - يَعْنِي عِيَانًا - فَقَالَ " اُسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجك الْجَنَّة" وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي الْجَنَّة الَّتِي أُسْكِنهَا آدَم أَهِيَ فِي السَّمَاء أَوْ فِي الْأَرْض فَالْأَكْثَرُونَ عَلَى الْأَوَّل وَحَكَى الْقُرْطُبِيّ عَنْ الْمُعْتَزِلَة وَالْقَدَرِيَّة الْقَوْل بِأَنَّهَا فِي الْأَرْض وَسَيَأْتِي تَقْرِير ذَلِكَ فِي سُورَة الْأَعْرَاف إِنْ شَاءَ اللَّه تَعَالَى وَسِيَاق الْآيَة يَقْتَضِي أَنَّ حَوَّاء خُلِقَتْ قَبْل دُخُول آدَم الْجَنَّة وَقَدْ صَرَّحَ بِذَلِكَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق حَيْثُ قَالَ لَمَّا فَرَغَ اللَّه مِنْ مُعَاتَبَة إِبْلِيس أَقْبَلَ عَلَى آدَم وَعَلَّمَهُ الْأَسْمَاء كُلّهَا فَقَالَ يَا آدَم أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ إِلَى قَوْله " إِنَّك أَنْتَ الْعَلِيم الْحَكِيم " قَالَ ثُمَّ أُلْقِيَتْ السِّنَة عَلَى آدَم فِيمَا بَلَغَنَا عَنْ أَهْل الْكِتَاب مِنْ أَهْل التَّوْرَاة وَغَيْرهمْ مِنْ أَهْل الْعِلْم عَنْ اِبْن عَبَّاس وَغَيْره ثُمَّ أَخَذَ ضِلْعًا مِنْ أَضْلَاعه مِنْ شِقّه الْأَيْسَر وَلَأَمَ مَكَانه لَحْمًا وَآدَم نَائِم لَمْ يَهَب مِنْ نَوْمه حَتَّى خَلَقَ اللَّه مِنْ ضِلْعه تِلْكَ زَوْجَته حَوَّاء فَسَوَّاهَا اِمْرَأَة لِيَسْكُن إِلَيْهَا فَلَمَّا كَشَفَ عَنْهُ السِّنَة وَهَبَّ مِنْ نَوْمه رَآهَا إِلَى جَنْبه فَقَالَ فِيمَا يَزْعُمُونَ وَاَللَّه أَعْلَم " لَحْمِي وَدَمِي وَزَوْجَتِي " فَسَكَنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا زَوَّجَهُ اللَّه وَجَعَلَ لَهُ سَكَنًا مِنْ نَفْسه قَالَ لَهُ قَبِيلًا" يَا آدَم اُسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجك الْجَنَّة وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ " وَيُقَال إِنَّ خَلْق حَوَّاء كَانَ بَعْد دُخُول الْجَنَّة كَمَا قَالَ السُّدِّيّ فِي خَبَر ذَكَرَهُ عَنْ أَبِي مَالِك وَعَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس وَعَنْ مُرَّة عَنْ اِبْن مَسْعُود وَعَنْ نَاس مِنْ الصَّحَابَة أَخْرَجَ إِبْلِيس مِنْ الْجَنَّة وَأَسْكَنَ آدَم الْجَنَّة فَكَانَ يَمْشِي فِيهَا وَحِيشًا لَيْسَ لَهُ زَوْج يَسْكُن إِلَيْهِ فَنَامَ نَوْمَة فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْد رَأْسه اِمْرَأَة قَاعِدَة خَلَقَهَا اللَّه مِنْ ضِلْعه فَسَأَلَهَا مَا أَنْتِ ؟ قَالَتْ اِمْرَأَة قَالَ وَلِمَ خُلِقْت ؟ قَالَتْ لِتَسْكُن إِلَيَّ قَالَتْ لَهُ الْمَلَائِكَة يَنْظُرُونَ مَا بَلَغَ مِنْ عِلْمه مَا اِسْمهَا يَا آدَم ؟ قَالَ حَوَّاء قَالُوا وَلِمَ حَوَّاء ؟ قَالَ إِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ شَيْء حَيّ . قَالَ اللَّه " يَا آدَم اُسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجك الْجَنَّة وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا " وَأَمَّا قَوْله " وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة " فَهُوَ إِخْبَار مِنْ اللَّه تَعَالَى وَامْتِحَان لِآدَم وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي هَذِهِ الشَّجَرَة مَا هِيَ . قَالَ السُّدِّيّ عَمَّنْ حَدَّثَهُ عَنْ اِبْن عَبَّاس : الشَّجَرَة الَّتِي نُهِيَ عَنْهَا آدَم عَلَيْهِ السَّلَام هِيَ الْكَرْم . وَكَذَا قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر وَالسُّدِّيّ وَالشَّعْبِيّ وَجَعْدَة بْن هُبَيْرَة وَمُحَمَّد بْن قَيْس قَالَ السُّدِّيّ أَيْضًا فِي خَبَر ذَكَرَهُ عَنْ أَبِي مَالِك وَعَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس وَعَنْ مُرَّة عَنْ اِبْن مَسْعُود عَنْ نَاس مِنْ الصَّحَابَة " وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة " هِيَ الْكَرْم . وَتَزْعُم يَهُود أَنَّهَا الْحِنْطَة . وَقَالَ اِبْن جَرِير وَابْن أَبِي حَاتِم : حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيل بْن سَمُرَة الْأَحْمَسِيّ حَدَّثَنَا أَبُو يَحْيَى الْحَمَّانِيّ حَدَّثَنَا أَبُو النَّضْر أَبُو عُمَر الْخَرَّاز عَنْ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : الشَّجَرَة الَّتِي نُهِيَ عَنْهَا آدَم عَلَيْهِ السَّلَام هِيَ السُّنْبُلَة وَقَالَ عَبْد الرَّزَّاق : أَنْبَأَنَا اِبْن عُيَيْنَة وَابْن الْمُبَارَك عَنْ الْحَسَن بْن عُمَارَة عَنْ الْمِنْهَال بْن عَمْرو عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : هِيَ السُّنْبُلَة وَقَالَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق عَنْ رَجُل مِنْ أَهْل الْعِلْم عَنْ حَجَّاج عَنْ مُجَاهِد عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : هِيَ الْبُرّ وَقَالَ اِبْن جَرِير : وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى بْن إِبْرَاهِيم حَدَّثَنَا مُسْلِم بْن إِبْرَاهِيم حَدَّثَنَا الْقَاسِم حَدَّثَنِي رَجُل مِنْ بَنِي تَمِيم أَنَّ اِبْن عَبَّاس كَتَبَ إِلَى أَبِي الْجَلَد يَسْأَلهُ عَنْ الشَّجَرَة الَّتِي أَكَلَ مِنْهَا آدَم وَالشَّجَرَة الَّتِي تَابَ عِنْدهَا آدَم فَكَتَبَ إِلَيْهِ أَبُو الْجَلَد : سَأَلْتنِي عَنْ الشَّجَرَة الَّتِي نُهِيَ عَنْهَا آدَم وَهِيَ السُّنْبُلَة وَسَأَلْتنِي عَنْ الشَّجَرَة الَّتِي تَابَ عِنْدهَا آدَم وَهِيَ الزَّيْتُونَة وَكَذَلِكَ فَسَّرَهُ الْحَسَن الْبَصْرِيّ وَوَهْب بْن مُنَبِّه وَعَطِيَّة الْعَوْفِيّ وَأَبُو مَالِك وَمُحَارِب بْن دِثَار وَعَبْد الرَّحْمَن بْن أَبِي لَيْلَى . وَقَالَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق عَنْ بَعْض أَهْل الْيَمَن عَنْ وَهْب بْن مُنَبِّه أَنَّهُ كَانَ يَقُول : هِيَ الْبُرّ وَلَكِنَّ الْحَبَّة مِنْهَا فِي الْجَنَّة كَكُلَى الْبَقَر وَأَلْيَن مِنْ الزُّبْد وَأَحْلَى مِنْ الْعَسَل . وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ عَنْ حُصَيْن عَنْ أَبِي مَالِك " وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة " قَالَ النَّخْلَة وَقَالَ اِبْن جَرِير عَنْ مُجَاهِد " وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة" قَالَ التِّينَة وَبِهِ قَالَ قَتَادَة وَابْن جُرَيْج وَقَالَ أَبُو جَعْفَر الرَّازِيّ عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس عَنْ أَبِي الْعَالِيَة كَانَتْ الشَّجَرَة مَنْ أَكَلَ مِنْهَا أَحْدَثَ وَلَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُون فِي الْجَنَّة حَدَث وَقَالَ عَبْد الرَّزَّاق : حَدَّثَنَا عُمَر بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن مِهْرَان قَالَ : سَمِعْت وَهْب بْن مُنَبِّه يَقُول : لَمَّا أَسْكَنَ اللَّه آدَم وَزَوْجَته الْجَنَّة وَنَهَاهُ عَنْ أَكْل الشَّجَرَة وَكَانَتْ شَجَرَة غُصُونهَا مُتَشَعِّب بَعْضهَا مِنْ بَعْض وَكَانَ لَهَا ثَمَر تَأْكُلهُ الْمَلَائِكَة لِخُلْدِهِمْ وَهِيَ الشَّجَرَة الَّتِي نَهَى اللَّه عَنْهَا آدَم وَزَوْجَته . فَهَذِهِ أَقْوَال سِتَّة فِي تَفْسِير هَذِهِ الشَّجَرَة . قَالَ الْإِمَام الْعَلَّامَة أَبُو جَعْفَر بْن جَرِير رَحِمَهُ اللَّه : وَالصَّوَاب فِي ذَلِكَ أَنْ يُقَال إِنَّ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ ثَنَاؤُهُ نَهَى آدَم وَزَوْجَته عَنْ أَكْل شَجَرَة بِعَيْنِهَا مِنْ أَشْجَار الْجَنَّة دُون سَائِر أَشْجَارهَا فَأَكَلَا مِنْهَا وَلَا عِلْم . عِنْدنَا بِأَيِّ شَجَرَة كَانَتْ عَلَى التَّعْيِين لِأَنَّ اللَّه لَمْ يَضَع لِعِبَادِهِ دَلِيلًا عَلَى ذَلِكَ فِي الْقُرْآن وَلَا مِنْ السُّنَّة الصَّحِيحَة وَقَدْ قِيلَ : كَانَتْ شَجَرَة الْبُرّ . وَقِيلَ كَانَتْ شَجَرَة الْعِنَب. وَقِيلَ كَانَتْ شَجَرَة التِّين . وَجَائِز أَنْ تَكُون وَاحِدَة مِنْهَا وَذَلِكَ عِلْم إِذَا عُلِمَ لَمْ يَنْفَع الْعَالِم بِهِ عِلْمه وَإِنْ جَهِلَهُ جَاهِل لَمْ يَضُرّهُ جَهْله بِهِ وَاَللَّه أَعْلَم وَكَذَلِكَ رَجَّحَ الْإِبْهَام الرَّازِيّ فِي تَفْسِيره وَغَيْره وَهُوَ الصَّوَاب .


مطلبك باللون الاحمر ! ويتضح ان الامر فيه إختلاف لكن الارجح أنها فالسماء !

وأتمنى تزور الموقع وتقرأ تفسير القصة كاملة أفضل لك لان القصة فسياق عدت أيات !! لتستفيد أكثر !

Amruijff
15-10-2010, 05:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ... ثم أما بعد

أسأل الله العلي القدير أن ينفع بنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا
وأسأل الله الفرد الصمد رب العرش العظيم أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه ...

جزاك الله خير الجزاء أخي ||Forsa..Hilal|| (http://www.forcabarca.com/vb/member.php?u=123368) على جوابك لي ، وإن كان فقط اقتباس من تفسير الشيخ "ابن كثير" ، ولكن التساؤل كان في "الجنة" التي ورد ذكرها في الآيات :

قال تعالى : (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم [البقرة : 35]

وقال تعالى : (وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم [الأعراف : 19]

وقال تعالى : (فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ) صدق الله العظيم [الأعراف : 22]

وقال تعالى : (يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ) صدق الله العظيم [الأعراف : 27]

وقال تعالى : (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى) صدق الله العظيم [طه : 117]

وقال تعالى : (فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) صدق الله العظيم [طه : 121]

وذكرت فقط الآية الأولى في سؤالي ، ولكن السؤال كان في ماهية الجنة ، أهي جنة الخلد أم جنة أخرى ، وأعلم أخي حفظك الله أن هناك اختلاف في ماهية الجنة ، ولكن هل الإختلاف هنا أمر طبيعي ، حيث أنني وعندما قرأت الآيات التي تروي قصة خلق "آدم" عليه السلام في سورة البقرة انفجرت في عقلي تساؤلات عدة من هذه القصة وإليكم الآيات :

قال الله تعالى : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37) قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (38) وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (39) ) صدق الله العظيم

وهنا أجد سياق الآيات واضح بأن الله عز وجل خلق "آدم" عليه السلام ليجعله في الأرض خليفة وليس ليدخله الجنة "جنة الخلد" ...

قال تعالى : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً) صدق الله العظيم

فما فهمته من تلاوة الآيات السابقات "مباشرة" أن الله خلق "آدم" عليه السلام ليجعله في الأرض خليفة له ، إذن فإن الجنة التي أسكنه الله فيها هي جنة في الأرض وليست جنة الخلد التي وعد الله بها المتقين ...
ومن ثم انفجرت التساؤلات في عقلي ...

أيعقل أن أهل الجنة لا يخلدون فيها ؟ فلماذا أكل "آدم" عليه السلام من الشجرة ظناً منه أنها ستجعله مخلداً ..؟
أيعقل أن أهل الباطل يدخلون الجنة ؟ فكيف بالشيطان نفسه يدخلها ..؟
أيعقل أن يحرم شيء على أهل الجنة في جنة الخلد ؟ فلماذا حرمت الشجرة على "آدم" عليه السلام ؟

هذا ما أردته من مشاركتي لكم السؤال .... فما قولكم ؟

استغفر الله العلي الحكيم رب العرش العظيم وأتوب إليه

Gray Fox
16-10-2010, 08:29 AM
إذا أصاب أحدكم مصيبة ، فليذكر مصيبته بي ، فإنها من أعظم المصائب


الراوي: عبدالله بن عباس و سابط الجمحي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 347
خلاصة حكم المحدث: صحيح
مصيبته بي: اى مصيبته بفقده لرسول الله صلى الله عليه و سلم

Amruijff
17-10-2010, 11:20 AM
قال الله تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ (19) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ (20) وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ (21) وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ (22) ) صدق الله العظيم [ سورة فاطر ]

Gray Fox
17-10-2010, 11:42 AM
ما أحل الله في كتابه فهو حلال ، وما حرم فهو حرام ، وما سكت عنه فهو عفو ، فاقبلوا من الله عافيته ، فإن الله لم يكن لينسى شيئا وتلا : وما كان ربك نسيا

الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني - المصدر: التعليقات الرضية - الصفحة أو الرقم: 24/3
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Amruijff
17-10-2010, 05:31 PM
ما أحل الله في كتابه فهو حلال ، وما حرم فهو حرام ، وما سكت عنه فهو عفو ، فاقبلوا من الله عافيته ، فإن الله لم يكن لينسى شيئا وتلا : وما كان ربك نسيا


أفهم من هذا أن كل الأحكام ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم ، ولم يترك شيئاً إلا وقد بينه ؟

Amruijff
18-10-2010, 06:04 AM
قال الله تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم

وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً (81) أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً (82)

صدق الله العظيم

سورة النساء

شبابيه كيوت
18-10-2010, 07:43 AM
جزآكم الله ألف خخييير

لاهنتم ..

داعي إلى الخير
18-10-2010, 09:28 PM
قصص في سوء الخاتمة .. فاعتبر !
للشيخ : حازم شومان
استمع للشيح حين يقص عليك كيف كانت نهاية هؤلاء حتى تعتبر أنت وتنجو من سوء الخاتمة .
استمع بقلبك :
http://www.wathakker.net/lib_audio/view.php?id=590

Joury
22-10-2010, 04:57 PM
يقول ابن الجوزي : ” تأملتُ .. فـ إذا الله سبحانه يغار على قلب المؤمن
أن يجعل له شيئاً يأنس به ، فهو يكدر عليه الدنيا وَأهلها ليكون أنسه ..
بـِ الله وحده ! “

.mαx'
22-10-2010, 06:06 PM
ان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم :
’’ اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الآخرة حسنة , وقنا عذاب النار ’’

.mαx'
22-10-2010, 06:08 PM
ان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم :
’’اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحويل عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك ’’

.mαx'
22-10-2010, 06:23 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
’’ سبعة يظلهم الله في ظلّه يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل , وشاب نشأ في عبادة الله , ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه . ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه . ورجل قلبه معلق بالمساجد . ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه , ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخاف الله رب العالمين ’’
أخرجه البخاري ومسلم ..

..محمد..
23-10-2010, 10:35 PM
اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

Gray Fox
26-10-2010, 03:40 AM
أراد بنو سلمة أن يتحولوا إلى قرب المسجد ، فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تعرى المدينة ، وقال : يا بني سلمة ، ألا تحتسبون آثاركم . فأقاموا



الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1887
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

اى ان بنو سلمة ارادوا ان ينقلوا سكنهم الى قرب المسجد النبوى ، فلم يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تصبح المدينة خالية
فقال لهم: الا تحتسبوا خطواتكم الى المسجد النبوى ، لأن كل خطوة لها ثوابها ، فضلوا فى مكانهم و لم ينتقلوا

Gray Fox
28-10-2010, 09:33 AM
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا أسماء . فقال: أنا محمد ، وأحمد ، والمقفي ، والحاشر ، ونبي التوبة ، ونبي الرحمة


الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2355
خلاصة حكم المحدث: صحيح

.mαx'
28-10-2010, 02:23 PM
عن أمير المؤمنين ’’ أبي حفص عمر بن الخطاب ’’ رضي الله عنه ، قال : سمعت ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’ يقول :
( إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) . رواه البخاري و مسلم في صحيحهما .
__

عن ’’ أبي عبدالرحمن عبدالله بن عمر بن الخطاب ’’ رضي الله عنهما قال : سمعت ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’ يقول :
( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان ) رواه البخاري و مسلم .

A B D U R R A H M A N
28-10-2010, 03:27 PM
10 أيام تفصلنا عن عشر ذي الحجه , نسأل لله أن يوفقنا للعمل الصالح .

وقد ورد في فضلها أدلة من الكتاب والسنة منها:
1 - قال تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَالفَجرِ (1) وَلَيَالٍ عَشرٍ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif , قال ابن كثير رحمه الله: ( المراد بها عشر ذي الحجة كما قاله ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم، ورواه الإمام البخاري ).
2 - وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر } قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: { ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء }.

حبذا لو تم تغيير اسم الرابطة إلى مايخص عشر ذي الحجة .

.mαx'
29-10-2010, 05:02 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


عن ’’ عمر بن الخطاب ’’ رضي الله عنه قال : بينما نحن جلوس عند ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’ ذات يوم ،
إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب ، شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبته إلى ركبتيه ،
ووضح كفيه على فخذيه ، وقال : ’’ يا محمد أخبرني عن الإسلام ’’ ، فقال له :
( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ) ، قال : ’’ صدقت ’’
فعجبنا له يسأله ويصدقه ، قال : ’’ أخبرني عن الإيمان ’’ قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ) ، قال :’’ صدقت ’’
قال : ’’ فأخبرني عن الإحسان ’’ ، قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) ، قال : ’’ فأخبرني عن الساعة ’’
قال : ( ما المسؤول بأعلم من السائل ) ، قال : ’’ فأخبرني عن أماراتها ’’ ، قال : ( أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء ، يتطاولون في البنيان )
ثم انطلق فلبث مليا ، ثم قال : ( يا عمر ، أتدري من السائل ؟ ) ، قلت : ’’ الله ورسوله أعلم ’’ ، قال : ( فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم ) رواه مسلم ..

.mαx'
29-10-2010, 05:20 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

عن ’’ أبي تميم بن أوس ’’ رضي الله عنه أن ’’ النبي صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( الدين النصيحة ، قلنا : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم ) رواه البخاري و مسلم .

___

عن ’’ عمر بن خطاب ’’ رضي الله عنه أن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قـال : ( أُمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلـه إلا الله وأن محمداً رسول الله ، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة ؛ فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله تعالى ) .

___

عن ’’ أبي هريرة ’’ رضي الله عنه قال سمعت ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
يقول : ( ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم ؛ فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم ) رواه البخاري و مسلم .

Gray Fox
29-10-2010, 12:53 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

في الجمعة ساعة ، لا يوافقها مسلم قائم يصلي ، يسأل الله خيرا إلا أعطاه . وقال بيده ، ووضع أنملته على بطن الوسطى والخنصر ، قلنا : يزهدها

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5294
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
29-10-2010, 12:54 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


تسلم يدك ماكس :) جزاك الله الف خير

Gray Fox
29-10-2010, 01:11 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يأتي على الناس زمان ، لا يبالي المرء ما أخذ منه ، أمن الحلال أم من الحرام


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2059
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

منه: اى من المال

.mαx'
29-10-2010, 02:15 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

تسلم يدك ماكس :) جزاك الله الف خير

على راسي والله , pa004

___


http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


عن ’’ أبي هريرة ’’ رضي الله عنه أن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليكرم جاره ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليكرم ضيفه ) رواه البخاري و مسلم .

.mαx'
29-10-2010, 02:24 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


عن ’’ أبي هريرة ’’ رضي الله عنه ، أن رجلا قال
’’ للنبي صلى الله عليه وسلم ’’ : ’’ أوصني ’’ ، فردّد ، قال : ( لا تغضب ) رواه البخاري .

___

عن ’’ أبي يعلى شداد بن أوس ’’ رضي الله عنه ، عن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( إن الله كتب الإحسان على كل شيء ، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح ، وليحد أحدكم شفرته ، وليرح ذبيحته ) رواه مسلم .

___

عن ’’ أبي ذر جندب بن جنادة ’’ و ’’ أبي عبد الرحمن معاذ بِن جبل ’’ رضي الله عنهما، عن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن ) . رواه الترمذي وقال : حديث حسن .

B0.SάLőOő7
29-10-2010, 06:57 PM
..[ جمعه مباركه على الجميع ]..
..[ تقبلوا هذه الهديه البسيطه للجميع ]..
..[ هنا (http://www.youtube.com/watch_popup?v=pwGSzL0N05k&vq=medium) ]..
..

.mαx'
29-10-2010, 09:49 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

عن ’’ أبي عمرو سفيان بن عبدالله الثقفي ’’ رضي الله عنه قال ,
قلت : ’’ يا رسول الله ، قل لي في الإسلام قولا ، لا أسأل عنه أحدا غيرك ’’ . قال : ( قل آمنت بالله ، ثم استقم ) رواه مسلم في صحيحه .
___

عن ’’ أبي ثعلبة الخشني ’’ رضي الله عنه عن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيّعوها ، وحدّ حدودا فلا تعتدوها ، وحرّم أشياء فلا تنتهكوها ، وسكت عن أشياء - رحمة لكم غير نسيان – فلا تبحثوا عنها ) حديث حسن ، رواه الدارقطني وغيره .

.mαx'
29-10-2010, 10:30 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


عن ’’ أبي نجيح العرباض بن سارية ’’ رضي الله عنه قال : وعظنا ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’ موعظة وجلت منها القلوب ، وذرفت منها العيون ، فقلنا : يا رسول الله ، كأنها موعظة مودع فأوصنا . قال : ( أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة ، وإن تأمّر عليكم عبد ؛ فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة ) رواه أبو داود و الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .

___

عن ’’ معاذ بن جبل ’’ رضي الله عنه قال : قلت ’’ يا رسول الله ’’
أخبرني بعمل يُدخلني الجنة ويباعدني من النار ، قال : ( لقد سألت عن عظيم ، وإنه ليسير على من يسّره الله عليه : تعبد الله لا تُشرك به شيئا ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحجّ البيت ) .
ثم قال له : ( ألا أدلك على أبواب الخير ؟ الصوم جنّة ، والصدقة تطفيء الخطيئة كما يُطفيء الماء النار ، وصلاة الرجل في جوف الليل )
ثم تلا : { تتجافى جنوبهم عن المضاجع } حتى بلغ : { يعملون } ( السجدة : 16 – 17 )
ثم قال : ( ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه ؟ ) ، قلت : بلى يا رسول الله . قال : ( رأس الأمر الإسلام ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد )
ثم قال : ( ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ ) قلت : بلى يا رسول الله . فأخذ بلسانه ثم قال : ( كفّ عليك هذا ) ، قلت : يا نبي الله ، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟
فقال : ( ثكلتك أمك يا معاذ ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم– أو قال على مناخرهم – إلا حصائد ألسنتهم ؟ ) رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح

.mαx'
29-10-2010, 10:49 PM
http://img810.imageshack.us/img810/7138/67978747.png

المعجزات تجري على كفي ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’

1 / عن ’’ أبي زيد بن أخطب ’’ رضي الله عنه قال : ’’ مسح رسول الله صلى الله عليه و سلم على وجهي و دعا لي ’’
قال عزرة عاش أبو زيد مئة و عشرين سنة وليس في رأسه إلا شعيرات بيض.، رواه الترمذي وحسنه الحاكم و وافقه الذهبي .


____


2 / عن ’’ جابر بن سمرة ’’ رضي الله عنه قال
’’ كان الصبيان يمرون بالنبي صلى الله عليه وسلم فمنهم من يمسح خده ومنهم من يمسح خديه فمررت به فمسح خدي فكان الخد الذي مسحه النبي صلى الله عليه وسلم أحسن من الخد الآخر ’’
أخرجه الطبراني وأصله في صحيح مسلم.


____


3 / عن ’’ أبي ذر ’’ رضي الله عنه قال : ’’ إني لشاهد عند رسول الله في حلقة وفي يده حصى فسبحن في يده وفينا أبو بكر وعمر وعثمان وعلي فسمع تسبيحهن من في الحلقة ’’ .
أخرجه الطبراني في الأوسط مجمع البحرين والبزار واسناد الطبراني صحيح رجاله ثقات .
ولله در الشيخ ’’ جمال الدين أبو زكريا يحى بن يوسف الصرصري ’’ حيث قال في قصيدة له :

لئن سبحت صـم لجبال مجيبـه - لداود أو لان الحديد المصفـح
فإن الصخور الصُـــمَّ لانت بكفه - و إن الحصا في كفـه ليسبِّـح
وإن كان موسى أنبع الماء من العصـا - فمن كفه قد أصبح الماء يطفـح

.mαx'
30-10-2010, 09:03 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

عن ’’ أنس بن مالك ’’ رضي الله عنه قال : سمعت ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
يقول : ( قال الله عزوجل : يا ابن آدم ، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي ، يا ابن آدم ، لو بلغت ذنوبك عنان السماء ، ثم استغفرتني غفرت لك ، يا ابن آدم ، إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا ، لأتيتك بقرابها مغفرة ) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح .


____


عن ’’ عبدالله بن عمرو بن العاص ’’ رضي الله عنهما قال : قال ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
( لا يُؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به ) ، حديث صحيح ، رُويناه في كتاب الحجّة بإسناد صحيح .

.mαx'
30-10-2010, 09:21 AM
http://img810.imageshack.us/img810/7138/67978747.png


معجزات ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’ مع الحيوانات !

1 / ومن معجزاته المتعلقة بالحيوان توقير الوحش له ، فقد كان في بيت النبي وحش يحترمه ويُوّقره ويُجله .
قالت ’’ عائشة ’’ رضي الله عنها : كان لآل ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
( وحش فإذا خرج رسول الله لعب واشتد ، وأقبل وأدبر ، فإذا أحس برسول الله قد دخل ربض فلم يترمرم مادام رسول الله في البيت كراهية أن يؤذيه . )
حديث صحيح : اخرجه احمد ، وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد

____


2 / الجمل البطيء صار سريعاً
إنه ’’ جمل سيدنا جابر ’’ رضي الله عنه كان بطيئاً فدعا له ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
فصار سابق الجمال . ويُحدثنا عن هذا جابر رضي الله عنه فيقول : ( خرجت مع رسول الله في غزاة فأبطأ جملي وأعياني فأتى عليّ رسول الله فقال : ما شأنك ؟ قلت : أبطأ جملي وأعياني وتخلف ، فحجنه بمحجنه – أي ضربه ، ثم قال : اركب ، فركبت فلقد رأيتني أكفه عن رسول الله . أي من شدة السرعة ، وعنه قال : غزوت مع رسول الله فتلاحق بي وتحتي ناضح لي قد أعيا ) .

____


3 / وافد الذئاب يرضى بأوامر الرسول
عن ’’ حمزة بن أبي أسيد ’’ قال : خرج ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
في جنازة رجل من الأنصار بالبقيع ، فإذا الذئب مفترشاً ذراعيه على الطريق ، فقال رسول الله ( هذا جاء يستفرض فافرضوا له )
قالوا : ترى رأيك يا رسول الله قال : ( من كل سائمة شاة في كل عام )
قالوا كثير قال : ( فأشار إلى الذئب أن خالسهم فانطلق الذئب . ورضي الذئب بأن يأخذ منهم الشياة خلسة كما عرض عليه رسول الله )
حديث حسن بشواهده : اخرجه البيهقي في الدلائل ورواه البزار وابو نعيم .

Gray Fox
30-10-2010, 01:41 PM
http://img810.imageshack.us/img810/7138/67978747.png

صلى أبو بكر رضي الله عنه العصر ، ثم خرج يمشي ، فرأى الحسن يلعب مع الصبيان فحمله على عاتقه ، وقال : بأبي ، شبيه بالنبي لا شبيه بعلي ، وعلي يضحك

الراوي: عقبة بن الحارث المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3542
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
30-10-2010, 01:43 PM
http://img810.imageshack.us/img810/7138/67978747.png

جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما تعدون أهل بدر فيكم ؟ قال : من أفضل المسلمين . أو كلمة نحوها ، قال : وكذلك من شهد بدرا من الملائكة . ، وعن معاذ بن رفاعة بن رافع ، وكان رفاعة من أهل بدر ، وكان رافع من أهل العقبة ، فكان يقول لابنه : ما يسرني أني شهدت بدرا بالعقبة ، قال : سأل جبريل النبي صلى الله عليه وسلم ، بهذا ، أن ملكا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : نحوه . قال معاذ : إن السائل هو جبريل عليه السلام

الراوي: رفاعة بن رافع المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3992
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

.mαx'
30-10-2010, 02:53 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

عن ’’ عبد الله بن عمرو’’ رضي الله عنه أن ’’ النبي صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا ائتمن خان ، وإذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر )

___

- شرح الحديث :

النفاق : مخالفة الباطن للظاهر، ويدخل في ذلك استعمال ( التَّقِيَّة) مع المسلمين.
فإن كان في اعتقاد الإيمان فهو نفاق الكفر، وإلا فهو نفاق العمل . ويدخل فيه الفعل والترك وتتفاوت مراتبه.
قال النووي ( في شرح صحيح مسلم 2 / 47 ) : الصحيح المختار أن معنى الحديث أن هذه الخصال خصال نفاق، وصاحبها شبيه بالمنافقين في هذه الخصال ومتخلق بأخلاقهم .
فإن النفاق هو إظهار ما يبطن خلافه، وهذا المعنى موجود في صاحب هذه الخصال، ويكون نفاقه في حق من حدثه ووعده وائتمنه وخاصمه وعاهده من الناس، لا أنه منافق يظهر الإسلام وهو بباطنه الكفر ..
قال بعض العلماء: ’’ وهذا فيمن كانت هذه الخصال غالبة عليه، فأما من يندر ذلك منه فليس داخلا فيه ’’ .

Gray Fox
30-10-2010, 11:50 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا صلى ، قام حتى تفطر رجلاه . قالت عائشة : يا رسول الله أتصنع هذا ، وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ فقال: يا عائشة أفلا أكون عبدا شكورا

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2820
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
30-10-2010, 11:56 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png



أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا صلى أحدكم للناس فليخفف ، فإنه منهم الضعيف والسقيم والكبير ، وإذا صلى أحدكم لنفسه فليطول ما شاء


الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 703
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

داعي إلى الخير
02-11-2010, 11:54 AM
صيام عشر ذي الحجة
للشيخ : يوسف الشبيلي
إذا أردت أن تعلم فضل صيام عشر ذي الحجة فاستمع للشيخ يرحمك الله:
http://www.wathakker.net/lib_audio/view.php?id=601

M o h a m m a d
02-11-2010, 12:06 PM
.
.

جزاك الله خير :)

.
.

.mαx'
03-11-2010, 12:34 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

عن ’’ ابن عباس ’’ رضي الله عنهما : أن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( لو يُعطى الناس بدعواهم ، لادّعى رجالٌ أموال قوم ودماءهم ، لكن البيّنة على المدّعي واليمين على من أنكر ) ..
حديث حسن ، رواه البيهقي وغيره هكذا ، وبعضه في الصحيحين .

.mαx'
03-11-2010, 12:37 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

عن ’’ ابن عباس ’’ رضي الله عنهما : أن ’’ رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’
قال : ( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استُكرهوا عليه ) .. حديث حسن رواه ابن ماجة و البيهقي وغيرهما ..

.mαx'
03-11-2010, 12:49 AM
http://img810.imageshack.us/img810/7138/67978747.png

معجزات ’’ النبي صلى الله عليه وسلم ’’ مع الطعام ..

1 / من معجزاته تكثير اللبن وزيادته .
قال ’’ أبو هريرة ’’ رضي الله عنه : والله إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع ، وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ، ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذي يخرجون منه ، فمر أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله عز وجل ما سألته إلا ليستتبعني فلم يفعل ، فمر ’’ عمر ’’ رضي الله عنه – فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليستتبعني فلم يفعل ، فمر أبو القاسم فعرف ما في وجهي وما في نفسي فقال : ’’ أبا هريرة ’’ قلت له : لبيك يا ’’ رسول الله ’’ فقال : ’’ الحق ’’ واستأذنت فأذن لي فوجدت لبناً في قدح قال : ’’ من أين لكم هذا اللبن ؟ ’’ فقالوا : أهداه لنا فلان أو آل فلان ، قال: ’’ أبا هر ’’ قلت : لبيك يا رسول الله قال : ’’ انطلق إلى أهل الصفة فادعهم لي ’’ قال : وأهل الصفة أضياف الإسلام لما يأووا إلى أهل ولا مال إذا جاءت إلى رسول الله هدية أصاب منها وبعث إليهم منها، وإذا جاءته الصدقة أرسل بها إليهم ولم يُصب منها قال: وأحزنني ذلك وكنت أرجو أن أُصيب من اللبن شربة أتقوى بها بقية يومي وليلتي وقلت: أنا الرسول فإذا جاء القوم كنت أنا الذي أعطيهم ، وقلت : ما يبقى لي من هذا اللبن ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله بُد .
فانطلقت فأخذت القدح فجعلت أعطيهم، فيأخذ الرجل القدح فيشرب حتى يُروى ، ثم يرد القدح حتى أتيت على آخرهم ، ودفعت إلى رسول الله فأخذ القدح ، فوضعه في يده وبقي فيه فضلة ثم رفع رأسه ونظر إليّ وتبسم وقال : ’’ أبا هر ’’ فقلت : لبيك رسول الله قال : ’’ بقيت أنا وأنت ’’ فقلت : صدقت يا رسول الله قال :
’’ فاقعد فاشرب ’’ قال : فقعدت فشربت ، ثم قال لي : ’’ اشرب ’’ فشربت ، فما زال يقول لي : ’’ اشرب ’’ فأشرب حتى قلت : لا والذي بعثك بالحق ما أجد له فيّ مسلكاً ، قـال : ’’ ناولني القدح ’’ ، فرددت إليه القدح فشرب من الفضلة .
صحيح : اخرجه البخاري .

Gray Fox
03-11-2010, 03:53 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا ، فوالله لأن أخر من السماء ، أحب إلي من أن أكذب عليه ، وإذا حدثتكم فيما بيني وبينكم ، فإن الحرب خدعة ، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : سيخرج قوم في آخر الزمان ، أحداث الأسنان ، سفهاء الأحلام ، يقولون من خير قول البرية ، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم ، يمرقون من ...الدين كما يمرق السهم من الرمية ، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم ، فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم يوم القيامة


الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6930
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
03-11-2010, 03:54 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


سألت أنسا رضي الله عنه ، عن صيام النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما كنت أحب أن أراه من الشهر صائما إلا رأيته ، ولا مفطرا إلا رأيته ، ولا من الليل قائما إلا رأيته ، ولا نائما إلا رأيته ، ولا مسست خزة ولا حريرة ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا شممت مسكة ولا عبيرة أطيب رائحة من رائحة رسول الله صلى الله عليه وسلم



الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1973
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
03-11-2010, 03:56 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلا على سرية ، وكان يقرأ لأصحابه في صلاته فيختم ب : { قل هو الله أحد } . فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : سلوه لأي شيء يصنع ذلك . فسألوه فقال : لأنها صفة الرحمن ، وأنا أحب أن أقرأ بها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أخبروه أن الله يحبه


الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7375
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Gray Fox
03-11-2010, 03:59 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

بينما أنا والنبي صلى الله عليه وسلم خارجان من المسجد ، فلقينا رجل عند سدة المسجد ، فقال : يا رسول الله ، متى الساعة ؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما أعددت لها . فكأن الرجل استكان ، ثم قال : يا رسول الله ، ما أعددت لها كبير صيام ولا صلاة ولا صدقة ، ولكني أحب الله ورسوله ، قال : أنت مع من أحببت

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7153
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
·


سدة المسجد: المنطقة المظللة عند باب المسجد
استكان : هدأ

قال أنس بن مالك : فما فرحنا بعد الإسلام فرحاً أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " فأنت مع من أحببت " ثم قال أنس : " فأنا أحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر فأرجو أن أكون معهم وإن لم أعمل بأعمالهم ".

قال القرطبي : قلت : وهذ...ا الذي تمسك به أنس يشمل من المسلمين كل ذي نفس ، فكذلك تعلقت أطماعنا بذلك وإن كنا مقصرين ، ورجونا رحمة الرحمن وإن كنا غير مستأهلين ، كلبٌ أحب قوماً فذكره الله معهم ! فكيف بنا وعندنا عقد الإيمان وكلمة الإسلام وحب النبي صلى الله عليه وسلم

Gray Fox
04-11-2010, 07:56 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


كان في بني إسرائيل رجل قتل تسعة وتسعين إنسانا ، ثم خرج يسأل ، فأتى راهبا فسأله فقال له : هل من توبة ؟ قال : لا . فقتله ، فجعل يسأل ، فقال له رجل : ائت قرية كذا وكذا ، فأدركه الموت ، فناء بصدره نحوها ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، فأوحى الله إلى هذه أن تقربي ، وأوحى الله إلى هذه أن تباعدي ، وقال : قيسوا ما بينهما ، فوجد إلى هذه أقرب بشبر ، فغفر له

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3470
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
04-11-2010, 07:57 PM
وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون


الحمد لله غافر الذنب قابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو ، الحمد لله الغفور الرحيم ، الحليم الكريم ، الغني العظيم يطلب من العباد الفقراء الضعفاء أن يستغفروه ، يتعدون حدوده وينتهكون حرماته ما احلمك ياربنا فاللهم انا نستغفرك ونتوب إليك إنك كنت غفارا ،نستغفر الله، نستغفر الله ،نستغفر الله ليلا ونهارا سرا وجهارا ، نستغفر ربنا حتى يغفر لنا ويرضى عنا، والصلاة والسلام على خير من عبد ربه وشكره واستغفره وتاب إليه مع أن ربه ومولاه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وعلى آله الأطهار وصحابته الأبرار الذين كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون وبالأسحار همم يستغفرون ،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ممن تقرب إليه فكان من التائبين أما بعد

أيها المؤمنون : من تدبر في صفات الله وأسمائه وآلائه ونعمائه يحصل له في قلبه معرفة حقيقية بالرب الرحيم الرؤوف الغفور سبحانه ،وإن مما تكاد النفوس أن تطيربه فرحاً ،وتمتلىبه القلوب أنساً ، هو معرفة حال الرب سبحانه الخلق الرازق مع عبده الضعيف المذنب ، ربنا يدعوه ليتوب ويستغفر وينيب والعبد معرض ،فسبحان من وسعت رحمتك الوجود ياغفور ياودود ،اسمع يا من عصى الله يامن ترك فرائض الله يا من غرق في الشهوات يامن عاقر الخمر والمخدرات يامن وقع في الفواحش والزنا واللواط والموبقات يا من أكل الحرام وتعامل بالربا ولم يخف جبار السموات اسمع لنداء مولاك : ( وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون )

أيها الموفق المسدد: إعلم أن من علامات توفيق الله لك أن ييسر لك أمر التوبة فتعود إلى ربك الرؤوف الرحيم الرحمن الذي يطلبك ويدعوك أن ترجع فلا تتردد و لا تسوف، ربك يفتح لك بابه وأنت معرض ربك يدعوك وأنت لا تجيب ياحسرة عليك يا ندامة عليك إذا لم تجب داعي الله ،وأعلم أن ربك يقول لك يا عبدي أهل ذكري أهل مجالستي ، وأهل شكري أهل زيادتي ، وأهل طاعتي أهل كرامتي ، وأهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي ، وإن تابوا فأنا حبيبهم فإني أحب التوابين وأحب المتطهرين وإن لم يتوبوا إلي فأنا طبيبهم أبتليهم بالمصائب لأطهرهم منها ، الحسنة عندي بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، والسيئة عندي بواحدة فإن ندم عليها واستغفرني غفرتها له ، اشكر اليسير من العمل وأغفر الكثير من الزلل ، رحمتي سبقت غضبي وعفوي سبقت عقوبتي أنا أرحم بعبادي من الوالدة بولدها .هذا ما يريده منك مولاك وهذه حقيقة بره وكرمه وإحسانه إليك .

أيها المؤمنون : خطاب من ربنا يهز الوجدان والضمير إليك يامن آمنت ورضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا يا من آمنت بكتاب ربك وسنة نبيك منهجا ومرجعا
ربنا الرحيم الغفور يقول ( وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) ولنا مع هذه الدعوة من ربنا إلى التوبة وقفات وبشارات وقفات لنتعرف على حقيقة التوبة وبشارات إلى كل مؤمن مقبل يريد التوبة فأسرع وحث الخطا ولا تتردد فإن الباب مفتوح وابشر برب يفرح بتوبتك وإقبالك عليه فإنك إن تقربت شبراً تقرب منك باعاً وأن أتيته تمشي أتاك هرولة سبحان من لاحدود لكرمه ولا لحلمه لنا مع هذه الآية وقفات :

فأما الوقفة الأولى : إن أعظم ما يتقرب العبد إلى ربه ومولاه هو التوبة إلى الله التوبة إلى الله في كل وقت لا تفارقنا في طاعتنا ومعاصينا في إقبالنا وإدبارنا في غفلتنا وصحوتنا في برنا وبحرنا في كل وقت وكل مكان ، فالله سبحانه هو التواب الرحيم ويقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات ( وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى ِ)،واعلم أن هذه العبادة من أعظم وأفضل العبادات التي يحبها ربك ومولاك كما سوف نذكره فلا تتردد في التوبة والإقبال عليه .

الوقفة الثانية : اعلم أيها الموفق والمسدد إذا أردت أن تكون توبتك صادقة وخالصة ومقبوله فعليك بثلاثة أمور إذا تحققت فإن التوبة بإذن الله مقبوله: أولاً : الإقلاع على الذنب وتركه والثاني : الندم على الفعل فمن فعل المعصية ثم تاب بقوله وهو في قرارة نفسه فرح مسرور لم يندم على فعله المشين وتعرضه لسخط ربه فإنها توبة غير كاملة ثالثا :العزم الصادق على أن لايعود إليها مطلقاً ، فإن ربك يعلم ماتوسوس به نفس وهو أقرب إليك من حبل الوريد لا تخفى عنه خافية فإن من صدق التوبة أن لاتتركها وفي قرارة نفسك العود إليها بعد تحسن حالك أو عند التمكن من المعصية مرة أخرى .

الوقفة الثالثة : إليك أيها التائب يامن أقبلت على ربك يا من أسرفت على نفس بالمعاصي أزف إليك هذه البشائر التي بشرك بها مولاك وسيدك وحبيبك وقدوتك :

البشارة الأولى : أن الله عز وجل يقبل التوبة من العبد ويغفر ذنبه وزللَه وإجرامه مهما بلغ عظم ذلك الذنب حتى لو كان كفراً وشركاً بالله يا من أسرفت على نفسك بالمعاصي إسمع إلى الكريم سبحانه الحليم ماذا يقول لك : ( قل ياعبادي الذي أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً ) (إن الله يغفر الذنوب جميعاً ) (إن الله يغفر الذنوب جميعاً ) هنيئاً لك يامذنب ياعاصي بتوبة الله عليك إذا أقبلت عليه .

البشارة الثانية: -أبشر ياصاحب التوبة بأن التوبة طريق الفلاح والرشاد كما قال ربك ومولاك (فأما من تاب وآمن وعمل صالحاً فعسى أن يكون من المفلحين) فلاح عام في دنياك وأخراك في كل مأمورك تفلح وترشد وتسدد فهذا كله من بركات التوبة (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) ، التوبة مجلبة للخيرات ورضارب الأرض والسموات يقول سبحانه (وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعاً حسناً إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله ) ويقول ربنا جل وعلا عن هود عليه السلام : (وياقوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوةً إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين ) .

البشارة الثالثة: ابشر ياصاحب التوبة ان باب التوبة مفتوح لايغلق في وجهك أبداً فأنت تتعامل مع الكريم الغني الذي لا يرد يدي عبده صفراً ليلا ونهارا سرا وجهارا لا تحتاج إلى وسائط بل ارفع يديك إلى مولاك وأعلنها مدوية في الملاء الأعلى أستغفر الله وأتوب إليه فقد جاء في صحيح مسلم عَنْ أَبِي مُوسَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا ، وربنا ينزل إلى السماء الدنيا في كل ليلة ويقول ( هل من مستغفر فأغفر له )،واعلم ان الأمم السبابقة قبلنا كبني أسرائيل كانت أذا ارادت ان تتوب كانت تقتل نفسها حتى تتوب إلى الله فاللهم لك الحمد ما أكرمك وما أحلمك عن عبادك .

البشارة الرابعة : أبشر ياصاحب التوبة أن من بركات التوبة أن الله يبدل كل عظائمك وجرائمك ومعاصيك وفواحشك ولياليك التي بارزت الله فيها بالحرام يبدلك الله عنها حسنات يا الله ما اكرمك ما اكرمك ياكريم ياحليم ما أعظمك وما اشد تقصيرنا في حقك (والذين لايدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً).

البشارة الخامسة :- التوبة تجب ما قبلها وتهدم ماقبلها و لا عيب عليك بعدها وقد تكفل الإسلام بحفظ حقك وتمارس حياتك بكل شموخ وإباء ولا خجل ولا حياء بل تعيش مرفوع الرأس عزيزاً كريماً لأن حياة المعصية حياة الذلة والمسكنة وحياة الطاعة حياة الرفعة والعزة فقد جاء في البخاري :ِ (أَنَّ امْرَأَةً سَرَقَتْ فِي غَزْوَةِ الْفَتْحِ فَأُتِيَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ أَمَرَ بِهَا فَقُطِعَتْ يَدُهَا قَالَتْ عَائِشَةُ فَحَسُنَتْ تَوْبَتُهَا وَتَزَوَّجَتْ وَكَانَتْ تَأْتِي بَعْدَ ذَلِكَ فَأَرْفَعُ حَاجَتَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)
-وجاء في البخاري عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ قَالَ قَالَ ابْنُ أَبْزَى سَلْ ابْنَ عَبَّاسٍ عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَقَوْلِهِ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ حَتَّى بَلَغَ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ فَسَأَلْتُهُ فَقَالَ لَمَّا نَزَلَتْ قَالَ أَهْلُ مَكَّةَ فَقَدْ عَدَلْنَا بِاللَّهِ وَقَدْ قَتَلْنَا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَتَيْنَا الْفَوَاحِشَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا إِلَى قَوْلِهِ غَفُورًا رَحِيمًا.
-وأيضا جاء في البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَضْحَكُ اللَّهُ إِلَى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهُمَا الْآخَرَ يَدْخُلَانِ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُ هَذَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلُ ثُمَّ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَى الْقَاتِلِ فَيُسْتَشْهَدُ) الله أكبر لماترك المعصية وتاب لم تمنعه توبته من أن يشارك في الغزو ويعمل الصالحات بل كانت من أكبر الدوافع على الاستمرار مع أنه قتل مسلما قبل ذلك.

البشارة السادسة : إذا صدقت توبتك ييسر الله لك أمرك ويحسن ختامك على الخير وعلامة صدقك ترك رفاق السوء وكل ما يذكرك بالمعصية فإن الله عزوجل إذا علم صدقك ألان لك الحديد وسخر لك الجبال الرواسي وكل الكون معك أيها التائب الحبيب
فقد جاء في الحديث الصحيح عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ كَانَ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ رَجُلٌ قَتَلَ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ إِنْسَانًا ثُمَّ خَرَجَ يَسْأَلُ فَأَتَى رَاهِبًا فَسَأَلَهُ فَقَالَ لَهُ هَلْ مِنْ تَوْبَةٍ قَالَ لَا فَقَتَلَهُ فَجَعَلَ يَسْأَلُ فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ ائْتِ قَرْيَةَ كَذَا وَكَذَا فَأَدْرَكَهُ الْمَوْتُ فَنَاءَ بِصَدْرِهِ نَحْوَهَا فَاخْتَصَمَتْ فِيهِ مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ وَمَلَائِكَةُ الْعَذَابِ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى هَذِهِ أَنْ تَقَرَّبِي وَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى هَذِهِ أَنْ تَبَاعَدِي وَقَالَ قِيسُوا مَا بَيْنَهُمَا فَوُجِدَ إِلَى هَذِهِ أَقْرَبَ بِشِبْرٍ فَغُفِرَ لَهُ.

البشارة السابعة : أبشر يا صاحب التوبة يا من اقبلت على الله أن من وقع في الموبقات نزع منه الإيمان فإن تاب عاد إليه إيمانه الذي في القلب ، فيا لله ما أعظمها من نعمه ولو افتديت بها كل ما تملك ،فقد جاء في الحديث في البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَزْنِي الْعَبْدُ حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَسْرِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَشْرَبُ حِينَ يَشْرَبُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَقْتُلُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ قَالَ عِكْرِمَةُ قُلْتُ لِابْنِ عَبَّاسٍ كَيْفَ يُنْزَعُ الْإِيمَانُ مِنْهُ قَالَ هَكَذَا وَشَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ ثُمَّ أَخْرَجَهَا فَإِنْ تَابَ عَادَ إِلَيْهِ هَكَذَا وَشَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ

البشارة الثامنة : أن الله الغني الكريم يفرح فرحاً عظيماً بتوبتك ، والله لو لم يكن فضل وشرف للتوبة إلا فرح الله بها لكفى بها لك حافزاً للمبادرة إلى التوبة ،فقد جاء في البخاري ومسلم واللفظ له عن أنس بن مالك قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ بِأَرْضِ فَلَاةٍ فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ.
البشارة التاسعة : ابشر يا صاحب التوبة أنت حبيب الله قال سبحانه ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ) وقال سبحانه (والله يريد أن يتوب عليكم ).

الوقفة الرابعة : أن هذه العبادة أيها الموفق أعني عبادة التوبة اعتنى بها وطبقها وعمل بها صفوة الخلق وانبياء الله الكرام كما قال جل وعلا عن آدم عليه السلام (فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم ) وقال عن موسى (فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين ) وهذا نبينا صلى الله عليه وسلم لا تفارقه التوبة والاستغفار لا حضرا ولا سفرا كما جاء في البخاري قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً .
وجاء في مسلم عَنْ أَبِي بُرْدَةَ قَالَ سَمِعْتُ الْأَغَرَّ وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُ ابْنَ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ، وكانت التوبة في كل أحواله حتى في سفره فقد جاء في البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا قَفَلَ مِنْ غَزْوٍ أَوْ حَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ يُكَبِّرُ عَلَى كُلِّ شَرَفٍ مِنْ الْأَرْضِ ثَلَاثَ تَكْبِيرَاتٍ ثُمَّ يَقُولُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ سَاجِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ صَدَقَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ، وهكذا أصحابه ونسائه ومن حوله من الأبرار الأطهار
جاء في البخاري عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا أَخْبَرَتْهُ أَنَّهَا اشْتَرَتْ نُمْرُقَةً فِيهَا تَصَاوِيرُ فَلَمَّا رَآهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ عَلَى الْبَابِ فَلَمْ يَدْخُلْهُ فَعَرَفْتُ فِي وَجْهِهِ الْكَرَاهِيَةَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُوبُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاذَا أَذْنَبْتُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَالُ هَذِهِ النُّمْرُقَةِ قُلْتُ اشْتَرَيْتُهَا لَكَ لِتَقْعُدَ عَلَيْهَا وَتَوَسَّدَهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَصْحَابَ هَذِهِ الصُّوَرِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُعَذَّبُونَ فَيُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ وَقَالَ إِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي فِيهِ الصُّوَرُ لَا تَدْخُلُهُ الْمَلَائِكَةُ)أ.هـ ،و جاء في البخاري َقَالَ إِبْرَاهِيمُ التَّيْمِيُّ مَا عَرَضْتُ قَوْلِي عَلَى عَمَلِي إِلَّا خَشِيتُ أَنْ أَكُونَ مُكَذِّبًا وَقَالَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ أَدْرَكْتُ ثَلَاثِينَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُّهُمْ يَخَافُ النِّفَاقَ عَلَى نَفْسِهِ مَا مِنْهُمْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّهُ عَلَى إِيمَانِ جِبْرِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَيُذْكَرُ عَنْ الْحَسَنِ مَا خَافَهُ إِلَّا مُؤْمِنٌ وَلَا أَمِنَهُ إِلَّا مُنَافِقٌ وَمَا يُحْذَرُ مِنْ الْإِصْرَارِ عَلَى النِّفَاقِ وَالْعِصْيَانِ مِنْ غَيْرِ تَوْبَةٍ لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ

الوقفة الخامسة : من هدي السنة التصدق الإنفاق عند التوبة والإقلاع عن الذنب جاء في البخاري: (وَقَالَ كَعْبُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَمْسِكْ عَلَيْكَ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ قُلْتُ فَإِنِّي أُمْسِكُ سَهْمِي الَّذِي بِخَيْبَرَ)،وجاء في الموطأ وغيره( أَنَّ أَبَا لُبَابَةَ بْنَ عَبْدِ الْمُنْذِرِ حِينَ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَهْجُرُ دَارَ قَوْمِي الَّتِي أَصَبْتُ فِيهَا الذَّنْبَ وَأُجَاوِرُكَ وَأَنْخَلِعُ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُجْزِيكَ مِنْ ذَلِكَ الثُّلُثُ).

الوقفة السادسة: قال ابن القيم –رحمه الله – ما ملخصه : "فالتوبة الصحيحة لها علامات منها :أن يكون بعد التوبة خيراً مما كان قبلها ، ومنها :لا يزال الخوف مصاحباً له لايأمن مكر الله طرفة عين ، ومنها :انخلاع قلبه وتقطعه ندماً وخوفاً وهذا على قدر عظم الذنب وصغرها ، ومنها تكسر القلب بين يدي الرب كسرة تامة قد احاطت به من جميع جهاته وألقته بين يدي ربه طريحاً ذليلاً خاشعاً كحال عبد جان آبق من سيده فأخذ فأحضر بين يديه ولم يجد من ينجيه من سطوته .."أ.هـ بتصرف واختصار.

الوقفة السابعة : قوله تعالى (وتوبوا إلى الله جميعاً ) لايخرج منها أحد من البشر الصالحين منهم والمفسدين البررة والفجرة كل مأمور بالتوبة والنبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله وهو أفضل الخلق وشرع لنا الاستغفار عقب العبادات إشعارا للعبد بالتقصير وأنه محتاج إلى مغفرة ربه ، فلا تغتر بعبادتك أيها الطائع لله وكلما أطعت الله أكثر من التوبة ولا يدخلنك العجب والرياء فرب معصية تعقبها توبة وندم وانكسار وخشوع وخضوع خير من طاعة يعقبها عجب وغرور .
فاللهم اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في أمرنا وتب علينا يا أرحم الراحمين

Gray Fox
05-11-2010, 10:21 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد . فأكثروا الدعاء

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 482
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
05-11-2010, 10:23 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

اللهم اغفر للحاج و لمن استغفر له الحاج

الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الفتوحات الربانية - الصفحة أو الرقم: 5/176
خلاصة حكم المحدث: حسن

Gray Fox
05-11-2010, 10:25 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

يا نبي الله أي الأعمال أقرب إلى الجنة ؟ ، قال: الصلاة على مواقيتها ، قلت: وماذا يا نبي الله ؟ قال: بر الوالدين ، قلت: وماذا يا نبي الله ؟ قال: الجهاد في سبيل الله

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 85
خلاصة حكم المحدث: صحيح


الصلاة على مواقيتها: اى صلاة كل فرض فى وقته المحدد

Gray Fox
08-11-2010, 01:19 AM
اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم ، والمأثم والمغرم ، ومن فتنة القبر ، وعذاب القبر ، ومن فتنة النار وعذاب النار ، ومن شر فتنة الغنى ، وأعوذ بك من فتنة الفقر ، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ، اللهم اغسل عني خطاياي بماء الثلج والبرد ، ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس ، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب


الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6368
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

Gray Fox
09-11-2010, 04:19 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png



من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله عز وجل حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تامة تامة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 1/434
خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة

Gray Fox
09-11-2010, 04:21 PM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


من تعار من الليل فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، الحمد لله ، وسبحان الله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم قال : اللهم اغفر لي ، أو دعا ، استجيب له ، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته


الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1154
خلاصة حكم المحدث: [صحيح

تعار من الليل: استيقظ فى الليل مردداً هذه الكلمات

Gray Fox
13-11-2010, 04:24 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


صيام يوم عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده

الراوي: أبو قتادة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 749
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
14-11-2010, 02:38 AM
هل للأيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة فضل على غيرها من سائر الأيام ؟ وما هي الأعمال الصالحة التي يستحب الإكثار منها في هذه العشر ؟.

من مواسم الطّاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة ، التي فضّلها الله تعالى على سائر أيام العام ؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر . قالوا ولا الجهاد في سبيل الله !! قال : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء ) أخرجه البخاري 2/457 .

وعنه أيضا ،ً رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ، ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى . قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ، فلم يرجع من ذلك بشيء ) رواه الدارمي 1/357 وإسناده حسن كما في الإرواء 3/398 .

فهذه النصوص وغيرها تدلّ على أنّ هذه العشر أفضل من سائر أيام السنة من غير استثناء شيء منها ، حتى العشر الأواخر من رمضان . ولكنّ ليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة ، لاشتمالها على ليلة القدر ، التي هي خير من ألف شهر . انظر تفسير ابن كثير 5/412

فينبغي على المسلم أن يستفتح هذه العشر بتوبة نصوح إلى الله ، عز وجل ، ثم يستكثر من الأعمال الصالحة ، عموما ، ثم تتأكد عنايته بالأعمال التالية :

1- الصيام

فيسن للمسلم أن يصوم تسع ذي الحجة . لأن النبي صلى الله عليه وسلم حث على العمل الصالح في أيام العشر ، والصيام من أفضل الأعمال . وقد اصطفاه الله تعالى لنفسه كما في الحديث القدسي : " قال الله : كل عمل بني آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به " أخرجه البخاري 1805

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة . فعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر . أول اثنين من الشهر وخميسين " أخرجه النسائي 4/205 وأبو داود وصححه الألباني في صحيح أبي داود 2/462 .

2- الإكثار من التحميد والتهليل والتكبير :

فيسن التكبير والتحميد والتهليل والتسبيح أيام العشر . والجهر بذلك في المساجد والمنازل والطرقات وكل موضع يجوز فيه ذكر الله إظهاراً للعبادة ، وإعلاناً بتعظيم الله تعالى .

ويجهر به الرجال وتخفيه المرأة

قال الله تعالى : ( ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) الحج/28 . والجمهور على أن الأيام المعلومات هي أيام العشر لما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما : ( الأيام المعلومات : أيام العشر )

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) أخرجه احمد 7/224 وصحّح إسناده أحمد شاكر .

وصفة التكبير : الله أكبر ، الله أكبر لا إله إلا الله ، والله أكبر ولله الحمد ، وهناك صفات أخرى .

والتكبير في هذا الزمان صار من السنن المهجورة ولاسيما في أول العشر فلا تكاد تسمعه إلا من القليل ، فينبغي الجهر به إحياء للسنة وتذكيراً للغافلين ، وقد ثبت أن ابن عمر وأبا هريرة رضي الله عنهما كانا يخرجان إلى السوق أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما ، والمراد أن الناس يتذكرون التكبير فيكبر كل واحد بمفرده وليس المراد التكبير الجماعي بصوت واحد فإن هذا غير مشروع .

إن إحياء ما اندثر من السنن أو كاد فيه ثواب عظيم دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : ( من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي فإن له من الأجر مثل من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً ) أخرجه الترمذي 7/443 وهو حديث حسن لشواهده .

3- أداء الحج والعمرة : إن من أفضل ما يعمل في هذه العشر حج بيت الله الحرام ، فمن وفقه الله تعالى لحج بيته وقام بأداء نسكه على الوجه المطلوب فله نصيب - إن شاء الله - من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ).

4- الأضحية :

ومن الأعمال الصالحة في هذا العشر التقرب إلى الله تعالى بذبح الأضاحي واستسمانها واستحسانها وبذل المال في سبيل الله تعالى .

فلنبادر باغتنام تلك الأيام الفاضلة ، قبل أن يندم المفرّط على ما فعل ، وقبل أن يسأل الرّجعة فلا يُجاب إلى ما سأل .

A B D U R R A H M A N
14-11-2010, 04:34 PM
السلام عليكم ,, حبذاً لو تم تغيير إسم الرابطة إلى شيئ يخص صيام عن يوم عرفه !!

I N T E R - M I L A N
15-11-2010, 02:45 PM
صوم يوم عرفة


الحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي الأمين ، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين ، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وعنا معهم بمنك وكرمك وعظيم فضلك يا أكرم الأكرمين . . . أما بعد :
فـ هذه اليوم هو يوماً عظيماً من أيام الله تعالى ، يوماً مشهوداً ، ألا وهو يوم عرفة ، وبعده سيقدم يوم عيد الأضحى المبارك ، وهو يوم الحج الأكبر ، ويوم النحر ، ولكلٍ من اليومين أحكام تخصه ، ولعلنا نتطرق إلى بعض تلك الأحكام المهمة التي تهم المسلم ، ويريد تحريها ، ومعرفة أحكامها ، حتى تكون عبادته لربه تبارك وتعالى على بصيرة وهدى ونور ، وأعظم ما فيهما من أحكام ، الأحكام التي تتعلق بالصيام ، فأقول بادئ ذي بدء ، للصيام فوائد ومزايا كثيرة ، ينبغي للمسلم تتبعها وتقصيها ، حتى يعمل بها ، ففي صيام التطوع من الفضيلة ما ذكره الله تعالى في كتابه العزيز بقوله : " فمن تطوع خيراً فهو خير له " [ البقرة ] ، وقوله جل شأنه : " وافعلوا الخير لعلكم تفلحون " [ الحج ] فكل إنسان يحتاج إلى فعل الخير والعمل الصالح تقرباً إلى الله وتعبداً له وزيادة في الأجر والثواب فعطاء الله لا ممسك له ، وثوابه لا حدود له ، فعلى المسلم أن يكثر من فعل الخير والعمل الصالح يرجو بذلك أحد أمرين :

الأول : التقرب إلى الله بفعل الخير :
فصيام التطوع من الأعمال التي تقرب إلى الله تعالى ، وهو من أجلها على الإطلاق كما قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى : الصيام أفضل ما تطوع به ، لأنه لا يدخله الرياء ، والرياء كما تعلمون محبط للأعمال مدخل للنيران والعياذ بالله ، فالعبد مأمور بالإخلاص ولهذا قال الله تبارك وتعالى : " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء " [ البينة ] ، وقال تعالى : " وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً " [ الفرقان ] ، وقال الله تعالى : " من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموماً مدحوراً * ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكوراً " [ الإسراء ] ، وقال جل وعلا : " من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون * أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون " [ هود ] ، وقال صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى : " أنا خير الشركاء من عمل لي عملاً أشرك فيه غيري فأنا منه بريء وهو للذي أشرك " [ رواه الإمام أحمد ] ، فانظر هل سينفعك ذلك الإنسان إذا وضعت في قبرك ويوم محشرك . ولهذا كان يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة " [ رواه ابن ماجة وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 1313 ] .
فعموماً فصوم النافلة له مزايا عديدة من أعظمها أنه يباعد وجه صاحبه عن النار ، ويحجبه منها ويحاج صومه عنه ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم عن وجهه النار سبعين خريفاً " [ متفق عليه ] ، وكثرة الصوم دليل على محبة الله للعبد ، ويالها من منزلة عالية ومكانة رفيعة يحظى بها العبد عند ربه فما أن يكثر من الصيام إلا ويحبه ربه ، ومن أحبه ربه وضع له القبول الأرض وفي السماء ، قال صلى الله عليه وسلم : " ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه " . والفضائل كثيرة ونكتفي بما ذكرنا لأن المقام ليس مقام ذكر لفضائل ومزايا الصيام وإنما هو لغرض آخر .

الثاني : جبر الخلل الحاصل في العبادة :
فالإنسان لا يخلوا من خطأ ونقص ومعصية ، فكانت النوافل تكمل الناقص من الفرائض ومن ذلك الصوم ، فهناك مكروهات كثيرة قد يقع فيها صائم الفريضة تنقص أجر صومه ، فشرعت النافلة لسد ذلك النقص وترقيع ذلك الخلل .
فكل ابن آدم خطاء ، والكل يجوز عليه الذنب والخطيئة ، فشرع التطوع لجبر ذلك النقص ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : " التطوع تكمل به الفرائض يوم القيامة " [ رواه أحمد وأبو داود وغيرهما وصححه أحمد شاكر في تحقيق المسند ] ، فالمسلم يسعى لزيادة الأجر ، وتحصيل المثوبة من الله تعالى ، ولا يتأتى ذلك إلا بفعل الواجبات والإكثار من المستحبات ، ومنها الصوم المستحب ، مثل صوم يوم عرفة . وهناك أيام وأشهر رغب النبي صلى الله عليه وسلم في تحري صيامها لما فيها من أجر ومثوبة ، وهي من صوم التطوع . ومن ذلك :

فضل صوم يوم عرفه :
وهو اليوم التاسع من ذي الحجة ، وقد أجمع العلماء على أن صوم يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام ، وفضل صيام ذلك اليوم ، جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :" صيام يوم عرفه أحتسب على الله أنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " [ رواه مسلم ] . فصومه رفعة في الدرجات ، وتكثير للحسنات ، وتكفير للسيئات .

ماذا يكفر صوم يوم عرفة :
فعموماً لا ينبغي صيام يوم عرفة للحاج أما غير الحاج فيستحب له صيامه لما فيه من الأجر العظيم وهو تكفير سنة قبله وسنة بعده . والمقصود بذلك التكفير ، تكفير الصغائر دون الكبائر ، وتكفير الصغائر مشروطاً بترك الكبائر ، قال الله تعالى : " إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم " [ النساء ] ، وقوله صلى الله عليه وسلم : " الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارة لما بينها إذا اجتنبت الكبائر " [ رواه مسلم ] .

صوم يوم عرفة للحاج :
فيستحب صيام يوم عرفه لغير الحاج أما الحاج فعليه أن يتفرغ للعبادة والدعاء ولا ينشغل فكره وقلبه بالطعام والشراب وتجهيز ذلك ، فيأخذ منه جُل الوقت ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :" نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة بعرفة " [ رواه أحمد وابن ماجة وفي صحته نظر ] ، وأيضاً مثله عند الطبراني في الأوسط من حديث عائشة رضي الله عنها قال : " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة بعرفات " ، ويعضدهما حديث : " أن الناس شكوا في صومه صلى الله عليه وسلم يوم عرفة ، فأرسل إليه بقدح من لبن فشربه ضحى يوم عرفة والناس ينظرون " [ رواه البخاري ومسلم ] .
فعندما شك الناس في صوم النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة جاءه قدح لبن فشربه حتى يرى الناس أنه لم يصم ، وقال بعض العلماء أن صيام يوم عرفة للحاج محرم ، لأن النهي في الحدث السابق للتحريم ، وكره صيامه آخرين ، قال ابن القيم رحمه الله : وكان من هديه صلى الله عليه وسلم إفطار يوم عرفة بعرفة . انتهى .
وقال المنذري : اختلفوا في صوم يوم عرفة بعرفة ، قال ابن عمر : لم يصمه النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا أبو بكر ، ولا عمر ، ولا عثمان ، وأنا لا أصومه . ولفظه عند عبدالرزاق : " حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يصم يوم عرفة ، وحججت مع أبي بكر فلم يصمه ، وحججت مع عمر فلم يصمه ، وحججت مع عثمان فلم يصمه ، وأنا لا أصومه ، ولا آمر به ، ولا أنهى عنه " [ 4/285 ] .
وقال عطاء : من أفطر يوم عرفة ليتقوى به على الدعاء كان له مثل اجر الصائم . [ مصنف عبد الرزاق 4/284 ] .
وقال الساعاتي في الفتح الرباني : وممن ذهب إلى استحباب الفطر لمن بعرفة الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي والثوري ، والجمهور ، وهو قول أبي بكر وعمر وعثمان وابن عمر رضي الله عنهم أجمعين ، وقال : هو أعدل الأقوال عندي .

صوم التطوع لمن عليه قضاء :
اختلف الفقهاء رحمهم الله تعالى في حكم التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان .
فذهب الحنفية إلى جواز التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان من غير كراهة ، لكون القضاء لا يجب على الفور ، قال ابن عابدين : ولو كان الوجوب على الفور لكره ، لأنه يكون تأخيرا للواجب عن وقته الضيق .
وذهب المالكية والشافعية إلى الجواز مع الكراهة ، لنا يلزم من تأخير الواجب ، قال الدسوقى : يكره التطوع بالصوم لمن عليه صوم واجب ، كالمنذور والقضاء والكفارة .سواء كان صوم التطوع الذي قدمه على الصوم الواجب غير مؤكد ، أو كان مؤكداً ، كعاشوراء وتاسع ذي الحجة على الراجح .
وذهب الحنابلة إلى حرمة التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان ، وعدم صحة التطوع حينئذ ولو اتسع الوقت للقضاء ، ولا بد من أن يبدأ بالفرض حتى يقضيه ، وإن كان عليه نذر صامه بعد الفرض أيضا، لما روى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله وسلم قال (( من صام تطوعاً وعليه من رمضان شيء لم يقضه فإنه لا يتقبل منه حتى يصومه )) [ رواه أحمد ] ، وقياساً على الحج . في عدم جواز أن يحج عن غيره أو تطوعاً قبل حج الفريضة . [ الموسوعة الفقهية 28 / 100 ] .
وهذا سؤال ورد إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء :
هل يجوز للشخص أن يشرك النية في عمل واحد أو لعمل واحد ، فمثلاً يكون عليه قضاء يوم من شهر رمضان وجاء عليه يوم وقفة عرفة ، فهل يجوز أن ينوي صيام القضاء والنافلة في هذا اليوم وتكون نيته أداء القضاء ونية أخرى للنافلة ؟
الجواب : لا حرج أن يصوم يوم عرفة عن القضاء ويجزئه عن القضاء ولكن لا يحص له مع ذلك فضل صوم عرفة ، لعدم الدليل على ذلك . لكن الأفضل للإنسان أن يقضي ما عليه من الصوم في غير يوم عرفة ، ليجمع بين فضيلتين ، فضيلة القضاء ، وفضيلة صوم يوم عرفة . [ 10/397 – 398 ] .
فأقول : من صام يوم عرفة بقصد التطوع وعليه أيام من رمضان فصيامه صحيح ، والمشروع له ألا يؤخر القضاء لأنه لا يدري ما يعرض له من نوائب الدهر ، فنفس الإنسان بيد الله لا يدري متى يأتيه أجله المحتوم ، فليبادر بالقضاء قبل التطوع ، لأن القضاء حق لله تعالى ، لا تبرأ به ذمة المسلم ، فالأحوط له أن يبادر بالقضاء ثم يتطوع بعد ذلك بما شاء ، قال صلى الله عليه وسلم : " اقضوا الله فالله أحق بالوفاء " [ رواه أحمد بسند صحيح ] وقال عليه الصلاة والسلام : " فدين الله أحق بالقضاء " [ رواه مسلم ، انظر مسلم بشرح النووي 7/266 ] .

يوم عرفة ويوم الجمعة :
إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء يوم جمعة جاز إفراده بالصوم ، والنهي الوارد عن إفراد صوم يوم الجمعة بدون سبب ولكونه يوم جمعة ، أي تعظيماً له أو ما شابه ذلك ، أما من صامه لأمر آخر رغب فيه الشرع وحث عليه فليس بممنوع ، بل مشروع ولو أفرده بالصوم ، ولو صام يوماً قبله بالنسبة ليوم عرفة كان أفضل ، عملاً بالحديثين السابقين ، أما صيام يوم بعده فلا يمكن لأن اليوم الذي بعده يوم عيد النحر وهو محرم صيامه لجميع المسلمين حجاجاً كانوا أم غير حجاج لحديث أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " نهى عن صوم يومين : يوم الفطر ويوم النحر " [ متفق عليه ] ، وروى أبو عبيد مولى ابن الأزهر قال : " شهدت العيد مع عمر بن الخطاب ، فجاء فصلى ، ثم انصرف فخطب الناس ، فقال : إن هذين يومين نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيامهما ؟ يوم فطركم من صيامكم ، والآخر يوم تأكلون فيه من نسككم " [ رواه البخاري ومسلم ] ، والنهي يقتضي فساد المنهي عنه وتحريمه .
وقد أجمع العلماء على تحريم صوم يومي العيدين ، نقل الإجماع عنهم ابن حزم فقال : " وأجمعوا أن صيام يوم الفطر ، ويوم النحر لا يجوز : [ مراتب الإجماع ص72 ] . وقال ابن هبيرة : " وأجمعوا على أن يوم العيدين حرام صومهما ، وأنهما لا يجزئان إن صامهما لا عن فرض ولا نذر ولا قضاء ولا كفارة ولا تطوع " [ الإفصاح 3/174 ] . وقال ابن قدامة : أجمع أهل العلم على أن صوم يومي العيدين منهي عنه ، محرم في التطوع والنذر المطلق ، والقضاء والكفارة .
وكذلك لا يجوز صيام التطوع كالاثنين والخميس أو أيام البيض إذا وافقت أيام التشريق ، وهي الحادي عشر ، والثاني عشر ، والثالث عشر من ذي الحجة ، لحديث نبيشة الهذلي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله " [ رواه مسلم وغيره ] ، ولم يرخص في صيامها إلا للحاج المتمتع والقارن الذي لم يجد قيمة الهدي فإنه يصوم عشرة أيام ، ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله ، لحديث عائشة وابن عمر رضي الله عنهما : " لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي " [ رواه البخاري ] وقولهما لم يرخص القول : للنبي صلى الله عليه وسلم والأمر وعدم الترخيص له بعد الله تبارك وتعالى .

صلاة العيد وصلاة الجمعة :
قال صلى الله عليه وسلم : " قد اجتمع في يومكم هذا عيدان ، فمن شاء أجزأه من الجمعة ، وإنا مجمِّعون " ، فالسنة حضور العيد والجمعة معاً في ذلك اليوم ، لأنه يوم جمعة فالأفضل حضور الصلاتين جميعاً ، هذه هي السنة ويظهر ذلك واضحاً جلياً وظاهراً بيناً في قوله عليه الصلاة والسلام : " وإنا مجمِّعون " أي أنه سيجمع بين حضور الصلاتين ، لأن صلاة العيد ، فرض كفاية ، وقيل فرض عين وهذا ما ذهب إليه بعض العلماء لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر ذوات الخدور والحيض بحضور صلاة العيد وأن يجتنبن المصلى فقالوا : هذا دليل على وجوبها على الأعيان ، لكن جماهير العلماء على أنها فرض كفاية ، لكن أقول : لا ينبغي للمسلم المؤمن الحق الذي يرجو رحمة الله ويخشى عقابه أن يفرط في مثل هذه الشعيرة العظيمة التي هي رمز وشعار من شعارات المسلمين ، فهب أنك لم تحضر لصلاة العيد وكانت فرض عين ، وسألك الله عن عدم حضورك لها ، فيا أخي المسلم ويا أختي المسلمة حافظوا على هذه العبادة العظيمة ، واهتموا بها وعظموها بتعظيم الله لها .
فإذا وافق يوم العيد يوم جمعة ، فالصحيح أن من حضر صلاة العيد أجزأته من الجمعة فتسقط عنه صلاة الجمعة ، ويصليها ظهراً في بيته ، أما من فاتته صلاة العيد لعذر من مرض ونحوه فيجب عليه وجوباً أن يصلي الجمعة ، وأما إمام الجمعة فتجب في حقه الصلاتين ، صلاة العيد ، وصلاة الجمعة . لأنها لا تقوم إلا به .

نسأل الله تعالى بفضله ومنه وكرمه أن يوفقنا جميعاً للعمل الصالح ، والعلم النافع ، وأن يفقهنا في ديننا ، وأن يعلمنا ما ينفعنا ، وأن يزيدنا علماً ، وأن يجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ، إنه سبحانه خير مسؤول وخير مأمول ، والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ، والحمد لله رب العالمين .

Mr. Abdul'elah
15-11-2010, 03:59 PM
.

بإذن الله صيامنا مقبول ،
يعطيك ربي الف عافيه حليم ، في ميزان حسناتك حبيبي rose !

جوهرة الارجنتين
15-11-2010, 04:20 PM
تقبل الله صيـآمنـآ "

جزآك الله خير حبيبي rose

™ ṃ Ε ṁ Ỏ
15-11-2010, 04:50 PM
اللهم تقبل صيامنا .. يـارب :)

™ M α T o
15-11-2010, 04:59 PM
||- أحآديـث من السنـة النبويـة عـن يــوم عرفــة -||

روى ابن حبان من حديث جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( مَا مِنْ يَوْمٍ أَفْضَلُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، يَنْزِلُ اللَّهُ تَعَالَى إلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا فَيُبَاهِي بِأَهْلِ الْأَرْضِ أَهْلَ السَّمَاءِ ))

وفي رواية: (( إنَّ اللَّهَ يُبَاهِي بِأَهْلِ عَرَفَةَ مَلَائِكَتَهُ، فَيَقُولُ: يَا مَلَائِكَتِي، اُنْظُرُوا إلَى عِبَادِي، قَدْ أَتَوْنِي شُعْثا غُبْرا ضَاحِينَ )) .

عن أبي أمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب " رواه أبو داود

قال النبي صلى الله عليه وسلم " صيام يوم عرفه أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " رواه مسلم .

عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنو
ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء " قال ابن عبد البر وهو يدل على أنهم مغفور لهم لأنه لا يباهي بأهل الخطايا والذنوب إلا
بعد التوبة والغفران .

Gray Fox
19-11-2010, 01:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

من أسرار القرآن :

(368) ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ...*)

(البقرة: 189).

بقلم

الأستاذ الدكتور/ زغلول راغب النجار

هذا النص القرآني الكريم جاء في بداية الثلث الأخير من سورة "البقرة", وهي سورة مدنية, وآياتها مائتان وست وثمانون (286) بعد البسملة, وهي أطول سور القرآن الكريم على الإطلاق, وتأتي بعد فاتحة الكتاب مباشرة. وقد سميت السورة الكريمة بهذا الاسم لورود الإشارة فيها إلى معجزة حسية أجراها الله- تعالى- على يدي عبده ونبيه موسى- على نبينا وعليه من الله السلام- حين تعرض شخص من قومه للقتل , ولم يُعرف قاتله , فأوحى الله- سبحانه وتعالى- إلى عبده موسى أن يأمر قومه بذبح بقرة , وأن يضربوا جثة الميت بجزء منها فيحيا بإذن الله , ويخبر عن قاتله ثم يموت , وذلك إحقاقاً للحق , وشهادة لله- تعالى- بالقدرة على إحياء الموتى .

هذا , وقد سبق لنا استعراض سورة "البقرة" , وما جاء فيها من تشريع , ومن ركائز العقيدة , ومن دعوة إلى الالتزام بمكارم الأخلاق , وقصص , وإشارات كونية , ونركز هنا على أوجه الإعجاز العلمي والتشريعي في التأكيد على أهمية الشهر القمري في تحديد الزمن النسبي لأهل الأرض , والإعجاز التشريعي في فريضة الحج.

أولاً: من أوجه الإعجاز التشريعي والعلمي في اختيار الأهلّة مواقيت للناس:



القمر هو أقرب أجرام السماء إلى الأرض، إذ يدور حولها في فلك شبه دائري يبلغ طوله حوالي (2.4) مليون كم , ويبلغ متوسط نصف قطره (أي بعده عن مركز الأرض) (384.400) كم , ومن هنا فإن حركته بالنسبة لأهل الأرض هي أكثر الحركات الفلكية انضباطاً. ففي أثناء هذه الدورة يقع القمر في وضع وسطي بين كل من الأرض والشمس وعلى استقامة واحدة مع مراكز هذه الأجرام الثلاثة , وبذلك يواجه القمر الأرض بوجه مظلم تماماً, وتسمى هذه المرحلة باسم (مرحلة الاقتران) , أو (المحاق) , وتستغرق هذه المرحلة ليلة واحدة أو ليلتين , ثم يتحرك القمر ليخرج عن الاستقامة الواصلة بين مراكز هذه الأجرام الثلاثة فيولد (الهلال) الذي تحدد رؤيته عقب غروب الشمس ( لمدة لا تقل عن عشر دقائق) بداية الشهر القمري الجديد. وباستمرار تحرك القمر في دورته حول الأرض تزداد مساحة الجزء المنير من وجهه المقابل للأرض بالتدريج حتى يصل إلى (التربيع الأول) في ليلة السابع من الشهر القمري, ثم إلى (الأحدب الأول) في ليلة الحادي عشر, ثم إلى (البدر الكامل) في ليلة الرابع عشر, وفيها تكون الأرض بين الشمس من جهة, والقمر من الجهة الأخرى.

وبمزيد من تحرك القمر حول الأرض تبدأ مساحة الجزء المنير من وجهه المقابل للأرض تتناقص بالتدريج حتى يتحول البدر إلى (الأحدب الثاني) في حدود ليلة الثامن عشر , ثم إلى (التربيع الثاني) في ليلة الثالث والعشرين , ثم إلى (الهلال المتناقص) في ليلة السادس والعشرين من الشهر القمري , ويستمر في هذه المرحلة لليلتين حتى يصل إلى مرحلة (المحاق) في آخر ليلة أو ليلتين من الشهر القمري حين يعود القمر إلى وضع الاقتران .

ولما كان القمر يقطع في كل يوم من أيام الشهر القمري حوالي (12) درجة من درجات دائرة البروج (360 درجة ÷ 29.5 يوماً – 12.2 درجة ), فإنه يقع في كل ليلة من ليالي الشهر القمري في منزل من المنازل التي تحددها ثوابت من النجوم أو من تجمعاتها الظاهرية حول دائرة البروج , وهذه المنازل هي ثمانية وعشرون منزلاً, بعدد الليالي التي يُرى فيها القمر , وتعرف باسم ( منازل القمر).

ولما كان القمر يجري مع الأرض حول الشمس ليتم دورته الشمسية السنوية فإنه يمر عبر البروج السماوية الإثني عشر التي تقع فيها الشمس في كل شهر من شهور السنة الشمسية . وعلى ذلك فإن كل منزل من منازل القمر اليومية يحتل مساحة في برج من هذه البروج .

وفي الحضارات القديمة عرف الناس دورة القمر من المحاق إلى المحاق , أو من الهلال الوليد إلى الهلال المتناقص , كما عرفوا منازل القمر الثمانية والعشرين , واستخدموا ذلك في تحديد الزمن , وفي التأريخ للأحداث , ويبدو أن ذلك من بقايا الحقب القديمة .

من هنا يأتي وجه الإعجاز العلمي والتشريعي في التأكيد على أهمية الشهر القمري في تحديد الزمن النسبي لأهل الأرض بدقة فائقة , أما الزمن المطلق فلا يعلمه إلا الله- تعالى- وعلى ذلك فإن سنة المسلمين هي سنة قمرية / شمسية , يحدد الشهر فيها دورة كاملة للقمر حول الأرض , ويحدد السنة فيها دورة كاملة لكل من الأرض والقمر حول الشمس . والفارق الزمني بين الإثني عشر شهراً قمرياً, والدورة الكاملة للأرض والقمر حول الشمس هي في حدود (11 يوماً), وذلك يحرك عبادة المسلم عبر الفصول المناخية رحمة بالناس , وإشعاراً لهم بحركة الزمن , ولذلك قال- تعالى- موجّهاً الخطاب إلى خاتم أنبيائه ورسله- صلى الله عليه وسلم- ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ...*).

و(الأهلة) جمع (هلال), وهو تعبير عن مراحل القمر من الهلال الوليد إلى البدر الكامل ومنه إلى الهلال المتناقص حتى المحاق .

ومن أسباب نزول هذه الآية الكريمة أن كلاًّ من معاذ بن جبل وثعلبة بن عثمة- رضي الله عنهما- قالا : يا رسول الله ! ما بال الهلال يبدو ويطلع دقيقاً مثل الخيط, ثم يزيد حتى يعظم ويستوي , ثم لا يزال ينقص ويدقّ حتى يعود كما كان , لا يكون على حال واحد ؟ فنزلت هذه الآية الكريمة توضح لهم أن الأهلة هي أفضل وسيلة لتحديد الزمن لأهل الأرض وتحديد الأوقات المضروبة لعباداتهم من مثل أوقات صومهم وفطرهم, وأداء زكاتهم, وحجّهم, وأوقات معاملاتهم من مثل حساب عدة نسائهم, وأوقات حلول ديونهم, وأزمنة وفاء شروطهم المؤجلة, وغير ذلك من أمور دينهم ودنياهم.

ثانياً: من أوجه الإعجاز التشريعي في فريضة الحج:

الحج يعني قصد المسلم مكة المكرمة مُحرماً من الميقات المحدد في أشهر الحج, والوقوف بعرفة, وما يتبع ذلك من مناسك, يؤديها المسلم البالغ العاقل, الحر, المستطيع (ذكراً كان أو أنثى) ولو لمرة واحدة في العمر, وذلك طاعةً لله- تعالى- واستجابة لأوامره , وطلباً لمرضاته. والحج هو أحد أركان الإسلام الخمسة, وهو فرض من الفرائض المعلومة من الدين بالضرورة , وهو حق لله- تعالى- على المستطيعين من عباده لقوله- جل في علاه-: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) (آل عمران:97).

والحج هو عبادة من أجل العبادات وأفضلها عند رب العالمين وذلك لما رواه أبو هريرة- رضي الله عنه- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- سئل " أي الأعمال أفضل ؟ قال : إيمان بالله ورسوله, قيل : ثم ماذا ؟ قال : ثم جهاد في سبيل الله , قيل : ثم ماذا ؟ قال: ثم حجٌّ مبرور " (والحج المبرور هو الذي لا يخالطه إثم) (البخاري ومسلم).

وأصل العبادة الخضوع لأوامر الله- تعالى- بالطاعة, ومن هنا فإن العبادة لا تحتاج إلى تبرير, ولكن إذا عُرفت الحكمة من وراء أداء العبادة فإن مؤديّها يتمكن من إتقان أدائها بطريقة أفضل, ويسلك في أدائها سلوكاً أنبل وأجمل, ويكون أجره على أدائها أوفى وأكمل.

Gray Fox
23-11-2010, 03:15 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في دار المقامة ، فإن جار البادية يتحول

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2556
خلاصة حكم المحدث: حسن


جار السوء في دار المقامة: اى الجار السىء فى البيت الذى ساستقر فيه

فإن جار البادية يتحول: فان الجار فى الصحراء من السهل ان ينتقل ، لطبيعة البدو غير المستقرة فى مكان

Gray Fox
23-11-2010, 03:17 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png


اللهم إني أسألك من فضلك و رحمتك ؛ فإنه لا يملكها إلا أنت


الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1278
خلاصة حكم المحدث: صحيح

Gray Fox
23-11-2010, 03:20 AM
ألكسندر الباحث عن الحقيقة من نيويورك إلى تونس



http://www.uae-photos.com/omar-picture/zayed/1.jpg


لصغير ألكسندر بورتشيلى، وهو يصرخ فى 11 سبتمبر معلنا كراهيته للعرب والمسلمين أنه سيصبح واحدا من هؤلاء المسلمين، وأنه سيسعى جاهدا لتعلم اللغة العربية بعد أن يتجاوز عمره الـ21 عاما.

الاختلاف الكبير الذى حدث فى حياة بورتشيلى بدأ عندما التحق بجامعة جورج تاون، ليدرس علم النفس والفلسفة، وللوفاء بمتطلبات التخرج بدراسة لغة ثالثة، قرر الكسندر أن تكون هذه اللغة هى العربية، رغبة منه فى التعرف على حياة هؤلاء العرب الذين كان يبغضهم، وخلال دراسته اللغة العربية تعرف على الإسلام والتاريخ الإسلامى.

قرر ألكسندر أن يسافر إلى تونس من أجل استكمال دراسته للعربية. واختار أن يقوم بدراسة اللغة العربية من خلال نظام الاستضافة، بأن يقيم لدى أسرة تونسية، حتى يتحدث العربية طوال الوقت ولا تقتصر المعرفة على الدراسة فقط، وبدأ ألكسندر رحلته فى سبتمبر 2008.

حاول ألكسندر أن يخوض التجربة كاملة، وأن ينغمس فى الثقافة العريبة، بأن يعيش تجربة الصيام بعد أن قرأ عن الفريضة الإسلامية وفوائدها فى كتاب مترجم للإمام الغزالى.

يقول ألكسندر انه تعلم من الصيام أن يتوقف عن الطعام رغم أنه حاجة ضرورية من حاجات النفس البشرية، «وبعدها تساءلت بينى وبين نفسى لماذا لا أتوقف عن الغضب طالما أننى قادر على التوقف عن الطعام؟».

اختلاط الكسندر بالمجتمع الإسلامى ومعرفة عاداته وتقاليده جعلته يحب حياة هؤلاء المسلمين الذين كرههم بعد أحداث 11 سبتمبر.

«وجدت فى الفكر الإسلامى ما كنت أؤمن به وأنا فى مرحلة الطفولة من مبادئ أخلاقية منها المساواة بين البشر، والصلة بين الإنسان وربه» يتحدث بورتشيلى.

يقول ألكسندر انه عندما كان يدرس الدين الإسلامى فى جامعته جورج تاون بدأ يتعرف على أشياء أعجبته كثيرا مثل الوضوء الذى يعتبره بورتشيلى بمثابة تذكير من الله لمخلوقاته بأهمية الوقت «الصلاة ليست فقط علاقة بين الإنسان وربه، بل هى أيضا بمثابة تذكرة من الله للإنسان بأهمية الوقت. لذا شرع الله على عباده الصلاة فى خمسة أوقات مختلفة من اليوم».

وحين قرر ألكسندر بعد هذه الرحلة الروحية الطويلة أن يعتنق الإسلام، لم يجد معارضة من أهله أو من حوله، «عائلتى بدأت تلاحظ أننى ابتعدت عن الكثير من الأفعال السلبية التى كنت أقوم بها. ولم يسألنى أحد لماذا اخترت هذا الدين، أو يلومنى على قراره، فالمجتمع الأمريكى يسمح بالاختلاف».

يرى ألكسندر أن الإعلام العربى يبالغ فى تصوير كراهية الأمريكان للعرب بعد أحداث 11 سبتمبر، ويؤكد أن الأحداث العنصرية فى الولايات المتحدة ضد المسلمين «مجرد أحداث فردية ولا تعبر عن المجتمع الأمريكى كله»
يقول بورتشيلى إن القس الذى طالب مؤخرا بإحراق المصحف هو شخص معروف عنه الجنون، والكثير من الذين يعيشون حوله فى ولاية فلوريدا يقولون إنه إنسان مكروه وغير مرغوب من المحيطين به.

الشعور بالكراهية تجاه العرب والمسلمين لدى بورتشيلى تحول إلى اقتناع بأن من يقومون بأحداث لإرهاب أى مجتمع «لا يعرفون شيئا عن الدين الإسلامى، ولديهم العديد من المشاكل كالفقر والبطالة والجهل هى التى دفعتهم إلى ارتكاب هذه الجرائم التى تخالف كل الشرائع السماوية» على حد تعبيره.

ويقول الكسندر أنه يجب على المسلمين سواء داخل المجتمع الأمريكى أو أى مجتمع آخر أن يجتهدوا ويحاولوا أن يمثلوا دينهم بشكل جيد من خلال معاملتهم اليومية، لتعريف الآخر ما هو الدين الإسلامى لتصحيح الصورة الخاطئة لأن عملية تصحيح صورة الإسلام داخل المجتمع الأمريكى من وجهة نظر بورتشيلى عملية تسير ببطء وسوف تستغرق الكثير من الوقت

Gray Fox
28-11-2010, 02:32 AM
http://img576.imageshack.us/img576/3035/74789823.png

رأيت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرحوا بشيء ، لم أرهم فرحوا بشيء أشد منه ، قال رجل : يا رسول الله ، الرجل يحب الرجل على العمل من الخير يعمل به ، ولا يعمل بمثله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المرء مع من أحب

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5127
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وعاد الملك...
29-11-2010, 07:18 PM
تصويت عالمي لأفضل رجل بالتاريخ








التصفيات النهائيه بين 10 شخصيات


منهم النبي (صلى الله عليه وسلم) Muhammad

التصويت مره واحده من الجهاز الواحد

وستعرض النتائج في التلفزيون11/1/2011

لأنه تصويت رسمي

ولا يختلف أثنان أن الرسول عليه الصلاه والسلام هو سيد البشريه وأجمع وأفظلهم

ولكن لنتخيل أن النبي فاز بالتصويت كم واحد سيسمع ويهتم ويعيد النظر بالأسلام ؟

ولنتخيل

أذا أسلم أحدهم سيكون في ميزان حسناتك أنت!!!...........

نعم أنت !!!!.........


ألم تساعد في نشر الأسلام؟

أدخل وصوت وبلغ كل معارفك يصوتون

وأنشر وأخذ ثواب أن شاء الله لنشرك



تفضلوا رابط التصويت




</B></I>http://www.bestofmen.org/

Hooah
29-11-2010, 07:25 PM
الرسول لايحتاج إلى تصويت !

هو اطهر وافظل من وطئت قدماه الارض

||Forsa..Hilal||
29-11-2010, 07:32 PM
طفشنا من هالخرابيط !! صوت لاتصوت !

ماراح تنقص من قدر الرسول حصوله على اي مركز !! خصوصا من موقع مجهول !

Babylon De Catalunya
29-11-2010, 07:40 PM
كل موقع بده يعمل شهرة بيعمل هيك امور...
سيدنا محمد اشرف الخلق وهالشي مو من عند البشر من عند خالق البشر...
والله لقائمة مسخرة
فيها سيدنا محمد و سيدنا عيسى
وحاطين معهم سانت باول و إبنشتاين و بودا و ابراهام لينكولن ولك حتى كارل ماركس بالقائمة الشنيعة...
بس مع ذلك صوتت ....

الغرقان
29-11-2010, 10:16 PM
بارك الله فيك